تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

انهض يا وطن فما بلغت أرذل العمر بعد!

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أيها الوطن الجريح! ماذا أقول بعد طي فصل آخر من كتاب الغربة؟ كيف أصف المصيبة، وأنا أتهدهد كل يوم بالهمهمة الرتيبة. فالكلمات المحبوسة في فمي ترتعش من قشعريرة الغربة شتاءا، ومن لظاها صيفا. وتتحول الهمسات اليائسة إلى أحاسيس بائسة، تختلج في صدري المثقل، وتنصهر في أتونه المداري لتلفظ نيازك بلون دمي الحامي، ولكنها سرعان ما تتفحم من جديد حالما تلامس غلافك الجوي الشديد.

ماذا جرى لك أيها الوطن المنحور على مدى الدهور، أتبقى مظلما ولا تشهد النور، سبحان الله من مهد الحضارات الى مقبرة الأحياء والأموات، ما أن يندمل فيك جرح حتى يستجد مائة جرح؟ كأنما كتب على جبهتك العابسة: لا للمعافاة، لا للسعادة، لا للأمان، نعم لحياة الذل البائسة والمصائر اليائسة، نعم للنفوس العارية اليائسة. لا أعرف كيف أشكو ولمن اشكو؟ فالمعاني أمست عمياء تتخبط في رواق الكلام، متأرجحة كالسكارى في الزحام، والألفاظ كسولة بلا تعبير تتراخى في طريقها الشائك العسير، كأمرأة حامل في شهرها الأخير، مستقبل غامض مريب يعبر عن اللاشيء واللاإنتماء العجيب. فالسيادة، السلام، الكرامة والعزة والإستقلال، وغيرها من حلم الأجيال، عبارة عن محطات رئيسية كالبرق تمر وتتلاشيى رويدا في طريقك الوعر، تتجاهلها كأنك نائم وتعاملك كحالم، كأنكما عميان لا تحس بها ولا تحس بك، أنت والأمان بصراحة نقيضان.
تساورني الشكوك حول حقيقة ما جرى وعمٌ، وأنا أدرك تماما أن بعض الظن إثم! لكن إحتلالك من قبل الطغاة هي الحقيقة الوحيدة، أتساءل كيف سقط من البعض سلاحهم، وهم على يقين بأن السلاح إن سقط من يد المقاتل الهمام فأنه سيرتد بقوة إلى نحره مفعما بشهوة الإنتقام؟ وهل سقط عفويا وفي غفلة منهم؟ أم أسقط بفعل فاعل مجهول لأمر معلوم؟ هل كانت أياديهم رخوة؟ أم كان السلاح أثقل من أيديهم؟ هل كان سلاحا حقيقيا؟ أم لعبة أطفال، توهموها سلاحا فعال، وحسبوها حقيقة وليس خيال؟ هل غادرتهم النخوة، واعتبروها مجرد نزهة وسلوة؟ لا يقدر ساحر وعالم ان يحل هذه الطلاسم.

سأتلو عليك وطني ما لا تدري، من أفكار محبوسة في صدري، منذ الطوفان الأمريكي الجارف، الذي حمل معه كل تلك الطفيليات والشوائب، سيرحل حتما والأمة ثابتة في مكانها، وولن يتغير إسمها العربي وعنوانها، الظنون تضغط على أضلعي الواهنة وأخشى أن تهشمها في لحظة راهنة. في الغربة تتشابك العواطف وتختلط الألوان، وتتغير ابعاد الزمان والمكان، فتضطر لفتح ذراعيك مرحبا بالغم كضيف، متأسفا عما لحقك من ظلم وحيف، في بحر الظنون ما بين غريق وعائم، القلب مهموم مريض، والحزن لا غيره رفيق.

احلامنا في الغربة رتيبة ومملة. لكن ذواتنا الخارجة عن الملة، وخطواتنا الضالة عن الطريق السليم، واندفاعنا غير الملجم في وحشة العدم الأليم، تجعلنا نتعلل بهم ونتسامر معهم، معللين النفس بأفيون الآمال، رغم قناعتنا بأنها المحال. لعل الأفق يبرز متغافلا عن تسلل شبح خفيف، مع أول دفقه من الضياء الرحيب لتعود تعابير وجهك السليب. وجه شاب فتي ملأته التجاعيد والحزن، كبركة ماء راكدة تشكو الأسن.

الغربة والوحشة تؤأمان سياميان متلاصقان لايمكن أن ينفصلا عن بعضهما لأن في ذلك موتهما معا، والأمل مارد ضخم يتوسد الغيوم بعين مغمضة وأخرى مفتوحة، في عينيه نظرة تساؤل: هل ستعود الطيور المهاجرة إلى أكنانها المخضرة الحاضرة، بعد أن أعياها سفر لا يطاق، وطوى اجنحتها مرارة الفراق؟ أم ستبقى تدور في فلك الإحتمال إلى أن يعالوها تراب المحال؟ يتعثر اللسان بحجارة الجواب، ويطول الإنتظار بتعدد الأسباب! ما اسأم الإنتظار وما أحقره! اليس في إنتظار غودو عبر، لمن أعتبر فعلامنا لا نعتبر أيها البشر؟

أي وطني البائس المكبل بقيود السجان! لقد ألبسك الطغاة كفن اليأس والأحزان، ووضعوك في تابوت النسيان، ليواروك التراب وأنت حيً وجسدك دافيء ريان، كيف تتحقق الوفاة طالما القلب ينبض بالحياة؟ ومع هذا يدعي أخوة يوسف بكل صلافة محبته. ربما صمتـك المحير شجعهم، وصبرك المفرط، وجمودك المذهل، أقنع الجناة بأنك فارقت الحياة، وشهادة الوفاة هي الحد، لكنها لم تنجز بعد؟ لقد إنتهت العصور الجليدية يا وطني، فتحرك ولو قليلا، وتزحزح، أو على أقل تقدير تنحنح، لتشعرهم بأنك حي وموجود، ولم تغادرهم بعد لعالم الخلود. حرك يديك ومزق الكفن الأبيض؟ إنهض يا وطن إنهض! كفاك عجزا وتأفأفا، فالشرفاء يمدون لك سواعد من حديد، ليساعدوك على كسر الجليد، والنهوض من جديد، فساعد نفسك قليلا، فقد عرفناك للمجد سليلا!

كفاك وطني عشقا لأبي الهول فقد سأم منك ومن معاشرتـك. فخطواتك أثقل من جبل شاهق، وصبرك أطول من بحر رائق! أمرك يشتت الفكر، ألا يؤرقك عينيك السهر، ولم يومك بشهر؟ إن لم يكن صبرك قد نفذ، فقد نفذ منا الصبر، وكفانا بؤسا وقهر! أسمع يا صاحب النوايا السليمة: لقد علمنا التأريخ بأن الصبر نصر وغنيمة، ولكنه إن تجاوز الحدود تحول إلى شلل في العزيمة. وعلمنا إن التردد هو الصفحة الأولى من كتاب الهزيمة. وأن كانت الهزيمة كلمة مؤنثة فأن النصر مذكر. ومن التأنيث ما سمى عن التذكير، فكفاك نوما، إنهض وغادر السرير! إنهض وابعد الخمول عنك! فالضربة التي لا تقتلك تقوي بدنك وتنعش روحك، فشدً من أزرك، وتقلد سيف العزيمة وألبس درع الأقدام ولا تملٌ، وتوكل على الله ولا تستعن بغيره، فمن إستعان بغير الله ذلً.

كفاك عجزا يا وطني تجاه الخونة الكلاب! فمهما فعلوا بك أراك تبخل عليهم ولو بنظرة عتاب! أي وطني المنتهك عرضه من قبل الغرباء والعملاء! أي شر أصابك وأي بلاء؟ صدقني وراء كل إحتلال جلاء، ووراء كل مرض شفاء، ووراء كل فقر ثراء، ووراء كل فراق لقاء. أصدقك القول بأنه سيبقى الحنين إلى أحضانك شغلنا الشاغل. فأشواقك تغلي في صدورنا كالمراجل، تفور كالبركان على قلوبنا االصدأة، وتتصاعد أبخرتها إلى عقولنا المتكلسة، لترطب أفكارها المتيبسة. قد يكون حب من طرف واحد، ولكن ما باليد من حيلة، فقد عجزت الوسيلة. أجل أيها المعلم الأول للبشرية والطالب الفاشل في هذه الألفية.

ما الذي دهاك! وأثبط عزيمتك لتتحول من جبل يعانق السماء إلى حفرة حقيرة جوفاء تتجمع فيها الأزبال من كل الأنحاء؟ أرفع رأسك كقبة مزهوة شهباء، ولا تنكسه كمغتصبة هتك عرضها الغرباء، جاهر بصوتك بكل مرتع، كزئير أسد وليس كنقيق ضفدع. تحرك قبل الفوت، فالحركة بركة، والجمود موت. تَذكَر مواعظك فهي راسخة في عقولنا الى اللحد، فإن نسيتها فنحن لم ننساها بعد.

ألم تُعلمنا بأن الخوف كساح الشعوب، والإقدام يطهر الأبدان من الذنوب! وأن الصعاليك فقط هم التائهون في غياهب الجهل، يعيشون على الهامش بلا أمل. حتى جبابرتهم يبقوا صعاليكا صغار، يلازمهم الخزي والعار، طوال الدهر ليلا ونهار. حتى لو تخطوا كل بحار الممكن، فأن الإعتراف بهم غير ممكن! أما زلت ثابتا على رأيك الصائب بأن الفساد والطغيان قطب سالب، والحرية تغيب في ظل حاكم عقيم عايب، ووطن مختطف سائب، وشعب مخصي خائب؟ أو لست القائل بأن الأفكار البارعة كطيور جميلة رائعة، تعشعش بين الأغصان اليانعة، وتتغنى بالأنوار اللامعة، وتحلق بأجنحتها في السماء، وترفرف برفق وجمال وبهاء، تحط على العقول المعتمة فتنيرها بعصا سحرية ملهمة؟ بينما الأفكار السيئة خفافيش تهوى الظلام والزرائب، تعشش بين الأطلال والخرائب، تخشى الضوء الباهر لأنه يشوش عليها رؤية المناظر.

ألم تجزم بأن الحق طلق الباطل بالثلاثة أمام الله الأحد الواحد، ومنذ فجر التأريخ لم يجتمعا تحت سقف واحد، فان حضر الماء بطل التيمم. وان جاء الحق وجب التسلم. ألا تعلم بأنك الحق و(لا يضيع حق ورائه مطالب) مهما شاعت خرافات المحتل من مطالب، وتمادت عفاريت السلطة القاهرة، في تحويل هزائم منكرة إلى انتصارات باهرة، إنها محاولة فاشلة بنا لا تليق، كتأنيق فتاة بلهاء، وتزويق عجوز شمطاء(وهل يصلح العطار ما أفسده الدهر)! ألم تعلمنا بأن العملاء مثل الثعابين يرفعون رؤوسهم لإفتراس ضحاياهم تحت ظلال الإحتلال، ولكنهم يختفون ويهربون إلى جحور مظلمة بعد الجلاء والزوال؟

أتفق معك بأن الغربة خارج الوطن جنحة أليمة! لكن أليست الغربة داخل الوطن تُعد جريمة؟ في الغربة القسرية تتشوه صورة الحياة الباهرة بطلاء الباطل فتتداخل الملامح ولا تفقه منها شيئا، وتستشعر بزحف الشيخوخة المتعسرة، تتقدم يوم بعد آخر كجيوش منتصرة، تلاحق فلول الشباب المهزومة بثبات، وتفرقهم في جميع الجهات، تستريح تارة في كهف جبل من هم، وتارة في بطون وادي من غم. مثل ممسوس تائه محرج، يبحث عن أي مخرج، مرعوب لا يدرك ولا يفهم، إن كل الطرق المعوجة تؤدي إلى جهنم. ربما أكون قد أخطأت أو أجرمت بفراقك ولكن جسامة الأخطاء الفادحة لا تغير محصلة النتائج الواضحة. وأنت العارف بالتقدير، بأن الخيار بين الموت والحياة لا يحتاج الى تفكير، حياة الإنسان ترسم المصير.

ايه ياوطن الآهات والتناقضات! أعيش مغترباً متشوقا لترابك الطاهر المدنس، وحضارتك اليانعة الذابلة، وثقافتك الواسعة الضيقة، وإسلامك الصحيح المنحرف، وعروبتك الموجودة المفقودة، وكبريائك العالية الذليلة، وغناك الفقير وفقرك الثري. إنك بحار عميقة من التناقضات لا قاع لها، وطود من الطلاسم لا حلول لها. تجعلني حائرا بما آلت إليه أحوالك! وكيف يُقتل ويشرد ابنائك وتُسرق أموالك. أضع رأسي المثقل بالهموم على كتف أبن زريق البغدادي، نشكو كلانا من لوعة الفراق، ومعاناتنا من الحب والأشتياق، أو أتأبط ساعد أبي فراس الحمداني أشاطره الهموم والأماني، مثل حمامة ناحت بقربه وهي تعاني. لم يكحل أبن زريق عينيه برؤيتك ، مات شهيد الغربة بلا رفيق، فهل سأكحلها برؤياك أم سأنضم إلى قافلة أبن زريق؟ وفكُ أسر أبو فراس الحمداني وعادت له حريته من ثاني، فهل سيفك أسري، وأتحرر من قيود المكان، أم أظل معتقلا في زنزانة النسيان.

سلوتي في غربتي هي أنين مكتوم، وأنيسي في وحدتي حنين مأزوم، أخدر النفس الهائمة بأفيون لقاء قد يطفأ جمرات الشوق المستعرة بين الأحشاء. ويتراكم الرماد في العيون كعفريت جاثم فوق النيران في إغفاءة عميقة، وفجأة تهب نفحة هواء بريئة حبست في الصدرظلما، وأطلق سراحها توا لتدغدغ شرارة ماجنة صغيرة تتراقص بشهوة حمراء، كأفعى لعوب بلهاء أمام ساحر هندي ماهر، ومع كل إلتواءة وألم يكبر في قلبي الورم، وسرعان ما ينفجر قيحا وصديدا، وما زلت يا وطني مكابرا عنيدا. ككبرياء نغل وعناد بغل.

أترقب سنوح الفرص وأتلهف لرؤيتك كتلهف كلكامش لعشبة الخلود، أشعر أحيانا كأني برفقة بيكت ننتظرغودو وقد أبى أن يعود! وأشعر أحينا بأن الغربة صخرة ثقيلة تتدرحرج وكأني أشارك سيزيف بدفعها، وكلما رفعناها للأعلى قليلا هبطت للأسفل كثيرا! أحاول ترويض الأفكار المتوحشة كنيتشة، واستقي من ديكنز الآمال الكبيرة، لكن زرادشت شوبنهور يبعد عني شبح التفاؤل، وأرول يقول اسمع ايها الأنسان، انت تعيش في حقل الحيوان! ما يقيدني هو ضيق المجال وعسر الأحوال! فأنت تعلم بأن الخيارات محبوسة في قلعة الغربة والتعجب، ولم يطلق منها إلا سراح الترقب.
وطننا المبتلى بالسدر والعمائم، عندما هتكت الأعراض وإنتشرت الأوبئة والأمراض، تحولت إلى خرائب وأنقاض، وساد الفساد، وسبيت النساء، وقتل العباد، وخوًن الأجداد، وظلم الأحفاد، وشوهت صورة الأمجاد، نزع المعمم النكره، عمامته الوسخة القذره، متقيئا بففتاويه المنكرة، يدخل صومعته المظلمة كقلبه والمقفره كعقله. يموهنا بالزهد الزائف، وكلنا بثرواته في لندن عارف، السكوت أحيانا أثمن من الكلام! ثم ما نفع الكلام وقد أطلقت علينا السهام، رحم الله أبا تمام. فالسيف أصدق والمعنى أعمق.
شهر صاحب السدارة العميل رمحه الملثوم، ممتطيا صهوة حماره المهموم، مدافعا عن أصحاب المظلومية السائدة ضد أصحاب المظلومية البائدة، فكان أظلم من دعاة المظلومية أنفسهم! وسرعان ما تبين أن رمحه دونكشيوتي خشبي، كسر قبل أن يخوض الجولة الأولى من المعركة، فترك الميدان والخبيص ولم نعد نسمع له حيص ولا بيص. ينطبق عليه قول الرصافي:
إن ديك الدهر قـد باض ببـغداد وزارة
ووزير ملحق كالذيل في عجز حمارة
وهو لايملك أمرا غير كرسي الوزارة
احزاب دينية متهرئة مأفونة، تفوح منها رائحة العمالة والعفونة، تتشدق بالإسلام كما تريد وهي تكفر به من عيد لعيد. تذكرني بقول غاندي" أن اعظم انتصارات الشيطان تكون حينما يظهر وكلمة الله على شفتيه". زمرة اشرار وابالسة، عملاء، أذلاء، جبناء، سفهاء. دمامل في بدن الدين مليئة بالقيح والصديد، آن الوقت لنفجرها وننظف أجسادنا من وساختها، ونتعافى من جديد.
أيها الوطن المبتلى بأبنائه والمبتلية أبنائه به! قد نجد عذرا في تسامحك مع من يتنكر لك! لكن لا عذر لك في تسامحك مع من يفسد فيك ويسلبك ثرواتك، ويؤدلج ويشرع العمالة بكل رعونة وسفالة. إننا على ثقة بأن الخيانة، العمالة، السرقة والهزيمة، كلمات مؤنثة منجبة وليست عقيمة لذلك نخشى تناسلها، فالجار الفارسي شديد الخصوبة، وملابس العملاء مكشوفة ومثقوبة.
وطني! ليس ليً سوى أن أحلم بك، أليس الحلم جنة الفقراء والمعدمين، وسعادة اليتامى وملهاة المغتربين! لكن حتى هذا الحلم أصبح طريدة يلاحقها الطغاة أينما رحلت وأينما حطت، بعدت أو قربت محاولين أصطيادها بكواتم صامتة. الا يكفيهم شقاء شعب كامل يعيش في وهوان ومذلة؟ ويصيح بلا حياء هيهات منا الذلة؟ الشعب الفقير الذليل يتبع المرجع اينما مال يميل.
أرفق رسالتي ببطاقة شوق، ربما يتسنى لك أن تقرأها في غفلة من الجلاد! ضمنتها أبيات لشاعرنا الكبير معروف الرصافي:
من أين يرجى للعراق تقـدم وسبيل ممتلكيه غيـر سبيله
لا خير في وطن يكون السيف عند جبانه والمال عند بخيله
والرأي عند طريده والعلم عند جهوله والحكم عند دخيله
اتذكر كلامك الواعد بأن سيفان لا يجتمعان في غمد واحد، أما الوطنية أو العمالة، أما الكرامة او السفالة، فعسى أن تُعاد لك يوما ذاكرتك المفقودة، وتتعرف على ابنائك، الذين كلما اقتربوا منك خطوة إبتعدت عنهم ميلا، عسى أن تصحو من أفيون المرجعية القاتل، فتفرق بين الحق والباطل! وتحتضن من جديد ابنائك الذين ظلمتهم، وتعيد لهم حقوقهم، أما الشهداء فالعوض على الله، لكن عليك بذويهم، عسى ان يرحمك الله عما أقترفته من ذنوب وكبائر ايها الوطن العاق.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التحرر، الغربة، الحرية، التبعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-03-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عذرا! العتاب مستطاب بين الأحباب
  نجم الربيعي يتألق من جديد
  ضاق بهم السبيل، وكان البديل في الرحيل
  انهض يا وطن فما بلغت أرذل العمر بعد!
  لقاء مع طلاب جامعة في اوربا الشرقية
  دبلومسية الفأر مع ايران وتركيا ودبلوماسية الأسد مع السعودية
  ولاية الفقيه، وحدة الفعل واختلاف القول
  المبوقون لا يكفون عن ازعاجنا
  كورونا تفتك، والولي الفقيه يتكتك
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي
  من يحلٌ الفزورة: حشدنا أم حشدهم؟
  استفيقوا يا شيعة، نفط العراق للمراجع والسادة فقط
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية / 3 الأخيرة
  سرطان ايراني في جسد الإعلام العراقي
  بعد اغتيال محسن فخري زاده، ذيول ايران في انتظار غودو
  صابر الدوري لا يستغيث بل يطلب الحق
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/2
  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، يحيي البوليني، د. أحمد محمد سليمان، إيمان القدوسي، محمود فاروق سيد شعبان، د. مصطفى يوسف اللداوي، صفاء العراقي، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، د- محمود علي عريقات، د. محمد يحيى ، أشرف إبراهيم حجاج، عواطف منصور، د - محمد سعد أبو العزم، معتز الجعبري، أ.د. مصطفى رجب، فتحـي قاره بيبـان، صالح النعامي ، د - شاكر الحوكي ، محرر "بوابتي"، فتحي الزغل، منجي باكير، رافع القارصي، الشهيد سيد قطب، يزيد بن الحسين، د- هاني السباعي، د - المنجي الكعبي، عمر غازي، سحر الصيدلي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد ملحم، تونسي، كريم السليتي، بسمة منصور، مصطفي زهران، د - مصطفى فهمي، محمد عمر غرس الله، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، عصام كرم الطوخى ، رشيد السيد أحمد، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، ماهر عدنان قنديل، عبد الغني مزوز، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، طلال قسومي، فهمي شراب، هناء سلامة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الحسن، محمود سلطان، محمد الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، محمد إبراهيم مبروك، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، مجدى داود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، د- جابر قميحة، صفاء العربي، ياسين أحمد، أبو سمية، حمدى شفيق ، وائل بنجدو، سيدة محمود محمد، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمد رحال، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، علي الكاش، سيد السباعي، د. محمد مورو ، محمد أحمد عزوز، الهادي المثلوثي، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية، مراد قميزة، د. خالد الطراولي ، د - مضاوي الرشيد، محمد الياسين، رأفت صلاح الدين، فراس جعفر ابورمان، د - احمد عبدالحميد غراب، شيرين حامد فهمي ، محمود صافي ، عراق المطيري، جاسم الرصيف، عدنان المنصر، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، سعود السبعاني، محمد شمام ، صلاح الحريري، سفيان عبد الكافي، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، مصطفى منيغ، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. طارق عبد الحليم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عزيز العرباوي، إيمى الأشقر، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح المختار، عبد الرزاق قيراط ، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، سامح لطف الله، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حميدة الطيلوش، كريم فارق، د. الشاهد البوشيخي، سلوى المغربي، أحمد الغريب، د. نانسي أبو الفتوح، خالد الجاف ، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، رافد العزاوي، سليمان أحمد أبو ستة، حسن عثمان، العادل السمعلي، الهيثم زعفان، د - عادل رضا، سلام الشماع، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، حاتم الصولي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فاطمة حافظ ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.ليلى بيومي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ابتسام سعد، نادية سعد، منى محروس، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نهى قاطرجي ، د. محمد عمارة ، فوزي مسعود ، فاطمة عبد الرءوف، أنس الشابي، ضحى عبد الرحمن، رمضان حينوني،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة