الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

إحالة محرر "بوابتي" على القطب القضائي لقضايا الإرهاب

كاتب المقال بوابتي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يمثل يوم الإثنين 14 مارس 2016، محرر وصاحب موقع "بوابتي"، فوزي مسعود أمام قاضي التحقيق الثامن بالقطب القضائي المختص بقضايا الإرهاب بتونس العاصمة، وذلك في مجموعة تهم تتعلق بمقالات نشرها على موقع "بوابتي"، تتمحور في ما معناه: التشجيع على الإرهاب، التنظير للإرهاب، التخطيط للأعمال الإرهابية، الإنتماء لتنظيم إرهابي دولي، وهي تهم كانت مصاغة قانونيا بشكل آخر غير ما ذكر الآن.

تعود أطوار القضية إلى شهر جويلية 2015 (الشهرالسابع من 2015 بالنسبة لإخوتنا الشرقيين)، حينما تم إعتقال فوزي مسعود من مكتبه بإريانة حيث يشتغل لحسابه الخاص، ثم إقتيادة لفرقة الإبحاث والتفتيش بالحرس الوطني بإريانة، واستنطاقه حول مجموعة مقالات كتبها بموقع "بوابتي" كما تم تفتيش محل سكناه بدقة من خلال أجهزة كشف أسلحة (؟؟ !!!)، ثم زج به في معتقل بوشوشة، وفي اليوم التالي تمت إحالته على محكمة إريانة التي رفضت الإحالة لعدم الإختصاص في قضايا الإرهاب، وأحالته بدورها لمحكمة تونس الفرع المختص بقضايا الإرهاب، حيث لم يوجد بعد ساعتها قطب مختص بقضايا الإرهاب، ورفضت محكمة تونس قبول أبحاث فرقة الحرس بإريانة، وأمرت بإحالة فوزي مسعود على الفرقة المختصة بقضايا الإرهاب بالعوينة لإجراء تحقيقات معمقة، فتم توجيهه لثكنة العوينة، حيث بقي طيلة أسبوع في التحقيقات، حيث كان الإعتقال بين ثكنة العوينة ومعتقل بوشوشة، إنتهت عمليات التحقيق بالإحالة مرة أخرى أمام قاضي التحقيق بمحكمة تونس، الذي نظر في الملف، وامر بإطلاق سراح مؤقت لفوزي مسعود على أن تستمر التحقيقات مرة اخرى في سبتمبر 2015.

في الأثناء تم استحداث قطب مختص بقضايا الإرهاب أحيلت إليه القضية، فتم تأجيل مواصلة الابحاث في موعدها المقرر إبتداء اي سبتمبر، و وقع تعيين موعد ثاني لمواصلة التحقيقات لموعد 14 مارس 2016، وهو أمر سينتهي إما بإطلاق سراح وغلق القضية، وإما بالإعتقال على ذمة التحقيق، و إما بإطلاق السراح والإحالة على المحاكمة.

يقع تتبع فوزي مسعود لمجموعة أراء كتبها في مقالاته، وهي عموما التالي:
- التناول لمسألة الإرهاب والجماعات المسلحة تناول خاطئ، حيث هو تناول دعائي مغالط، لا يعمل على حل المشكل وإنما يعمل على إدامته.
- تناول الإرهاب ينظر للنتائج ولا ينظر للأسباب، فهو تناول نتائجي دعائي بطبعه، والتناول العلمي يفترض النظر في الأسباب
- أسباب الإرهاب هي المنظومة التي تحكم تونس منذ ستة عقود، ممثلة في تحالف الإستبداد والفساد من ناحية، ومجموعات ايديولوجية محاربة لهوية البلاد من إسلام ولغة عربية، وهو التحالف الذي يسميه فوزي مسعود بقايا فرنسا.
- افراد المجموعات المسلحة ليسوا جبناء كما يردد في الاعلام في نطاق الخطاب الدعائي، بل هم إن أردنا النظر بطريقة علمية، شجعان ذوو إقدام وأصحاب قضية، وفساد أدواتهم في تنزيل رأيهم لا يعني فساد القضية، والقضية هي العوامل الموجدة لهذه الجماعات وهي كما قلت المنظومة التي تحكم تونس منذ عقود
- يعمل الإعلام الفاسد الدائر في فلك هذه المنظومة على عدم النظر في الاسباب لكي لاتكشف عورات المنظومة التي تحكم تونس وتتغذى من هذا الارهاب، وتقوم بدل ذلك على الاغراق في التناول الدعائي الفضفاض الذي لن يحل المشكلة.
- حملات بقايا فرنسا ضد هوية البلاد تمثل عامل تشجيع للارهاب، من مثل غلق المساجد والروضات القرانية والجمعيات الاسلامية
- ترك بقيا فرنسا يشيعون الفاحشة بالبلاد يمثل عامل تشجيع على الارهاب، كانتشار المواخير، العلب الليلية، الجمعيات المشبوهة..
- من اراد ان يقضي على الارهاب، فليعمل على تحرير تونس من بقايا فرنسا، بالمقابل ما دامت تونس تحت سلطة هؤلاء الذين حكمونا طيلة عقود، فان الارهاب سيتواصل، لأنه يتغذى من وجودهم
- يمثل رجوع المنظومة القديمة لتحكمنا مرة اخرى بعد الثورة بطريقة قانونية من خلال الانتخابات، احد اكبر عوامل الإرهاب لان وجود من قامت ضدهم الثورة في الحكم مرة اخرى يمثل استفزازا للتونسيين، فلا يعقل ان يكون الفاسدون والسراق والمتعاملون مع السفارات و المراكز الاجنبية حكاما لتونس
- لا يعقل ان تكون تونس بعد ستة عقود من الاستقلال تفرض في مدارسها البرامج الفرنسية قهرا على ابناء التونسيين، (المدارس الخاصة بتونس يفرض فيها –بعلم الدولة طبعا- تدريس البرامج الفرنسية بالكتب الفرنسية)ـ وقال فوزي مسعود في مقال في هذا الخصوص، ان هذا استفزاز للتونسيين، وان هذا يعد احد اسباب وجود التنظيمات المسلحة كبوكو حرام، التي كان وجودها ردا على التدخل الغربي في منظوما التعليم المحلي
- لماذا تحارب الروضات التي تدرس القرآن ولا ينظر للروضات الملحقة بالكنائس والمعابد اليهودية، هذا يمثل حربا على هوية التونسيين، وتواصلا لتحكم بقايا فرنسا في بلادنا، ومن اراد ان يقضي على الارهاب فليعمل على محاربة اسبابه بالقضاء على هذه السياسيات غير المعقولة في بلد قام بثورة

المعروف أن فوزي مسعود الذي يشرف على تحرير موقع "بوابتي" منذ 2007، يكتب أرائه هذه منذ سنوات، ولم يلتفت اليه إلا الآن، وهذا دليل على أن أجواء الشحن التي تشنها منظومة بقايا فرنسا التي التفت على ثورتنا، ضد كل من يحاول كشف عوراتها، أتت أكلها، بحيث أشاعت مناخات الترهيب حدا جاوزت به زمن بن علي

ذلك أن موقع "بوابتي" بشهادة الإخوة العرب ومنهم خاصة العراقيين، كان ينشر مدة سنوات 2007 حتى 2009 زمن غلقه، كان ينشر محتويات تناصر المقاومة العراقية بشقيها البعثي والإسلامي التي هي اساسا تنظيم "القاعدة" ساعتها، وكان ذلك الفعل يدخل تحت طائلة قانون الارهاب بتونس، ولكن فوزي مسعود نشر رغم ذلك زمن بن علي، ولم يقع توقيفه بقانون الارهاب، وان كان عرضة للمضايقات الأخرى (اقتحامات لمنزله، ولمكتبه ، قرصنة، ...)، وحتى موقع "بوابتي" لما وقع غلقه فإنما كان ذلك لسب آخر وهو نشر مقال حول ليلى بن علي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، بقايا فرنسا، القطب القضائي للإرهاب، فوزي مسعود،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إسراء أبو رمان، يحيي البوليني، هناء سلامة، د. محمد عمارة ، محمد اسعد بيوض التميمي، عمر غازي، شيرين حامد فهمي ، الهيثم زعفان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن عثمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، سفيان عبد الكافي، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، بسمة منصور، محمد الياسين، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، د - احمد عبدالحميد غراب، منى محروس، علي الكاش، د. نهى قاطرجي ، أحمد بوادي، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، د. أحمد محمد سليمان، إيمى الأشقر، حميدة الطيلوش، فتحي العابد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ماهر عدنان قنديل، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، محمود طرشوبي، رمضان حينوني، د. محمد يحيى ، عبد الله زيدان، د- هاني السباعي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، وائل بنجدو، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح الحريري، محرر "بوابتي"، د - المنجي الكعبي، فهمي شراب، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الحسن، فراس جعفر ابورمان، فوزي مسعود ، محمد أحمد عزوز، سيد السباعي، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، د. نانسي أبو الفتوح، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد ملحم، محمد شمام ، أحمد النعيمي، إيمان القدوسي، سوسن مسعود، سحر الصيدلي، د - صالح المازقي، رشيد السيد أحمد، د. أحمد بشير، محمود صافي ، سلوى المغربي، د. طارق عبد الحليم، عبد الله الفقير، المولدي الفرجاني، عزيز العرباوي، د - الضاوي خوالدية، فتحي الزغل، ياسين أحمد، كريم السليتي، الشهيد سيد قطب، رضا الدبّابي، د - غالب الفريجات، محمد العيادي، مجدى داود، الناصر الرقيق، د- محمود علي عريقات، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود سلطان، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، حاتم الصولي، رافد العزاوي، د- محمد رحال، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، طلال قسومي، ابتسام سعد، د- هاني ابوالفتوح، حمدى شفيق ، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العراقي، د - محمد سعد أبو العزم، الهادي المثلوثي، عواطف منصور، علي عبد العال، سامر أبو رمان ، أحمد الغريب، د. صلاح عودة الله ، كريم فارق، يزيد بن الحسين، مراد قميزة، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، نادية سعد، جاسم الرصيف، كمال حبيب، عراق المطيري، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، جمال عرفة، د - مضاوي الرشيد، د - أبو يعرب المرزوقي، منجي باكير، معتز الجعبري، محمد عمر غرس الله، د - محمد بنيعيش، صلاح المختار، د - شاكر الحوكي ، محمد الطرابلسي، صباح الموسوي ، د - مصطفى فهمي، فاطمة حافظ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د.ليلى بيومي ، سعود السبعاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، د. عبد الآله المالكي، أنس الشابي، سيدة محمود محمد، د. محمد مورو ، د- جابر قميحة، صفاء العربي،
أحدث الردود
هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء