تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

شهادة للتاريخ: ردًّا على البشير بن سلامة ودفاعا عن الحقيقة

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نشر البشير بن سلامة وزير الثقافة الأسبق في جريدة الصباح ليوم 26 جويلية 2020 نصّا تحدث فيه عن مسألة على غاية قصوى من الأهمية وهي طبيعة العلاقة بين الحكم في تونس أيام كان محمد المزالي وزيرا أوّلا وحركة النهضة، وهي العلاقة التي تؤشر على أن المزالي قدم بعض الخدمات للحركة بنيّة دفعها إلى الوقوف في صفه في معركة الخلافة التي احتدمت في آخر أيام الزعيم بورقيبة، هذه العلاقة لم تنل حظها من البحث والدرس رغم وجود بعض النصوص التي تؤكد أن التحالف بين الطرفين قام أيامها واستفادت منه الحركة إفادة كبرى من نتائجها فتح أبواب النشاط في وجهها وحصولها على التمويل من وزارة الثقافة والتسرّب إلى الفضاءات الثقافية والتعليمية، توقيا ممّا يمكن أن ينكشف سارع ابن سلامة إلى الدفاع عن نفسه وعن صديقه المزالي ولكنه آثر التلاعب بالتواريخ والانحراف بالمسائل عن غير مواضعها وتلبيس الحق بالباطل.

عن العلاقة بين المزالي وجماعته بحركة النهضة
القول بأنه والمرحوم محمد المزالي لم يكونا من الإخوان أمر معلوم، فهما دستوريان ومثقفان بعيدان كل البعد عن الترويج لتنظيمات الإسلام السياسي وهو ما تشهد به نصوصهما، غير أن المواقف اختلفت لمّا وصل المزالي إلى الحكم وأخذ يُعدّ نفسه لخلافة الزعيم بورقيبة، في ذلك الظرف لم يكن يستند إلى أي جهة نافذة لبقائه فيه سوى ثقة الرئيس ومن النوادر أن الزعيم كان يتمشى معه في جولته اليومية حول القصر وأوشك بورقيبة أن يسقط لشيخوخته فأمسك به المزالي قائلا: "أمسك بي سيدي الرئيس حتى لا تقع" فأجابه الزعيم: "حتى إن وقعت فسأقوم أما أنت إذا وقعت فلا أحد يمسك بك"(1) تلك هي وضعية وزير أوّل يفتقد إلى سند من أي جهة من الجهات النافذة والمؤثرة في القرار فخصومه كثر بدء بالماجدة وسيلة وانتهاء بالحزب الذي كان تحت سيطرة القدامى من المناضلين من أصدقاء الزعيم لذا لم يكن أمام المزالي سوى السعي إلى تكوين حزام من الذين يقفون على هامش الحياة السياسية والمدنية الرسمية، في هذا الإطار حدث التقارب بينه وبين حركة النهضة فسعى إلى إخراجهم من السجون واجتمع بقياداتهم في بيته وكان الوسيط في ذلك حمودة بن سلامة وفق رواية مورو في الجزيرة(2) كما قابل الغنوشي في مكتبه في القصبة سنة 1985(3) في نفس الفترة صدر منشور المزالي القاضي بإغلاق المقاهي في شهر رمضان وهو المنشور الذي ألغاه الزعيم بورقيبة حال علمه به غير أنه وقع الالتفاف عليه بتنفيذ مقترح الجورشي الذي دعا إلى وضع ستائر في المقاهي والمطاعم وذلك في إطار "إعادة تأسيس الفكر السياسي الإسلامي وما يقتضيه ذلك من نقد وتأصيل" وفق ما جاء في تصريح للمذكور(4) كما مكن جماعة احميدة النيفر أو ما يسمّى باليسار الإسلامي وهي مجموعة إخوانية الأصول من رخصة لمجلة 15/21 سنة 1982، بجانب نشر كتب كبار قادة التنظيمات الإسلامية وهو ما فصّل القول فيه الأستاذ أحمد خالد في كتاب موثق، وفي تقديري أن كتاب "كيف زرع الفكر التكفيري في ثمانينات القرن الماضي؟ (شهادة للتاريخ)" وثيقة أساسية لفهم طبيعة الحكم في عهد محمد المزالي والأساليب التي تمّ توخيها للانحراف بسياسة الدولة من مقاومة للتنظيمات الإرهابية إلى دعمها وتمويلها من خلال طبع الكتيبات المتطرفة وترويجها في مكتبات المطالعة العمومية وقد تخصّص في ذلك علي بوسلامة الذي طبع المئات من العناوين بدعم وتستر وإعانة من البشير بن سلامة خصوصا بعد أن عيّن (ع ر أ) وهو عبد الرحمان أيوب مديرا لإدارة الآداب الذي عن طريقه يقع تمكين الناشرين من التعويض على الورق ومن الشراءات بعيدا عن الطريق الإداري العادي مستقويا بالوزير يقول الأستاذ أحمد خالد: "ولكن المهمّ أن الطريقة المتبعة في إدارة الآداب انحرفت تماما نحو الأسوأ المطلق بإحالة الملفات بصفة آلية وبموافقة مدير إدارة الآداب مباشرة بدون مرور دائما من مكتب الضبط المركزي إلى صندوق التعويض بوزارة الاقتصاد الوطني"(5) مضيفا إلى ذلك: "فماذا حدث ليتخلى مدير إدارة الآداب الجديد عن التحري من بعض العناوين المريبة ككتاب (نظرات في إصلاح النفس والمجتمع) لحسن البنا وكتاب (مسلمات مؤمنات) لمحمد قطب وغيرهما من المنظرين الراديكاليين! هل حدث شيء جديد جعل مدير إدارة الآداب يحيل ملفات تلك المنشورات المريبة بموافقته وبإمضائه إلى إدارة صندوق التعويض ليتمتع ناشرها بالدعم؟"(6) رغم خطورة هذه الاتهامات فإن ابن سلامة عجز عن ردّها أو دحضها وفضّل الالتفاف على الموضوع واكتفى بالقول إن أحمد خالد رفّع من ثمن كتاب له اقتنته وزارة الثقافة أو أن انحيازه إلى منصور السخيري هو الذي دفعه إلى كتابة تقرير تحوّل فيما بعد إلى الكتاب الذي نحن بصدده، واللافت للانتباه أن الأستاذ أحمد خالد لمّا تفطن إلى الأمر خاطب المزالي في الموضوع قال: "فلما استقبلني الوزير الأول في مكتبه واستمع إلي ببهتة واستحياء لعلهما صادران عن خجل من موقفي الجريء ويقينه أني بدأت أمسك بخيوط اللعبة فوجئت بردّه بعبارة واحدة بالفرنسية laissez faire أي اترك الأمور على حالها فأصابني الذهول من موقفه الدال عن سوء تقدير لخطورة ما كان يحدث بوزارة الثقافة"(7) ما قدّر الأستاذ احمد خالد أنه سوء تقدير هو في حقيقته تآمر على الدولة وتحالف مع خصومها وخيانة لِما اؤتمن عليه المزالي وهو ما ظهرت نتائجه فيما بعد ونعاني من تبعاته إلى الآن، بجانب كل هذا لم يتوقف المزالي وجماعته عن الغمز في قناة الإسلاميين وتقديم الخدمات المجانية فعندما وقع تأسيس بيت الحكمة عيّن ابن سلامة من بين أعضائها أبو الحسن الندوي أحد المصادر الأساسية التي تعتمدها التنظيمات المتطرفة في التثقيف الحزبي لمنتسبيها عِلما وأن الكثير من منشورات العضو الجديد صدرت ووزعت عن طريق مكتبة بوسلامة وتحت غطاء وزارة الثقافة، أما قول ابن سلامة بأن تقرير الأستاذ أحمد خالد هو الذي اعتُمد في محاكماته فخاطئ من أساسه لأن التقرير الذي اعتُمد في ذلك هو تقرير أبو القاسم محمد كرو وقد مكنني من نسخة منه رحمه الله وهو تقرير يتكوّن من 11 صفحة مرقونة ذكر فيه وقائع محدّدة وأسماء بعينها عن سوء التصرف في وزارة الثقافة في عهد المذكور وهو ما برّر المحاكمة في حين نجد أن التقرير الكتاب لأحمد خالد يطغى عليه الجانب السياسي فهو دراسة للخطاب الإخواني وخطورته على الناشئة، بالنسبة لمحاكمة علي بوسلامة ففي تقديرنا أنها لم تكن بسبب تقرير ما بل لأن السلطة اقتنعت يومها بأن طبع المذكور للمئات من العناوين الحركية في شكل منشورات رخيصة الثمن بتواطئ مع وزارة الثقافة التي اقتنت منها كميات كبرى مَثَّل جريمة مكتملة الأركان تستوجب العقاب علما وأن كتب بوسلامة بقيت موجودة في مكتبات المطالعة العمومية إلى أن قمتُ بمصادرتها بعد تكليفي بذلك في تسعينات القرن الماضي وما تبقى من هذه النشريات اختفى بعد منعه ليعود في حكم الترويكا ويباع في نهج الدباغين وفي حوانيت الكتب القديمة وعلى قارعة الطريق.

عن رقابة الكتاب
في حديثه عن منع ترويج بعض الكتب أيام كان وزيرا للثقافة قال البشير بن سلامة: "وتوصلنا إلى إيجاد طريقة لحل المشكل ولكن بن علي ماطل حتى رحيلي من الوزارة وأبقى في أذهان هؤلاء الكتاب أنني أنا هو الذي صادرت كتبهم ولم يقف عند هذا الحدّ بل أوعز لرشيد صفر الوزير الأوّل الجديد المؤتمر بأوامره في الواقع (08/07/1986-02/10/1987) عندما بادر بتنقيح قانون المالية في أوّل أيامه بأن جعل وزارة الثقافة تتمتّع بالإيداع الشرعي وأي تمتّع؟ وليس الإيداع الشرعي مجرّد إعلام بصدور كتاب من الكتب كما جاء في القانون بل يترتب عنه في ذهن بن علي ترخيصا وجوبيا وفرض على وزير الشؤون الثقافية الجديد زكرياء بن مصطفى تكوين لجنة رقابة للكتاب يرأسها أنس الشابي الذي وجد لذة شافية كافية! في تطبيقه لتعليمات وزير الداخلية الجديد الذي لم يكن إلا بن علي وكل الكتاب يعرفون صولات وجولات هذه اللجنة على الكتب والكتاب في تلك السنوات السوداء التي هيمن فيها بن علي على شؤون الدولة"(8) قبل أن أصحّح ما ورد في هذه الفقرة أشير إلى أن البشير بن سلامة أعاد نشرها كاملة نقلا من كتابه في جريدة المغرب بتاريخ 8 جوان 2016 ومؤخرا أعاد نشرها كاملة في جريدة الصباح بتاريخ 26 جويلية 2020 ولكن بعد أن حذف اسمي، ولي على ما ذكر من مغالطات جملة من الملحوظات كالتالي:

1) الرقابة في عهد بورقيبة وفي أوائل عهد بن علي كان يقوم بها موظفون إداريون لا علاقة لهم بالكتاب أو الوسط الثقافي فلم تكن اختياراتهم مبنيّة على قراءة أو معرفة وهو ما تفطن إليه الأستاذ أحمد خالد قال: "ويبدو أن الجهاز المكلف بتلك الرقابة مهترئ ضعيف بخصوص أدبيات الحركات الإسلاموية آنذاك"(9) هذه الملحوظة عاينتها بنفسي لمّا أشرفت على الرقابة من ذلك أنني عثرت على تقرير حول كتاب "ذكريات عصفت بي" للحبيب نويرة تحوّل فيه عنوان الكتاب إلى "ذكريات عِصْمَت بيه"وهو ما يفسر ضعف الحجة في ما يتم منعه في تلك الفترة بالإضافة إلى أن المنع في أحيان كثيرة يكون ناتجا عن وشاية من هذا الطرف أو ذاك مثلما حصل لكتاب حسن بن عثمان "عباس يفقد الصواب" الذي وشى به أحد الكتاب وتسبّب في منعه ومحاكمته ولكن فيما بعد رُفع المنع بعد تغيير كلمات في صفحة من الكتاب، والذي يجدر التنبيه إليه أن المنع هو الأصل لدى الرقيب الذي يفتقد إلى الثقافة والمعرفة لحسن التقييم وهو ما بلغني من قيدوم أمني قال لي في أول مقابلة لي معه: "إن رؤساءك لن يسألوك لماذا منعت ولكنهم سيسألونك لماذا سمحت" لذا يتجه الرقيب في الغالب إلى المنع توقيا من المساءلة وهو ما تغيّر لمّا كُلفت بالرقابة حيث سُئلت عن سبب سماحي بترويج كتاب الطالبي "أمة الوسط" كما دافعت عن كتب مُنعت بدون سبب وجيه وتمكنت من إلغاء قرار منعها ككتاب الأستاذ الهادي خليل "العين الشغوف ورقات مرئية من التلفزيون التونسي" وفي نفس الوقت منعت كتبا تمجّد الرئيس السابق ككتاب يوسف رزوقة "بن علي وخطاب المستقبل" وهو في الأصل بحث أعدّه في معهد الصحافة وطلبت من ناشرين تغيير البعض من الصفحات وقد حدث ذلك مع كتاب لعلي الحباشي قزّم فيه دور الزعيم في بناء دولة الاستقلال ولم أسمح بترويجه إلا بعد إصلاح ما به من أخطاء ومما أذكر أنني في دورة من دورات معرض الكتاب منعت كتابا لعبد الباقي الهرماسي لأنه ذكر في طبعته الثانية أن انتخابات 1989 مزوّرة أيامها كان هو وزير الثقافة وأنا موظف فيها مسؤول عن الرقابة ورغم ذلك لم يصدر عنه أي تعليق، تلك هي الرقابة التي مارستها يا سي البشير وليست تلك التي تحدثت عنها بقصد الإساءة إلى الرئيس ابن علي رحمه الله وإلى كاتب هذه السطور، فطوال المدة التي أشرفت فيها على الرقابة في وزارتي الثقافة والداخلية لم يحدث أن تدخل الرئيس رحمه الله في أي قرار اتخذته ولهذا السبب بالذات لم يُسمح بترويج كتب منعتها إلا بعد خروجي من وزارة الداخلية.

2) قبل سنة 1992 كان الإيداع القانوني للكتب يتم في نسخ متعددة لدى المكتبة الوطنية والداخلية والولاية والمحكمة ومجلس النواب ولم تكن الرقابة تتم جزئيا إلا من طرف وزارة الداخلية، بعد تغيير السابع من نوفمبر وفي سنة 1991 نشر حزب النهضة بيانا اتهم فيه الرئيس السابق المرحوم زين العابدين بن علي بأنه عميل أمريكي مستندا في ذلك إلى صفحتين مصوّرتين من كتاب "المخابرات والعالم"، أيامها كنت ملحقا بديوان وزير الثقافة الأستاذ منصر الرويسي الذي دعاني إلى مكتبه حيث وجدت شخصا لم أشاهده سابقا تبيّن فيما بعد أنه الأستاذ عبد الرحمان بن الحاج علي مدير الأمن الرئاسي، سألني عن توريد الكتاب وعن كتاب المخابرات والعالم فأجبته وذكرت له أن الكتاب اعتمد في منشور للإخوانجية فضحك وقال لي إن مدرسة الشرطة في صلامبو اقتنت منه نسخا كثيرة لمكتبتها، المهمّ تكونت لجنة ترأسها المرحوم عبد العزيز بن ضياء شاركت فيها صحبة آخرين وقرّرت:

أـ تكوين لجنة للإطلاع على فحوى الكتب المراد توريدها.
ب ـ توحيد الإيداع القانوني في شباك موحد في وزارة الثقافة وهي التي توزع على البقية نسخهم التي حدّدها القانون.
وعلى هذا الأساس تكونت لجنة القراءة سنة 1992 وليس في عهد زكريا بن مصطفى لأنني أيام هذا الأخير كنت مدرسا في المعهد الثانوي بالعمران فما ذهب إليه البشير بن سلامة ليس إلا تلاعبا مقصودا بالتواريخ القصد منه الإساءة إلى كاتب هذه السطور والتجني على المرحوم الرئيس السابق.
بقيت اللجنة تشتغل لفترة إلى أن عُين صالح البكاري وزير ثقافة فباشرني بعداوة جاهلة جهولة دفعتني إلى تقديم شكوى فيه إلى الرئيس الذي أذن حال علمه بتحويلي وتحويل اللجنة جميعها إلى الإدارة العامة للشؤون السياسية في وزارة الداخلية.

3) أمّا صولات وجولات هذه اللجنة ورئيسها كما يقول البشير فهي فعلا صولات وجولات سيذكرها تاريخ مقاومة الإخوانجية في بلدي حيث قمت بتنظيف مكتبات المطالعة العمومية وعددها يفوق 300 من الكتب المتطرفة الإرهابية التي طبعت لدى علي بوسلامة ومكتبة الراية والجديد وغيرها فضلا عن منشورات كبار قادة التطرف كسيد قطب والبنا والقرضاوي فحجزت آلاف النسخ التي اقتنتها وزارة الثقافة في عهدك يا سي البشير ورغم ذلك تجد في نفسك الجرأة على التقوّل على من لم يخن الأمانة وتحمّل في سبيلها إلى اليوم الإذاية والإساءة حتى من سفهاء القوم وأراذلهم، ثم ألا يكون تعيينك عضوا في مجلس بيت الحكمة حيث يزاملك المهدي المبروك وأبو يعرب المرزوقي اعترافا منهم بما قدمت من خدمات لحزب النهضة في فترة حكم صديقك محمد المزالي؟.

*******************
الهوامش
1) "ذكريات ووثائق" أبو القاسم محمد كرو، دار المغرب العربي تونس 2010، ص130.
2) نقلتها جريدة الضمير في أعدادها 676 و677 و678 و679 لشهر جوان 2015، و"نصيبي من الحقيقة، وزير أول في رئاسة بورقيبة يشهد" محمد المزالي، دار الشروق القاهرة 2007، ص461.
3) نصيبي من الحقيقة ص296.
4) جريدة الشروق بتاريخ 11 جوان 1986.
5) "كيف زرع الفكر التكفيري في ثمانينات القرن العشرين بتونس؟ شهادة للتاريخ" أحمد خالد، منشورات زخارف تونس 2014، ص131 وفي صفحات مختلفة، ذكر الأستاذ أحمد خالد الأحرف الأولى لبعض الموظفين في وزارة الثقافة لهم علاقة بالموضوع المدروس وهم كالتالي (ع ر أ) هو عبد الرحمان أيوب الذي يمتلك حاليا دار تبر الزمان، (ع ل) هو علي الأجنف، (ع و د) هو عبد الوهاب الدخلي، (ع ع ع) هو عبد العزيز العاشوري.
6) المصدر السابق ص130.
7) المصدر السابق ص115.
8) "عابرة هي الأيام، بمثابة سيرة ذاتية" البشير بن سلامة، نشر برق للنشر والتوزيع تونس 2013، ص526 و527، من الجدير بالملاحظة أن المؤلف في قوله بمثابة سيرة ذاتية ارتكب خطأ شنيعا لأن الأجناس الأدبية لا بديل يساويها أو يعوّضها فالسيرة سيرة ولا تكون شبه سيرة أو بمثابة وفي الصفحة الأولى التي سمّاها بوح يقول: "أنا رجل كأيها الناس..... وإنما قذفت بمركبه الأقدار في خضم اللحظة العابرة حين يتردّد الإنسان بين الألوهية والعبودية..."عجبي!!!!!.
9) كيف زرع الفكر التكفيري ص123.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

البشير بن سلامة، تونس، حركة الإتجاه الإسلامي، محمد مزالي، الحركة الإسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-08-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ردا على شكري المبخوت عندما تغيب الأخلاق ويداس على القيم العلميّة
  في الردّ على محسن مرزوق المقدّمات الفاسدة لا تؤدي إلاّ إلى نتائج أفسد
  عن العلاقة بين حمّة الهمامي والنهضة من خلال مذكرات محمد الكيلاني
  العروبة والإسلام في فكر أبي القاسم محمد كرو
  شهادة للتاريخ: ردًّا على البشير بن سلامة ودفاعا عن الحقيقة
  الحزب الدستوري واليسار والإخوان
  ما هكذا تورد الإبل
  رسالة الوضوح والصراحة من أنس الشابي إلى الأستاذ هشام قريسة
  دفاعا عن الزيتونة
  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني ابوالفتوح، محمد إبراهيم مبروك، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، د. محمد مورو ، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بنيعيش، محمد العيادي، ضحى عبد الرحمن، فوزي مسعود ، محمد أحمد عزوز، سليمان أحمد أبو ستة، فتحـي قاره بيبـان، إياد محمود حسين ، جاسم الرصيف، د. صلاح عودة الله ، سلام الشماع، وائل بنجدو، طلال قسومي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني السباعي، نادية سعد، رأفت صلاح الدين، حمدى شفيق ، المولدي الفرجاني، فتحي الزغل، أحمد الغريب، العادل السمعلي، محمود صافي ، سيد السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أشرف إبراهيم حجاج، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، شيرين حامد فهمي ، ياسين أحمد، عراق المطيري، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، معتز الجعبري، ابتسام سعد، عبد الله زيدان، جمال عرفة، د.ليلى بيومي ، يحيي البوليني، صباح الموسوي ، مجدى داود، منى محروس، منجي باكير، د - احمد عبدالحميد غراب، سامح لطف الله، محمد الطرابلسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، إسراء أبو رمان، د. نهى قاطرجي ، كريم السليتي، الناصر الرقيق، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - أبو يعرب المرزوقي، رمضان حينوني، حميدة الطيلوش، محمود سلطان، د. مصطفى يوسف اللداوي، عدنان المنصر، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، محمد اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، رافع القارصي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رضا الدبّابي، فراس جعفر ابورمان، أ.د. مصطفى رجب، صلاح المختار، فهمي شراب، سحر الصيدلي، أنس الشابي، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، سفيان عبد الكافي، مصطفي زهران، أحمد الحباسي، فاطمة عبد الرءوف، د - مصطفى فهمي، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، تونسي، فتحي العابد، سيدة محمود محمد، الهادي المثلوثي، مراد قميزة، كمال حبيب، أبو سمية، عبد الغني مزوز، صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد النعيمي، محرر "بوابتي"، سلوى المغربي، محمود طرشوبي، د - غالب الفريجات، د. طارق عبد الحليم، د - الضاوي خوالدية، رافد العزاوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد بشير، عزيز العرباوي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد تاج الدين الطيبي، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، هناء سلامة، د. نانسي أبو الفتوح، كريم فارق، د - عادل رضا، عبد الله الفقير، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، الهيثم زعفان، أحمد ملحم، أحمد بوادي، حسن الحسن، عصام كرم الطوخى ، عمر غازي، سعود السبعاني، د. محمد عمارة ، د. محمد يحيى ، صالح النعامي ، محمود فاروق سيد شعبان، سوسن مسعود، د. أحمد محمد سليمان، محمد الياسين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمد رحال، حسني إبراهيم عبد العظيم، يزيد بن الحسين، الشهيد سيد قطب، عواطف منصور، حاتم الصولي، ماهر عدنان قنديل، محمد عمر غرس الله، حسن عثمان، بسمة منصور، صفاء العربي، د - شاكر الحوكي ، علي الكاش،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة