تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

معتقلات في التاريخ (6)
معتقل (سجن) أبو غريب

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كان التخطيط لبناء سجن حديث في العراق، وضعت أفكاره الأولى منذ العهد الملكي (خمسينات القرن المنصرم)، على مساحة 2 كم مربع، مصمم لأستيعاب 4000 نزيل، ويبعد عن بغداد (عن مركز المدينة) نحو 32 كم. ويضم مستشفى ومكتبة ومركز تعليمي وآخر ترفيهي، وقسم مخصص للحرف اليدوية، وبضع معامل للتدريب. ووضعت الخطط والخرائط وفق قياسات دولية، وهذا يعتبر طاقة استيعابية جيدة، ويضم شروطاً ثقافية مناسبة.

ولكن السجن لم يشيد وينتهي فعلاً إلا في أواسط الستينات، وعلى الأرجح لم يستخدم فعلياً إلا في أواخر الستينات. حتى أستقر على موقف، هو في الواقع مجمع سجون، يضم :
1. سجن للأحكام الطويلة(الجنايات) أي للأحكام أكثر من 5 سنوات وإلى قسم الإعدام.
2. وقسم لأحكام القصيرة (الجنح)، أكثر من سنة ولحد 5 سنوات.
3. وقسم خاص بأحكام (المخالفات، لا يعتبرها القانون جرائم) التي يتراوح الحكم فيها لمدة أقصاها سنة واحدة 12 شهراً.
4. ثم هناك سجن للأجانب.
5. والسجن الخامس هو سجن الاحكام الخاصة، وهي وفق أحكام القانون العراقي القديم، الأحكام غير الجنائية، ولكن القانون لا يعتبرها القانون جرائم سياسية.

والسجن بدا غير قادر على استيعاب ظاهرتان مترافقتان: الأولى الزيادة السكانية التي بلغت في الثمانينات نحو 25 مليون نسمة في العراق، والظاهرة الثانية هو ما شهده المجتمع مع تغيرات وتطورات، مرافقة لتفاقم الوضع السياسي من جهة، والتطور الاجتماعي الاقتصادي من جهة أخرى، فأصبحت ظاهرة الأكتضاض من الظواهر التي مثلت مشكلة متواصلة، ورافق ذلك تهالك الخدمات في السجن من ماء وكهرباء والصرف الصحي. أجريت عام 2000 صيانة غير متكاملة لم تكن لتنقذ السجن من تراجع في قدراته.

وحتى نيسان / 2003 ن لم يكن يحول إلى السجن غير ممن تصدر بحقهم أحكام من المحاكم العراقية، وفق الفئات الخمسة أعلاه، أما بعد عام 2003 (الاحتلال الأمريكي) فقد خضع للإدارة العسكرية، وأستخدم لمختلف الأغراض، وأشتهر كمعتقل (اعتقال دون صدور حكم قضائي)، ونصبت الخيم المسيجة بالأسلاك الشائكة في المساحات الغير مشغولة، كما مورست فيه عمليات تعذيب، بدرجة فظيعة، وأشتهرت عالمياً أساليب التعذيب التي تتجاوز الحصول على اعترافات، إلى تحطيم المعتقلين تحطيماً جسدياً لدرجة إلحاق عاهات دائمية قد تكون بدرجة الإعاقة، عن الحركة والعمل، والتحطيم النفسي عبر أساليب غير معروفة، في مقدمتها الاعتداء الجنسي والاغتصاب للرجال والنساء.



وحملت الفضائح التي اتخذت طابعاً أممياً، في وسائل الإعلام والجمعيات الإنسانية، ومئات الصور التي نشرت، والتي تعني فيما تعنيه، أن القائمين بالتعذيب بذاتهم من المرضى النفسيين، وفي ملاحظة بعض الصور يتأكد المراقب من ذلك، والأمير المثير للأستغراب، أن المكلفين بالتعذيب هم موظفون بدرجات متفاوتة، ومن المؤكد أنهم قد تقلوا تعليماً بدرجات متفاوتة، والغريب أن تلك الأفعال تدل على وحشية وهمجية شديدة، ثم أن القائمين بالتعذيب لم يحاسبوا من دوائرهم في الولايات المتحدة، بل أن أشهر سيدة أمريكية ممن أشتركوا بالتعذيب، كوفئت بمنصب رفيع في العمل الاستخباري.


وفي عام 2003 أصبح السجن تحت إدارة العسكريين بالكامل، وبعد ظهور فضيحة أبو غريب كما أسلفنا، أغلق السجنفي أيلول / سبتمبر / 2006، وحتى شباط ــ فبراير / 2009، حيث افتتح مجدداً، ثم أعيد غلقه بتاريخ 15 / نيسان ــ أبريل /2014، لأسباب أمنية.

وقد عرضت مئات الصور، ولكن حرى حجب أكثر منها، والصور كانت تشير بوضوح إلى طرق تعذيب العراقيين وإذلالهم وتكديسهم عراة، وصور اغتصاب الرجال والنساء. وهذا كان يدور بعلم وتحت أبصار القيادات المسؤولة العسكرية والاستخبارية مما يعني :
1. أن القائمين بالتعذيب كانوا في الواقع ينفذون أوامر صادرة لهم بحجم وأبعاد وأهداف التعذيب.
2. أنهم قد تلقوا تدريباً خاصاً على هذه المهمات.
3. توفير الحماية والغطاء القانوني، عن أعمال التعذيب وما ينجم عنها من جرائم (الإصابة بجروح وعاهات، وأمراض مزمنة، وتشوهات خلقية ونفسية، وصولاً إلى الموت).
وثمة نتيجة أخرى يتوصل لها الباحث والقارئ عن طبيعة المجتمع الذي يفرز نماذج تجد المتعة والسعادة في تعريض البشر لعذاب مميت، والتشفي التباهي بتعذيبهم وقتلهم والتقاط الصور امام أشلاء الضحايا وخلال تعذيبهم والاعتداء عليهم، بل وفي تبادل الغرام بين القائمين والقائمات على التعذيب، وممارسة أفعال جنسية صريحة (أغتصاب ولواط) على الملأ، فأي نظام تعليمي وأسري واجتماعي أفرز هذه النماذج، وأي خدمة (عسكرية واستخبارية) قبلت توظيفهم، وتدريبهم ومن ثم إصدار الأوامر لهم بأرتكاب هذه الجرائم.

في أوائل عام 2004، جرى تداول مثير للأسئلة، عن انتشار مئات الصور، نشر بعضها قد يسبب صدمة للقارئ، بما في ذلك تعذيب وانتهاكات جسدية ونفسية مخيفة، بما في ذلك الاغتصاب للرجال والنساء، وصولاً إلى القتل جرت بشكل متواصل في سجن أبو غريب تعرض لها مئات من السجينات والسجناء، قام بها رجال ممن ينتسبون للشرطة العسكرية لجيش الولايات المتحدة الأمريكية، وتشترك معهم وكالات سرية أخرى، تضمنت انتهاكات واضحة لحقوق الإنسان ارتكبت في سجن أبو غريب (يسمى الآن سجن بغداد المركزي).

وقد رفضت المحاكم الأمريكية قبول النظر في دعاوي تقدم بها بعض الضحايا (4 من الضحايا) بمساعدة منظمة حقوق الإنسان (CACI) التي أجرت تحقيقاً في السجن، ورفضت الدعوى، لأن القضايا حدثت خارج أراضي الولايات المتحدة الأمريكية، لذلك لا يحق النظر فيها داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت حكومة الولايات المتحدة قد رفضت الانظمام لمحكمة الدولية، كما أصرت قانوناً يرفض تسليم مواطنيها للعدالة خارج أراضيه، وبذلك مضت هذه الجرائم دون عقاب.

محاكمة المتورطين
حسب جريدة النيويورك تايم قامت الحكومة الأمريكية بإجراء تحقيق شامل بعد انتشار الصور المشينة أخلاقيا عن سجن أبو غريب، وقد تم إتهام بعض أفراد الشرطة العسكرية من الرتب الصغيرة أمثال الرقيب مايكل سميث في قضية المشرف على الكلب في التحقيق الذي حوكم بالسجن 8 سنوات ثم خففت لاحقا إلى 8 شهور فقط. حتى 2008 أعلى رتبة عسكرية تعرضت للمحاسبة هي النقيب شوان مارتن والذي حوكم ب 45 يوم سجن وغرامة 12000 دولار أمريكي فقط.



جينا شيري هاسبل المشاركة بالتعذيب والقتل عينت بمنصب حكومي كبير في الولايات المتحدة بعد محاكمة صورية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

معتقلات، التعذيب، العراق، أبوغريب، أمريكا، إحتلال العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-08-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   السمات المميزة للفكر العربي
  مقاتل الفرس في العراق
  امبراطورية كارل الكبير
  كرونا تجربة للحرب البايولوجية
  معتقلات في التاريخ (7) المعتقل الأمريكي غوانتنامو Guantanamo Bay Detention Camp
  التدمير المزدوج
  معتقل أبو غريب: بعض أعمال الفنان الكولومبي فيرناندو بوتيرو عن التعذيب في سجن أبو غريب
  معتقلات في التاريخ (6) معتقل (سجن) أبو غريب
   لماذا هاجم هتلر الاتحاد السوفيتي: رؤية جديدة
  زمن الانحطاط
  أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب) The Death of the West
  معتقلات في التاريخ (5) معتقل ميدانيك Majdanek
  سفير ألماني حاول منع قيام الحرب
  معتقلات في التاريخ (4) معسكر اعتقال آوشفيتس KZ Auschwitz
  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بنيعيش، رأفت صلاح الدين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد العيادي، جمال عرفة، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بوادي، أحمد الغريب، فراس جعفر ابورمان، د. محمد يحيى ، مراد قميزة، سيدة محمود محمد، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، ماهر عدنان قنديل، جاسم الرصيف، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، كريم فارق، حسن عثمان، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الغني مزوز، فتحـي قاره بيبـان، رافع القارصي، د. محمد عمارة ، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، د. محمد مورو ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رمضان حينوني، الناصر الرقيق، عصام كرم الطوخى ، د. أحمد بشير، حسن الحسن، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - المنجي الكعبي، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمان القدوسي، أ.د. مصطفى رجب، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، حميدة الطيلوش، محمد الياسين، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود سلطان، د - عادل رضا، رشيد السيد أحمد، محمد شمام ، سلوى المغربي، فتحي العابد، د. عادل محمد عايش الأسطل، خالد الجاف ، هناء سلامة، د- هاني ابوالفتوح، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، د. الشاهد البوشيخي، حسن الطرابلسي، عبد الله زيدان، سامر أبو رمان ، سامح لطف الله، د - الضاوي خوالدية، صفاء العراقي، عمر غازي، د- جابر قميحة، د - مضاوي الرشيد، علي الكاش، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صباح الموسوي ، سلام الشماع، حمدى شفيق ، إسراء أبو رمان، سحر الصيدلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد النعيمي، د. جعفر شيخ إدريس ، مصطفى منيغ، تونسي، صفاء العربي، عدنان المنصر، د - شاكر الحوكي ، فتحي الزغل، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، أحمد ملحم، الشهيد سيد قطب، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، محرر "بوابتي"، كريم السليتي، عزيز العرباوي، معتز الجعبري، الهادي المثلوثي، د.ليلى بيومي ، عبد الله الفقير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. مصطفى يوسف اللداوي، منى محروس، عواطف منصور، كمال حبيب، صلاح المختار، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان، مصطفي زهران، د. طارق عبد الحليم، صالح النعامي ، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين، د. الحسيني إسماعيل ، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، محمد الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، منجي باكير، طلال قسومي، د - محمد عباس المصرى، إياد محمود حسين ، عراق المطيري، فاطمة عبد الرءوف، د. خالد الطراولي ، د. صلاح عودة الله ، د- محمد رحال، يحيي البوليني، د. نهى قاطرجي ، د - محمد سعد أبو العزم، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة حافظ ، علي عبد العال، د- هاني السباعي، نادية سعد، بسمة منصور، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، محمود صافي ، شيرين حامد فهمي ، حاتم الصولي، أنس الشابي، صلاح الحريري، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، محمود طرشوبي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة