تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس: مشاعر مضطربة تحت القمر الصناعي

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


"لا شيءَ يُعْجبُني" يقول درويش، فأكرر والوجدان يضطرم مع مسافر في الباص: "لا شيء يعجبني، لا الراديو ولا صُحُفُ الصباح ولا القلاعُ على التلال. أُريد أن أبكي. يقول السائقُ: انتظرِ الوصولَ إلى المحطَّةِ وابْكِ وحدك ما استطعتَ".

أنا في المحطة بعد صعود القمر الصناعي والدمع كثير والأسباب أكثر. لم يجمع القمر الأول أهله حوله إفطار حزينا، والماكثون على الأرض يكيدون له كيدا.. يكيدون به كيدا، فيقرر ألا يعود. ربما سنحسده على الخروج من البلاد إلى السماء الحرة، فقد ترك خلفه قوما لا يتحررون من الصغار المدقع.

فالرئيس يركب الحدث بخطاب خشبي، والأحزاب تحقر القمر الصناعي نكاية في صانعه، والقمر قد يتأخر في العثور على أخيه.

الرئيس ظهر فجأة في قاعة المراقبة

لم تكن له علاقة بالمشروع منذ بدأ الحديث عنه في السنة الفارطة، لم يتحدث عنه في أي ظهور له، ولما جهز جاء يستضيف نفسه ويشكر صانعيه ويلتقط الصور، ثم يعاود الظهور ليتابع الإرسال، ولكنه فرض نفسه متحدثا باسم الصانع وفريقه ويتخذ من ذلك فرصة ليلعن شركاءه في إدارة البلد، بخطاب خشبي مكتوب أسوأ من خطاباته المرتجلة. حتى إنه لما دس له فيه خطأ تورط في الارتجال، فقال إنه لا يمكن التفريق بين الحق والباطل، فالحق بيّن والباطل ساطع، فأغلق المتابعون الصوت ليكتفوا بمشهد صعود الصاروخ الحامل للقمر.

كانت هناك فرصة ليجمع الرئيس شركاءه في إدارة البلد، ويتخذ من إطلاق الصاروخ مناسبة لقهوة مصالحة صباحية وحديث عن المستقبل الذي انطلق مع الصاروخ وسيعبر عنه القمر الصناعي. وكانت الذرائع متوفرة والوسيط أيضا، فصاحب الشركة المسؤولة معروف الانتماء السياسي، وكان يمكن توظيفه في توسيع الدعوة والجلسة ثم الحوار. ولكن لا يبدو أن الرئيس يفكر مثلنا أو يشغله ما يشغلنا من الرغبة في تسهيل أمور الحكم وتجاوز الاختلافات؛ بناء على ما نعرفه من الحالة الاقتصادية الكارثية للبلد.

لقد ضاعت المناسبة ولن يجود الزمن بمثلها قريبا، فليس هناك قمر ثان يستعد للسماء. الرئيس لا يبحث عن حل ويعسكر في قصره منتظرا أن يأتيه الآخرون أذلة صاغرين فيملي عليهم. هل هذا من الدستور؟ هل هذا من صناعة الأمل لمن صابح الناس بخطاب عن الحق والباطل؟ القمر الصناعي لم يصالحنا، وهذه حقيقة كحقيقة أن لنا قمرا صناعيا صغيرا بحجم الكف في السماء.

قمر بحجم الكف لكنه قمر

كل الذين لديهم عداء استئصالي مع حزب النهضة الذي ينتمي إليه السيد محمد الفريخة، صاحب شركة تلنات مصنعة القمر ومرسلته.. حقروا القمر وقالوا عنه إنه بحجم طوبة بناء صغيرة. لم يظهر في صفحاتهم وفي إعلامهم ما يفيد بأنهم يرونه قمرا تونسيا صنعه تونسيون وطوروه، وأُنفق عليه رأس مال تونسي.

لم يحضر المعنى الوطني في المشهد، لكن حضر الحقد الأيديولوجي (نسيت أن أذكر أن الأخبار عن تأجيل الإطلاق بسبب عوامل المناخ من يوم 20 إلى يوم 22 قد حظي بنشر أكثر من خبر الإطلاق نفسه). لقد كانت نبرة الشماتة في التأجيل جلية، أما وقد أطلق فكانت لغة التحقير أجلى. هنا أيضا لم يوحدنا القمر ولا صانعه، وفاتت فرصة حديث الوطنية الجامع.

في كل لحظة من لحظات الفعل يكشف الاستئصاليون عن وجههم البغيض ويمنعون الناس من الفرح؛ لأن هناك احتمال فائدة لعدوهم. يدفع خطابهم أبناء النهضة وآباء القمر الصناعي الذي هة بحجم الكف للافتخار والمبارزة والشماتة في القاعدين، فيجعلون من ردة الفعل سببا إضافيا لتوسيع الشقة وتعميق الأخدود، ويبتعد البلد خطوة أخرى عن مستقبله نحو ماضيه الذي اصطبغ بحرب استئصالية ضيعت عليه نصف قرن.

قمر بحكم الكف لم تنجزه الدولة الوطنية بيسارها الوطني والعميل، ولم تنجزه بنخبتها المالية التي صنعتها ومنحتها حق امتلاك البلد فاستثمرت في تعليب المياه المعدنية وتعطيش الريف.. أنجزه رأس المال الخاص والذي صادف أنه ليس استئصاليا، لقد صار قمرا صناعيا تونسيا ويشرف على الاستئصاليين من علو شاهق رغم أنه بحجم الكف.

القمر الصناعي الثاني في علم الغيب

في فرح لحظة الإطلاق عبر السيد الفريخة عن قدرته على تصنيع أقمار أخرى وطرح عروضه لأفريقيا بأسعار تفاضلية. ويبدو أنه ملم بالسوق وبأسعار التصنيع، وقد يفلح وهو المستثمر في الذكاء منذ انطلاق عمل شركته في التسعينيات. لكن بكل التفاؤل والفرح الذي رافق إطلاق القمر الصناعي (الذي بحجم الكف) نعتقد أن المناخ السياسي التونسي لن يساعد على قمر ثان. إن هذا النجاح يزعج فرنسا، نعم إنها تراقب ولم تفلح في المنع لكنها لن تتخلى.

لقد سبق للرجل أن أنشأ شركة طيران دولية وتملك خطا مباشرا للسفر بين تونس ومونتريال (كندا)، فحرم مطارات فرنسا من ثمن الترانزيت بمطاراتها، فحرضت عليه في تونس فأغلق مكاتب الشركة ونقلها إلى نيجيريا.

إن فرنسا التي تخرب شركاتنا الوطنية هي نفسها التي تحرض ضد القمر الصناعي التونسي، ولن تتوقف حتى تفشله، والمحيط السياسي الداخلي لا يتضامن مع هذا النجاح ولا يحميه، بل العكس، سيضع يده في يد العدو ويخربه.

ونحن نكتب هذا الآن توقعا، ولكن لدينا يقين بحكم التجربة بأن خراب بلادنا مملى على بعض نخبتها، وستظهر الأيام قريبا صحة توقعنا. لذلك لا نعتقد أن سيكون هناك قمر ثان إلا إذا صنع في منطقة خارج نفوذ فرنسا. أين هذه المنطقة؟ إن أفريقيا تتحرر من فرنسا وقد تقلص نفوذها في بلدان كثيرة، وهناك يمكن للفريخة أن يشتغل بلا كيد محلي. ونرى أن ليبيا مكان مثالي للعمل بحرية أكبر، ففي ليبيا لا يوجد عملاء لفرنسا مستعدون لخيانات وطنية بلا مقابل.

لقد وصل الباص إلى محطته الأخيرة في تونس وسنبكي براحتنا، فلا شيء يعجبنا في بلد لا يفرح بالنجاح. ستنتظر الأجيال القادمة موجة تحرر قادمة من ليبيا، حيث لم يحل الطاعون الفرنسي، وهذه نبوءة لا يلتقطها القمر الصناعي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، القمر الصناعي، قمر تحدي واحد، شركة تلنات، محمد فريخة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-03-2021   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
العادل السمعلي، منجي باكير، مراد قميزة، د. عبد الآله المالكي، د. طارق عبد الحليم، كريم السليتي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد النعيمي، صالح النعامي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. صلاح عودة الله ، د- محمد رحال، د - عادل رضا، كريم فارق، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، سامح لطف الله، عبد الله زيدان، عدنان المنصر، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله الفقير، سليمان أحمد أبو ستة، جاسم الرصيف، عبد الرزاق قيراط ، محمد عمر غرس الله، محمد شمام ، عواطف منصور، د- هاني ابوالفتوح، سعود السبعاني، معتز الجعبري، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمان القدوسي، عمر غازي، د - المنجي الكعبي، أبو سمية، فوزي مسعود ، د - محمد عباس المصرى، طلال قسومي، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، د - محمد سعد أبو العزم، تونسي، د. أحمد محمد سليمان، كمال حبيب، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، حسن الطرابلسي، عراق المطيري، سامر أبو رمان ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود صافي ، رمضان حينوني، سيد السباعي، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، د.ليلى بيومي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، بسمة منصور، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، حسن الحسن، أحمد بوادي، د - غالب الفريجات، صلاح المختار، مصطفى منيغ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد أحمد عزوز، مصطفي زهران، د- جابر قميحة، ماهر عدنان قنديل، أنس الشابي، رضا الدبّابي، إياد محمود حسين ، محمد تاج الدين الطيبي، د - الضاوي خوالدية، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الطرابلسي، د- هاني السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حاتم الصولي، د. نهى قاطرجي ، الناصر الرقيق، فتحي الزغل، حمدى شفيق ، رافد العزاوي، رافع القارصي، ياسين أحمد، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، الشهيد سيد قطب، د. محمد مورو ، د.محمد فتحي عبد العال، مجدى داود، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، حسن عثمان، محمد اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، سفيان عبد الكافي، سوسن مسعود، هناء سلامة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد عمارة ، رشيد السيد أحمد، رأفت صلاح الدين، خالد الجاف ، سلام الشماع، صباح الموسوي ، أحمد الحباسي، الهيثم زعفان، يزيد بن الحسين، محمد الياسين، أحمد الغريب، فتحي العابد، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بنيعيش، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، خبَّاب بن مروان الحمد، ضحى عبد الرحمن، صلاح الحريري، د - شاكر الحوكي ، وائل بنجدو، سحر الصيدلي، سلوى المغربي، علي عبد العال، ابتسام سعد، محمود طرشوبي، نادية سعد، د. نانسي أبو الفتوح، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، محمد إبراهيم مبروك، د - احمد عبدالحميد غراب، إسراء أبو رمان، الهادي المثلوثي، منى محروس، محمود سلطان، شيرين حامد فهمي ، د - مضاوي الرشيد، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، د - صالح المازقي، سيدة محمود محمد، جمال عرفة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد يحيى ، د- محمود علي عريقات، علي الكاش،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة