تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

صورة دولتنا، في كتاب في القرآن، ممثلة فيه بالإشراف والتمويل

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كتاب «ثقافة القرآن» الذي أصدرته مؤسسة بيت الحكمة، في سنة ٢٠٠٥ لرئيسها آنذاك الأستاذ عبد الوهاب بوحديية ولقِي في الحين نقداً من جانبنا في مقالات ثلاث نشرت أولاً بالصحافة، في عدد من جرائدنا القومية، ثم نشرت مجموعة في كتاب في العام نفسه، وظهر بحجم الكتاب المنقود كالمضاهاة به (٩٦ صفحة).

هذا الكتاب عنوانه كما جاء على غلافه: «ثقافة القرآن/حول إجازة الشيخ عمر بوحديبة في القراءات/حققها وقدّم لها وعلق عليها وترجمها الى الفرنسية/حفيده عبد الوهاب بوحديبة».

وعنوان كتابنا عليه: «إنارة السبيل لدراسة إجازة في القرآن الكريم».

ولما أردت في هذه الأيام الأخيرة من الحجر الصحي بسبب الكورونا إعادة نشر كتابي في طبعة جديدة لنفاد طبعته الأولى من المكتبات، عدت اليه لزيادة مقالات بآخره لأقلام بارزة عرضت لمعركتي مع مؤلفه. فكان أول ما خطر ببالي بعد ذلك تفقّد «بيت الحكمة»، إن كانت أصدرت طبعة ثانية من الكتاب، أو أية إصداء منشورة لديها حوله، علماً مني، بأن مؤلفه تجنب في حينه كل حديث أو رد على ما نشرته عن كتابه، بل أكثر، رفض حوار معه في برنامج تلفزيوني لأحد صحافيينا حول كتابه الجديد مما اضطر صاحب البرنامج بعد أخذ موافقتي للحضور مهاتفتي بسرعة للاعتذار بأن الأستاذ لا يرغب في الحوار مع أحد ويفضل الانفراد بنفسه كضيف للبرنامج.

وبتصفحي لموقع المؤسسة على الشبكة العنكبوتية اكتشفت بأن الكتاب صدر في طبعة ثانية في سنة ٢٠٠٩. فحمدت الفرصة للإشارة الى جديدِ ما فيها وخصوصاً ما صوبّته من أخطائها الكثيرة. فطلبتها بدار الكتب الوطنية فوجدت أنه لم تودع نسخ منها حسب القانون. فاستغربت. فأرسلت من اقتنى لي نسخة من المؤسسة الناشرة لأنه مفقود كذلك بالمكتبات، فإذا بي أفاجأ بمخالفة ثانية لقوانين المطبوعات، تتمثل في الرقم الدولي المعياري للكتاب (ر د م ك)، فقد اتخذت هذه الطبعة رقماً آخر غير رقم الطبعة الاولى، بعكس المتوقع، إذ بعد الفحص والتثبت لم يدخل على هذه الطبعة أدنى تغيير. وكان الإجراء المتعين في هذه الحالة الاحتفاظ برقم الطبعة الأولى، رفعاً للوهم بأن الطبعة الثانية مختلفة في قليل أو كثير عنها. حتى ليعجب الانسان لشدة المطابقة إهمال الإشارة فيها الى تاريخ ظهور الطبعة الأولى!

ولم يشغلني هذا الاهمال عما هو أهم، وهو المصداقية العلمية، فالطبعة خلوة من كل كلمة تقديم تبررها في عين القارئ، كالاستدراك لما شاب الكتاب في طبعته الأولى من أخطاء أو ما تطلّب من تنقيح في ضوء ما أثار من نقد وملاحظات.

فتساءلت، إن كان الصمت المطبق أو التجاهل المتعمد هو التصرف الأمثل لإيهام القارئ بأن كل ما يصدر عن هذه المؤسسة هو الصواب، وهو القانون، وهو الإجراء السليم في التعامل مع القراء ومع النقد ومع ضوابط النشر في هذه البلاد، وبالتحديد في هذه المؤسسة حتى تحت رئاستها الجديدة بعد الثورة.

فإذا قدّرنا أن صاحب الكتاب لم يكلّف نفسه وهو بعدُ على رأس المؤسسة، حين قررت إصدار طبعة ثانية من الكتاب بألف نسخة، الاهتمام بما هو أكثر من توقيع عقد نشر وحقوق تأليف، ضارباً عرض الحائط بالاعتبارات الأخرى. وكأنه محصّن من كل متابعة ومؤاخذة على مهما يكن من تقصير أو إهمال من جانبه.

ولكن، ما القول والمؤسسة بعد الثورة قد وقعت تحت رئاسة جديدة وإشراف جديد، هو إشراف رئاسة الحكومة، نزوة من أحد مستشاري حركة النهضة لرئيس حكومة لوضعها تحت كلكله. فكيف يتواصل التعامل مع الكتاب؟

كيف والكتاب في هذه المؤسسة يباع ولا إشارة فيه لاستدراك ما هو قانوني، وما هو علمي وما هو تصحيحي لنصه؟ أم لا مسؤولية لها عن كل كتاب إلا مسؤولية مؤلفه، ولا تلزمه بضوابط لتحسين صورتها، من حيث كونها مؤسسة عمومية ساهرة على إثراء لغة البلاد وحفظ تراثها وتحقيقه ونشره. فتراعي مظاهر الدولة في لغتها ومطبوعاتها، فلا تكون تعريفة البيع للكتاب فيها إلا محررة باللغة العربية ومختومة باللغة العربية، لا كما تعكسه هذه المطبوعة في الغرض (انظر الصورة المرفقة بالمقال)، ولا شيء فيها يوحي بمخالفة السائد، أو المطلوب أن يسود، طالما فيها من لا يحترم القانون والتعامل بالمثل.

والكتاب بعد ذلك كله ينص في مقدمته على أنه روجع من قبل لجنة من الأساتذة المختصين، ذكرت أسماؤهم بالواحد مع التنويه بمساعدتهم على إخراج العمل بالصورة الأنسب لموضوعه. فأين هؤلاء الأساتذة لكي يشهدوا صورتهم المزيفة حتى في هذه الطبعة الثانية منه؟ وأين مؤلفها حتى يحيطنا بحوكمته الرشيدة حين أذِن بطبعة جديدة لكتابه وهو على ما هو عليه من سوء فهم وتحريف لمخطوط جليل.

فهل غياب المسؤولية والمحاسبة والمتابعة أمر محسوم في مؤسسته؟ فأين قسم العلوم الإسلامية في بيت الحكمة، وكتُب مؤسستها منتهكة لحقوق مخطوطاتنا وتحقيقها على الوجه العلمي السليم، ولمَ لا إعادة تحقيقها على الوجه الأسلم؟ وأين لجانه القائمة على مهامها في إثراء اللغة العربية والمنافحة عنها؟

فهذا الكتاب صورة غير مشرفة لصورة تونس العربية المسلمة، ومخطوط هذه الإجازة فيه قد أسيئت قراءته وحُرّف عن مقصده. وإذا كان مؤلفه قد أعجزه أن يتناوله في طبعة ثانية بالمراجعة والتصحيح والاعتذار، فالمؤسسة غير معذورة بالتقصير بحق جهة الإشراف العليا التي تظلها باسم الدولة وتمولها باسم الدولة.

فهي ليست مؤسسة تجارية أو مملوكة لمناوئين، أو محجور عليها في بلد مستعمر كالسابق. أم مصاريفُ ترميم شعار القصر التراثي الذي تحتله كمقر لها، بعد تحطيم نقيشته الرخامية بحجة تحديث واجهة القصر (انظر الصورة المرفقة) أهمّ من مصاريف مراجعة كتاب قرآني قبل إعادة نشره، خشيةَ المساس من حقوق مؤلفه أن لا تذهب اليه كاملة، أو يشاركه أحدٌ فيها، لقاءَ مراجعة أو تصحيح، أو حتى لا يغضّ النقدُ العلمي الذي تناولته به بعض الأقلام من شخصيته المحترمة.

ويغيب عن هذه المؤسسة أنها بهذا التصرف، في إعادة نشر الكتاب دون إدخال أدنى تصحيح عليه وأبسطه تاريخ الفراغ من تأليفه الذي بقي على ما هو عليه من خطأ مطبعي، فما بالك بالمخالفات القانونية في نشره وإيداعه، تكون قد قامت بكبيرتين، مغالطة دولية لحقيقة الكتاب في تونس وإعطاء صورة مشوهة عن التحقيق العلمي في ميدان حيوي للتراث كميدان المخطوطات.

ومن ناحية أخرى تكون قد انتهكت قانون حماية المستهلك للكتاب، حتى لا نقول حقوق القارئ في الحصول عن كل طبعة جديدة للكتاب ما يستحق الاقتناء لا الخسارة.

وطبعاً يغيب عنها الإثم بحق أصحاب هذه الإجازة، التي حاولنا أن ننصفهم من المؤلف في تخطئته إياهما، نقصد جدّه الشيخ بوحديبة ومقرئ جده الشيخ الثقاقلي، في اعتقادهما بالإجازة، وأنها منحة من الله لدينه الإسلام دون سائر الأديان. فالأستاذ الحفيد يطعن في هذا الاعتقاد، وحتى نلطّف نقول يخطئهما تخطئتين، الأولى هو أن القراء - بفهمه - هم الذين يحفظون القرآن من التحريف، والثانية أن نظام الإجازة خلافاً لاعتقادهما بأنه خاص بالمسلمين هو نظام معمول به في أوروبا في العلوم كالحقوق والطب وغيرهما. وحتى يقلل من صدمتهما باعتراضه، بعدما كان نعى عليهما الجهل بالعالم الغربي في عصرهما ونظمه السياسية وعلومه يقول كالمصدق لنفسه إن الأوروبيين أخذوا نظام الإجازة من حضارة المسلمين بالقيروان والأندلس!

هذا كل ما يخرج به الحفيد من قراءة الإجازة القرآنية التي حققها. وقد بينا في كتابنا أنه أخطأ القراءة وأساء الفهم والتأويل. وأنه تأثر أيما تأثر بثقافته المحدودة بالعربية وبتاريخ العلوم الدينية خاصة، فجعل يخبط خبط عشواء في توجيه ألفاظ الإجازة ومقاصدها.

فصححناه في المقولتين، الأولى وهي منحة الإجازة من الله تعالى لدينه الإسلام، بأنه من الوضوح بمكان دينياً أن العبارة الواردة في هذا المعنى للإجازة أن الله منح الإجازة في الاسلام دون سائر الديانات، لأنه تعالى قرر أنه الحفيظ لقرآنه من كل لحن أو تحريف. ولذلك لا يمكن أن ننسب للقراء من فضل في حفظ القرآن إلا في كون ديانتهم تصونهم عن الزيادة والنقصان والغفلة والتغيير فيه، فهم مؤهلون لتحقيق إرادة الله بحفظ قرآنه. فحفظهم للقرآن من حفظ الله، وليسوا شرطاً لحفظه. فالمعنى ديني خالص كما ترى، وليس فيه تقدير للاعتبارات الإنسانية، كالتفكير في فضل القراء على القرآن، حفظاً وإقراء، كما وهَم حفيد الشيخ المقرئ - في عصرنا الحاضر - في القصد من هذه الإجازة.

ثاني تصحيح، ويتعلق بالخطإ في تقدير الشيخين بأن الله خص المسلمين بالإجازة دون غيرهم من سائر الأديان الأخرى، جهلاً منهما بوجود الإجازة licence عند الغرب في ميادين العلوم، فالشيخ لا يتحدث عن إجازة بالمعنى المطلق، وإنما عن رواية القرآن وحسب، وبالتحديد عن إجازة في قراءات القرآن السبع أو العشر المروية بالتواتر، وبضبط ورسم انتهى اليهما إجماع العلماء عن مصحف عثمان رضي الله تعالى عنه منذ قرون. ورواية القرآن تختلف عن نقل أي علم من العلوم البشرية كالحقوق والطب، كما مثّل لذلك الحفيد. فهذه العلوم، احتمالات الزيادة والنقصان والميل والغفلة والتغيير واردة فيها، بخلاف القراءات القرآنية، فهي ثابتة وموقوفة، وإن كانت مضبوطة سلفاً بقواعد لغتها وعبقرية بيانها وإعجازها ولهجاتها في زمن النزول.

وليس من غير المتوقع أن يتواصل الإشراف والتمويل لمؤسساتنا العمومية على هذا النحو، إذا لم تأخذ الدولة مسؤولياتها بعد الثروة، لمكافحة هذا الفساد المستشري في العقول والأذهان التي ظلت تجترّ معارفها المنحرفة من الفترة الاستعمارية، وهي الفترة التي عمّ فيها الطعن في تراثنا وقيمنا ولغتنا لحساب أخذ القدوة بالغرب والتحطيب في حبله.

حتى أن بعض المستشرقين المستشرفين للمستقبل سبقوا الى الاستنكار على بعض تلاميذهم أن يستمروا في اجترار مفاهيم التونسة على حساب القطيعة أو التنكر لماضيهم تأثراً بالفترة الاستعمارية وما أورثته سياساتها حتى في الحركة الوطنية، أو على الأقل الجناح الأقرب منها لفرنسا.

تونس في ٢٢ ربيع الأول ١٤٤٢ ه‍‍

٨ نوفمبر ٢٠٢٠ م


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، بيت الحكمة، نشر الكتب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-11-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صورة دولتنا، في كتاب في القرآن، ممثلة فيه بالإشراف والتمويل
  حوار "ماكرون" على "الجزيرة": مكرٌ بالدين والحرية ..
   الإرهاب سببه الظلم لا الإسلام
  المحكمة الدستورية ومشكل الهيئات الناخبة لها
  رمضان والتقارب الروحي أكثر
  نذُر الحرب حذَر العدوى
  سياسة الأزمات والديون
  حول الكورونا في تونس: مثل أجر الشهيد
  الدواء العزيز يجود به الحاكم كما يجود به الطبيب
  دواء ولا كمثله دواء
  خواطر حول تطابق الأسماء
  من نوادر الأقوال: في العلم والدين
  كورونا: الخطر الداهم واتخاذ الأهبة
  كورونا: إنطباعات وتأملات
  على ذكر الأقصى في الحكومة
  (الأقصى) في أسماء أعضاء الحكومة المقترحة
  ثقة بتحفظات كلا ثقة
  البرلمان: الوحْل أو الحل
  محرقة ترامب في فلسطين
  موسم الاختيارات للحكم
  مصر لا يغيب الماء عن نيلها
  في الأقدر على تشكيل الحكومة
  وجهة نظر فيما حصل بحكومتنا الموقرة
  في الجزائر: معجزة الموت لمباركة الحراك
  في الدين والحقوق (تفسير الشيخ السلامي أنموذجاً)
  تحية بتحية واستفهامات
  حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره
  متابعات نقدية
  الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي خمسون عاماً بعد وفاته
  ظاهرة هذه الانتخابات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. صلاح عودة الله ، د. الحسيني إسماعيل ، صالح النعامي ، منجي باكير، رضا الدبّابي، أحمد النعيمي، فتحي الزغل، صلاح الحريري، عزيز العرباوي، محمد عمر غرس الله، ماهر عدنان قنديل، تونسي، د - محمد بنيعيش، سعود السبعاني، فوزي مسعود ، د - عادل رضا، فاطمة حافظ ، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حميدة الطيلوش، جمال عرفة، عدنان المنصر، الهادي المثلوثي، صفاء العربي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، يزيد بن الحسين، د. محمد عمارة ، د- هاني السباعي، سحر الصيدلي، حسن الحسن، صفاء العراقي، محمد إبراهيم مبروك، سامر أبو رمان ، هناء سلامة، أحمد بوادي، علي الكاش، الشهيد سيد قطب، عواطف منصور، د. نانسي أبو الفتوح، د- هاني ابوالفتوح، صلاح المختار، محمد الياسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.محمد فتحي عبد العال، مصطفي زهران، رأفت صلاح الدين، محمد شمام ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عراق المطيري، محمود سلطان، د - غالب الفريجات، رافع القارصي، طلال قسومي، د- جابر قميحة، كريم السليتي، علي عبد العال، فهمي شراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، إيمان القدوسي، د. نهى قاطرجي ، د. جعفر شيخ إدريس ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - الضاوي خوالدية، أ.د. مصطفى رجب، د - مضاوي الرشيد، عبد الله الفقير، ابتسام سعد، سيد السباعي، عمر غازي، مراد قميزة، بسمة منصور، محمد العيادي، إيمى الأشقر، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد يحيى ، أحمد الحباسي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، معتز الجعبري، رمضان حينوني، منى محروس، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، عبد الغني مزوز، د - محمد عباس المصرى، محمد الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، سامح لطف الله، د. أحمد محمد سليمان، د.ليلى بيومي ، ياسين أحمد، محمود صافي ، عبد الله زيدان، د- محمد رحال، يحيي البوليني، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد بشير، أبو سمية، فراس جعفر ابورمان، الناصر الرقيق، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - احمد عبدالحميد غراب، د. طارق عبد الحليم، محمد أحمد عزوز، وائل بنجدو، العادل السمعلي، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، مصطفى منيغ، أحمد الغريب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كمال حبيب، فاطمة عبد الرءوف، نادية سعد، محمود طرشوبي، رافد العزاوي، فتحي العابد، شيرين حامد فهمي ، رشيد السيد أحمد، سيدة محمود محمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، عصام كرم الطوخى ، حسن الطرابلسي، أنس الشابي، عبد الرزاق قيراط ، أحمد ملحم، مجدى داود، حمدى شفيق ، جاسم الرصيف، كريم فارق، د - شاكر الحوكي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حاتم الصولي، محمد اسعد بيوض التميمي، سلام الشماع، المولدي الفرجاني، محرر "بوابتي"،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة