تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من البنود الرئيسة التي جاءت في خطة حكومة مصطفى الكاظمي السيطرة على السلاح المنفلت علاوة على الإنتخابات المبكرة واستعادةهيبة الدولة، واسيادة العراق،، ويلاحظ انه في جميع التصريحات التي أدلى الكاظمي بدلوه فيها تضمنات فقرة نزع السلاح المنفلت، حتى أنها صارت أشبه بالإسطوانة المشروخة، ونزع سلاح العشائر كانت الخطوة الأولى لنزع السلاح المنفلت عموما كما تسميها الحكومة، وبعد المعركة الأخيرة التي حصلت في منطقة الحسينية وهي في أطراف العاصمة بغداد وأستخدمت فيها قاذفات ( الآر بي جي 7) وقنابر الهاون، والأسلحة المتوسطة، علاوة على المصادمات العشائرية المتكرة في المحافظات الجنوبية سيما البصرة، أوجبت على الكاظمي أن يضع حدا لتجاوز العشائر على القانون، وخرجت الينا تسمية جديدة وهي (هيبة الدولة)، وهي عبارة تثير السخرية، لأنه اصلا لا توجد دولة في العراق، فكيف يكون لها هيبة، وكيف تضيع ليستردها رئيس الوزراء، لدينا سلطة حاكمة وليس دولة، وهذه السلطة فاسدة من الرأس الى القدم. لأن هيبة الدولة تقتضي السيادة اولا، وشعب يحترم ويحافظ على سيادة بلده، ودول خارجية تحترمها، فهل توجد سيادة في العراق؟

الجواب: لا توجد سيادة في العراق، فالقوات التركية مثلا موجودة في شمال العراق، والمعارضة التركية موجودة في شمال العراق أيضا، الحرس الثوري الايراني موجود في العراق، ومعارضه الحزب الديمقراطي الايراني موجود أيضا في العراق، وحزب الله اللبناني موجود في العراق، وأقليم كردستان لا يحترم الحكومة الإتحادية ولا يلتزم بقراراتها، ورئيس الوزراء ليس له اية سلطة في إقليم كردستان، والجنوب مستقل وتديرة الميليشيات والمافيات العشائرية، وهو يزخر بتجارة المخدرات، والمنافذ البرية والبحرية والجوية بيد الميليشيات والعشائر المتضامنة معها، والقواعد الامريكية مستقلة عن قرارات الحكومة العراقية، وتقابلها قوعد ايرانية في جرف الصخر وديالى وصلاح الدين، لم يجرأ اي رئيس وزراء على دخولها، والولايات المتحدة ونظام الملالي يتخذان من العراق ساحة حرب، فعن أية هيبة يتحدث رئيس الوزراء؟ اصلا رئيس الوزراء لا هيبة له، عندما حاصر حزب الله العراقي المنطقة الخضراء وداهم مقر مكافحة الأرهاب، واستنجد الكاظمي بالعميل الايراني المجرم نوري المالكي لإنقاذه، وامرحزب الله الكاظمي ان يخلي سبيل (12) عنصرا من عناصر الحزب تم القبض عليهم من قبل قوات مكافحة الارهاب، وكانوا متلبسين بجريمة إطلاق قذائف الكاتيوشا على المنطقة الخضراء التي تضم العديد من السفارات الأجنبية، وخرجت العناصر من السجن وهم يدوسون على صور قائدهم (القائد العام للقوات المسلحة) بالأحذية، لذا على رئيس الوزراء أولا أن يسترد هيبته، وبعدها يفكر بإعادة هيبة الدولة.
المهم بدأت الحملة الحكومية بنزع سلاح العشائر في محافظة بغداد والبصرة، واستعرضت القوات الحكومية عضلاتها في الشوارع بنفس الطريقة التي فعلها حزب الله العراقي عندما داهم المنطقة الخضراء، وصاحب الحملة العسكرية حملة إعلامية قوية لا تتناسب مع نتائج الحملة العسكرية، فالقوات التي شاركت في الحملة كانت من وزارة الدفاع والداخلية وقوى الأمن الداخلي والحشد الشعبي، ومشاركة الحشد الشعبي تعني فشل الحملة لأنهم أبناء العشائر المتناحرة خصوصا في الجنوب، مع هذا كانت حصيلة الحملة في العاصمة والجنوب مهزلة ما بعدها مهزلة، فقد تمخض الجبل فولدا فأرا، عُثر على عدد قليل من البنادق الخفيفة (15) و(2) قذيفة هاون، وبندقة صيد، (3) رمانات يدوية ، وعدد من المسدسات. أي لا هاونات ولا رشاشات رباعية ولا رشاشات متوسطة (بي كي سي) ولا مدافع 106، علما ان الأسلحة الخفيفة التي عثر عليها يجوز الإحتفاظ بها من قبل المواطنين وفقا للقوانين العراقية بإعتبارها سلاح شخصي. كانت حملة يمكن ان نوجزها بعبارة واحدة (حملة الخائبين)، اما حصيلة القبض على المجرمين فلم تكن أقل خيبة من خيبة السلاح فقد تم القبض على عدد من المجرمين لا يتجاوز عددهم العشرة، أكثرهم متهم بجرائم جنائية وليست ارهابية. أما اسباب فشل الحملة فيمكن إجمالها بما يلي:

ـ قبل التحرك للقيام بعملية عسكرية لا بد من تحقيق الكتمان والسرية وعدم اعلان موعد العملية إلا قبل ساعات من تنفيذها، وطالما ان ولاء بعض عناصر القوات الأمنية والحشد الشعبي لعشائرهم أكبر من ولائهم للكاظمي فسرعان ما تسرب الخبر للعشائر فأخفت اسلحتها، وهناك مئات الطرق التي لا تخطر على البال لإخفائها منها دفنها في أماكن مختلفة.

ـ قامت القوات الحكومية بإستعراض عسكري في الشوارع وقبل توجهها الى مناطق العشائر، مما أفقد هذه القوات عنصر المباغتة، ولا يمكن فهم كيف تقوم قوات بعملية عسكرية وتعلن عنها قبل القيام بها! هل هو الجهل والحماقة، ام التواطؤ مع العشائر واعطائهم الفرصة لإخفاء الأسلحة.
ـ ان مشاركة الحشد الشعبي في العملية يعني فشلها مقدما، فالعشائر في الجنوب كل منها موالية لإحدى الميليشيات الحاكمة وتسيطر على المنافذ البرية والبجرية بالتنسيق مع تلك الميليشيات، وأفراد العشائر منظمون الى تلك الاحزاب، لذا لا يمكن ضمان ولاء عناصر الحشد للحكومة، ولائهم لعشائرهم فهم مستفيدون ماديا من المنافذ الحدودية.

ـ ان الأسلحة التي تتقاتل بها العشائر هي أسلحة حكومية، فالقوات الأمنية وعناصر الحشد عند الصراعات العشائرية يقاتلون مع عشائرهم بأسلحة الحكومة، وهذا يفسر عدم العثور على أسلحة لدى العشائر خلال المداهمة. سلاح العشائر هو نفسه سلاح القوات الأمنية والحشد الشعبي.
ـ من الأمور التي تثير العجب ان يوكل القائد العام للقوات المسلحة قيادة الحملة في البصرة ـ معقل الميليشيات والمافيات والعشائر المنفلتة ـ الى قائد ميليشياوي من منظمة بدر الارهابية (ابو محمود البدران) وهو من صباط الدمج، ولا علاقة لها بالجانب العسكري.

ـ هناك علامة تثير العجب في حملة البصرة، تدل على ان الحملة كانت موجهة ضد العشائر السنية فقط، فقد تمت العمليات العسكرية لنزع الأسلحة في قضائي (الزبير وابو الخصيب) ذات الأغلبية السنية، واستبعدت الاقضبة والنواحي ذات الأغلبية الشيعية في مناطق الهارثة والحيانية وكرمة علي والقرنة والدير، وهي المناطق التي تقطنها العشائر المتناحرة وتتحول الى ساحات حرب. فما يعني هذا يا رئيس الوزراء؟ الزبير وابو الخصيب لم يشهدا معارك عشائرية فلماذا تمت مداهمتهما.

ـ كانت الحملة الاعلامية التي رافقت عمليات المداهمة مبالغا فيها ولا تتناسب مع حجم العمليات ولا النتائج التي أسفرت عنها، فقد تناقلت وسائل الاعلام لقاءات رئيس الوزراء المكثفة مع القادة الأمنين قبل الحملة، وقدمت انطباعا بأن العملية كبيرة وتبين العكس تماما. ان المبالغة في أي شيء قد يعطي انطباعا سلبيا. سبق ان ذكر قائد قوات البصرة ان الأسلحة في البصرة كافية لتسليح فرقتين عسكريتين، وقدر خبراء أمنيون ان في العراق (2) مليون قطعة سلاح، فهل تبخرت هذه الأسلحة؟

ـ من الطريف انه تزامنا مع حملة نزع السلاح أطلق حزب الله العراقي ثلاثة صواريخ كاتيوشا على مطار بغداد الدولي تسببت عن خسائر بشرية ومادية، ربما تهكما بحملة الكاظمي، والأطرف منه ان الكاظمي طلب من الجهات الأمنية فتح تحقيق لمعرفة مصدرها ومن أطلقها!
يا كاظمي نحن في اوربا ونعرف من اطلقها وانت في بغداد ورئيس سابق لجهاز المخابرات ورئيس حالي لمجلس الوزراء ولا تعرف من أطلقها؟ انها كتائب حزب الله العراقي التي حاصرتك في المنطقة الخضراء، وداس عناصرها بأحذيتهم على صورتك، فلا تستهين بعقولنا، ان كنت غافلا فنحن غير غافلين، بل نجزم بأنك غير غافل يا كاظمي، فأنت سيد العارفين، ولكنك تكظم الحقيقة عن نفسك وليس علينا، لا تدور في حلقة مفرغة فالوقت ليس في صالحك، واعرف ان مصدر قوتك الرئيس هو الشعب العراقي وثوار تشرين الغيارى، إستعن بهم على الميليشيات الولائية وتوكل على الله، وأبدأ بكتائب حزب الله ، فهوي الصدع الرئيس في جدار حكومتك يا كاظمي فأما تعالجه اليوم أو سيطيح غدا على رأسك ورأس حكومتك، ولات ساعة ندم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الكاظمي، العشائر، نزع السلاح،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-09-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/2
  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم فارق، صباح الموسوي ، د. نهى قاطرجي ، سحر الصيدلي، كريم السليتي، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"، سيد السباعي، خالد الجاف ، الشهيد سيد قطب، سامر أبو رمان ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فتحي العابد، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، إيمى الأشقر، عصام كرم الطوخى ، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، حاتم الصولي، بسمة منصور، جمال عرفة، محمد شمام ، مراد قميزة، صالح النعامي ، عدنان المنصر، أحمد الغريب، ابتسام سعد، إيمان القدوسي، سلوى المغربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفي زهران، رأفت صلاح الدين، د. الحسيني إسماعيل ، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، جاسم الرصيف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، فراس جعفر ابورمان، رافد العزاوي، وائل بنجدو، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، عبد الرزاق قيراط ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، محمد أحمد عزوز، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، هناء سلامة، أحمد بوادي، عراق المطيري، عواطف منصور، صلاح المختار، سفيان عبد الكافي، نادية سعد، د - محمد بنيعيش، د. طارق عبد الحليم، إياد محمود حسين ، د. محمد عمارة ، طلال قسومي، رمضان حينوني، د. جعفر شيخ إدريس ، سلام الشماع، مجدى داود، أنس الشابي، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، محمود صافي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود سلطان، منى محروس، د - مصطفى فهمي، حميدة الطيلوش، د- محمود علي عريقات، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العراقي، ماهر عدنان قنديل، حمدى شفيق ، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، سيدة محمود محمد، عزيز العرباوي، يزيد بن الحسين، العادل السمعلي، محمد عمر غرس الله، أ.د. مصطفى رجب، معتز الجعبري، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، صلاح الحريري، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، د - أبو يعرب المرزوقي، فاطمة حافظ ، د - صالح المازقي، فاطمة عبد الرءوف، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، رافع القارصي، كمال حبيب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، تونسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الحسن، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، فتحي الزغل، د - مضاوي الرشيد، د. الشاهد البوشيخي، د.ليلى بيومي ، إسراء أبو رمان، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد سعد أبو العزم، د - عادل رضا، محمود فاروق سيد شعبان، فوزي مسعود ، د- هاني ابوالفتوح، د. صلاح عودة الله ، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، محمد العيادي، أبو سمية، سعود السبعاني، منجي باكير، المولدي الفرجاني، محمد الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، الهيثم زعفان، أحمد النعيمي، د. نانسي أبو الفتوح، صفاء العربي، علي الكاش،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة