الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

الإيمان بين الجسد والروح؟

كاتب المقال - طلال قسومي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


محزنة هي أيام الكلمة اليوم، فبعد أن انتهي عصر سجنها وتم الإعلان عن ميثاق حريتها هاهي اليوم تقف على عتبة باب شيخ ليس ككل الشيوخ طلبا لجواز العبور فالكلمة في وطني أصبحت "تحتاج إلى جواز عبور"، ففي وطني تحزن الكلمة ويشكر أصحابها بالبصاق، فهل معقول أن نشكر من ساهم في ميلاد ترياق لقاح العقل وإنارة السبيل بمثل هذه الطريقة؟ أليس عيبا علينا يا أبناء وطني أن نقف في طابور منع الكلمة من المرور، وهل لأصحابها من إثم غير كونهم أناس كرموها وألوها حقها، في زمن غابت و انتفت فيه الحقوق، زمن تقدمت فيه الشعوب إلى الساحات لتقدم قرابين للحرية.

عشنا زمنا طمست فيه الآراء، في زمن كان فيه السجن والقضبان نصيب الكلمة، في زمن الزبانية تخشى فيه الكلمة الحرة، وتعرف مقدار تأثيرها في الشعوب حينها كان رواد القلم يسرقون الورق والحبر ليكتبوا على البياض معاناة المرء، ويكشفون الأقنعة لإنارة السبيل. ولكن اليوم أضحى هؤلاء في مرمى الأفواه لتقذفهم بشتى أنواع النعوت وتتهم بمعادة العقيدة، ويكفرون من شيوخ البدعة، فهل هذا هو المصير الذي يستحقون؟ أم أننا عدنا لعصر التقصير في فهم الفكر والتعاطي مع منتجيه بالنفي والطرد والحرق؟ ذاك العصر الذي لم يحترم فيه "ابن رشد" وحرقت فيه كتب المفكرين، أم أننا في عصر تنشط فيه الأجساد بعضلاتها ويفند فيه الفكر، عصر تحول فيه الحوار لحوار العضلات وليس للفكر من أهمية.

هذا هو زمننا يا سادة، هذه الثورة يا إخوتي، أو كما قال المناضل الحقوقي بالأمس وسيد قرطاج اليوم "هذه الثورة يا مولاتي" فقولوا ما شئتم وافعلوا ما أملته عليكم أجسادكم ولكن بلادي لها من العزة والشرف ما يجعلها تقدم مرة أخرى على طرد أبناءها الضالين، فلا تحسبنها غافلة، فقد صنعت التاريخ ببسالة أحفاد "خير الدين" وعظمة نضال أبناء "الحشاد" ولن تتولى على زعزعت التراب تحت أقدام الظالمين فكما عودتنا لا صبر لها على الظلم والقهر، فلست بلادي من يعدم فيها "كوبارنيكي"، وليست بأرض يستباح فيها الطغيان باسم الجلباب أو باللحية، مهما طالت اللحي وقدست، فمن المحال يا سادة أن ترسم نسخة أخرى من جنوب اليمن أو افغانستان في تونس، ولا يمكن أن نمضي نحو النسيان، نسيان كون هذه الأرض الكريمة هي من سمحت بحلول الجلباب والعمامة في شوارعها بعدما تكاتفت وطردت السيدة الحلاقة ومن كان يؤكد وجوده تحت مظلة اللحية وإرهابها، طردتهم هذه الأرض بل إنها أنكرت نسبهم لأنهم ضالون ولم يفهموا عزة أرضهم وواجهة تاريخهم و لها من الشرف والقوة ما يجعلها تفرش مرة أخرى الشوك في شوارعها وترفع صوتها العظيم بكلمة "ارحل" إن جاء من يفسد عليها نكهة ونشوة ثورتها المجيدة.

وبالصبر ترد على من تساوره نفسه أن يبني شكل جديد من الطغيان والعربدة بفرض أفكاره الملتحية فهي تعرف كون "السفساري" و"البرنس" لباس أبناءها الأوائل ولم تشهد يوما في تاريخها الممتد أبناءها يغطون أنفسهم بألوان وأقمشة فصلت في موطن غير موطنها ولا تتماشي مع طباعهم، تصبر وترد بالقلم والحجاج على من يرونا في أنفسهم أقرب إلى الرب من غيرهم، فبلادنا تعلم كون الرب للجميع دون تفرقة ولا مجال لفرض الأفكار بالقوة والتجمع تحت غطاء فرض النظام الأوحد بالسيطرة على أماكن العبادة التي تنزه من كل فعل مشين. وبلادي تحبذ السجال الفكري بدل الصراع الجسدي فاللغة التي بعثتها في أكاديميتها العلمية هي لغة الحوار والإقناع، ثم يا إخوتي في الجغرافيا والتاريخ ألم يكن المنهج الجسدي المتصادم سببا في خشية الناس من ديننا؟ ألم يمنع سيد البشر وخيرهم "محمد" ( صلى لله عليه وسلم) أن تسيطر لغة الجسد والقتال يوم دخوله مكة المكرمة بالرغم من الترسانة العسكرية العظيمة التي كانت تحت آمراته إلا أنه فضل الحوار والسلم بدل التطاحن الجسدي، ثم لماذا لا نقتنع بكون لغة الجسد هي سلاح الضعفاء فلماذا لا نخير لغة الترغيب بدل الترهيب، فعصر الوساطة بين الرب والعبادة ولّى ولم يعد مجال للتفاضل بين العباد إلا بالعمل الصالح وحسن التصرف. فلا مجال للعربدة وفرض الفكر الواحد في بلاد ترعرع أبناءها في الأكاديميات العلمية ويعرفون جيدا قيمة السجال في بزوغ الحقيقة، فلنترك القلم والحوار الفاصل بين المختلفين بدل من التسلح باللحية والإدعاء بالقرب من الرب، ليكن الفيصل السجال المتكافئ وكل يطرح وجهة نظره فالإيمان الحق هو إيمان الروح وليس الأجساد، فالجسد يبقي مجرد أداء لنشر أفكار الروح والتقرب من الرب لا يكون بالمظهر دون التطهر من نجاسة النفس، لنترك إيمان الأجساد لمن يتعطرون بالمظاهر لغاية في نفس يعقوب، فالجسد اليوم أصبح مطية لتمرير راغبات ونزوات الذوات بغية تحقيق الآمال المرجوة من الدنيا بدل التقرب من الذات الإلهية فهل نحن في زمن تكون فيه العبادة بالجسد بدل الروح؟ ثم أليس هذا الجسد هو شأن دنيوي فحين تفارقه الروح يردم في الأرض وهي ترتقي للسماء، فإن كان سميا ومقدسا لدرجة أن يكون هو وسيلة لإبراز الإيمان من الكفر فلماذا يتركه ملك الموت ويأخذ الروح؟ أليس هو موطن النجاسة فلماذا نريد تحويل وجهة ديننا السامية من الإيمان بالعمل الصالح وتقبل الأخر إلى إيمانا يفرق بين الكافر والمؤمن بهيئة الجسد؟

---------
- طلال قسومي
- باحث أكاديمي متحصل على الماجستير في علوم وتقنيات الفنون
- أستاذ متعاقد بالمعهد العالي للفنون والحرف بالقيروان.
- بصدد إعداد أطروحة الدكتوراه إختصاص نظريات الفن


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، الجماعات السلفية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-05-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يحيي البوليني، محمود طرشوبي، صفاء العربي، د - عادل رضا، منجي باكير، حميدة الطيلوش، د - محمد سعد أبو العزم، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الرزاق قيراط ، محمد شمام ، سعود السبعاني، د - غالب الفريجات، يزيد بن الحسين، مجدى داود، طلال قسومي، أ.د. مصطفى رجب، فراس جعفر ابورمان، معتز الجعبري، خالد الجاف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، محمود صافي ، رافع القارصي، محمد الطرابلسي، عمر غازي، رمضان حينوني، هناء سلامة، د. طارق عبد الحليم، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، حسني إبراهيم عبد العظيم، الهيثم زعفان، د. أحمد محمد سليمان، صلاح المختار، د- محمد رحال، خبَّاب بن مروان الحمد، عراق المطيري، د.ليلى بيومي ، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، عبد الله الفقير، فاطمة حافظ ، فتحي الزغل، مراد قميزة، د - محمد عباس المصرى، منى محروس، إيمان القدوسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إياد محمود حسين ، إسراء أبو رمان، مصطفى منيغ، د.محمد فتحي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، حسن الطرابلسي، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، فهمي شراب، الناصر الرقيق، رشيد السيد أحمد، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، د - شاكر الحوكي ، د - مصطفى فهمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، أحمد الغريب، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله زيدان، وائل بنجدو، محمد أحمد عزوز، سحر الصيدلي، الهادي المثلوثي، فتحي العابد، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. أحمد بشير، عدنان المنصر، د. الشاهد البوشيخي، بسمة منصور، المولدي الفرجاني، سيدة محمود محمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيد السباعي، د. خالد الطراولي ، رضا الدبّابي، سلام الشماع، شيرين حامد فهمي ، صلاح الحريري، صالح النعامي ، كريم فارق، حسن الحسن، د - مضاوي الرشيد، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني السباعي، كريم السليتي، أحمد النعيمي، د. عبد الآله المالكي، العادل السمعلي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، رأفت صلاح الدين، محمد الياسين، جاسم الرصيف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، علي الكاش، أحمد الحباسي، د. صلاح عودة الله ، صباح الموسوي ، علي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافد العزاوي، محمد العيادي، د - صالح المازقي، تونسي، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، د - أبو يعرب المرزوقي، جمال عرفة، كمال حبيب، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، ابتسام سعد، د- محمود علي عريقات، د. الحسيني إسماعيل ، سوسن مسعود، نادية سعد، د. محمد مورو ، حسن عثمان، د - المنجي الكعبي، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، حمدى شفيق ، سفيان عبد الكافي، ياسين أحمد، سامر أبو رمان ، محمود فاروق سيد شعبان،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء