تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بشائر الرئيس روحاني لا تنتهي

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في الوقت الذي يعاني فيه الشعب الايراني من معدلات فقر بنسبة حوالي 40% من السكان، و35% من البطالة وانهيار العملة بحيث صار الدولار يعادل (300000) ليرة ايرانية، وخسر النظام (150) مليار دولار بسبب العقوبات الأمريكية بأعتراف روحاني، وهناك حوالي (10) مليون ايراني يعيشون في دور الصفيح او بلا مأوى، وارتفاع الأسعار بشكل لا يصدق، وهذا الإرتفاع اليومي بالأسعار يقابله انخفاض يومي في قيمة العملة الايرانية، مع يكل الكوارث يقدم روحاني بشائر الإنتصارات الى شعبه المفجوع بعمائم الدجل. فقد بشر روحاني شعبه بأن معدل نمو الإقتصاد الايراني أعلى من المانيا التي تمثل خامس أقوى اقتصاد في العالم، ولم يستفق الشعب الإيراني المنكوب من هذه البشرى المذهلة، وإذا بالرئيس الإيراني يباغت شعبه ببشرى أقوى وقعت كالفأس على الرأس، كانت البشرى مميزة وليس لها علاقة بالوضع الإقتصادي المنهار، لكن لها علاقة بالإقتصاد الإيراني من زاوية أخرى، بعيدة عن هموم الشعب التعيس.

كانت البشرى الثانية الي صدمت الإيرانيين ان الرئيس بشرهم انه من يوم 18/10/2020 سيتمكن النظام من استيراد الأسلحة من أي منشأ يرغب به، ويبيع الأسلحة لأي بلد يرغب بأسلحته، بموجب التصويت الأخير الذي جرى في مجلس الأمن والذي فشل فيه المشروع الامريكي بتمديد فرض الحظر التسليحي على ايران، فقام الرئيس ترامب بفرض العقوبات التي سبق ان أقرها مجلس الأمن سابقا على ايران، وآخرها كانت عقوبات على أهم البنوك الايرانية ومصانع تكريرالنفط والبيروكيمياوبات، ومصادرة اربع سفن محملة بالنفط الايراني كانت في طريقها الى فنزويلا، فوصف الرئيس روحاني هذه العقوبات بأنها إرهابية. اليس من الغريب ان يتحدث رئيس الدولة الأولى الراعية للإرهاب دوليا عن ارهاب دول أخرى، وهو سيد الارهاب؟

أما موضوع الأسلحة الإيرانية وتصديرها فهذا أمر يثير العجب العجاب، فربما تصور روحاني ان الدول ستصطف في طابور طويل لشراء الأسلحة الايرانية والتي ينحصر سوقها في دول الميليشيات. أحلام الملالي لا تنتهي، وبعد كل حلم يستفيقون على حقيقة موجعة، حيث يتبين لهم ان احلامهم كانت مجرد كوابيس، وان احلامهم في الانتصارات مثل رفع الحظر عن الأسلحة، هي مجرد أوهام، ولن يكون لها أي أثر إيجابي على الافتصاد الايراني المنهار. ويحاول النظام ان يروج اكاذيبه بأنه ايران لا تحتاج الى استيراد الاسلاح بل الى تصديره.

ايران دولة فاشلة في صناعة الاسلحة، وهناك من الأفلام المعروضة عن فشل الأسلحة الإيرانية بما لا يقبل الجدل، والبعض الآخر كشف اكذوبة التقتيات الإيرانية في مجال الأقمار الصناعية التي فشلت في الدخول الى مدارها او انفجرت، والطائرات القديمة المحورة، والتي زعمت انها من صنعتها، يضاغ الى ذلك وعدم دقة الصواريخ كما جرى في الرد على مقتل الإرهابي المقبور الجنرال سليماني وذيله أبو مهدي المهندس، فلم تحقق الصواريخ أهدافها بل تناثرت ما بين منطقة الإنطلاق نفسها ومدينة هيت العراقية ومحيط القاعدة الأمريكية. بل ان منظومة الرادارت الستراتيجية الحديثة ذات المدى الطويل والثلاثية الأبعاد التي كشف عنها النظام الايراني مؤخرا أثبت كفائتها العالية في قتل الايرانيين، من خلال استهداف بارجة بحرية ايرانية (جاميران) من قبل منظومة صاروخية ايرانية (صاروخ كروز) عن طريق الخطأ، وكانت الحصيلة مقتل (19) وجرح (15) من العناصر البحرية الايرانية؟ وعندما استهدف الحرس الثوري مناطق معينة في سوريا سقطت معظم صواريخة البالستية على اراضي ايرانية، وبعضها لم ينطلق اصلا من قاعدته. وزعموا صناعة طائرة لا يمكن ان تكشف من قبل أنظمة الدفاع الجوي كافة. وشكك الخبراء الروس العسكريون على الفور في مدى فاعلية وكفاءة الطيارة، بل قالوا بعد المعاينة والدراسة ان الطائرة غير قادرة على الطيران بشكل عام. ولا يجد تفسير لهذا الفشل المتراكم إلا ان النظام يروج هذه المعلومات عن أسلحته الفاشلة لغرض إبعاد الحسد عنه (سبع عيون)!!
الطريف في الأمر ان أحد الصحيين سأل مسؤول عسكري عن الدول التي يمكن ان تشتري الأسلحة الايرانية، فأجاب: يمكن العراق وسوريا ولبنان واليمن وافغانستان. يعني التم المنحوس على خايب الرجا. فجميع هذه الدول تعاني من الإفلاس والعجز وضخامة الديون الخارجية وهي غير قادرة على توفير الغذاء والأدوية لشعوبها، فأية أسلحة يشترونها من نظام الأوهام والدجل؟؟؟

من الطرائف ان (محسن رضائي) أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام زعم بأن" على الحكومة الايرانية ان تفكر بشكل صحيح عن حاجة الدول لإستخدام اسلحة ايرانية متطورة، للحصول على ايرادات جديدة من العملة الصعبة". نقول لرضائي ان كنت تعتقد انك ستقبض عملات صعبة من دويلات حسن نصر الله وبشار الاسد والحوثي والكاظمي، فإقبض ولكن بالمشمش! او على قول العراقيين (إقبض من... دبش)

---------
ضحى عبد الرحمن
كاتبة عراقية



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، العراق، روحاني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-11-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- جابر قميحة، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، فتحي العابد، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، سلوى المغربي، حاتم الصولي، رافد العزاوي، مراد قميزة، ياسين أحمد، محمد الطرابلسي، سامر أبو رمان ، د - محمد سعد أبو العزم، د. الشاهد البوشيخي، حسن الحسن، تونسي، أحمد النعيمي، سلام الشماع، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد عباس المصرى، حمدى شفيق ، وائل بنجدو، محمد عمر غرس الله، العادل السمعلي، عصام كرم الطوخى ، سامح لطف الله، محمود سلطان، د- محمد رحال، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، الناصر الرقيق، محمد العيادي، مصطفى منيغ، عبد الله زيدان، مصطفي زهران، نادية سعد، د - المنجي الكعبي، أبو سمية، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سوسن مسعود، إياد محمود حسين ، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، عبد الله الفقير، سحر الصيدلي، محرر "بوابتي"، عبد الرزاق قيراط ، محمود صافي ، د. نهى قاطرجي ، شيرين حامد فهمي ، سيدة محمود محمد، رشيد السيد أحمد، د. الحسيني إسماعيل ، عمر غازي، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، عزيز العرباوي، كمال حبيب، صلاح الحريري، عواطف منصور، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، إسراء أبو رمان، فتحـي قاره بيبـان، فراس جعفر ابورمان، د. محمد عمارة ، د - مصطفى فهمي، د.محمد فتحي عبد العال، خالد الجاف ، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، د - صالح المازقي، د. طارق عبد الحليم، أحمد بوادي، رضا الدبّابي، صفاء العراقي، د - مضاوي الرشيد، صالح النعامي ، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الياسين، أحمد الحباسي، منى محروس، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، المولدي الفرجاني، منجي باكير، محمود طرشوبي، إيمان القدوسي، حسن الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - أبو يعرب المرزوقي، عدنان المنصر، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. خالد الطراولي ، رمضان حينوني، د - محمد بنيعيش، الشهيد سيد قطب، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهادي المثلوثي، هناء سلامة، عراق المطيري، جمال عرفة، فهمي شراب، د. صلاح عودة الله ، فوزي مسعود ، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، د. محمد يحيى ، مجدى داود، فاطمة حافظ ، د.ليلى بيومي ، محمد إبراهيم مبروك، رأفت صلاح الدين، محمد أحمد عزوز، سفيان عبد الكافي، د - محمد بن موسى الشريف ، كريم فارق، د. محمد مورو ، سيد السباعي، سعود السبعاني، د - عادل رضا، د- هاني السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. عبد الآله المالكي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - احمد عبدالحميد غراب، جاسم الرصيف، د - الضاوي خوالدية، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، يحيي البوليني، د - شاكر الحوكي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمود علي عريقات، صفاء العربي، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أشرف إبراهيم حجاج، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، حسن عثمان، صلاح المختار، أحمد ملحم، إيمى الأشقر، فتحي الزغل، أحمد الغريب،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة