البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

النهضة جمهور للإيجار، وخطة جبهة الإخلاص لن تسقط الانقلاب

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 102



سرنا يوم السبت (15 تشرين الأول/ أكتوبر) يوم ذكرى الجلاء ضد الانقلاب، وقد قادنا شعور بالواجب أكثر مما حركنا شعورنا بالأمل في زعزعة الانقلاب. نستشعر في سياق الحركة حاجزا فاصلا بين مطالب الحرية والديمقراطية ومطالب الخبز والمواد الحيوية، أي بين مطالب النخب ومطالب العوام. لقد حفر الانقلاب أخدودا عميقا بين نخبة تعشق الحرية ولا تخشى فقدان خبزها، وبين عوام الناس الذين يخشون الجوع ولا يهتمون للحرية؛ نستدرك بأنه كان الأخدود قديما وقد عراه الانقلاب، وقد كان رُدم بحديث الدستور قبل إعادة توزيع الثروة. لكننا لن نكتب أن الانقلاب كان حركة تصحيح لمسار خاطئ لقد كان خطأ أكبر من الأخطاء التي سبقته، وقد أحدث بالبلد أضرارا لم تحدثها السنوات العشر المتهمة بالضلال.

هل يقدر معارضو الانقلاب على إعادة رسم خريطة تحركات تجمع مطلب الحرية إلى مطالب الخبز فتجمع النخبة والعوام في سياق نضالي؟.. لن نبث تفاؤلا مزيفا.

جبهة الخلاص عنوان نضال نخبوي

ولدت في مكاتب مكيفة بعيدا عن هموم الناس التي كانت تنكشف وتتعمق بفعل الانقلاب. الشخصية القيادية الأولى تختصر النخبة التونسية فهي نموذجها الدال، السيد نجيب الشابي بدأ النضال السياسي حتى قبل أن تتشكل طبقة عمالية في تونس ولم يخرج من مقولاته الاشتراكية ثم الاجتماعية حتى الساعة، لكننا اكتشفنا أنه لا يعرف البلد ولا يتكلم لغة الناس، لكنه يطوف حول دوره في مشهد بلا أدوار، مشهد لم يعد يمنح بطولة لأحد.

لقد عرض السيد نجيب نفسه على الناخبين قبل الانقلاب لكنه رُفض رفضا مخجلا لكل سياسي، لكن السيد نجيب استعاد الأمل ليسترق من الشباب الذين أعلنوا أنفسهم "مواطنون ضد الانقلاب" فكرتهم، وامتص رحيقها في جبهة تسير تحت ظله الطويل لكن في أرض بلا مجد ولا أفق. وفي تحرك الخامس عشر من تشرين الأول/ أكتوبر اختفت كل وجوه المواطنين ضد الانقلاب، وهيمن آخرون ممن اعتادوا ركوب الموجة عند توهم الغنائم.

فكرة ردم الهوة الاجتماعية التي كانت في عمق النصوص المؤسسة لـ"مواطنون ضد الانقلاب" اختفت ليعود خطاب الجبهة إلى قضايا الحريات كقضايا مركزية، وهي قضايا حق لا يراد بها باطل لكنها لا تحرك الشارع العميق ضد "المنظومة العميقة". هنا لا يمكننا أن نتحدث عن تحركات واعية ببقية مراحل الطريق، فالقائد غير مشغول بحالة الفقراء إلا في المجاملات الخطابية المسجلة. وهذه الغربة عن هموم الناس تحت الانقلاب وقبل الانقلاب يعيشها شريك الشابي أيضا، السيد راشد الغنوشي الذي لم يجد نقطة استئناف ليخرج بوجه جديد للناس.

النهضة جمهور للإيجار

عنوان يوجع أصدقاء، لكني سأكتب تحته ما أراه منذ انطلاق التحركات ضد الانقلاب. وضعت قيادة النهضة أنصارها في الشارع ضد الانقلاب، لكنها ارتبكت فبحثت عن غطاء سياسي لكي تخفف من الوصم الذي طاردها دوما. النهضة ضد الدولة كأن الانقلاب هو الدولة فعلا (أو كأن نظام ابن علي عام 1990 كان الدولة فعلا). هذا الخوف جعل الحزب قيادة وجمهورا يقف خلف من يزعم المعارضة وهو يتوهم أنهم طاقية إخفاء جيدة، وهذا خطأ في التقدير جعل الجمهور بمثابة جمهور الشعب الحزبية البورقيبية عام 1960، جمهور بلا قرار ولا سلطة على أي تحرك، وإنما مهمته فقط ملء الشارع والاستماع إلى الخطباء ثم العودة إلى دياره البعيدة.

إن مشهد عجائز النهضة وشيوخها برؤوسهم البيضاء والذين مر أغلبهم من سجون ابن علي والذين يأتي كثير منهم على عكاز ليؤثثوا شارع نجيب الشابي يرمم زعامته الكاذبة؛ لا يثير الشفقة، بل يثير غضبا كبيرا ضد السيد نجيب الذي قضي أكثر من سبعين عاما في السياسة ولم يؤلف جمهورا يتبعه وقبل بمهمة الستارة المثقوبة، وعلى الغنوشي نفسه الذي لا يبتكر لجمهوره طريقا لا تذله خلف زعامات تحسبه بالرأس كأنه قطيع أغنام.

سنذهب أبعد من ذلك، ما من جمهور يستحق أن يقود معركة اجتماعية ضد الانقلاب وضد الدولة نفسها في كل مراحلها حتى عشرية الديمقراطية مثل جمهور النهضة؛ لأنه لا جمهور أفقر من جمهور النهضة. لقد عاشوا ربع قرن خارج الدولة بين هارب وسجين ومطارد فلما حدثت الثورة تعرى فقرهم، لكن عوض أن تقود بهم قيادتهم معركة اجتماعية وقعت تحت تأثير خطابات اليسار النخبوي، فانخرطت في معركة الدستور وجرت جمهورا مفقرا خلفها لتجد نفسها في ماكينة الحكم دون أفكار ودون خطة وبجمهور مفقر ومطارد من النقابة، حتى أن الذين استفادوا من العفو العام طوردوا في عودتهم من قبل نقابات اليسار. ولا يختلف وضعهم الآن وراء نجيب الشابي وعصابته الأنيقة عن وضعهم خلف مطلب الدستور وهم جياع بل حفاة وعراة.

هل هي أخطاء تقدير من القيادة أم هو إخلاص الجمهور الطيب؟ جزء كبير من هذا الجمهور سيجد في هذا المقال دسيسة بينه وبين قيادته، ولن يرى كثيرا من قيادته غير مشغولة بفقره، وهي لا تختلف في أناقتها عن أناقة السيد نجيب، وهذا الجمهور للإيجار.

خطة جبهة الإخلاص لن تسقط الانقلاب

كما لم يسقط السيد نجيب الشابي شعرة واحدة من رأس ابن علي في ربع قرن من المعارضة، لن يوجع الانقلاب قيد شعرة. مجال تخصصه ليس القضية الاجتماعية التي تهم الفقراء وقود المعارك الحقيقية، فمعارك الحرية الأنيقة والتوريط القانوني للسلطة في تجاوزات حقوق الإنسان لا تزعج الانقلاب كما لم تزعج ابن علي (المنظومة واحدة في الحقيقة). إن السيد نجيب يقوم بالتعاون مع السيد الغنوشي بتحييد جمهور النهضة المفقر وكل جمهور فقير قد ينضم إليه بعيدا عن معارك النخب، كي لا يقود من مواقعه الطرفية ثورة اجتماعية حقيقية بلا شعارات دينية ولا شعارات سياسية تتغير مرحليا. فالثورة الطرفية لن تستهدف الانقلاب وحده، بل كل القيادات السياسة النخبوية المشغولة بأناقتها قبل المظاهرة.

خطة تحرك جبهة الخلاص الجارية كانت مناورة ذكية (يمكن وصفها بالخبيثة) لمنع احتمال استعادة الثورة للشارع بجمهور يعرف ما يريد، وهي تحول كل مرة بين مواطنين ضد الانقلاب بخطتهم الاجتماعية وبين جمهور النهضة المفقر. إنها الخطة التي تحفظ للنخب مساحة فعلها النخبوي بقطع النظر عن حاجة الشارع إلى قيادة واعية بمشكله الاجتماعي الحقيقي. (كان هذا هو مشكل النخب التي لم تنجز الثورة لكنها أفلحت في ركوبها، ومسار معارضة الانقلاب يجري الآن بنفس الطريقة وبنفس الشخصيات تقريبا وفي عزلة تامة وربما في جهل تام بحاجة الفئات الشعبية أو العوام بمن فيهم جمهور النهضة). ونظن محاولات الاستدراك (بركوب احتجاجات موضعية مثل احتجاجات أهالي جرجيس في الجنوب على ضحايا الهجرة السرية) ستكون مفضوحة ولن تجر إليها خلقا كثير.

نختم ولن ينتهي الكلام.. الوضع يقتضي البحث عن نقطة بداية مختلفة وبوجوه مختلفة، لا تنافق الشارع ولا تستغل حماسه وغضبه لإعادة تدوير نفسها، متجاهلة أنها صارت من النفايات السياسية تجر الناس على طرق بلا مخارج.

------------
وقع تغيير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، إنقلاب قيس سعيد، الثورة المضادة، حركة النهضة، راشد الغنوشي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-10-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم فارق، فتحي الزغل، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم السليتي، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، أحمد ملحم، فتحـي قاره بيبـان، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، يحيي البوليني، حاتم الصولي، رحاب اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، رشيد السيد أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، إيمى الأشقر، محمد الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، أحمد النعيمي، أحمد بوادي، أنس الشابي، ضحى عبد الرحمن، فهمي شراب، الهيثم زعفان، د - عادل رضا، رمضان حينوني، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح الحريري، منجي باكير، عمار غيلوفي، ياسين أحمد، جاسم الرصيف، أبو سمية، إسراء أبو رمان، رضا الدبّابي، مصطفي زهران، سفيان عبد الكافي، حسن الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، د - المنجي الكعبي، علي عبد العال، خالد الجاف ، د. خالد الطراولي ، د - محمد بنيعيش، عمر غازي، تونسي، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، خبَّاب بن مروان الحمد، د.محمد فتحي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، عبد الغني مزوز، رافع القارصي، عراق المطيري، سامر أبو رمان ، د - صالح المازقي، يزيد بن الحسين، محمد شمام ، د. صلاح عودة الله ، سعود السبعاني، صفاء العربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد الحباسي، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، العادل السمعلي، عواطف منصور، محمود سلطان، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، محرر "بوابتي"، د- محمود علي عريقات، مراد قميزة، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، محمد الياسين، رافد العزاوي، د. أحمد محمد سليمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، محمد العيادي، مجدى داود، فتحي العابد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود طرشوبي، نادية سعد، صفاء العراقي، د- محمد رحال، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، عبد الرزاق قيراط ، وائل بنجدو، علي الكاش، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، د. مصطفى يوسف اللداوي، سليمان أحمد أبو ستة، سيد السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الناصر الرقيق، طلال قسومي، عزيز العرباوي، سلام الشماع، حميدة الطيلوش، محمد يحي، أ.د. مصطفى رجب،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة