تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المقاومة الاسلامية اللبنانية بين المنظمة الامنية والنموذج الاسلامي

كاتب المقال د - عادل رضا - الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عشرين عام على نجاح الاتفاق السوري مع الجمهورية الإسلامية على توحيد البندقية ضد الصهاينة بيد حزب الله التنظيم اللبناني وهذه الاستراتيجية كانت ناجحة ضمن الصراع العربي الصهيوني بقيادة سوريا التي كانت تريد "فرض سلام" يعيد اليها الجولان السوري المحتل وأيضا يقوقع الكيان الصهيوني داخل حدود دولة فلسطين العربية المحتلة الى ان تتغير موازين القوى العسكرية لصالح العرب على مستويات الجيوش النظامية او تتفجر القنبلة السكانية الفلسطينية المجنسة "إسرائيليا" اذا صح التعبير نقول اذا تنفجر لصالح العرب من حيث قوة العدد والتأثير السكاني فيكون نهاية الكيان الصهيوني من الداخل.

هذه كانت الادوات المتاحة بيد سوريا الدولة العربية المحاصرة عربيا ودوليا والصامدة بقوميتها العربية المؤدلجة ضد كل ما هو تأمر داخلي وهجوم خارجي.

نجحت سوريا بخلق ردع استراتيجي عسكري اوقف الاعتداءات العسكرية المباشرة وبمقابل القوة النووية الصهيونية كان هناك القوة الكيميائية السورية وحائط الصواريخ الذي ردع والذي يعرف الصهاينة انه سيؤلمهم وان الكيمياوي السوري سيدخل المعركة اذا دخل النووي الصهيوني.

اذن كان هناك ردع متبادل ولكن سوريا الدولة كانت تريد استمرار الصراع واقعيا لكي تستطيع الحصول على ما تريد ولكي تستعيد الجولان السوري المحتل لذلك توافقت المصالح السورية مع رغبة الجمهورية الإسلامية وكان الاتفاق الذي سمح لحزب الله بالحركة العسكرية بشكل مفتوح.

الاستراتيجية السورية نجحت بتحقيق تحرير ارض عربية لبنانية من خلال هزيمة عسكرية واذلال للصهاينة وهروبهم من لبنان وكانت فرحة التحرير للجنوب اللبناني.

اعاد التحرير الروح للأمة العربية واصبح هناك امتداد شعبي عربي مؤيد لما حدث وجرى واثبت الصبر السوري الاستراتيجي البارد من العواطف والانفعال والواقعي انه هو الاسلوب الناجح!؟
وكمحصلة لهذا التكتيك السوري اصبح لدى لبنان منظومة امنية عسكرية استخباراتية دفاعية هجومية متطورة وممتدة نموذجية اعلى من نموذج حرب العصابات واقل من جيش نظامي ليس فقط اخرجت الاحتلال الصهيوني من جنوب لبنان وليس فقط فرضت حالة الستاتيكو والثبات بعدم الدخول بين حدود دولة فلسطين العربية المحتلة والقطر العربي اللبناني.

هذه المنظومة اعطت استقرار امني وقوة لدولة لبنان استطاع معها ابسط فلاح ان يغرز محراثه عند اقصى علامة حدودية بلا خوف ولا رهبة واستطاعت خط القرى الحدودية بمجتمعاتها ان تضع كراسيها امام بيوتها وتعيش حياتها بكل بساطة وسهولة.

ماذا حدث بعد التحرير؟ واين كانت بوصلة الانحراف بعد العام الفان ؟

حدثت غلطة تاريخية وخطأ كبير
بامتناع المقاومة اللبنانية عن استلام السلطة السياسية بعد عام 2000 .
وعدم قيامها بأعادة هندسة الواقع الاجتماعي والاقتصادي والثقافي اللبناني حسب تضحيات عوائل الشهداء والناس الذين شاركوا بالمقاومة ضد الاحتلال الصهيوني ولا نعني بهذا الكلام طائفة دينية واحدة أو حزب سياسي واحد.

بل مجمل شبكة الاحزاب السياسية والشخصيات المضادة للمشروع الصهيوني بلبنان.

كان غباء تام محاولة تعويم وضم من تأمر وخطط وتحرك ضد من قاوم الاحتلال الصهيوني وإعادة ضمهم في دولة "الفشل وإعادة إنتاجه" الموجودة من بعد وما قبل اتفاق الطائف.

مشكلة المقاومة اللبنانية ليس أنها تحاول السيطرة على الدولة اللبنانية.

مشكلتها أنها تنازلت عن حقها التاريخي بالسيطرة علي الدولة وإعادة هندسة النظام الاجتماعي والاقتصادي والثقافي حسب مصالحها وضمن تضحيات شهدائها.

اين ادى ذلك بالقطر العربي اللبناني اليوم؟
حدث استمرار بصناعة الفشل واعادة انتاج المأساة وتثبيت طبقة طفيلية تسرق ثروات القطر العربي اللبناني وايضا تبعات القروض المليارية تفجرت ونجح التأمر وبنفس الوقت شلة مليشيات الحرب الأهلية ومجرميها الحاكمة لا زالت بمواقعها وانتفض شعبنا العربي في لبنان ضدها ضمن الموجة الثورية الثانية بالواقع العربي.

ضمن هذا الواقع المأساوي المعقد والمتشابك مع اكثر من جهة واتجاه تعيش منظومة الاحزاب السياسية والشخصيات المضادة للمشروع الصهيوني بلبنان.
فهي موجودة ضمن كل هذا "الصداع".

هي تحاول المناورة والبراغماتية من جهة وايضا هي من جهة أخرى اصبحت بواقع الحال جزء من سلبيات الواقع اللبناني وعيوبه وايضا جزء من طفيلية الاستفادة من مواقع السلطة وهذا واقع انساني قد ينحرف معها ملتزم من هنا او مقاوم من هناك لأن ذلك واقع السلطة وهذا موضوع اخر ولكن نريد القفز الى المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي الحالي حيث التجويع المباشر الحاصل اليوم داخل لبنان العزيز الذي بدأ مع سياسة الاقتراض الملياري منذ استلام شلة مليشيات الحرب الأهلية ومجرميها الحاكمة للسلطة بهذا القطر العربي.

وهذا الاستلام للسلطة وذلك الاقتراض الملياري لم ينتج شيئا على ارض الواقع بالقطر العربي اللبناني الا تدمير الواقع نفسه.

كان لبنان العزيز الخارج من حرب اهلية مدمرة بصفر ديون خارجية يتحول الى مديونية ملياريه اضخم من مديونية القطر العربي المصري!؟ هذه المسألة مرتبة ومخطط لها سلفا.

وحذرت منها منذ التسعينات ورفعت ناقوس الخطر أنذاك وكنا نقرأ الساحة بما وراء اللعبة ولكن للأسف الشديد لم يكن هناك من يريد ان يسمع!؟

سلبية المقاومة ومنظومة احزابها وشخصياتها انها دخلت ضمن لعبة سلبيات الواقع اللبناني وعيوبه ولم تحاول اعادة هندسة الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي اللبناني ولكن لنكون منصفين وموضوعيين علينا ان نعترف ان الكلام سهل جدا وممارسة دور الحكمة والموعظة الحسنة اذا صح التعبير من خارج الصراع الداخلي اللبناني هو أمر استطيع انا وغيري القيام به بكل اريحية ونحن نرتشف كوب القهوة الصباحي في بيوتنا المطلة على البحر!؟.

ولكن الدخول بالواقع الداخلي اللبناني الحقيقي صداع رأس كبير لمن يعيش بالداخل اللبناني ويلمس ادواته بيده والكلام من الخارج سهل جدا ولكن ايضا ترك الامور على حالها اوصل القطر العربي اللبناني الى حالة صناعة مجاعة عامة يراد اسقاط هذا القطر العربي للمجهول.

اذن الكلام "سهل" ولكن ترك الامور من غير تغيير جعل الواقع "صعب"

بالإيجابي اذا صح التعبير هناك انطباع "واقول انطباع"
ان هناك اقتصاد موازي تجاوز الازعاج الداخلي اللبناني قامت بصناعته والعمل عليه المنظومة العسكرية الامنية الاستخباراتية التابعة للجمهورية الإسلامية المقامة على أرض إيران وهذا "الانطباع" ان صح وتأكد إنه موجود وحقيقة قائمة فأنه يكون شئ جيد وامر ممتاز ولعل قرار الرئيس السابق للجمهورية الإسلامية الدكتور محمد خاتمي بإيقاف تمويل ودعم المنظومة العسكرية الامنية الاستخباراتية التابعة للجمهورية الإسلامية وهو القرار الذي الغاه واوقفه المرشد الحالي السيد علي الخامنئي.

نحن نقول لعل ذلك القرار الذي تم ايقافه بالتسعينات قد سارع مسألة انشاء الاقتصاد الموازي للمقاومة اللبنانية لذلك نرى هدوء نسبي بين المنتمين للمنظومة العسكرية الامنية الاستخباراتية التابعة للجمهورية الإسلامية لأن مجال الامن الغذائي والمالي والصحي والتعليمي مؤمن لهم ولعائلاتهم.

ما مدى صحة الكلام الذي قلته؟ بخصوص تلك المسألة؟

لا اعرف وهو انطباع موجود وليست حقيقة ثابتة ولذلك قلت بالأعلى "انطباع" اما الحقيقة الواقعية اين هي؟

الاجابة لا اعرف

والمصيبة ان كان كلامي خاطئ ولا يوجد اقتصاد موازي فأذن القطر العربي اللبناني داخل الى مجهول شامل ولا اقول شيئا اخر!؟

---------------
د.عادل رضا
طبيب باطنية وغدد صماء
كاتب بالشئون العربية والاسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

لبنان، المقاومة، الحركات الجهادية، المقاومة الإسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-06-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الاستحمار التكنولوجي الالي تجارة العبيد الجديدة
  حقن التستوستيرون والسمنة؟
  استشهاد الحسين بين التوظيف المريب والهدف الحقيقي
  ليست كربلاء التاريخ وليست عاشوراء الحسين بن علي؟
  "جراح الطبيخ" عبقرية كويتية أصيلة
  قصر القامة بين التعريف الطبي والاوهام المجتمعية
  الحسين الحاضر هو الحسين الماضي قراءة لثورة في طريق النصر
  قضية الحريري: التوظيف السياسي لصناعة سابع من ايار جديد
  حثالة الاستثقاف والقمامة المتصهينة بلسان عربي
  بيان فلسطين لشعبنا العربي في كل مكان
   لقاح الكورونا عندما يفجر بوتين فقاعات ترامب!؟
  كشف صناعة الاستحمار بانفجار مرفأ بيروت
  لبنان وسيجار البيك بانفجار الميناء
  الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة الطبية
  محمد مشالي طبيب الغلابة وعبد الناصر المشروع
  حرب المياه ضد العرب بين الكلمة والحركة
  الوحدة الخليجية ضرورة تاريخية دفاعية حتمية
  الطاغية صدام عندما يصدق ....
  فضل الله ذكرى الرحيل وحوارات الصراع
  الاستحمار الذاتي واستخدام الطائفية
  قانون قيصر الاستحمار يعود مجددا
  الردح بظل قانون قيصر !؟
  المقاومة الاسلامية اللبنانية بين المنظمة الامنية والنموذج الاسلامي
  عزيز السيد جاسم وقصة كتاب "علي بن ابي طالب سلطة الحق"
  الصدر بين اعلان الوفاة وقرف المتاجرة
  عندما يدق ترامب الدف وترقص ادارته بزمن الكورونا
  شلة الاجرام والقتل في العراق
  الموجة الثورية العربية بعد الكورونا حال القطر العراقي
  فلسطين المحتلة الصراع المستمر
  فيروس الكورونا وسكينة الزبدة!؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منى محروس، فتحي العابد، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، رافد العزاوي، د- محمد رحال، نادية سعد، محمود سلطان، محمد تاج الدين الطيبي، د. نانسي أبو الفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أشرف إبراهيم حجاج، د. عبد الآله المالكي، صلاح المختار، سفيان عبد الكافي، سيد السباعي، فراس جعفر ابورمان، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، ماهر عدنان قنديل، جمال عرفة، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، الناصر الرقيق، سامح لطف الله، حمدى شفيق ، د. خالد الطراولي ، محمود صافي ، الشهيد سيد قطب، فتحـي قاره بيبـان، د. نهى قاطرجي ، مراد قميزة، محمد الطرابلسي، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، فتحي الزغل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - صالح المازقي، جاسم الرصيف، حسني إبراهيم عبد العظيم، وائل بنجدو، شيرين حامد فهمي ، محمد العيادي، عبد الرزاق قيراط ، حسن عثمان، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د. مصطفى رجب، سلام الشماع، محمد إبراهيم مبروك، ياسين أحمد، د. محمد عمارة ، المولدي الفرجاني، عبد الله زيدان، رافع القارصي، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، عمر غازي، د - محمد بنيعيش، صلاح الحريري، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، سحر الصيدلي، د- جابر قميحة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة عبد الرءوف، مصطفي زهران، رضا الدبّابي، علي عبد العال، يحيي البوليني، د. محمد يحيى ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، صفاء العربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، العادل السمعلي، طلال قسومي، فاطمة حافظ ، إسراء أبو رمان، محرر "بوابتي"، د. أحمد محمد سليمان، محمود فاروق سيد شعبان، عدنان المنصر، د - غالب الفريجات، صفاء العراقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د.ليلى بيومي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، معتز الجعبري، د - المنجي الكعبي، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، د - عادل رضا، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حاتم الصولي، د - محمد بن موسى الشريف ، يزيد بن الحسين، إيمى الأشقر، أحمد النعيمي، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، كريم فارق، حميدة الطيلوش، هناء سلامة، تونسي، محمود طرشوبي، سعود السبعاني، حسن الحسن، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الغريب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الحسيني إسماعيل ، محمد أحمد عزوز، صباح الموسوي ، د. الشاهد البوشيخي، إيمان القدوسي، عواطف منصور، خالد الجاف ، د. محمد مورو ، عزيز العرباوي، أحمد ملحم، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، مجدى داود، رشيد السيد أحمد، د. صلاح عودة الله ، د - أبو يعرب المرزوقي، علي الكاش، د. جعفر شيخ إدريس ، ابتسام سعد، د - مضاوي الرشيد، رأفت صلاح الدين، محمد شمام ، أنس الشابي، د. طارق عبد الحليم، رمضان حينوني، حسن الطرابلسي، أحمد بوادي، د - احمد عبدالحميد غراب، د.محمد فتحي عبد العال، مصطفى منيغ، أبو سمية، عراق المطيري، د. مصطفى يوسف اللداوي، بسمة منصور، صالح النعامي ، الهادي المثلوثي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة