الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

تلفزاتنا تزيد على من به سقم

كاتب المقال فتحي الزغل - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
groupfaz@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد أن أصابني مرض القناعة بما تتكرّم به تلفزاتنا المعروفة. و بعدما ثبت عليّ من الكشوفات و التحاليل، أنّ مرض القناعة ذاك، سببه عسر هضم ما تبثّه شاشاتنا الميمونة من مضمون هزيل، و مقدّمين فطاحل، ولغة صمّاء. ركنتُ إلى دواء الصبر الذي نصحني به أحد أولائك الذين مسّهم القرح مثلي و لم يتعافوا بعدُ...

فاللغة العربيّة في قنواتنا ترزح تحت الاحتلال، مثلها مثل دول العالم الثالث، احتلال التّفكير باللّغة الأجنبيّة ... فأنتَ لا تزال تسمع إلى اليوم و بسبب هذا الاحتلال ، لغة ركيكة ما انفكّوا يقضّون بها راحتنا، إمّا بإعادة أخطاء أضحت مشهورة لكثرة تكرارهم لها... على شاكلة "مبارة" والتي يقصدون بها "مباراة، و "أمطار جزئيّا محليّة" و يقصدون بها "المطر الذي ينزل في أماكن دون أخرى.." ، أو بذاك الشّريط الإخباري المتحرّك الذي ما إن أقرأه حتّى تصيبــــني مدافعـــــــه النّحوية و التّركيبيّة، مثل ذاك الخبر الّذي يُعلمنا بأن "هولاند" و "ساركوزي" سيتنافسان للّدور الثاني "للرآسة" ... نعم" الرّآســـة" و الهمزة كما ترونها على الألف شامخة شموخ العُرب في العجم.

و مذيعة أخرى تُعيد علينا مرارًا أنّ "وحدات الجيش قالت أنها "طعطضر" عن ما حدث مع السّفينة الغارقة ..." و هي تقصد أنّ وحدات الجيش "تعتذر عمّا حدث..." إلاّ أنّ صاحبتنا لا تعلم شيئا عن مخارج الحروف، و لم تلتق بهذا العلم لا في دراستها إن كانت قد درست، و لا في ثقافتها إن كانت مثقّفة. و في شاشة أخرى كتابة تظهر تحت ضيف آخر في برنامج آخر تُعرّفه أنّه "ممثّل الضحاية" و يقصدون أنّه "ممثّل الضّحايا"... فهل بعد هذا النقر بلسم؟
و أنت تُلاحظ مثلي أن جهابذة اللّغة في قنواتنا أولائك، لا يخطئون في اللّغة الفرنسية عند استعمالها... فهي تخرج من شاشاتنا و من أفواههم بيضاء ناصعة تسرُّ النّاظرين، بينما لغة أجدادهم التي اختارها الله لغة للقرآن نسمعها منهم تبعث على الشفقة و كثرة النفقة... فهلاّ نستقدم فرنسيين يعلّموننا لغتنا ؟...

أمّا معشر المقدّمين المحترمين، فهم في جلّهم لا يتوافقون مع وظائفهم. و لعلّهم في هذه أبرياء غير مسؤولين على ذلك... فالأكـــــــــتاف و الواسطة و الو لاءات في العهد البائد، هي السّبب وراء تعيينهم و ترسيمهم و ترقيتهم.... فها أنا أرى مذيعة حادّة الطّبع مع ضيوفها حدّة لا تكاد تخفيها، حدّة ظاهرة إلى كلّ البسطاء مثلي... و ها أنا أرى مقدّما يبعث على النّعاس عند انبلاج صورته، و عن النوم عند نطقه... و آخر ليس له زادٌ معرفي يكفيه لخمس دقائق في برنامجه المترامي الأطراف في الزّمن، فتراه يخبط خبطاً عشواء، لا يكاد يفهم ما يقول، فيظهر تخلّصه من محور إلى محور في برنامجه تخلّصا يبعث على النّرفزة و الشفقة. فيبقى المتتبعون المساكين مثلي يركضون خلفه ركض الوحوش في البرّيّة، يَنشدُون مسك طرف خيط أفكاره... فلا ينجحون. و منهج برنامجه لا يدركون.

و هذه فلتة أخرى من مقدّماتنا يُخيّل لي عند إطلالتها الكريمة، أنّ بها مسّ من غضب أو من شيطان. قد ألمّ بها قبل بداية البرنامج بلحظات. لما أرى في وجهها العبس، و في قسماتها الغضب، و على جبينها النّقم. حتى أنّي أتحوّل عن القناة برمّتها لبرهة ممنّيا نفسي بتحوّل الحال، و زوال المحال. فينفطر قلبي جزعا عند عودتي لها و لبرنامجها، و أراها من التّعسف زادت، و من استبدادها مع ضيفها كرّست، و من ابتسامتها أُعدَمت... و صارت في كرسيّها تصول و تجولُ و تُعربدُ و تقطع ما أمر الله به أن يُوصل.

أمّا مضمون تلك البرامج... فياله من مضمون...
فأنت إذا ما استثنيت المنابر الحوارية السّياسية، الّتي نعلم عشاءها من قفّتها ... حيث يُدعى إليها تسعة و تسعون نعجة و أسد واحد... تأخذ النّعاج في البكاء من الأسد و قوّته، من أوّل البرنامج إلى آخره... و الأسد يُقسم بأغلظ الأيمان أنّه عادل لا يشبه الذئبَ الذي أكل منها الكثير في الأيّام الغابرة قبل تنصيبه ملكا.
و إذا استثنيت النّشرة الجويّة التي يدلّ اسمها على عدم تمكّن واضعه من اللّغة... إذ كيف تكون النّشرة جويّةً؟ و إذا كانت تلك المقدّمة جويّةً فهل لنا أن تكون لنا إذن نشرة أرضيةٍ؟ إنّما يقصد جُهبوذ عصره نشرة الطقس و قد فهمتُ ما به...
و إذا استثنيت البرامج الرّياضيّة التي يُتحفنا المحللّون فيها بأهمّ اكتشاف لهم و هو لغة جديدة غير مسجّلة في الأمم المتحدة بما تحويــــــــــه من مفردات هجـــــــينة وليــــدة زواج غير شــــرعيًّ بين الفرنسيــــّة و الإيطــــــاليّة و العربية و القبايلية و الأمازيغية و الأنقليزية و قليلا من السّومرية... بين كل مفردة و مفردة كلمة "معناها" التي أصبحت أمُجّها منهم.

فإذا أنت استثنيت هذه البرامج و تلك فماذا بقي لك ؟... سوى مسلــــــسلا يُعاد للمرّة الألف ممّا يعدّون. إعادةٌ لم تكن يوماعن شماتة فينا فهي دوما - و الشهادة لله - بطلب من الجمهور... و مسلسلا آخر وقع تسجيل حلقاته قبل قيام اسبــــرطة و أثينا... و برنامج آخر في قناة أخرى يصيح أهله و أهل القناة برمّتهم بأعلى صوت لهم في منابرهم، بأنّهم لم ينتظروا الثورة التي قمنا بها و التي نعلمها جميعا، بل أنجزوا لوحدهم ثورة قبلنا غيّرت التاريخ و الجغرافيا، و التي لولاها لكان العالم تائها في الظلام... و هم على ذلك من الشاهدين.

فمتى سيستقيم المعوجّ؟ و متى يصلح المكسور؟ و متى يرتقي المنحطّ؟ و متى يُصوّب الخطأ؟... أيكون ذلك بالإرادة أو بالمال؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-05-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسني إبراهيم عبد العظيم، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم السليتي، عصام كرم الطوخى ، عراق المطيري، إسراء أبو رمان، أحمد الحباسي، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، أشرف إبراهيم حجاج، خالد الجاف ، محمد إبراهيم مبروك، محمود طرشوبي، د - عادل رضا، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، يحيي البوليني، د. خالد الطراولي ، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الغريب، محمد عمر غرس الله، يزيد بن الحسين، رمضان حينوني، سلام الشماع، هناء سلامة، بسمة منصور، حاتم الصولي، د. أحمد بشير، أبو سمية، علي الكاش، فتحي الزغل، أحمد ملحم، د - صالح المازقي، أنس الشابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، طلال قسومي، حسن الحسن، فتحـي قاره بيبـان، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العراقي، إيمى الأشقر، د - غالب الفريجات، فتحي العابد، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، فراس جعفر ابورمان، تونسي، محمد شمام ، عمر غازي، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، صالح النعامي ، د- جابر قميحة، صلاح الحريري، ماهر عدنان قنديل، محمود فاروق سيد شعبان، سعود السبعاني، د - المنجي الكعبي، عدنان المنصر، الناصر الرقيق، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كريم فارق، سحر الصيدلي، نادية سعد، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، د. عادل محمد عايش الأسطل، جمال عرفة، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عزيز العرباوي، محمد العيادي، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد بنيعيش، الهادي المثلوثي، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، مصطفي زهران، صفاء العربي، رافع القارصي، أحمد بوادي، عبد الله الفقير، محرر "بوابتي"، مراد قميزة، د. محمد يحيى ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. الشاهد البوشيخي، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بن موسى الشريف ، سلوى المغربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د. مصطفى رجب، منى محروس، سيد السباعي، إيمان القدوسي، أحمد النعيمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد مورو ، علي عبد العال، د- هاني السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيرين حامد فهمي ، د - مضاوي الرشيد، صباح الموسوي ، سوسن مسعود، رشيد السيد أحمد، جاسم الرصيف، معتز الجعبري، عواطف منصور، فهمي شراب، سفيان عبد الكافي، المولدي الفرجاني، مجدى داود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، د.ليلى بيومي ، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، كمال حبيب، الهيثم زعفان، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، ابتسام سعد، د.محمد فتحي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد، رأفت صلاح الدين، العادل السمعلي، وائل بنجدو،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء