تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نظرية المزج الإيقاعي وأثرها في تطور العروض العربي ما بعد الخليل
بحر الدوبيت نموذجا (2/5)

كاتب المقال سليمان أحمد أبو ستة - غزة / فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


المبحث الأول: مصطلح المزج الإيقاعي ومفهومه بين الموسيقى والشعر:

مصطلح المزج الإيقاعي هو في الأساس مصطلح موسيقي يعني الدمج أو الاندماج mix ، fusion ويعني تغيير موسيقى أغنية ما. وفي الموسيقى العربية الحديثة، لاحظ بعض محللي الأغاني كيف استطاع فنان كفريد الأطرش أن ينتقل في تلحينه لأغنية (الربيع) وهي من مقام كرد وإيقاعها فالس دارج إلى مقام البياتي وإيقاع الوحدة الكبيرة، كما لاحظ أنه "عندما يغني فريد المقطع ( مر الخريف بعده ) كان يغنّي من إيقاع من خليط الفالس والمصمودي – وأن الأذن الحساسة المرهفة تلحظ ذلك المزج الغريب الذي لم يطرقه ملحن من قبل، ولايمكن أن نجزم أن اللحن قصد هذا المزج الايقاعي فيكون قد بلغ قمة العبقرية، فإن هذا المزيج جاء عفويا ليكون معبرا صادقا عن أحاسيسه ومشاعره الرقيقة" (33).

وقد بدأ مصطلح المزج الإيقاعي يأخذ طريقه إلى مدونة العروض العربي في العقود الأخيرة من القرن العشرين، ليقفز منها قفزة واحدة تنقله إلى الأعوام الأولى من القرن الحالي. ويرجع السبب في تقديرنا هذا إلى صدور كتاب "الشعر العربي المعاصر – قضاياه وظواهره الفنية والمعنوية" للناقد الدكتور عز الدين إسماعيل، وذلك وفقا لمقدمة الكتاب المؤرخة في 20/ 2/ 1966م. ومع أن هذا الناقد لم يذكر مصطلح المزج الإيقاعي إطلاقا، إلا أننا لمسنا في كتابه ذاك رغبة منه في مواصلة جهود نازك الملائكة في التنظير لشكل جديد من النظم قائم على السطر الشعري، لا على البيت. وقد حاول فيه الوصول إلى طريقة يمكن من خلالها تنويع التفاعيل في هذا السطر، عبر فكرة أطلق عليها مصطلح التداخل بين التفاعيل، وهو مصطلح قريب من مصطلح المزج الإيقاعي (34).

وفي عام 2003 ظهر كتاب "الشعر السعودي المعاصر- دراسة في انزياح الإيقاع" للدكتور عبد الرحمن المهوس، وفيه درس موضوع المزج الإيقاعي بشكل واضح ضمن مفهوم محدد في هذه الدراسة، هو" الجمع بين إيقاعات مختلفة بدرجة أشبه بالتداخل المنسجم، فهي ليست مجرد جمع" كما يقول (35)، وهو ما يبدو لي أنه تطوير لرؤية سلفه د. عز الدين لهذا المزج، وإضافة عليها.

ثم في عام 2005 نوقشت رسالة ماجستير بعنوان "أبها في الشعر السعودي المعاصر" للباحث منصور بن فازع القرني تناول في عنوان ثانوي بها هو (المزج الإيقاعي) هذه المسألة من وجهة نظر مختلفة قائلا: "ومن التجارب الشعرية الإيقاعية في قصيدة أبها ما يزاوج فيها أصحابها بين شعر الشطرين وشعر التفعيلة".

وبعد ذلك نلاحظ انتشار هذا المصطلح على الصعيد الجغرافي، لنراه يشمل العراق (36) وبعض الشعراء الفلسطينيين (37). وأخيرا، وليس آخرا، الجزائر(38) .


- جهود حازم القرطاجني وأتباعه في تأصيل الدوبيت

ويلاحظ أن العروضيين العرب القدامى قد فطنوا بشكل ضبابي أول الأمر لمفاهيم تقارب مفهوم المزج الإيقاعي كما هو الحال في الدراسات العروضية الحديثة. وها هو ذا حازم القرطاجني (ت 684 هـ)، وهو أول عالم من علماء الغرب الإسلامي نراه يتنبه إلى هذا المزج الإيقاعي الذي وجده بين ثلاث (تفعيلات) في شطر الدوبيت، الأولى ثمانية، والأخريان سباعيتان. والواقع أن ما سماه بالتفعيلة الثمانية، إنما هي أسباب أربعة متتالية، تخلو من الوتد: (مستفعلتن). وكذلك السباعية التي ينتهي بها العجز، فهي ثلاثة أسباب أيضا: (مفعولن). وتفصيل ذلك يوضحه القرطاجني فيما يلي، قال(39):

"فأما المتركب من سباعي وثماني (40)، فهو من وضع المتأخرين من شعراء المشرق. جعلوا الجزء المفرد فيه ثمانيا (41) والمتشافعين سباعيين، فقدموا الثماني (42) وتلوه بما يناسبه من السباعيات. وجعلوا الجزء الثاني من السباعيين في أكثر استعمال - وهو المستطاب في الذوق والأحسن في الوضع - ينقص عن الأول ليكون كل واحد من الأجزاء أخف مما قبله. وتحرّوا في ذلك أن يكون كل جزء مناسبا لما قبله، وذلك هو الوزن الذي يسمونه الدبيتي، وشطره المستعمل: مستفعلتن مستفعلن مفتعلن، نحو قول القائل:
هذا ولهي وقد كتمت الولها ** صونا لحديث من هوى النفس لها
يا آخر محنتي ويا أوّلها ** أيام عنائي فيك ما أطولها "
وقال: "وقد يجيء الجزء الأخير على مستفعلن، وهو الأصل ولكن في الأقل، ويستعمل أيضا مقطوعا فيصير مستفعلن إلى مفعولن، نحو قول بعضهم:
ما أشوقني إلى نسيم الرند ** يشفي كمدي إذا أتى من نجد
ويشعّثون الفاصلة التي في الجزء الأول: مستفعلتن إلى مفعولاتن، نحو قوله:
شوقي شوقي به ووجدي وجدي"

إن حازما القرطاجني يتقدم كثيرا في جلائه لطبيعة المزج الإيقاعي التي حدسها في تقسيمه شطر الدوبيت إلى ثلاثة أقسام متباينة. ومع أنه لم يقل لنا صراحة أن القسم الأول والثالث منه ينتسبان إلى بحر الخبب، بينما القسم الثاني هو ذاته تفعيلة بحر الرجز، فإن التفعيل الذي اقترحه كان ممهدا لإدراك الوزن الحقيقي لبحر الدوبيت، بالشكل الذي استقر عليه العروضيون المعاصرون، كما سنرى بعد قليل.
وأما أبو إسحاق التلمساني (ت 690 هـ) ، فمع أنه خطا خطوة، أبعد قليلا من تلك التي خطاها حازم القرطاجني حينما قام بتقسيم الجزء الخببي الأول، إلى تفعيلتين خببيتين، فصار نسقه كالتالي:
فعْلن فعِلن مستفعلن مستفعلن

ثم جعل له ثلاث أعاريض وثمانية أضرب (43) .

إلا أنه ظل واضعا نصب عينيه تفعيل الفرس لهذا البحر الذي نسبوه مرة إلى الهزج الأخرب، وأخرى إلى مكفوف الرجز. وبخاصة في ضرورة منع زحاف السبب الثاني في نسقه الذي اختاروه.

وأما المعاصرون من العروضيين، فقد اتضحت لهم صورة الوزن كاملة حين قال عبد الصاحب المختار في كتابه دائرة الوحدة (1985م): "الدوبيت من الأوزان المثقلة يتألف من ميزان الخبب (دنَ دن دنَ دن)، ومن ميزان الرحز (دن دن ددن)، ومن الميزان (دن دنَ دن)"(44) .

وكذلك حين وضع له الدكتور عمر خلوف في كتابه البحر الدبيتي، المفتاح التالي:
هذا لحن عن الدبيتي قولوا ** فعلن فعلن مستفعلن مفعولُ


- نظرة غربية للرباعي
ولكن يبدو أن فكرة خروج هذا الوزن على أوزان الخليل هي ما جعلت بعض الباحثين الغربيين للعروض العربي يفردون له في دراساتهم موضعا ينأى به عن عروض الخليل، نحو ما قامت به الباحثة جوان مالينج من تخصيص للفصل الأخير من أطروحتها للدكتوراه السابق ذكرها، في بحث عروضه، حيث وجدناها تقول: "إن من الصعب إثبات وجود علاقة جينية، بين الرباعي وبحر الهزج العربي، فإن هناك أوجه شبه رسمية بينهما لا يمكن إلا أن تكون موحية ببعض الصلة التاريخية. والسؤال الحقيقي هو ما إذا كانت أوجه الشبه هذه تعد مؤشرا على التأثير العربي في الشعر الفارسي، أم أنها مجرد أداة لفرض نظرية العروض العربي بالقوة على الشعر الفارسي. وعليه، فسوف نبدأ بعرض أشكال مختلفة من وزن الرباعي ثم نقارنها بكل من الهزج العربي والهزج الفارسي" (45).

ويبدو لي أن اعتماد الباحثة في استيفاء مادة بحثها ظل مقصورا على مصادر أوروبية بحتة، إذ كان أول من أسعفها ببحث حول العروض الفارسي هو فريدريك ماير الذي لم يكن مستندا أيضا على أي مصدر فارسي قديم، كالمعجم في معايير شعر العجم مثلا، والظاهر أنه كان ينوي دراسة العروض الفارسي في ثوب أوروبي حديث.

أما ما لفت انتباهي في هذا القسم فهو أن الباحثة رجعت فيه إلى علماء آخرين، غير ماير، هو روكيرت، واهتمت بتقطيعه المغاير للرباعي. والغريب الذي لاحظته أن هذا التقطيع قريب جدا من تقطيع ابن الفرخان للدوبيت على مكفوف الرجز، وكذلك تقطيع حازم القرطاجني الذي ذكرناه بأعلاه.

1- تقطيع Ruckert : - - ب ب - | - ب ب - | - ب ب –
(مع إمكانية تحول المقطعين القصيرين فيه إلى مقطع طويل واحد على سبيل الزحاف).
2- تقطيع حازم : مستفعلتن مستفعلن مفتعلن
3- تقطيع ابن الفرخان: مستفعلُ مستفعلُ مستفعلْ
4- تقطيع جوان مالينج: Xxy xxy xxy x

حيث قواعد التحقيق في إطار هذا التحليل، هي:
x = < -
y= < - أو ب ب
مضافا إليه قاعدة إضافية تسمح بالقلب المكاني للتفعيلة من: (- - ب ب) إلى تفعيلة ( - ب – ب) في موضع التفعيلة الثانية فقط."
ولقد حاولت هذه الباحثة المتميزة وضع أصل تجريدي لوزن الرباعي، لا أعرف من كنهه سوى أنه أصل ما ، فهو ليس بسبب ولا وتد شأن بقية مكوّنات عروض الخليل الذي نجحت في تحليله، إلا أنها تمكنت، من خلال تطبيق قواعد التحقيق عليه، أن تقدم صورة واقعية لوزن الدوبيت الفارسي. ومع ذلك أرى أن الحفاظ على الأصل التجريدي للدوبيت ممثلا بالأسباب والأوتاد الخليلية، هو ما يؤكد على الصلة المشتركة لهذا الوزن في الأدبين العربي والفارسي.

***************************************************************
الإحالات:
********
33- انظر الموقع الإلكتروني http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=76051
34- انظر الشعر العربي المعاصر ص 83
35- من اتصال خاص بالمؤلف للحديث عن كتابه.
36- جماليات التشكيل الإيقاعي في شعر عبد الوهاب البياتي رسالة دكتوراه للباحث مسعود وقاد.
37- رسالة ماجستير بعنوان أثر القرآن في الشعر الفلسطيني المعاص للباحث جمال نوافعة.
38- الشاعر الجزائري عز الدين ميهوبي في بحث للدكتور يوسف وعليسي بعنوان سيميائية الأوراس في القصيدة العربية المعاصرة.
39- منهاج البلغاء وسراج الأدباء ص 241، 242 .
40- في الأصل: تساعي، وهو سهو.
41- في الأصل: تساعيا، وهو سهو.
42- في الأصل: التساعي، وهو سهو.
43- انظر: لهلال ناجي ، مخطوطة رسالتان فريدتان في عروض الدوبيت ، مجلة المورد العدد الرابع – 1974م، ص 165
ويرى د. عبد العزيز الساوري أن صاحب الرسالة الأولى هو ابن الدراج السبتي (ت 693 هـ) وليس ابن المرحل. في حين يرى أن ابن المرحل هو صاحب الرسالة الثانية وليس أبا إسحاق التلمساني . أنظر https://twitter.com/AEssaouri
44- عبد الصاحب المختار، دائرة الوحدة ص 231
45- Theory of Classical Arabic Metrics. PhD dissertation, MIT, Page 118.






 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث علمية، بحوث لغوية، بحوث شعرية، الشعر، بحور الشعر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-12-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  منهج ابن عبد ربه في تهذيب كتاب القوافي وعللها لسيبويه (2/3)
  منهج ابن عبد ربه في تهذيب كتاب القوافي وعللها لسيبويه (1/3)
  كتاب الإقناع لأبي الحسن أحمد بن محمد العروضي المعروف بالنديم (342ه)
  اقتراح للاقتصاد في التشكيل الكامل للكتابة العربية
  الحب العذري: عروة بن حزام نموذجا (*)
  أوزان ابن عبد ربه وقوافيه دراسة إحصائية على نهج أبي العلاء (*)
  نظرية المزج الإيقاعي وأثرها في تطور العروض العربي ما بعد الخليل بحر الدوبيت نموذجا (5/5)
  نظرية المزج الإيقاعي وأثرها في تطور العروض العربي ما بعد الخليل بحر الدوبيت نموذجا (4/5)
  نظرية المزج الإيقاعي وأثرها في تطور العروض العربي ما بعد الخليل بحر الدوبيت نموذجا (3/5)
  نظرية المزج الإيقاعي وأثرها في تطور العروض العربي ما بعد الخليل بحر الدوبيت نموذجا (2/5)
  نظرية المزج الإيقاعي وأثرها في تطور العروض العربي ما بعد الخليل بحر الدوبيت نموذجا (1/5)

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إسراء أبو رمان، رشيد السيد أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، العادل السمعلي، عراق المطيري، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي الزغل، سحر الصيدلي، فتحي العابد، أبو سمية، صالح النعامي ، طلال قسومي، مصطفى منيغ، ضحى عبد الرحمن، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، د. محمد عمارة ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. جعفر شيخ إدريس ، عصام كرم الطوخى ، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، سليمان أحمد أبو ستة، عبد الرزاق قيراط ، محمود صافي ، عدنان المنصر، مراد قميزة، أشرف إبراهيم حجاج، منجي باكير، د. الشاهد البوشيخي، أحمد النعيمي، يحيي البوليني، ابتسام سعد، إيمى الأشقر، أحمد بوادي، عمر غازي، وائل بنجدو، محمود طرشوبي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- محمود علي عريقات، د. أحمد محمد سليمان، أنس الشابي، د. نانسي أبو الفتوح، صلاح الحريري، محمد الياسين، د - المنجي الكعبي، خالد الجاف ، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الحباسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفي زهران، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد مورو ، د - محمد عباس المصرى، د - مصطفى فهمي، رأفت صلاح الدين، د- جابر قميحة، حسن الطرابلسي، الشهيد سيد قطب، مجدى داود، أحمد الغريب، رافع القارصي، تونسي، د. صلاح عودة الله ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الطرابلسي، سلوى المغربي، إيمان القدوسي، شيرين حامد فهمي ، كمال حبيب، رافد العزاوي، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني ابوالفتوح، سلام الشماع، صباح الموسوي ، د. محمد يحيى ، صلاح المختار، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فهمي شراب، د - غالب الفريجات، هناء سلامة، علي عبد العال، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، المولدي الفرجاني، سفيان عبد الكافي، سيدة محمود محمد، حميدة الطيلوش، منى محروس، د. خالد الطراولي ، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، جمال عرفة، عبد الله زيدان، سيد السباعي، د - صالح المازقي، نادية سعد، سعود السبعاني، محمود سلطان، فاطمة عبد الرءوف، كريم السليتي، محمد إبراهيم مبروك، حسن الحسن، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د.ليلى بيومي ، محمد العيادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محرر "بوابتي"، فاطمة حافظ ، أحمد ملحم، د- هاني السباعي، د - شاكر الحوكي ، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، د - عادل رضا، إياد محمود حسين ، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - احمد عبدالحميد غراب، حمدى شفيق ، د. أحمد بشير، د. عبد الآله المالكي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، عبد الله الفقير، يزيد بن الحسين، الهيثم زعفان، جاسم الرصيف، علي الكاش، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، محمد شمام ، فوزي مسعود ، بسمة منصور، د - محمد بنيعيش، صفاء العربي، د - مضاوي الرشيد،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة