تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

معتقل أبو غريب: بعض أعمال الفنان الكولومبي فيرناندو بوتيرو عن التعذيب في سجن أبو غريب

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لوحات فرناندو بوتيرو عن سجن أبو غريب، عرضت في مدن عدّة... لكن أبواب الولايات المتحدة بقيت موصدة في وجهها، إلى أن استضافتها أخيراً «مارلبورو غاليري» في مانهاتن. عودة إلى مشاهد تُمسْرح الشعور بالذل والألم وانكسار الإنسانية
فرناندو بوتيرو غير مرغوب فيه في الولايات المتحدة. أشهر فناني أميركا اللاتينية بات ظلّه ثقيلاً على بلاد العام سام، لأنّه هذه المرّة يقدم لأميركا مرآة تعكس وجهها اللا ــ إنساني القبيح. لوحات بوتيرو الـ٣٨ ورسومه الـ٤٢ التي جالت على مدن في العالم، لم ترضَ بها أي صالة عرض في الولايات المتحدة... باستثناء غاليري واحدة في مانهاتن، هي “مارلبورو غاليري” التي غامرت باستضافتها أواسط الشهر الجاري. إنها تستوحي همجيّة “سجن أبو غريب” العراقي، بعد الفضيحة التي طاولته قبل عامين، والوثائق البصرية التي تسرّبت، كاشفةً الهمجية والساديّة التي تعامل فيها سجّانون من جنود المارينز مع أسراهم العراقيين.



ما فعله الرسام والنحات الكولومبي المعروف ببساطته، أنّه أدخل الولايات المتحدة التاريخ... من الباب الأكثر إيلاماً. لقد مَسْرَح وصمة العار التي جاءت في عام 2004 لتلطّخ بلداً أراد أن يصدّر نموذجه الحضاري للعالم. يسخر بوتيرو بمرارة، يعيد إنتاج الحالة المهولة. إنه طفل عابث مخادع كما في معظم لوحاته، يدخل التاريخ من باب موارب... كأول فنان تشكيلي يجسّد شعور العذاب والألم وخصوصاً ألم الجسد. موضوع لم يقاربه أي رسّام من قبل. أظهر بوتيرو مشاهد التعذيب في سجن أبو غريب التي وصلتنا عن طريق الصحافي المشهور سيمون هيرش في صحيفة “نيويوركر” ذات يوم من ايار (مايو) ٢٠٠٤. بيكاسو أرّخ في لوحة “غيرنيكا” مشاهد الحرب المهولة، والدمار الذي حلّ بتلك المدينة عام ١٩٣٧. وقبله جسّد الأسباني فرنشيسكو غويا هول الحرب. لكن كان علينا انتظار هذا “الطفل الكولومبي الذي لم يكبر”، بتعبير أحد النقاد، ليأخذ “التأريخ للفظاعة” بُعداً آخر، أكثر حميمية. الفنان يُشعرنا هنا بالألم والمذلّة، بالثقل الجسدي للإنسانيّة المستباحة، من لوحته ينفر في وجهنا دم أحمر، خيط رفيع يسيل على أرضية السجن ويتسرّب إلى ضمائرنا.



عندما أعلن بوتيرو أنه يعمل على المشروع، ظن معظمهم أنّ عمله سيأتي مثل أعماله السابقة، يحمل من السخرية التي اشتهر بها بطريقة تخفف من وطأة الموضوع مهما كان مؤلماً، خصوصاً أنّ هاجس بوتيرو كما أعلن تكراراً، “تصوير الجمال”. وهو بذلك يقف على نقيض الفنان المكسيكي دايفد ألفارو سيكيروس الذي تختزن لوحته قدراً من الكراهية. وحين تطرّق إلى الواقع الكولومبي في لوحته الشهيرة “عائلة الرئيس” ( ١٩٦٧) التي انتقد فيها النظام الكولومبي مظهراً انحلاله، فإن عمله لم يتعدّ السخرية المحببة، ولم يُظهر أيّ مشاهد قاسية وعنيفة.



في الواقع، تستمد لوحات بوتيرو تلك السخرية المحببة من الشكل الذي تتخذه الموضوعات المرسومة. لقد رسم مشاهد الحياة اليومية في كولومبيا، ورصد عالم الأرستقراطية بطريقة هزلية... واشتهر خصوصاً برسم الأشخاص ليظهر عبث وجودهم بطريقة فكاهية. أبطال بوتيرو كلهم بدناء. حتى الموناليزا تحت ريشته باتت مضحكة ببدانتها. اجتهد النقاد في تحليل هذه البدانة، وصفوه بأنه طفل لم يشفَ من نرجسيته... فيما رأى بوتيرو بكل بساطة أن الفنان ينجذب إلى شكل معين في حياته. وكالعادة، غافلنا بوتيرو في تصويره لمشاهد التعذيب في سجن أبو غريب. جاءت لوحاته ورسومه أشد وقعاً من تلك الصور التي رأيناها غداة انتشار الفضيحة. صور هيرش تركّزت على اللذة التي كان يشعر بها الجلادون في السجن، عبر ممارستهم شتى أنواع التعذيب. وتركزت الإدانة العالمية على السجانين... لكن أين الضحايا؟

ها نحن نتقمصها في لوحات بوتيرو، حيث تحتل المشهد بدمائها وقيئها وأجسادها الضخمة. لم نعد نفكر بالجلاد، بقدر تفكيرنا بالضحية التي يصدمنا ألمها وعذاب جسدها فينتقل إلينا كالعدوى... وحالة التماهي مع الضحية أقوى هنا، حاضرة أكثر مما يمكن أن تكون عليه في العلاقة التي نشأت بيننا وبين الصور المنتشرة في وسائل الإعلام.



يترجم بوتيرو ما لا تمكن ترجمته: الشعور بالذل والألم. في إحدى اللوحات، نرى ثلاثة أسرى عراقيين مكدّسين كالنفايات، ومكبلين على ارض الزنزانة بأجسامهم الثقيلة والبليدة التي تحتلّ الزمان والمكان... فيما الدم يسيل على الأرض. ونرى في لوحة أخرى جندياً يضرب بهراوة عراقيّاً مكبلاً وعارياً، في وضعية تحيلنا إلى زمن العبودية الجديد.

يمكن القول إنّ مشاغل بوتيرو الفنّية تحوّلت جذرياً منذ العام الماضي. إذ إن لوحاته الأخيرة التي أنجزها عن حرب العصابات في كولومبيا، جاءت ملأى بالدم والموت والعنف. قال إنّه لا يستطيع أن يبقى صامتاً إزاء صراع عبثي إلى هذه الدرجة. وفي المنطق نفسه، شكلت لوحات أبو غريب “صرخة احتجاج على كل ممارسات التعذيب في سجون العالم، ووسيلة ناجعة ضد النسيان”.
في مانهاتن، وقف فرناندو بوتيرو (٧٤ عاماً) ليدلي بتصريح صحافي على هامش معرضه في “مارلبورو غاليري”. قال: “رفض المتاحف الأميركية عرض هذه الأعمال أمر مزعج في بلد يتمتع بحرية التعبير...”. أعرب الطفل الكولومبي عن أسفه، فيما بانت في خلفية الصورة، لوحة تظهر سجناء نُزعت عنهم ملابسهم، وانهال عليهم الحراس بالضرب تاركين ما بقي من لحمهم لقمة سائغة للكلاب!



أفتتح في مدينة ميلانو الإيطالية،معرض للفنان التشكيلي العالمي فيرناندو بوتيرو، ويتركز موضوعه علي التعذيب من قبل الجنود الأميركيين في سجن أبو غريب.
وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية، انسا، أن اللوحات 40 التي عرضت في ميلانو، تشكل جزء من المجموعة الكاملة التي تضم 150 عملاً، والتي عرضت في مدينة بالاتزو ريال في كولومبيا.
ويعتبر بوتيرو(75 عاماً) الكولومبي الجنسية،واحداً من أشهر الفنانين العالمين، لابتكار أسلوب خاص مبني على رسمه لأشخاص بدينين، ولتطرقه للقضايا السياسية والاجتماعية.









 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

معتقلات، التعذيب، العراق، أبوغريب، أمريكا، إحتلال العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-08-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سد النهضة، تداعيات واحتمالات
  ما هي الابراهيمية وإلى ما تهدف
  الاتفاق الجنائي
  اتفاقية استامبول ... الأبعاد الحقيقية
  الثقافة العربية ... هموم وشجون
  الحكمة في اتخاذ الموقف الصحيح
  فداء الأرض
  العراق: الانتخابات المقبلة... اتجاهات وأبعاد
  الواقعية ... سيدة المواقف
  العولمة أعلى مراحل الإمبريالية / الجزء الأول
  كيف نتنبأ بالقادم من الأحداث
  حيال مشكلات الأمن القومي الإيراني المشروع النووي عبث لا طائل منه
  ظواهر سياسية أولاً : التكتلات والانشقاقات في الحركات الثورية
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  العالم ما بعد كورونا .....!
  أنطونيو لوسيو فيفالدي
  إغتيال الحاكم العسكري رينهارد هايدريش
  الجيش العراقي : 100 عام هوية وتاريخ
  الساعة 0 /التاريخ : 1 / 1 / 2021
  ثلاثية البحر: آيفوزوفسكي ــ أهرنبرغ ــ فيركور
  مع تواصل الصراعات الثانوية ... فتش عن الاستعمار
  التشيع الصفوي في مأزق
  الرأسمالية في قمة تطورها
  عملية في طهران
  الفونس دي لا مارتين
  الأحداث تحرق أوراق إيران
  ما جرى للعراق في مسرحية من فصل واحد
  ميدان عمود النصر في برلين
  حكماء العرب
  مهمتان ثوريتان أمام الانتفاضة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. عبد الآله المالكي، فتحـي قاره بيبـان، أ.د. مصطفى رجب، د - مصطفى فهمي، عدنان المنصر، د. صلاح عودة الله ، أنس الشابي، سوسن مسعود، رمضان حينوني، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، رافع القارصي، عبد الله الفقير، د - أبو يعرب المرزوقي، علي عبد العال، عبد الغني مزوز، جاسم الرصيف، تونسي، د. محمد يحيى ، أحمد بوادي، سيدة محمود محمد، صالح النعامي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، عبد الله زيدان، محمود صافي ، سحر الصيدلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إيمان القدوسي، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، سيد السباعي، مجدى داود، عراق المطيري، د - محمد بنيعيش، محمد شمام ، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، علي الكاش، د - غالب الفريجات، كريم السليتي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، طلال قسومي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - الضاوي خوالدية، أشرف إبراهيم حجاج، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، حاتم الصولي، د - محمد عباس المصرى، صلاح الحريري، معتز الجعبري، محمود فاروق سيد شعبان، إيمى الأشقر، فراس جعفر ابورمان، محمود طرشوبي، فوزي مسعود ، الشهيد سيد قطب، ياسين أحمد، فتحي العابد، سامح لطف الله، صفاء العراقي، فتحي الزغل، أحمد الحباسي، محمد الطرابلسي، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، سلوى المغربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، منجي باكير، أحمد النعيمي، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، أحمد ملحم، كمال حبيب، جمال عرفة، سليمان أحمد أبو ستة، د - محمد سعد أبو العزم، خالد الجاف ، إياد محمود حسين ، د. أحمد محمد سليمان، محمد إبراهيم مبروك، يزيد بن الحسين، د - محمد بن موسى الشريف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، عواطف منصور، وائل بنجدو، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد مورو ، محمود سلطان، إسراء أبو رمان، د. أحمد بشير، فهمي شراب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، حمدى شفيق ، الهيثم زعفان، الهادي المثلوثي، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة عبد الرءوف، د - صالح المازقي، د. جعفر شيخ إدريس ، عزيز العرباوي، حسن الحسن، صفاء العربي، مراد قميزة، أحمد الغريب، ضحى عبد الرحمن، د - مضاوي الرشيد، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، حسن عثمان، صلاح المختار، أبو سمية، العادل السمعلي، كريم فارق، محمد أحمد عزوز، بسمة منصور، نادية سعد، د- محمود علي عريقات، د.محمد فتحي عبد العال، عمر غازي، رأفت صلاح الدين، شيرين حامد فهمي ، د - عادل رضا، منى محروس، د. محمد عمارة ، د- محمد رحال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رضا الدبّابي، سعود السبعاني، محمد العيادي، ماهر عدنان قنديل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، عصام كرم الطوخى ، مصطفى منيغ، د- هاني السباعي، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، محمد الياسين، د. نانسي أبو الفتوح، د. نهى قاطرجي ،
أحدث الردود
انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة