تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تمثل العملية الجريئة التي قامت بها قوات جهاز مكافحة الإرهاب طفرة نوعية في إدارة وعمل هذه القوات، وكان إختيار السيد عبد الوهاب الساعدي الذي لاقى ترحيبا شعبيا كبيرا بإعادته لرئاسة هذا القوات نقطة تحول في عمل هذه القوات، فالساعدي له مواقف مشرفة وهو أحد ابطال تحرير الموصل من تنظيم داعش الإرهابي، وليس المقبور قاسم سليماني كما تصوره الميليشيات الولائية، وتعتبر العملية التي قامت بها هذه القوات فجر يوم الجمعة 26/6/2020 على مقر كتائب حزب الله العراقي في بغداد من أهم العمليات العسكرية التي تضاهي العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، فالأخير والميليشيات الولائية كلاهما يتصف بصفة الإرهاب، وقادة وزعماء الطرفين موجودون في قوائم الإرهاب، وكلاهما صنيعة النظام الايراني، صحيح انه تم تصفية كبار الإرهابيين كقاسم سليماني وابو مهدي المهندس وابو بكر البغدادي، لكن هذا الأمر على أهميته لم يقطع ذيول الإرهاب في العراق والمنطقة، فالذيول الولائية لا تقل خطورة عن الرؤس العفنة التي كانت تدير هذه التنظيمات الإرهابية، حيث غالبا ما يتم سد فراغ الزعماء القتلى من قبل معاونيهم، فيبقى هكيل الإرهاب قائما كما هو أو يضعف قليلا بفقدان زعيمه.

تهللت ليلة الخميس على الجمعه بخبر سار صب الماء البارد على قلوب العراقيين الشرفاء في هذا الجو الحار حيث لا نسمة هواء ولا كهرباء، بقيام قوات مكافحة الإرهاب بعملية إستباقية على مقر الحزب الإرهابي (حزب الله)، الحقيقة ان قيام قوات مكافحة الإرهاب المتخصصة في شأن الإرهاب فقط، يعني بما لا يقبل الشك ان حزب الله ارهابي، لذلك أنيطت العملية بهذه القوات وليس ببقية القوات العسكرية والأمنية. الإرهاب تكافحه قوات مكافحة الإرهاب، اوهذا يعني ان الحكومة اعترفت بأن هذا التنظيم ارهابي، وهذه نقطة جديرة بالإهتمام، بإعتباره أول اعتراف حكومي بتصنيف هذه التنظيمات كإرهابية تناغما مع الرؤية الامريكية والأوربية.

يبدو ان الصدمة كانت أكبر من أن يتحملها زعماء الميليشيات الولائية كقائد كتائب حزب الله الإرهابي (عبد العزيز المحمداوي) والإرهابي (قيس الخزعلي) زعيم عصائب أهل الحق، وزعيم ميليشات النجباء (أكرم الكعبي) وبقية الإرهابيين في الحشد الشعبي، فقد تمخضت العملية في العثور على منصات وصواريخ مهيئة للإطلاق ـ طبعا ليس على الكيان الصهيوني بإعتباره هدف محور المقاومة المخزي ـ بل منطقة السفارات الاجنبية، كما تم القبض على قائد من الحرس الثوري الإيراني يعمل في مقر حزب الله، وهذا يعني ان الصواريخ التي أطلقت على المنطقة الخضراء حيت توجد السفارات الأجنبية والقواعد العسكرية لقوات التحالف والتي بلغت (33) صاروخا منذ شهر تشرين الأول عام 2019 مصدرها كتائب حزب الله وليست جهة مجهولة كما كانت تزعم الحكومة العراقية في بياناتها منذ العام الماضي في تدليس واضح شجع هذه التنظيمات على الإستمرار بإطلاق الصواريخ على معسكرات التحالف، ويبدو ان هذا القائد من الحرس الثوري الإيراني هو من يدير العمليات الإرهابية لحزب الله، نأمل ان يطلع العراقيون على نتائج التحقيقات معه، ونشك في ذلك.

لذا قامت الأحزاب الإرهابية (كتائب حزب الله والنجباء والعصائب) بتوجيه كلابها المسلحة بمحاصرة القصر الرئاسي والمنطقة الخضراء في استعراض عضلات يخلٌ بكرامة الدولة أمام شعبها ودول العالم، ولبيان أنها أقوى من سلطة الكاظمي، وهذا يعتبر الإمتحان الأهم لحكومة الكاظمي أما ان تكمل عملياتها ضد هذه التنظميات الإرهابية الولائية وتقصم ظهرها، وتعيد للحكومة هيبتها المفقودة، او تعترف بأن الدولة العميقة هي التي تدير الدولة العراقية، وعليه ان يسحب نفسه من المشهد السياسي الى غير رجعة، فلا كرامة ولا مقام لزعيم يُهان في عقر داره، وهو قائد للقوات المسلحة.

لقد رسم الكاظمي البسمة على شفاه العراقيين بهذه العملية الجريئة في زمن الجائحة، واثلج قلوب الأمهات اللواتي فقدن فلذات قلوبهن على أيدي هذه العصابات الارهابية، ويعلم الكاظمي علم اليقين بأن هذه الميليشيات الولائية علاوة على سرايا السلام العائدة الى مؤسس الميليشيات الإرهابية في العراق (مقتدى الصدر) هي المسؤولة عن قنص واختطاف وتصفية الناشطات والناشطين من الثوار، علاوة على بعض عناصر قوات مكافحة الشعب (الشغب) كما صرح وزير الداخلية السابق.

أن قيام الميليشيات الإرهابية بمحاصرة المنطقة الخضراء والقصر الرئاسي يمثل تحديا سافرا للحكومة العراقية، مما يتطلب العمل بسرعة على معالجتها وتفكيكها، وإعتقال كل عناصرها، وعلى الكاظمي أن يصدر بيانا عاجلا يوضح فيه ان أي عنصر من هذه العناصر سيعامل كإرهابي اعتبارا من الساعة التي يحددها ما لم ينسحب ويسلم سلاحه للحكومة، وسيجد ان معظم هذه العناصر ستنسحب وهم يجرون أذيال الهزيمة والعار ورائهم، وعليه ان يطلب من قوات التحالف المساعدة اللوجستية لأن المنطقة الخضراء تضم معظم السفارات الأجنبية، وهي محاصرة من قبل تنظيمات إرهابية، مما يتطلب مساهمة قوات التحالف، فالأمر يتعلق بسلامة مواطنيها من العاملين بالسفارات. وعلى القوات الامريكية الموجودة في العراق بعد ان عرفت الجهة التي تطلق الصواريخ على سفارتها وقواعد قوات التحالف ان تقدم الدعم الفوري لحكومة الكاظمي لمواجهة هذه التنظيمات الارهابية، لقد أزفت ساعة الصفر، وستظهر الحقيقة الكاملة أمام الشعب العراقي، الوضع الآن يمثل الأختبار الحقيقي لمعرفة حقيقة مواقف الحكومة وقوات التحالف الدولي من التنظيمات الارهابية.

من المعروف ان عبد الوهاب الساعدي سبق أن أقيل من قبل قزم ايران في العراق رئيس الوزراء السابق (عادل عبد المهدي) بتوجية من اسياده في نظام الملالي وذيولهم زعماء الميليشيات الولائية، فهم ضد بروز إسم اي قائد عسكري عراقي الى الواجهة الشعبية، لأن هذا البروز من شأنه أن يشوه صورة المقبور قاسم سليماني على إعتبار انه بطل تحرير العراق من داعش، وهذا افتراء ما بعده افتراء، والا ما فائدة كبار القادة العسكريين الذي يتسلمون الملايين شهريا وامتيازات ما أنزل الله بها من سلطان، طالما ان الجنرال سليماني هو القائد الأوحد للتحرير، وهم مجرد بيادق مع وزيرهم على رقعة شطرنج سليماني؟ لذا كان أول مطلب من الإرهابي زعيم كتائب حزب الله هو اقالة عبد الوهاب الساعدي، لأنه شوكة في عيونهم، وكابوسا لأحلامهم السفيهة في جعل العراق ولاية للخامنئي. وكان على زعيم الكتائب ان يوضح لنا ما هو عمل القائد الايراني في مقر حزبه اللعين؟

اليوم بانت الحقيقة لمن كان يتجاهلها او كان مستغفلا عنها، بأن عناصر هذه التنظيمات التي تتسلم رواتبها المليارية (2 مليار سنويا) من خزينة الدولة العراقية لا علاقة لها بالقائد العام للقوات المسلحة كما ينص قانون الحشد الشعبي سيء الصيت، وإنما تتسلم أوامرها من المرشد الإيراني وسفيره في بغداد، وإلا هل هناك قوات مسلحة في العالم تهدد قائدها العام، وتتمرد على أوامره، وتحاصر القصر الرئاسي، اليس من المفروض على الكاظمي أن يصدر بيانا يعتبر هذه العناصر متمردة على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة؟ ومن المعروف ان عقوبة التمرد على الأوامر العسكرية هو الإعدام حسب القوانين العسكرية السارية. لقد أثبت هذه التنظيمات الارهابية انها ميليشيات وعصابات منفلتة وليست جزء امن القوات المسلحة العراقية، وعلينا أن ندس نعالاـ بأكبر قياس ـ في فم كل من يدافع عنها، او يشير الى انها جزء من القوات المسلحة العراقية، وانها بإمرة القائد العام للقوات المسلحة العراقية وتتلقى الأوامر منه، انها ميليشيات ارهابية لا تدين بالولاء الى العراق مطلقا.

كلمة لمصطفى للكاظمي، من المعيب جدا ان تقوم عناصر الميليشيات المسلحة بالتجوال في شوارع العاصمة ـ بسيارات تعود ملكيتها للحكومة، وتستعرض بأسلحة تعود الى الحكومة، وتجهيزات عسكرية أنفقت عليها الحكومة، وتتسلم رواتب من الحكومة ـ بتحدي الحكومة. اليوم جميع العراقيين الشرفاء يقفون معك في دعم هذه الإجراءات المهمة لدعم الأمن والإستقرار في العراق، فلا تخيب أملهم كما فعلت خلال مداهمة مقر لكتاب حزب الله في البصرة ثم أعدته اليهم واطلقت سراحه عناصره رغم قتلهم ثلاثة من المتظاهرين السلميين، الشعب معك اليوم فكن معه، وإلا خسرته نهائيا، ولات ساعة ندم!!!

كلمة أخيرة للميت الحي أو الحي الميت علي السيستاني: هذه واحد من منجزاتك يا صمام الأمان كما يطلق عليك بعض الدجاجلة من المعممين والسياسيين، هل بقى من قيمة لفتوى الجهاد الكفائي؟ وإلى أين قادت العراق تلك الفتوى اللغز؟ من يتحمل هذه الإنفلات والقتل والتسيب الذي أسست له، بناءا على رؤية لعلي بن أبي طالب أوصاك بها حسب زعمك؟ أنت أم هو أم هم؟؟؟




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الكاظمي، الفساد، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-06-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد يحيى ، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العربي، د. أحمد محمد سليمان، ماهر عدنان قنديل، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، فراس جعفر ابورمان، محمد تاج الدين الطيبي، د. خالد الطراولي ، حاتم الصولي، مجدى داود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد عمارة ، د - عادل رضا، د- جابر قميحة، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، سلام الشماع، د - المنجي الكعبي، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، فاطمة حافظ ، عبد الله الفقير، د - محمد بنيعيش، د- محمد رحال، خالد الجاف ، سلوى المغربي، عبد الله زيدان، د. مصطفى يوسف اللداوي، صباح الموسوي ، منجي باكير، د - محمد بن موسى الشريف ، محرر "بوابتي"، محمد الياسين، بسمة منصور، فوزي مسعود ، صالح النعامي ، معتز الجعبري، د- هاني السباعي، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، د - محمد عباس المصرى، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح الحريري، د - محمد سعد أبو العزم، صفاء العراقي، العادل السمعلي، محمد شمام ، إيمى الأشقر، جمال عرفة، محمود صافي ، رافع القارصي، عراق المطيري، الشهيد سيد قطب، د - غالب الفريجات، د. طارق عبد الحليم، تونسي، د. الشاهد البوشيخي، علي الكاش، المولدي الفرجاني، محمد عمر غرس الله، فهمي شراب، حسن الحسن، أحمد ملحم، أشرف إبراهيم حجاج، حسني إبراهيم عبد العظيم، ياسين أحمد، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، د.محمد فتحي عبد العال، وائل بنجدو، حمدى شفيق ، د. أحمد بشير، محمود سلطان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد العيادي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بوادي، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، محمود فاروق سيد شعبان، نادية سعد، د. نهى قاطرجي ، د.ليلى بيومي ، سيد السباعي، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي الزغل، حميدة الطيلوش، عصام كرم الطوخى ، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، رضا الدبّابي، الهادي المثلوثي، محمود طرشوبي، د - مصطفى فهمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم فارق، مصطفى منيغ، كريم السليتي، سفيان عبد الكافي، منى محروس، د- محمود علي عريقات، رافد العزاوي، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عمر غازي، طلال قسومي، د - صالح المازقي، أبو سمية، د. عبد الآله المالكي، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، أحمد الحباسي، سيدة محمود محمد، رأفت صلاح الدين، مصطفي زهران، عدنان المنصر، د - مضاوي الرشيد، سحر الصيدلي، جاسم الرصيف، عزيز العرباوي، محمد أحمد عزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إسراء أبو رمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهيثم زعفان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد الغريب، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، د - شاكر الحوكي ، ابتسام سعد، إياد محمود حسين ، سامر أبو رمان ، د. محمد مورو ، مراد قميزة، د. الحسيني إسماعيل ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نانسي أبو الفتوح، سامح لطف الله، شيرين حامد فهمي ، محمد الطرابلسي، أحمد النعيمي، محمد اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي العابد، علي عبد العال، هناء سلامة،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة