الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

نحن لا نتهجم عليهم، بل نفضح عوراتهم

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بالإمكان أن نختلف مع الرئيس الراحل المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة أو نتفق حول منجزاته التاريخية ، نشر التعليم، مجلة الأحوال الشخصية، قانون إلغاء الاحباس ،تأميم الأراضي الفلاحية، سياسة عدم الانحياز إلى غير ذلك، لكن الجميع يتفق أن الرجل قد خرج من الحكم كما دخل و لم يضع في جيبيه أو حسابه البنكي أي مليم من أموال الشعب و لم يحتكم حتى مماته على عقار من عقارات الدولة، هذا مهم حين نرى ماذا فعل الرئيس السابق بن على و ما فعل الراحل القذافى و الرؤساء حسنى مبارك و على عبد الله صالح و غيرهم من أمراء الخليج و ملوكه، في إيران، انتهت المدة الرئاسية للرئيس أحمدي نجاد فغادر السلطة و ترك كل شيء لمواصلة التدريس بالجامعة و استعمال سيارته القديمة، رفض الرئيس أي مكافأة عن خدماته كرئيس لأكبر دولة في المنطقة، لا تقاعد، لا مكافأة نهاية الخدمة، لا سيارة، لا حراسة، لا خدم و لا حشم .

الرئيس محمد المرزوقي كان عليه أن يقتدي بهؤلاء، فالبلد كانت تغلي بسبب الظمأ في كل شيء، ظمأ في الماء بالنسبة لبعض الجهات، ظمأ في التعليم لبعض المناطق النائية، ظمأ في التشغيل بالنسبة لملايين العاطلين من أصحاب الشهادات العليا و غيرهم ، فماذا قدم الرئيس لمن أوصله للسلطة، ما عدى بعض الخطب الظمئانة للمنطق و للموضوعية، ليبقى هؤلاء على ظمأهم و على إحباطهم و على كراهيتهم لكل السياسيين، و هو الآن يتقاضى خدمة ‘ تقاعد’ بعشرات الملايين، بكل امتيازات الوظيفة الرئاسية ‘ المؤقتة’ و بكل المنافع بما فيها ما يعلق في ‘بطاقته الشخصية C.V ‘ من صفته كرئيس سابق، لم يقدم السيد الرئيس خدمة معتبرة ملموسة لهذه الثورة أو لهذا الوطن أو لهؤلاء المواطنين الناخبين، لا أدرى صراحة ماذا نقول حول فترة حكم الرئيس محمد المرزوقي، و لا أدرى بماذا سيذكره التاريخ هذا إن ذكره، و هل لا يزال سيادته يتذكر كل تلك الوعود الانتخابية التي لم تنفذ و ماذا سيقول الرئيس لناخبيه لو قدر لهم أن يلاقوه .

في صحيفة ‘الثورة نيوز ‘ كشف بالوثائق و الأدلة، و في موقع بيزنس نيوز كشف بالوثائق و الأدلة، و في صحف تونس اليومية كشوف بالأسماء والوثائق و الأدلة، هناك من يتحدث عن شخصيات ما بعد ‘ الثورة’، من هؤلاء الذين يدمنون على شذب اللحية و مسك السبحة و تلاوة أذكار الصباح و المساء، هؤلاء الذين نشاهدهم في فنادق خمس نجوم عندما يشتد الحر و القيظ على أهالينا في الشمال و الجنوب، أيضا هناك من ‘ الملحدين’ و الزنادقة من يستنزف اللغة العربية في مواقع التواصل الاجتماعي و على بلاتوهات التلفزيون للتصويب على الحكومة الفاشلة و على البنك الدولي و على دول الخليج و على فرنسا الاستعمارية و أمريكا الامبريالية، لكنهم زبائن السفارات معروفون بالاسم و بالصوت و الصورة لدى جهاز المخابرات المتهم بالاختراق من جماعة الجبهة و من والاهم من بقية المعارضة الصفر فاصل، هؤلاء جميعا نهبوا و استحوذوا و شيدوا و خزنوا و جمعوا بالوثائق و الأدلة و لكن ‘الثورة’ لم تحاكمهم و لن تحاكمهم .
كل التقارير الملتزمة تتحدث عن صعود نسبة الفساد و عدد المفسدين و الفاسدين بعد الثورة ، و كل المؤشرات تدعو إلى القلق، و هناك من ‘ بشر’ من هذا الشعب المركون في الخلف بحدوث ثورة و عاصفة جديدة قد تسحب البساط من الجميع حكومة و معارضة، و هناك من عبر بصراحة انه لن يبقى في انتظار ما لن يأتي من هذه الحكومة الفاشلة و أن عهد الاعتصام و إضراب الجوع و المطالب السلمية قد انتهى،لكن الحكومة عاجزة و ستبقى عاجزة، و الرئاسة نائمة لحين الاستيقاظ من سباتها، و مجلس الشعب يتصارع مع النحو و الصرف عند كل قانون و مشروع، بالمقابل يستمر النزيف و الاقتطاع و لهف المال العام و إثقال كاهل المواطن بالضرائب المجحفة، فكأن الحكومة نفسها قد أصبحت تستعجل ثورة الشعب و خراب البلد بسقوطها في الممنوع و ارتكابها للحماقات الجبائية، بالمقابل، تقف بعض الدول الخليجية وبعض الدول الغربية في انتظار ‘ الثورة’ القادمة و تستحضر كل أدواتها الإعلامية و عملاءها في تلك الدكاكين المشبوهة التي تمولها و تمون عليها وزارة الخارجية الأمريكية ‘لتعليم’ البعض كيفية ‘سياقه ‘ الثورات و إيصالها إلى محطات الفوضى الخلاقة لتصنع منها الصهيونية العالمية و عملاء مخابراتها المنتشرين في تونس الحبل الذي يقطع وريد المستقبل العربي في كل المجالات .

لا أظن أن أغلب الذين نراهم على الفضائيات و في وسائل الإعلام مؤهلون لقيادة ‘الثورة’ التونسية نحو الأهداف المستحقة، هم فقط ركبوا على الثورة كالحمل المفرط الزائد و نزلوا متأخرين جدا في محطتها الأخيرة في ليلة 14 جانفى للإيحاء بكونهم كانوا من الثوار و يستحقون النطق بلسان الثورة، لا تسل عن ‘ ماضيهم’ الملوث لدى البوليس السياسي القديم، فهؤلاء ‘طاهرون’ كعصافير الجنة، و لا تسل عن علاقاتهم بالسفارات و لا بدكاكين فريدووم هاوس و غيرها، فنحن أمام قيادات ‘ محصنة ‘ لا يأتيها الباطل لا من خلفها و لا من أمامها، قيادات تقول مالا تفعل و تفعل ما لا تقول، قيادات ليست مثلى و مثلك، قيادات تعلم كل شيء و تنطق بكل شيء و تفسر كل شيء و تتنبأ بكل شيء ، لديها الحل و الربط لكل شيء ، فقط هو ا الصفر فاصل الانتخابي اللعين الذي اوهن عزائمها و جعلها تقبل من باب ‘الديمقراطية’ بنتائج الصندوق .

أصدقاء الثورة يحتكمون على علم رباني، فطرى، وراثي، تنزل دمعتهم بسرعة البرق عند رؤية اليتيم و المتشرد و البطال، يبكون، يتباكون، لكنهم يرفضون ‘ التبني’ من باب الالتصاق الطوعي بالشريعة، فهم يرفضون تبنى أي مشروع أو انجاز أو مكتسب لفائدة العاطلين و المعوزين ، و يرفضون ‘ تبنى’ مشروع لبناء مدرسة أو تطهير حي سكنى أو بناء محضنة مدرسية أو حتى بيوت الراحة، هم لا يقيمون المستشفيات الخاصة و لا يساهمون في بناء العامة، رفض ‘التبني’ حالة مشتركة بين هؤلاء الساسة سواء أكانوا من الإسلاميين أو من العلمانيين، تبحث عن منجز لهم في كل الوطن ، عبثا، فقط تجد ‘أثارهم’ في الحانات بالنسبة للبعض و في بيوت الله المسخرة لنشر ثقافة التكفير و العصيان بالنسبة للطرف الآخر، لكنهم لا يبنون معلما للأجيال و لا مكانا للتعليم و لا مستشفى لإبعاد المرض، مع ذلك يسخرون من بورقيبة و من الإصلاحيين و من مانديلا و من أحمدي نجاد، و يتهمون كل من يأتي على سيرة هؤلاء المصلحين بكونه من ‘الأزلام


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، ذكرى الثورة التونسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-01-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد مورو ، الهيثم زعفان، جاسم الرصيف، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، مراد قميزة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمى الأشقر، إياد محمود حسين ، محمود فاروق سيد شعبان، الشهيد سيد قطب، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، رأفت صلاح الدين، عواطف منصور، وائل بنجدو، د. مصطفى يوسف اللداوي، سحر الصيدلي، محمد الياسين، حسن الطرابلسي، د - مضاوي الرشيد، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، أبو سمية، د- جابر قميحة، مصطفي زهران، إيمان القدوسي، صالح النعامي ، رافع القارصي، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، كريم فارق، طلال قسومي، نادية سعد، محمود طرشوبي، رمضان حينوني، سعود السبعاني، د - محمد بنيعيش، يحيي البوليني، علي عبد العال، د- محمود علي عريقات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الغني مزوز، فاطمة حافظ ، سامر أبو رمان ، سوسن مسعود، د- محمد رحال، د.محمد فتحي عبد العال، حمدى شفيق ، د.ليلى بيومي ، فتحي العابد، كريم السليتي، د. صلاح عودة الله ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عصام كرم الطوخى ، د. نهى قاطرجي ، د- هاني السباعي، العادل السمعلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. خالد الطراولي ، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، د - الضاوي خوالدية، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد عباس المصرى، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. طارق عبد الحليم، عدنان المنصر، عمر غازي، تونسي، معتز الجعبري، سيد السباعي، ياسين أحمد، هناء سلامة، عبد الله زيدان، د. الحسيني إسماعيل ، رشيد السيد أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود صافي ، عبد الرزاق قيراط ، مجدى داود، عراق المطيري، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بوادي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد أحمد عزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العراقي، أحمد الحباسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د. مصطفى رجب، محمد العيادي، د - شاكر الحوكي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. جعفر شيخ إدريس ، د - صالح المازقي، سيدة محمود محمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الغريب، فتحـي قاره بيبـان، حميدة الطيلوش، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، د - مصطفى فهمي، ابتسام سعد، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح المختار، حسن الحسن، عزيز العرباوي، عبد الله الفقير، شيرين حامد فهمي ، خالد الجاف ، كمال حبيب، صباح الموسوي ، جمال عرفة، حاتم الصولي، فراس جعفر ابورمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، منجي باكير، محمد عمر غرس الله، مصطفى منيغ، د - احمد عبدالحميد غراب، سامح لطف الله، علي الكاش، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، سلام الشماع، أنس الشابي، فوزي مسعود ، أحمد النعيمي، فهمي شراب، منى محروس، محمود سلطان، فتحي الزغل، فاطمة عبد الرءوف،
أحدث الردود
مقال ممتاز فعلا تناول اصل المشكل وطبيعة الصراع في تونس...>>

الدعارة بالمغرب في 2017 تحت حكم من يزعمون انهم اسلاميون

>

كلمة حق .. الدعاره موجوده في كل البلاد والشرفاء موجودين في كل البلاد

وانا احمد الله على نصيبي و زواجي من المغربيه

ا...>>


الخطة تعتبر حجر البناء للبحث أو الرسالة، فلذلك يحب إعطائها حقها، وأن يتم إنصافها من حيث التجهيز والتصميم والإعداد فهي من الأجزاء التي تتعرض لحساسية كب...>>

لم اجد سببا جيدا لاكتبه للاستاذ...>>

لبنان دولة اغلب شعبها غجر وتعيش فيها جالية ارمينية وهي بلد اقتصاده بشكل عام قائم على التسول من دول الخليج وبالنهاية لا يقول كلمة شكرا كما ان قنوات لبن...>>

المغرب كدولة و شعب محترمين و متقدمين و مثقفين و لأنهم أفضل دولة في المغرب العربي ولأنها أقدم دولة هناك نجد الخبثاء يتطاولون عليها المغرب دولة جميلة ب...>>

الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

أهلا أخي فوزي... قد اطلعت اليوم على الوثيقة التي أرسلتها لي عبر رابط الرّدود على المقالات في الموقع. وقد يكون الاجدر بي أن أبدأ كلامي معك باعتذار شديد...>>

الأبلغ في العربية أن نقول عام كذا وليس سنة كذا، إذا أردنا أن نشير لنقطة زمنية، أما السنة فهي نقطة زمنية تحمل إضافة تخص طبيعتها نسبة للخصب والمجاعة وما...>>

جزاكم الله خيرا...>>

فما برشة هارد روك فما إلي ماجد في شيطان و فما إلي يحكي عل حرب الصليبية ويحكي عل الحروب إسمع هادي Zombie Metal Cover By Leo Stine Moracchioli...>>

لكل ضحية متهم ولكل متهم ضحية من هم المتهمون و من هم الضحايا الاموال العربية والغلامان والحسنوات الاوربيين اقدم مهنة . المشروع الاوربيى الصهيوني...>>

دكتور منجي السلام عليكم

مقال ممتاز...>>


أخ فتحي السلام عليكم

لعلك على إطلاع على خبر وجود محاولات تصحيحية داخل حركة النهضة، وإن كانت محاولاتا تصطدم بالماكينة التي يتحكم فيها ال...>>


للاسف المغربيين هم من جلبوا كل هذا لانفسهم اتمنى ازيد اموت ولا ازيد في المغرب للاسف لا اعرف لماذا يمارسون الدعارة...>>

ههههه لا اله الا الله.. لانو في عندكم كم مغربية عاهرة انتا جمعت المغرب كلو... بلدك كن فيها من عاهرة.. فيك تحسبهم؟؟ اكيد لا،،، والله انتو كل همكم المغ...>>

إيران دولة عنصرية. في إيران يشتمون العرب و يقولون : اكلي الجرادة ، اكلي الضب ، بدو حفاة ، عرب بطن و تحت البطن...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل الثاني بن طهماسب مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء