تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


دائما تكون صرخات المريض على قدر أوجاعه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي والتحكم اللاعقلاني بثروات وعقول الأمة، هذه مجموعة من التغريدات تتعلق بالعراق ودول الجوار، تعبر عن آلام شعوبها المبتلية بأنظمة سياسية فاسدة ومستبدة، نأمل أن تحقق الثورات الجماهيرية في ايران والعراق ولبنان وسوريا النصر، وتزيح الزعماء ورجال الدين الفاسدين وترميهم في مزبلة التأريخ، فهذه هي النهاية الحتمية للعملاء والدجالين واللصوص والفاسدين.

ـ عندما قالوا لي انك تكره ايران جدا. قلت على العكس، فأنا احب ايران لدرجة اني اتمنى ان تكون بجوارنا بدلا من جمهورية ايرانية واحدة، اربع جمهوريات ايرانية، هي جمهورية ايران الأحوازية، جمهورية ايران الأذرية، جمهورية ايران الكردية، وجمهورية ايران الفارسية، فعلى أي أساس بنيتم رأيكم الخاطيء؟
ـ قال الحكيم: العراق يحرق الغاز المنبعث مع نفطه لكي يدفأ اقتصاد ولاية الفقيه.
ـ قال الشيخ حسن نصر الله: ان تعاون حزب الله مع جيش آيرلندا السري ـ وهي حقيقة ـ تنفي اننا طائفيون كما يدعي البعض، اننا نتعاون مع النصارى. اليس هذا دأبكم طوال التأريخ يا شاطر حسن؟
ـ قال الحكيم" لو كانت ردود فعل البرلمان والحكومة العراقية على فيروس كورونا مثل ردة فعلهم على مقتل سليماني لكان وضع العراق أفضل بكثير.
ـ قال الحكيم: من يبحث عن نائبات ونواب شرفاء في البرلمان العراقي، كمن يبحث عن فتاة عذراء في صالة عمليات الولادة.
ـ الصين هي الدولة المنتجة لفيروس كورونا، وايران هي الدولة المصدرة للوباء. لقد تحولت ايران من تصدير الثورة الى تصدير الكورونا، هذه آخر إنجازات ولاية الفقيه.
ـ في العراق تجد العجائب، القوادون والعاهرات يعلمون الشعب الشرف، والعملاء يعلمون الشعب الوطنية، واللصوص يعلمون الشعب الأمانة، والقضاة الفاسدون يعلمون الشعب العدل، والصحفيون المتملقون للسلطة يعلمون الشعب الحقيقة، والدجالون من رجال الدين يعلمون الشعب الإيمان.
ـ استغرب النائب العراقي من استياء الشعب بعد ارتفاع اسعار اللحوم قائلا: لماذا يأكل العراقي اللحم، ان سعر الخروف عندنا اغلى من سعر المواطن العراقي، فليشاطره بالعلف. لكن قبل الإنتخابات القادمة من حقه أن يأكل اللحم.
ـ الميليشيات الولائية ترفع صور سليماني والخامنئي والعلم الايراني في العراق، لكن هل رأيتم في ايران من يرفع العلم العراقي او صور عملائهم في العراق كمقتدى الصدر او المقبور ابو مهدي المهندس وقيس الخزعلي ونوري المالكي وعادل عبد المهدي وهادي العامري، او المرجع الشيعي علي السيستاني؟
ـ لغزان لا يمكن للحكومة العراقية ان تحلهما وهما: من هي الجهة التي تغتال وتخطف المتظاهرين؟ ومن الجهة التي تطلق الصواريخ على السفارة الامريكية، لكنها تمكنت من فك لغزين مهمين هما اولهما: ان الثوار مندسين وبعثيين، وإن السفارتين الامريكية والاسرائيلية تمول الثوار!
وثانيهما: مكان تواجد المقبور البغدادي في سوريا.
ـ اليس من العجب ان البرلمان الايراني لم يعقد جلسة لمناقشة مقتل المقبور الجنرال سليماني في حين عقد مجلس النواب العراقي جلسة حول ذلك!!! هل نلوم البعض عندما يطلق تسمية (مجلس نواب سليماني) على مجلس النواب العراقي؟ مجموعة من القرود في السيرك السليماني.
ـ كيف سيكون رد عناصر القوات الامنية العراقية والحشد الشعبي الذين يقتلون ويختطفون الثوار عندما يقول لهم ابنائهم بعد سنوات: يا أبي نحن محظوظون جدا بنجاح الثورة العراقية، فمدرستي رائعة والمعلمون جيدون ووسائل الراحة من نظافة ووسائل تبريد وتدفئة راقية، والمناهج علمية بحتة ومفيدة، ولكل طالب حاسوب، وباصات توصلنا من البيت الى المدرسة والعكس، ونحصل على اعانة من الدولة مع وجبة طعام مجانية؟ شكرا يا أبي على مشاركتك في الثورة.
ـ من طرائف نظام الملالي ان وزير الخارجية جواد ظريف خاطب الرئيس ترامب عبر تويتر، والأخير رد عليه عبر تويتر، وكان آخرها اقتراح ظريف بالتفاوض مع الولايات المتحدة حتى بعد مقتل سليماني على أن تغير نهجها وترفع العقوبات، وكائت تغريدة الرئيس الامريكي بالرفض (لا شكرا). لكن الشعب الايراني محظور عليه التويتر بقرار من الحكومة الايرانية!! الشعب الامريكي يطلع على تغريدات الرئيسين، والشعب الايراني لا يطلع عليهما! با للعجب!
ـ نباهة الصغار تثير العجب احيانا سواء كانت عفوية أو عن قصد، مثلا كنت اقول لجاري في زيارة له باللهجة البغدادية: ثورتنا بيضه (أي بيضاء) حتما تنتصر. فقال ابنه على الفور بعفوية: غصبن على خشم الصدر! فوعدته بنشرها. أي رغم أنف مقتدى الصدر الذي قتل عناصره (اصحاب القبعات الزرقاء العديد من المتظاهرين).
ـ حزب الدعوة العراقي مثل مرض الجدري حتى ان شفى منه المريض، فهو يترك أثرا بليغا في جسده، ويُبقي بشاعة المنظر.
ـ ينطبق على مقتدى الصدر ـ الذي كان يقيم في قم وعاد الى العراق هربا من وباء الكورونا ـ المثل التالي" ذهب الحمار يطلب قرنين، فرجع بلا أذنين".
ـ كم تعادل قيمة الجنرال قاسم سليماني عند المرجع الشيعي علي السيستاني، بعد ان ارسل برقية تعزية لنظيره الخامنئي عن مقتل المقبور؟ لم يعزِ السيستاني العراقيين عن شهداء الإنتفاضة. الا يعني هذا ان قيمة سليماني عند السيستاني أكبر من (600) شهيدا زائدا (25000) جريحا.
ـ لأول مرة في تأريخ العراق تحل العمامة محل الحذاء، ويحل الحذاء محل العمامة. فقد أثبتت المتظاهرات العراقيات الماجدات في ساحات الإعتصام أن احذيتتهن أثمن وأشرف من معظم العمائم.
ـ بعد ان صرح رئيس أركان الجيش العراقي: لولا الجنرال سليماني لما بقي العراق. علق الحكيم: وماذا كنتم تفعلون يا قوادين في الحرب على داعش وأنتم تستلمون الملايين من الدنانير شهريا؟
ـ سؤال محير: إذا كان السيستاني ومقتدى الصدر وقريبه حسن نصر الله وعمار الحكيم وبقية المعممين من الشيعة والسنة رجال دين، فلماذا لا يعملون في مجالهم الشرعي والفقهي، وان كانوا رجال سياسة فلماذا لا يخلعون العمامة والجبة؟
ـ قال الحكيم: كلما سمعت حسن نصر الله يخطب، تذكرت قوله تعالى في سورة لقمان/19(( إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ)).
ـ قال الحكيم: السؤال الذي يحيرني ولا أجد له جوابا: ان اسرائل تقصف بإستمرار المعسكرات الايرانية ومستودعات حزب الله في سوريا عبر الأجواء اللبنانية، ولكنها لم تقصف مرة واحدة مستودعات حزب الله في لبنان!!
ـ قال مقتدى الصدر: عندي بيت في الحنانة (النجف)، وآخر في مدينة الصدر (بغداد)، وافكر بجد أن أفتح البيتين على بعضهما، لأوسع الدار وأجعله واحدا.
ـ قال الحكيم: شيئان لا يجتمعان أبدا، هما العمامة والكرامة، ان حظر أحدهما بسلامه، لاذ الثاني بالفرار من أمامه.
ـ تساءل الحكيم: طالما ان الخامنئي يلتقي بالمهدي، وعلي السيستاني يلتقي علي بن أبي طالب بالرؤية كما حصل في فتوى الجهاد الكفائي، فلماذا لا يطلبان منهما علاج لفيروس الكورونا طالما علي والمهدي يمتلكان خزائن علم الله؟
ـ قال الحكيم: عندما اتهم الشعب العراقي النواب والوزراء بسرقة البلد، قالوا: العراق ملكنا نحن فهل يعقل ان يسرق الإنسان نفسه يا جهلة!!!
ـ قال الحكيم: برر بعض النواب والوزراء في العراق إمتلاك المليارات من الدولارات والعقارات داخل وخارج البلد بقولهم: هذا من فضل ربي! وهذا يذكرني بقول راقصة جمعت الملايين من الرقص والبغاء: هذا من فضل ربي!!!
ـ سئلت إحدى النائبات العراقيات: كيف يتسنى لكم مص دماء الشعب العراقي بهذه السهولة؟ فأجابت: نحن متعلمون على المص، كل ما في الأمر تغير شكل المص.
ـ قال عدد من زعماء العراق بعد ان اذاقوا الشعب العراقي الويل والعذاب بسبب فسادهم: نحن عملنا أفضل ما بوسعنا للشعب، وضمنا له الجنة، لأن الله إذا أحب أحد عذبه في الدنيا وضمن له الآخرة، ونحن نعذب الشعب للعمل وفق هذه القاعدة الربانية.
ـ هناك فرق كبير بين (ممثلي الشعب) و(ممثلي على الشعب)، فالنواب العراقيون يمثلون على الشعب في المسرح البرلماني.
ـ عبارة (المرجعية الرشيدة) اشبه ما تكون بالحمية يضعها السياسيون والنواب في ادبارهم عند سخونة الحوار مع المعرضين للعملية السياسية.
ـ سئل الحكيم: كيف يكون الإستحمار؟ أجاب: مثلا عندما استنكر النائب عن ميليشيا عصائب أهل الحق (حسن سالم) القوة المميتة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين في الولايات المتحدة الامريكية بعد مقتل المواطن الأسود (جورج فلويد) في ولاية منيسوتا على يد شرطي أبيض، ودعا الأمم المتحدة الى التدخل لوقف هذه المجازر!!! هذه أعلى مراحل الإستحمار.
ـ قال الحكيم: اعضاء البرلمان العراقي يدخلوا مجلس النواب فئران، ويخرجوا منه ثيران. ورأس الثور تحميه قرونه، ورأس الفاسد في العراق يحميه رئيس كتلته.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الفساد، أمريكا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-01-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دبلومسية الفأر مع ايران وتركيا ودبلوماسية الأسد مع السعودية
  ولاية الفقيه، وحدة الفعل واختلاف القول
  المبوقون لا يكفون عن ازعاجنا
  كورونا تفتك، والولي الفقيه يتكتك
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي
  من يحلٌ الفزورة: حشدنا أم حشدهم؟
  استفيقوا يا شيعة، نفط العراق للمراجع والسادة فقط
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية / 3 الأخيرة
  سرطان ايراني في جسد الإعلام العراقي
  بعد اغتيال محسن فخري زاده، ذيول ايران في انتظار غودو
  صابر الدوري لا يستغيث بل يطلب الحق
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/2
  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فاطمة حافظ ، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، سيدة محمود محمد، هناء سلامة، محمود سلطان، سعود السبعاني، د - عادل رضا، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نهى قاطرجي ، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، د. عبد الآله المالكي، منى محروس، رضا الدبّابي، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، أحمد بوادي، حمدى شفيق ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد عمارة ، صلاح الحريري، عبد الرزاق قيراط ، سامر أبو رمان ، د - محمد بن موسى الشريف ، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، رمضان حينوني، د. طارق عبد الحليم، رحاب اسعد بيوض التميمي، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، صالح النعامي ، سلوى المغربي، سليمان أحمد أبو ستة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، د - المنجي الكعبي، تونسي، صباح الموسوي ، سوسن مسعود، محمود صافي ، سلام الشماع، نادية سعد، د. أحمد بشير، الشهيد سيد قطب، د - غالب الفريجات، سفيان عبد الكافي، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، د. صلاح عودة الله ، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، رافع القارصي، عبد الله زيدان، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صفاء العربي، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، محمد إبراهيم مبروك، معتز الجعبري، د.ليلى بيومي ، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، أبو سمية، عبد الله الفقير، د- هاني السباعي، إيمان القدوسي، بسمة منصور، فوزي مسعود ، د- محمد رحال، د - مصطفى فهمي، طلال قسومي، د. محمد يحيى ، ابتسام سعد، حسن الطرابلسي، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، محمود فاروق سيد شعبان، محرر "بوابتي"، د- هاني ابوالفتوح، سامح لطف الله، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، د - صالح المازقي، محمد اسعد بيوض التميمي، عدنان المنصر، أ.د. مصطفى رجب، الهيثم زعفان، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، د. أحمد محمد سليمان، محمد العيادي، د. محمد مورو ، ضحى عبد الرحمن، المولدي الفرجاني، مراد قميزة، د. الشاهد البوشيخي، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، ماهر عدنان قنديل، محمد تاج الدين الطيبي، شيرين حامد فهمي ، فراس جعفر ابورمان، د - محمد عباس المصرى، سحر الصيدلي، عمر غازي، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، مصطفي زهران، عصام كرم الطوخى ، صفاء العراقي، وائل بنجدو، أحمد النعيمي، عبد الغني مزوز، يزيد بن الحسين، جمال عرفة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم فارق، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، حميدة الطيلوش، خبَّاب بن مروان الحمد، العادل السمعلي، أنس الشابي، مصطفى منيغ، رأفت صلاح الدين، عزيز العرباوي، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منجي باكير، د - شاكر الحوكي ، أحمد الغريب، محمد الياسين، حسن الحسن، يحيي البوليني، كمال حبيب، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة