تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

استشهاد الحسين بين التوظيف المريب والهدف الحقيقي

كاتب المقال د - عادل رضا - الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نعيش الالم والحزن لأننا نزعم اننا درسنا حياة الحسين بن علي وسيرته الحياتية العطرة المعبرة ادق وافضل تعبير عن الانسان المسلم كما اراده خالقنا، ومن هنا فاننا نؤكد ان ثورة كربلاء هي المعبرة بكل تجلياتها عن حركة القران الكريم في الواقع لتغييره وهي حركة الوعي السياسي والبصيرة النافذة المطلوب توفرها في كل مسلم ومسلمة بأن يكون انسان القران الكريم بالشعار والفكر واليقين والحركة وان يحمل لقب القران الكريم لأتباعه حين سماهم "المسلمين".

ولم يسمهم بأسم فرقة ولا مذهب ولا جماعات مغلقة على نفسها تعبد كتب البشر ولا تعرف كتاب الله المنزل على نبيه محمد رسول العرب والمنطلق بالوحي الى كل هذا المجتمع الجاهلي القديم والمعاصر.

قال محمد رسول الله "لا"
وقال حفيده الحسين بن علي "لا"

الحسين وارث ادم هو امتداد الرسالة الالهية لواقع تاريخي صنع ثورة المجد العربي على أرض الأنبياء، العراق الجريح وهذه الحركة تستمد قوتها ومحورها من حركية القرآن الكريم وبتخلينا عن القران الكريم راهنا نزيل قوة الدفع لواقعة الطف في كربلاء ومحور تميزها وقوتها واساس بناءها وانطلاقها.

الحسين بن علي قرآن متحرك بالواقع التاريخي بمنطقة كربلاء العراقية ومن يريد ان يكون حسينيا شعارا وفكرا وحركة فعليه ان يكون صاحب حركية قرآنية في الحاضر الحالي بكل مناطق العالم ومن هنا يبرز شعار كل أرض كربلاء وكل يوم عاشوراء.

فالمسألة لمن يريد الأحياء هو القران الكريم و واقع التطبيق وبدونه تصبح المسألة هو الانحراف عن الخط الحسيني وان تم رفع شعار الحسين.

لذلك عندما نقول ان الشعائر الحسينية بدعة وخرافة وليس لها علاقة بالدين الإسلامي بل هي انحراف شرعي فنحن ننطلق حسينيا ضد من هم أعداء الحسين
وان تلحفوا باسم الحسين وهو براء منهم براءة الذئب من دم يوسف لأنهم اعداء القرأن الكريم وضد تعاليمه.

ومما يثير السخرية والعجب حينما تستمع لأشخاص وهم يتحدثون عن مايطلقون عليه "تطوير للشعائر"!؟

والواقع القرأني يقول لنا ان مصطلح "الشعائر" فيما هي محصورة حصرا بالحج الاكبر فقط.

يقول لنا الواقع المعاش اذا -جاز التعبير-ان ما يحدث خلال السنوات الاخيرة ليس "تطوير" بل انحدار متزايد، ومتواصل، تعيس، ومتسارع نحو الهاوية.ان هذه الممارسات الطارئة المنحرفة والبدع السخيفة المصاحبة لذكرى عاشوراء تحز في نفس كل انسان عربي واي مسلم مؤمن شريف يعرف قيمة وواقع ثورة كربلاء التي تعتبر اول ثورة عربية صانعة للمجد بتاريخنا.

فالمشكلة ان هذه الممارسات بدلا من ان تتقلص بالتدريج وتنتهي بنسب متناسبة مع ازدياد الوعي والادراك لحقيقة واقعة الطف في كربلاء ومعانيها الانسانية الخالدة خلود الدهر إلا اننا نجدها تزداد وتيرتها وتتصاعد سنويا وتتسع وتأخذ اشكال مرعبة ومخيفة.

من كان يسمع او يتوقع ان احدهم يرمي نفسه بالوحل والطين المتسخ لضمان ذهابه للجنة!؟
او نسمع بان شخصا يصبغ احذية الزوار الايرانيين المتجهين الى كربلاء لكي يرضى عنه الحسين بن علي؟!

لم نسمع في الماضي بأن شخصا يزحف على بطنه كالثعبان او الحية على الارض متجها الى كربلاء أو النجف الاشرف ليرضى عنه الامام علي بن ابي طالب او الامام الحسين بن علي؟!
او صناعة اكبر صحن "قيمة" وهي وجبة غذائية!؟
او المشي على النار
والتبرك بالحيوانات
وضرب الرؤوس بالسيوف والخناجر وضرب الاطفال الرضع بالموس!؟

والقائمة الغريبة الأطوار تطول وتكبر وهذه الامور تحدث وتزداد وخاصة بالسنوات الاخيرة فهي لم تكن معروفة سابقا!؟ اما ماذا سنواجه بالمستقبل؟ فلا يعلم الا الله؟ وهذه الجرائم والحوادث والانحرافات تزداد يوما بعد يوم وسنة بعد سنة ومن المؤسف ان لها جمهور مليوني مختوم على قلبه وعقله بالحديد ليعيش جاهلية صنمية معاصرة لا تريد حركة العقل وترفض حركة القران الكريم!؟ وتتمسك بالانحراف.

هذه العمليات والطقوس الانحرافية والخزعبلاتية التي هي كالمخدرات المضيعة للعقول والفاقدة للمنطق وللشرعية والمثيرة للسخرية والفاقدة لاي شرعية فقهية او قاعدة قرآنية.

نعم هناك انشطة عقلانية مقبولة للأحياء واقامة الذكرى مثل الندوات والمحاضرات وصناعة الافلام والامسيات الشعرية والحلقات الحوارية والتربية القرآنية الحركية وتدريس المبادئ الاسلامية بالثبات على المبدأ والايمانيات وقراءة تاريخ العرب من الشجاعة والفداء وخاصة ثورة المجد الحسيني لأنها ثورة ادلجة وثورة حركة فكر بالواقع فالحسين حالة حضارية بامتياز.

ولكن ما يحدث حاليا هو تخلف و هو هدر للوقت واضاعة وتدمير للعقل الانساني وصناعة عقل مسطح وتافه.

كل ما يحصل هو من المجحف ومن الحرام ومن الاجحاف والظلم نسبته للحسين بن علي ولثورة كربلاء المجيدة.

هذا التيار الخرافي الخزعبلاتي المنحرف الشاذ هو التيار المتسع حاليا والمنتشر وبالنتيجة الواقعية هو الاتجاه المتمكن والمتحكم.

هذه قصة محزنة ومظلومية للحسين بن علي ولثورة كربلاء المجيدة لا اعرف كيف الخروج منها؟

ولكنني مع ذلك لست متشائما فهناك من حارب وحاول الوقوف ضد هذا الانحدار في مناطق ايران والعراق ولبنان امثال المرحوم محمد حسين فضل الله والمرحوم الدكتور احمد الوائلي والمرحوم محسن الامين وكذلك في السنين الماضية ناقش الدكتور علي شريعتي هذه الامور وفصل فيها وايضا حاول استاذنا الشهيد مرتضى مطهري بمنطقيته وتفصيله للمفصل بكل مبحث الحديث ونشر الوعي ولكن منتوج حركة الناس بمكان اخر مختلف!؟

و المصيبة ان الامور تأخذ منحى مأساوي بزيادة هذه الخرافات و الأساطير والتفاهات الغريبة الأطوار واصبحت الامور عكسية .

واخرهم كان الاستاذ "عادل رؤوف"

الذي اختفى خوفا من القتل والتصفية او للحصارات المعيشية والشخصية.

د.عادل رضا
طبيب باطنية وغدد صماء وسكري
كاتب كويتي بالشئون العربية والاسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقتل الحسين، ذكرى كربلاء، العراق، الشيعة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-09-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ميانمار.... المحطة الأولى في صراع الأقطاب
  الإمبراطورية الساقطة والأقطاب القادمة
  السمنة نظرة طبية وطريق المتابعة
  إدارة بايدن وهم الشارع العربي وحقيقة الواقع
  أستاذنا المطهري والمجتمع المعاصر فكر إسلامي متحدي امام واقع جديد
  الاغراب يجب ان يرحلوا
  منبر الشيطان
  تناقضات الطاغوت الربوي وتداخلات الصهاينة صراعات الامريكان وسط سقوط النموذج
  الكويت المشهد السياسي
  رسالة الكويتيين بعد انتخابات البرلمان
  الجمهورية الإسلامية: التآمر المتواصل والتعامل المضاد
  عمليات التكميم بين الطب الحقيقي والتجاري
  فصل الخطاب في ثورة شباب العراق
  الدين ضد الدين
  الغرب المتناقض والعقدة من الإسلام لماذا؟
  الكورونا سفاهة رئيس ومقاومة مؤسسات
  طقسنة التشيع وخرافة المشي لأربعين الحسين
  الكويت حزينة مع رحيل امير الانسانية
  الإصلاح السياسي الكويتي اين خارطة الطريق الحقيقية؟
  الاستحمار التكنولوجي الالي تجارة العبيد الجديدة
  حقن التستوستيرون والسمنة؟
  استشهاد الحسين بين التوظيف المريب والهدف الحقيقي
  ليست كربلاء التاريخ وليست عاشوراء الحسين بن علي؟
  "جراح الطبيخ" عبقرية كويتية أصيلة
  قصر القامة بين التعريف الطبي والاوهام المجتمعية
  الحسين الحاضر هو الحسين الماضي قراءة لثورة في طريق النصر
  قضية الحريري: التوظيف السياسي لصناعة سابع من ايار جديد
  حثالة الاستثقاف والقمامة المتصهينة بلسان عربي
  بيان فلسطين لشعبنا العربي في كل مكان
   لقاح الكورونا عندما يفجر بوتين فقاعات ترامب!؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
بسمة منصور، نادية سعد، د. صلاح عودة الله ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، سيد السباعي، عصام كرم الطوخى ، محمود صافي ، د. أحمد بشير، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، محمود طرشوبي، أحمد ملحم، صفاء العربي، سفيان عبد الكافي، ضحى عبد الرحمن، تونسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة عبد الرءوف، سلام الشماع، فاطمة حافظ ، سوسن مسعود، محرر "بوابتي"، محمد شمام ، إيمى الأشقر، عبد الله زيدان، كريم فارق، فتحي العابد، عراق المطيري، صلاح المختار، خبَّاب بن مروان الحمد، هناء سلامة، سعود السبعاني، جاسم الرصيف، محمد الطرابلسي، أحمد الغريب، مجدى داود، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد تاج الدين الطيبي، مراد قميزة، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، صفاء العراقي، د - محمد بنيعيش، رأفت صلاح الدين، د - مضاوي الرشيد، أبو سمية، عواطف منصور، الهيثم زعفان، د - غالب الفريجات، يحيي البوليني، د. الحسيني إسماعيل ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الناصر الرقيق، سحر الصيدلي، عزيز العرباوي، منى محروس، د - المنجي الكعبي، د- محمد رحال، إسراء أبو رمان، مصطفي زهران، د- محمود علي عريقات، مصطفى منيغ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد العيادي، خالد الجاف ، د - الضاوي خوالدية، د - محمد عباس المصرى، كريم السليتي، د. محمد مورو ، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، عبد الغني مزوز، د. محمد يحيى ، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله الفقير، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الحسن، رمضان حينوني، د- هاني السباعي، منجي باكير، يزيد بن الحسين، د. نهى قاطرجي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، محمد إبراهيم مبروك، علي عبد العال، حاتم الصولي، حسن عثمان، علي الكاش، د. جعفر شيخ إدريس ، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، سامح لطف الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، رافد العزاوي، صباح الموسوي ، د - عادل رضا، محمد الياسين، فتحي الزغل، د. نانسي أبو الفتوح، طلال قسومي، عبد الرزاق قيراط ، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، ابتسام سعد، أنس الشابي، د. الشاهد البوشيخي، د. عبد الآله المالكي، ياسين أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د. مصطفى رجب، عمر غازي، سيدة محمود محمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلوى المغربي، العادل السمعلي، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إياد محمود حسين ، كمال حبيب، الهادي المثلوثي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، وائل بنجدو، محمد أحمد عزوز، فوزي مسعود ، سليمان أحمد أبو ستة، رافع القارصي، د.ليلى بيومي ، معتز الجعبري، د. مصطفى يوسف اللداوي، جمال عرفة، أحمد النعيمي، محمود سلطان، رشيد السيد أحمد، إيمان القدوسي، عدنان المنصر، محمد اسعد بيوض التميمي، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، المولدي الفرجاني،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة