الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

الغنوشي، محرزية، الإرهاب، علاقات خاصة

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نحن نعلم أن حركة النهضة تحوم حولها شبهات كثيرة حول تورطها المباشر في تمويل الإرهاب و ممارسته و التحضير للانقلاب على مدنية الدولة، طبعا، حدثت تحولات مهمة منذ بداية الثورة عطلت تنفيذ مشروع الإخوان في تونس و زاد سقوطهم في مصر و افتضاح أمر حزب العدالة و التنمية التركي المساهم في مشروع إسقاط النظام السوري لصالح إسرائيل في كشف المستور، لكن و مهما حصل فحركة النهضة لن تتخلى عن الإخوان و عن مشاريع الإخوان خاصة في ظل التمويل القطري و مساهمة المخابرات الصهيونية في زرع الفتنة رغم تكتم وزارة الداخلية و صمت الحكومة و تواطىء بعض مكونات المجتمع المدني المتعودة على زيارة بعض السفارات الأجنبية ذات العلاقة بالموساد و بالمخابرات الأمريكية، و من يظن العكس عليه إعادة قراءة أدبيات الحركة و الاطلاع على مشروعها و التثبت من حقيقة علاقاتها مع بعض الجهات الأجنبية المتورطة في مشروع الفوضى الأمريكية الخلاقة التي دبرها ‘حزب’ المحافظين الجدد منذ سنوات ما قبل سقوط بغداد سنة 2003.

قيل الكثير حول تمويل ما يسمى ‘بالجمعيات الخيرية’ التي زرعتها حركة النهضة في كل الأحياء الشعبية الفقيرة لاستقطاب العقول المتعطشة للجريمة و القابلة للتحول من أرقام في السجون التونسية إلى ‘مجاهدين’ في جبهات القتال الإرهابية في سوريا أو في العراق، قيل الكثير و تمت المطالبة بالبحث و التدقيق حول الموارد المالية الخيالية التي تصل إلى هذه الجمعيات لكن و كما حدث مع ملف الاغتيالات السياسية و ملف القناصة و ملف ‘ليلة قناة حنبعل ‘ الشهيرة و أخيرا ملف معز بن غربية صمتت الحكومة عن الكلام أو لنقل التحقيق المباح مع أن مجرد الكشف عن هوية الممول الخليجي و مقادير التمويل و أين يذهب التمويل سيكون كفيلا بالإجابة عن عديد الأسئلة المحرجة المتعلقة بعلاقة حركة النهضة بتمويل الإرهاب و علاقة بعض الجهات الأمنية و السياسية بالتستر على هذه الجريمة ضد الوطن، ليبقى السؤال الحارق، لماذا تصمت الحكومة المرتعشة عن نتائج التحقيق ؟ .

منذ فترة صرح الناشط و المدون و عضو حزب القراصنة محمد أمين سلامة أنه يملك وثائق تثبت تورط حركة النهضة في تنفيذ المخططات الإرهابية متهما بكونها شريكة مباشرة في التصفيات الجسدية أو ما يسمى بالجرائم السياسية المتعلقة بالشهيدين شكري بلعيد و الحاج محمد البراهمى، المفاجأة أن الرجل قد أطلع الشهيد سقراط الشارنى و المحامى صبري الزايدى على بعض هذه الوثائق و لهذا فهو يضع علامات استفهام كبيرة و حارقة حول اغتيال شهيد الحرس الوطني في جريمة مدينة سيدي بن عون و شهيد المحاماة التونسية الذي وجد مشنوقا بعيدا عن منزله، المثير أيضا في علاقة النهضة بالإرهاب ما كشفه أحد قضاة قطب الجرائم الإرهابية من علاقة النائبة محرزيه العبيدى بالإرهاب مستندا إلى عديد الوثائق و التسجيلات و الصور التي تدفع إلى الاعتقاد بأن تبادل الأدوار بين قيادات الحركة و قدرتهم على ‘التقية’ الحركية حتى لا تنكشف الغايات و يقرأ ما بين السطور و الأفعال هو أمر خطير يدفع إلى الاعتقاد بوجود مخطط متواصل لضرب الأمن و الاستقرار لفرض حالة من الفوضى العارمة تتيح للجماعات الإرهابية المتربصة على الحدود الليبية من الدخول لإعلان الإمارة الإسلامية أو ما يسمى بالخلافة الإسلامية .

الأرقام الخيالية حول عدد الجمعيات الخيرية التي جاءت بها حكومة النهضة يعطى الدليل القاطع أن الأموال المتدفقة لهذه الدكاكين الإرهابية قد شكلت ‘البنية التحتية المالية’ لصناعة البنية الإرهابية أو اللبنة الأولى في ‘التمكين’ الإرهابي من تونس، بل لنقل أن المرسوم 88 المتعلق بتكوين الجمعيات قد كان السبب الرئيسي الذي ركزت عليه حركة النهضة ‘لنشر’ الجمعيات الخيرية و ‘تحويزها’ بعديد الأحياء الشعبية المهمشة و التي شكلت بؤر توتر دائمة و مقرا دائما لكل الجماعات الإرهابية التي تقف ضد سلطة الدولة و السير الطبيعي للحياة الاجتماعية، و لئن شككت عديد الأطراف في الدور الحقيقي الذي تلعبه هذه الجمعيات و تتهمها بكونها الغطاء الذي تقف وراءه الجماعات الإرهابية و السند المالي الذي يتغذى منه الإرهاب فمن الواضح أن الحكومة لا تريد وضع يدها في عش الثعابين حتى لا تنكشف الخيوط و ينعكس ذلك على المسار السياسي و الاجتماعي المتعثر أصلا باعتبار أن النهضة تمثل ركيزة من ركائز ما يسمى بالائتلاف الحاكم ، لذلك تبقى المؤسسة الأمنية من يدفع ثمن ارتباك الحكومة و يبقى المواطن حبيس ما تقرره المخابرات الأجنبية و يبقى المسار الانتقالي مرتبطا بقدرة الشعب التونسي على التعامل مع كل الأوضاع المرتبكة في ظل وضع دولي يعانى من تبعات ممارسة بعض الدول الخليجية لإرهاب الدولة في محاولة لإبعاد ما يسمى بالربيع العربي عن محميات الموز الخليجية .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، حركة النهضة، راشد الغنوشي، محرزية العبيدي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-12-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، سحر الصيدلي، سامر أبو رمان ، تونسي، كمال حبيب، د- محمود علي عريقات، وائل بنجدو، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صفاء العراقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، رمضان حينوني، رضا الدبّابي، د - محمد بنيعيش، فراس جعفر ابورمان، حمدى شفيق ، د- هاني ابوالفتوح، عبد الغني مزوز، فوزي مسعود ، د. جعفر شيخ إدريس ، عمر غازي، د - صالح المازقي، صالح النعامي ، أحمد الحباسي، حسن الحسن، د - مضاوي الرشيد، أ.د. مصطفى رجب، منى محروس، مصطفى منيغ، أحمد بوادي، د. عبد الآله المالكي، د. محمد يحيى ، فتحي العابد، فاطمة عبد الرءوف، د - المنجي الكعبي، سيد السباعي، سلوى المغربي، علي الكاش، عدنان المنصر، د - غالب الفريجات، أحمد ملحم، حسن عثمان، د. صلاح عودة الله ، د.ليلى بيومي ، مراد قميزة، جمال عرفة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد عمارة ، صباح الموسوي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني، طلال قسومي، محمد العيادي، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، أنس الشابي، د - مصطفى فهمي، د. أحمد بشير، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد مورو ، يزيد بن الحسين، محمد اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، د. الشاهد البوشيخي، إياد محمود حسين ، مصطفي زهران، حاتم الصولي، علي عبد العال، كريم السليتي، خالد الجاف ، د - محمد عباس المصرى، خبَّاب بن مروان الحمد، أبو سمية، د - الضاوي خوالدية، محمد عمر غرس الله، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد أحمد عزوز، سلام الشماع، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، عبد الله زيدان، محمد الياسين، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، منجي باكير، نادية سعد، محمد إبراهيم مبروك، عراق المطيري، د. طارق عبد الحليم، الهيثم زعفان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، فتحي الزغل، معتز الجعبري، صلاح الحريري، ياسين أحمد، عبد الله الفقير، د- جابر قميحة، محمد تاج الدين الطيبي، ابتسام سعد، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، د - محمد سعد أبو العزم، سفيان عبد الكافي، د. الحسيني إسماعيل ، رأفت صلاح الدين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، شيرين حامد فهمي ، صفاء العربي، د - شاكر الحوكي ، ماهر عدنان قنديل، فتحـي قاره بيبـان، سوسن مسعود، العادل السمعلي، كريم فارق، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني السباعي، إسراء أبو رمان، إيمى الأشقر، هناء سلامة، حسن الطرابلسي، الناصر الرقيق، حميدة الطيلوش، د. نانسي أبو الفتوح، الشهيد سيد قطب، د. خالد الطراولي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، رافع القارصي، عصام كرم الطوخى ، فهمي شراب، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح المختار، أحمد النعيمي، عواطف منصور، أشرف إبراهيم حجاج، سعود السبعاني، د. أحمد محمد سليمان، عبد الرزاق قيراط ، فاطمة حافظ ، سيدة محمود محمد، الهادي المثلوثي، محمود صافي ، يحيي البوليني، محمد شمام ، محمود سلطان، عزيز العرباوي،
أحدث الردود
أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

الله اكبر...كل العربيات أصبحن شريفات عفيفات سوى المغربيات..أنا متاكد أن العاهرات في تونس أكثر من المغرب...>>

برايي انتم من مزق الامه ياعلماء الروم وفارس..
ياعلماء الزيف والكذب والنفاق..والله لو قامن
الصحابه من مضاجعهم لقطعوكم إربا إربا
...>>


ما شاء الله مخيلتك واسعة كثير لي يصف المغرب ببلد الدعارة اقول لك انا بدولة خليجية ولي شفته من فساد بدول الخليجية ما شفته بالمغرب وانا مغربي لي يقولون ...>>

السلام عليكم انا مغربية واعتز ببلدي ان لن انحاز لاحد لذا سأقول المغرب بلد التناقضات فيه عاهرات وفيه شريفات على كل شخص ذكي ينضر للمرأة المغربية ان لا ي...>>

اهل الكتاب صنفان ( المؤمنون) يقولون ان عيسى رسول الله وليس اله وهاؤلاء لم يعد لهم وجود وكثير منهم اسلم في عهد الصحابة اما اهل الكتاب الموجودين حاليا...>>

مععروف المغربيات سهله الحصول ورخيصة وللجميع ودائما الرخيص مطلب للجميع الا من رحم الله
والكثير من الدول يذهبون للمغرب للمتعه والدعارة
وا...>>


الإرهابيون الحقيقيون-2
The real terrorists-2
Les vrais terroristes-2

يقول الله تعالى : إنَّ الدِّينَ عِندَ اللهِ الإِسْلا...>>


مقال ممتاز فعلا تناول اصل المشكل وطبيعة الصراع في تونس...>>

الدعارة بالمغرب في 2017 تحت حكم من يزعمون انهم اسلاميون

>

كلمة حق .. الدعاره موجوده في كل البلاد والشرفاء موجودين في كل البلاد

وانا احمد الله على نصيبي و زواجي من المغربيه

ا...>>


الخطة تعتبر حجر البناء للبحث أو الرسالة، فلذلك يحب إعطائها حقها، وأن يتم إنصافها من حيث التجهيز والتصميم والإعداد فهي من الأجزاء التي تتعرض لحساسية كب...>>

لم اجد سببا جيدا لاكتبه للاستاذ...>>

لبنان دولة اغلب شعبها غجر وتعيش فيها جالية ارمينية وهي بلد اقتصاده بشكل عام قائم على التسول من دول الخليج وبالنهاية لا يقول كلمة شكرا كما ان قنوات لبن...>>

المغرب كدولة و شعب محترمين و متقدمين و مثقفين و لأنهم أفضل دولة في المغرب العربي ولأنها أقدم دولة هناك نجد الخبثاء يتطاولون عليها المغرب دولة جميلة ب...>>

الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

أهلا أخي فوزي... قد اطلعت اليوم على الوثيقة التي أرسلتها لي عبر رابط الرّدود على المقالات في الموقع. وقد يكون الاجدر بي أن أبدأ كلامي معك باعتذار شديد...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء