تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مدخل إلى مفهوم دولة الريع والزبونية: تاريخ كارتلات العائلات المتنفذة بتونس

كاتب المقال عصام الدين الراجحي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


قد نختلف في الكثير من تاريخ هذا البلد (تونس)، ولكن لن نختلف في الدور المحوري لعرابي السلطة والعائلات، والتي لم تتأثر أبدا بتعاقب الأنظمة وبتتالي الأزمنة، فعائلات المخزن والمنظومة المخزنية للبايات أصبحت بُعيد الاستقلال النخبة الجديدة. فالبرجوازية المحلية وكارتيلات العائلات المتنفذة حديثا، برجوازية نُهِمَت بالخيرات والانتفاع الآلي والاستفادة من الريع الذي يوفره جهاز الحكم المركزي للدولة، والذي استُخدم على مدى قرون لحيازة أو ترسيخ موقع السلطة وتحريك الموارد وتوزيع الامتياز وصنع الولاءات..

يُعتبر العلامة "ابن خلدون" في كتابه "المقدمة" من الأوائل الذين تطرقوا لتبيان مفهوم الريع على أنه "كسب دون عمل"، كما استعمله "آدم سميث" في كتابه "ثروة الأمم" باعتباره شكلا من أشكال المردود المالي، وميّزه عن الرزق الذي يتطلب جهدا. أما "كارل ماركس" فكان أول من لفت النظر إلى ما سماها الرأسمالية الريعية كنمط اقتصادي، في كتابه "رأس المال"، وكان يقصد بها ظاهرة اقتصادية- اجتماعية يصف من خلالها الطبقة الرأسمالية غير المنتجة اقتصاديا، وأشار إلى أن الاقتصاد الريعي يقوي علاقات القرابة والعصبية.

عندما نتحدث عن مفهوم نظام ريعي نفكر على الفور في أنظمة النفط في دول الخليج أو ليبيا أو الجزائر، كما تعرفه دراسات الأوائل حسين مهدفي، وحازم الببلاوي، وجياكومو لوشياني، والذي تم تطويره في السبعينيات استنادا وبشكل أساسي إلى أمثلة الدول المنتجة والمصدرة للنفط، حيث يُعرَّف الريع بأنه الأرباح الناشئة مباشرة من بيع المنتجات الطبيعية وليس من الإنتاج.

لكن في الواقع، هناك أيضا دول ريع غير نفطية، كالأردن ومصر، والتي تتلقى جزءا من دخلها القومي من خلال المنح والمساعدات العربية والغربية، أو كواقع الحال في تونس، حيث يقوم الاقتصاد على أساس خلق وحماية واستغلال الامتيازات أو الرخص أو فرص الاستثمار الخالية من المنافسة والكفاءة الاقتصادية، ولصالح فئة بعينها.

وتكمن الخطورة (في تونس) أنه يكتسب طابعا "قانونيا"، إذ أن الفصول والمناشير التي ترعى هذه الحالة عادة ما تكون مكرّسة في القوانين والمراجع الرسمية وامتيازات الرخص وكراسات تشجيع الاستثمار، حيث يعرفها خبير اقتصاديات التنمية حسن عاشي بأنها جزء من النظام الاقتصادي السياسي، ومصدر أساسي لشرعيته. يعتمد هذا النظام تاريخيا على عقد ضمني أو صريح يتم بموجبه منح الريع من قبل السلطة السياسية لمجموعة مصالح مقابل طاعتها ودعمها السياسي. تطورت مصطلحات آليات الريع وحزمها وأصبحت أكثر تعقيدا بمرور الوقت، ومع ذلك فإن الغرض منها وتأثيراتها تظل كما هي.

سأنطلق من وجهة نظر شخصية وفقا لمنظور سوسيولوجي وثقافي.. ليس الريع هو الواجب لومه، ولكن الثقافة الوطنية والرسمية التي ينتجها الريع، وكرسها تجاهل حتمية العمل والجهد لتحقيق الربح، إنها تنشر عقلية تعزز الاستيلاء على الغنائم وتجميع المرابيح بأقل جهد.

إن تركيز الثروة والسلطة في تونس بأيدي عدد قليل من أصحاب الريع وعائلات الامتياز ليس انحرافا عن عقيدة الدولة، ولكنه نتيجة منطقية ومنتظمة. فالسلطة السياسية في اقتصاد يهيمن عليه الريع لا تسمح بتغيير موازين القوى لمصلحة المصعد الاجتماعي وقيم مجتمع العمل والإنتاج والعلم، بل نجد غالبا فاعلين منحرفين يقضون وقتهم وعلاقاتهم في العثور على المغانم والمنح والرخص وامتلاكها، فيبتعد المستثمرون عن الأنشطة التنافسية التي تتطلب جهودا إبداعية وإنتاجية؛ لصالح الأنشطة التي توفر الوصول إلى فرصة تراكم الثروة خارج الدورة الطبيعية، وغالبا ما يكونون على استعداد لخرق القواعد الرسمية أو اللجوء إلى دوائر السلطة والفساد للاستفادة منها.

تونس تحتفظ بتاريخ دائم مع الريع وعرابيه، تونس محمود بن عياد الذي كلفه صديقه أحمد باي بلزمة توريد الحبوب، والإشراف كمستلزم دائم على مطامير الدولة للقمح، أو ما تسمى بالرابطة التي يقع فيها مستشفى الرابطة حاليا، مقابل أن يدفع مبلغا ماليا للدولة كل عام.

تونس نسيم الشمامة الذي تمكن من الحصول على العديد من اللزمات، مثل القمح والزيت والمسكرات، كما سيطر على عدة قطاعات أخرى، مثل الملح والفحم والصابون، إضافة إلى ذلك تمكن من الاستحواذ على لزمة تحصيل الرسوم على البضائع العابرة للموانئ بعقد طويل المدى، في موانئ حلق الوادي والبحيرة وصفاقس وسوسة.

تونس الانفتاح في عهد الهادي نويرة واستراتيجية تنمية القطاع الخاص، وصناعة طبقة من رجال الأعمال من العائلات النافذة والسياسيين والبرجوازية المحلية وكبار موظفي القطاع العام.

تونس العائلات الحاكمة والمتصاهرة منذ التسعينيات، وخلق الفرص واحتكارها في مجالات النقل البحري والجوي والاتصالات والتجارة والتوزيع والعقارات والفنادق والمطاعم والخدمات المالية والتأمين، وتمثيل العلامات الأجنبية والفضاءات التجارية الكبرى.

قد لا نجد إلى اليوم إجماعا وطنيا حول التأثير السلبي لـ"دولة زبونية الريع" على التحول الديمقراطي في تونس، بحكم نفوذ جماعات الضغط على الكيانات الحزبية والمدنية، ولكن لا يمكن نفي (وعلى مدى العقود الماضية) وجود علاقة أوتوماتيكية بين الطابع الريعي للاقتصاد واستقرار النظام الاستبدادي منذ الاستقلال.

سيؤدي انتشار الريع في مفاصل الدولة بشكل خطير إلى تقويض التماسك الاجتماعي، إذ تنافست العديد من جماعات الضغط ذات المصالح المتضاربة في محاولة للتأثير على القرارات السياسية ونجحت، ولا نحتاج لدلائل لتبيان ذلك في العقد السياسي الأخير. ردا على ذلك، سيعود البيروقراطيين وأرباب الإدارة أيضا للبحث عن الريع، مثلهم مثل الفاعلين الاقتصاديين العاديين بعد فترة ركود منذ الثورة.

إن محاربة آليات الريع ووضع حد للاستغلال "المقنن" للموارد والدخل الوطني، والانتقال من منظومة الريع إلى الإنتاج، يتطلب رؤية شاملة وعملا طويل الأمد للإصلاحيين والأحزاب الوطنية والمنظمات والفاعلين الاقتصاديين والمنظمات والمجتمع المدني. إنها مهمة لن تكون سهلة، وستواجه جبهة المقاومة كل أولئك الذين يرغبون في حماية مكاسبهم والحفاظ على الوضع الراهن، من المنظمات والشخصيات الأكثر نفوذا على المستوى السياسي والاقتصادي في تونس، ضمن سياق أن كلا من الريع الاقتصادي والفساد السياسي متلازمان، يحصّن كل منهما الآخر..


__________
المراجع:

"economic rent", Business Dictionary, Retrieved 26-4-2017. Edited.

"Economic Rent: Definition & Example", Study.com, Retrieved 26-4-2017. Edited.

Hazem Beblawi, “The Rentier State in the Arab World,” in: Giacomo Luciani (ed.), The Arab State (Berkeley: University of California Press, 1990).

ثلاثة أسئلة حول اقتصاد الريع في المغرب- مركز كارنيغي للشرق الأوسط– حسن عاشي- 2013.

لقرع بن علي، مدى تأثير الريع على مسار الاصلاح السياسي دراسة مقارنة لدولة الجزائر ودولة الكويت (1989 -2015) جامعة الجزائر، كلية العلوم السياسية، 2015-2016، ص70.

ولي الدين عبد الرحمن بن محمد ابن خلدون، المقدمة (سوريا: دار البلخي، الجزء 1، ط 1.2004)، ص 110.

محمد عابد الجابري، فكر ابن خلدون: العصبية والدولة: معالم نظرية خلدونية في التاريخ الإسلامي، ط 5- بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية، 1992.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، إقتصاد الريع، الإقتصاد، النفوذ العائلي، الفساد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-09-2020   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود صافي ، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، د. أحمد بشير، الشهيد سيد قطب، صلاح المختار، بسمة منصور، حسن الحسن، شيرين حامد فهمي ، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، عدنان المنصر، د. محمد عمارة ، فتحي العابد، كريم فارق، د.ليلى بيومي ، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بنيعيش، فوزي مسعود ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. صلاح عودة الله ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، سفيان عبد الكافي، د. محمد مورو ، حاتم الصولي، د. خالد الطراولي ، نادية سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سوسن مسعود، مصطفى منيغ، د - محمد عباس المصرى، أحمد ملحم، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، كريم السليتي، د - محمد سعد أبو العزم، د. عادل محمد عايش الأسطل، معتز الجعبري، صفاء العربي، رأفت صلاح الدين، وائل بنجدو، محمد العيادي، سعود السبعاني، فهمي شراب، أنس الشابي، د - احمد عبدالحميد غراب، المولدي الفرجاني، ابتسام سعد، د- محمد رحال، طلال قسومي، د. محمد يحيى ، صفاء العراقي، عبد الله الفقير، مجدى داود، سلوى المغربي، سحر الصيدلي، حمدى شفيق ، جاسم الرصيف، سيدة محمود محمد، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، د. الحسيني إسماعيل ، د - عادل رضا، عمر غازي، الهيثم زعفان، أشرف إبراهيم حجاج، محمود طرشوبي، عبد الغني مزوز، فراس جعفر ابورمان، سلام الشماع، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نانسي أبو الفتوح، د. الشاهد البوشيخي، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فاطمة عبد الرءوف، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، محمد عمر غرس الله، د - صالح المازقي، الناصر الرقيق، علي عبد العال، د- هاني السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، منجي باكير، عراق المطيري، صلاح الحريري، يحيي البوليني، كمال حبيب، د. أحمد محمد سليمان، مراد قميزة، محمد تاج الدين الطيبي، د - مضاوي الرشيد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ياسين أحمد، فتحي الزغل، إياد محمود حسين ، د. نهى قاطرجي ، إسراء أبو رمان، عصام كرم الطوخى ، محمد إبراهيم مبروك، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، د.محمد فتحي عبد العال، رافد العزاوي، الهادي المثلوثي، خالد الجاف ، عبد الرزاق قيراط ، منى محروس، صالح النعامي ، عواطف منصور، العادل السمعلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، هناء سلامة، أحمد بوادي، سامح لطف الله، عبد الله زيدان، مصطفي زهران، فتحـي قاره بيبـان، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، علي الكاش، حسن عثمان، محمود سلطان، د- هاني ابوالفتوح، سيد السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، رافع القارصي، ماهر عدنان قنديل، حميدة الطيلوش، أحمد الحباسي، د - غالب الفريجات، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، يزيد بن الحسين، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، تونسي، أبو سمية، عزيز العرباوي، جمال عرفة، محمد أحمد عزوز، محمود فاروق سيد شعبان، محرر "بوابتي"،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة