الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

حكاية ثورة

كاتب المقال طلال قسومي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أسئلة تقلقني؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟ هي أسئلة تبعث عن الحيرة والفزع أحيانا ولكنها ليست طبعا بداية للتفلسف فهي حيرة من ما هو موجود داخل سقف بيتنا، حيرة نابعة من سؤال مهم يثير عقلي ويقلق وجداني.
هل نحن مجرد ذيول تتمسح على جسد العم سام ؟
أم نحن حقا صنعنا ثورة طردنا بها أزلام العم؟
أم أننا كنا مجرد دمى حركت لضخ دماء جديدة في أسطول عمنا العظيم؟
لماذا يقف المفكرين والمثقفين وقفة حازمة أمام الدولة ذات القيادة الدينية؟ هل هي وقفة تنبع من الخوف من انتهاك الحرية أم هي تجذر فطري فينا للنداء بما يتماشى مع رغبات الآخر المهيمن؟
أليست البنت الغير شرعية للعم(إسرائيل) تحكم وتسير شؤونها بالمرجعية الدينية؟
ألم تغتصب بكارة عذرائنا "أورشليم" من قبل رجال الدين؟
أليسوا هم من منعوا عليها أن يرفع علمها في "عصابة الأمم "؟
هل فرقت الأخت "أنجيلينا مريكل" بين الدولة والدين؟؟؟؟؟ وهل كان "سركوزي" ناصفا لميثاق الإنسانية الذي دونته ثورة أجداده؟ أليس ما وصلت إليه أختنا "تركيا" اليوم في ظل حكم ديني؟؟؟؟؟ لماذا نخشى من أن يحكم بلادي من يحمل توجهات ومرجعيات دينية (إسلامية)؟
هل هي نقمة صانعها صانعوا "بن لادن والظواهري" في عقولنا؟
أم أنها نزعة فطرية مصدرها خوفننا من صاحب "كن فيكن"؟
أم هي مردها خوفنا من البداهة الخادعة وخشيتنا من ما يبطنه أصحاب الليحي الواعظة؟
أليس ما نعيشه اليوم هو في حدّ ذاته تأكيد لوصية مستشار الأمن القومي الأمريكي في عهد حكومة "كارتر" "زبغنيو بريجنسكي" ؟ والتي دعا فيها لتفكيك النظام الإقليمي العربي وطمس عروبته، وإعادة تشكيله على أسس عرقية وطائفية. هل أنا مخطئ أم أن هذه الرؤية مجسدة في أرض الرافدين اليوم ؟

وفي ذلك يقر "بريجنسكي" بأن دور أميركا تراجع عالمياً، غير أن تدخلها في أدق شؤون الوطن العربي لم يتراجع، ولا انحسر تآمرها على وحدة أقطاره وانتمائها القومي، بل زاد وتضاعف خطرهما. وهو قلق نستشفه من طرح رئيس تحرير القدس العربي "عبد الباري عطوان" في حديثه عن مؤتمر الأمن القومي لمجلس التعاون الخليجي، حيث يقول الصحفي والباحث الفلسطيني إن مؤتمر الأمن الوطني والأمن الإقليمي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي انعقد بالبحرين مؤخرا، شهد العديد من المفاجآت أبرزها "الانتقادات الشرسة والمحقة" للسياسات الأميركية في منطقة الخليج العربي من قبل القائد العام لشرطة دبي "ضاحي خلفان"، ورئيس جهاز المخابرات السعودي والسفير السابق لبلاده في واشنطن الأمير "تركي الفيصل"، وهي انتقادات دفعت السفير الأميركي للانسحاب غاضبا ومحتجا من الاجتماع.
وختم عطوان تعليقه بأن تمنى أن يكون كلام الأمير تركي وانتقادات اللواء خلفان "بداية صحوة خليجية تقول لقارعي طبول الحرب الأميركيين \'كفى\' لقد طفح كيلنا من جراء سياساتهم الخاطئة، ولينسحب كل السفراء الأميركيين غضبا ومعهم أساطيلهم وحاملات طائراتهم". ( وهذا القول مأخوذا من موقع الجزيرة لأخبار الصحف) تناثرت الأسئلة كتناثر أشلائنا الآدمية المنبوذة في عيون عمنا سام وابنته الغير شرعية أمام دباباتهم وصواريخهم الجو جو والأرض أرض..........

أسئلة مقلقة ومحيرة فلماذا بالأمس القريب ضغطوا على حماس وأدخلوها الجحر وضيقو عليها الخناق وعزلوها عربيا قبل أن يعزلوها دوليا ولم يسمحوا لها بأن تمارس السلطة الصادرة من شعاراتهم الرنانة حول الانتخابات الديمقراطية والانتقال السلمي للسلطة؟، لماذا وقفوا أمام حماس بكل حماس واليوم يطبلون للإخوان ودرعهم السلفي ويصفقون لحركة النهضة ويشدون على يد الملك "السادس" بعد تعينه لرئيس حكومة من حزب "العادلة والتنمية"؟. لماذا تغيرت سياستهم بهذه الباسطة والسلاسة المرنة؟ أم أنهم اليوم يتجهون إلى تكريس سياستهم عبر الرضوخ لعواطف الشعوب العربية فيعطون من يشاءه شعبه الحكم ومنه يكون البناء لتجنب الفوضى والاحتقان؟

لا أعلم ولكنني أعلم أن أسئلتي مقلقة ومحيرة وتبعث على الفزع والهلع كما أنني على ما أظن كونها أسئلة تبطنها عقول مفكرينا ومثقفينا وأيضا أبناء شعبنا القومي واللا قومي، أم أن القومية كما قالوا انتهت وأكل عليها الدهر وشرب، هل تآكلت بتآكل عظام "عبد الناصر" و"صدام" وتزلزلت بتزلزل "بشار"؟
لماذا هم يتجمعون حول وحدة المصالح حسب الانتماء العرقي والديني ونحن ننبذها ونريد الإقتداء ألم يقول "دافيد هيوم" كون التجربة أساس العلوم فلماذا لا نجرب ونجاري التاريخ؟
أم أن الكوجيتو الجديد " أنا عربي إذا أنا غير قادر على التفكير دون عقل عمي سام"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وإن كانت التجربة هي السبب الرئيس في فشل الأحزاب ذات التوجهات الإسلامية بالجزائر لما عناه أبناء هذا البلد من ويلات التيارات الجهادية فإنها تبقي في بقية البلدان بشمال إفريقيا ممكنة بما أن الحكام الجدد يحملون توجهات يمينية.
فهل أن الأرض والمحيط العربي يمكن أن يتطور وينتشل من التخلف والفقر تحت لواء هذه التجارب؟ أم أن التحركات العصبية التي تقوم بها قواعد هذه الأحزاب من خنق للحريات وانتشار ميداني وتوغل داخل الإدارات سيكون سببا في ميلاد القناعة لدى الجماهير بكون هذه الأحزاب هي تقوم على توظيف مبتذل للدين لغايات سياسية غايتها الكرسي.
ونخلص للقول بما مدى مشروعية القول بكون الوساطة بين العبد والرب ممكنة في عالم تحررت فيه العقول وأصبحت أكثر قدرة على التفرقة بين الخير والشر وبين الإيمان والكفر؟.

---------
طلال قسومي
باحث أكاديمي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-05-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهادي المثلوثي، صلاح الحريري، أنس الشابي، سامر أبو رمان ، عدنان المنصر، د. عبد الآله المالكي، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بنيعيش، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، العادل السمعلي، د - شاكر الحوكي ، فراس جعفر ابورمان، فوزي مسعود ، جاسم الرصيف، يزيد بن الحسين، د - احمد عبدالحميد غراب، سامح لطف الله، د. صلاح عودة الله ، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد إبراهيم مبروك، طلال قسومي، منى محروس، سلوى المغربي، سيد السباعي، د - غالب الفريجات، عبد الله الفقير، مراد قميزة، كريم السليتي، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بوادي، د. محمد مورو ، هناء سلامة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، د.ليلى بيومي ، صفاء العراقي، أحمد ملحم، خبَّاب بن مروان الحمد، د - عادل رضا، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صلاح المختار، صفاء العربي، الناصر الرقيق، عمر غازي، إيمان القدوسي، حاتم الصولي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الرزاق قيراط ، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د. مصطفى رجب، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، محمود صافي ، سعود السبعاني، بسمة منصور، عزيز العرباوي، وائل بنجدو، د- هاني السباعي، يحيي البوليني، جمال عرفة، حسن الحسن، د. محمد يحيى ، الهيثم زعفان، معتز الجعبري، د - مصطفى فهمي، د. أحمد بشير، فاطمة عبد الرءوف، مصطفي زهران، أحمد الحباسي، ابتسام سعد، محمود فاروق سيد شعبان، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، محمود طرشوبي، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمود علي عريقات، أبو سمية، نادية سعد، د- جابر قميحة، إياد محمود حسين ، سوسن مسعود، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، د.محمد فتحي عبد العال، محمد تاج الدين الطيبي، محمود سلطان، منجي باكير، مصطفى منيغ، عواطف منصور، محمد الياسين، رأفت صلاح الدين، رشيد السيد أحمد، فهمي شراب، د - محمد عباس المصرى، خالد الجاف ، صالح النعامي ، علي الكاش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحـي قاره بيبـان، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، د. نهى قاطرجي ، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد عمارة ، سحر الصيدلي، رضا الدبّابي، عراق المطيري، د - محمد سعد أبو العزم، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، عبد الغني مزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - مضاوي الرشيد، رافع القارصي، رمضان حينوني، محمد أحمد عزوز، عبد الله زيدان، أحمد النعيمي، الشهيد سيد قطب، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، رافد العزاوي، ماهر عدنان قنديل، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي الزغل، د. عادل محمد عايش الأسطل، حميدة الطيلوش، عصام كرم الطوخى ، إيمى الأشقر، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، محمد العيادي، فتحي العابد، كريم فارق، كمال حبيب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نانسي أبو الفتوح، ياسين أحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - المنجي الكعبي، فاطمة حافظ ، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، سلام الشماع، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، تونسي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء