تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

جمهورية مهاباد

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هذا الاسم سيبقى في تاريخ الشعب الكردي إشارة لامعة، تعني الكثير من الدروس السياسية والعسكرية التاكتيكية والاستراتيجية، ينبغي تعلم الدروس منها، ولعل مؤسس الجمهورية المرحوم القاضي محمد، ترك وصية بالغة الأهمية، لا نعلم بأي درجة اهتمت بها الأجيال اللاحقة.

في هذا البحث، سنحاول بإيجاز أن نأتي على أهم المعطيات عن هذه الجمهورية التي تأسست عام 1946، و لم تكمل حتى عامها الأول (11 شهراً)، واتخذت من أسم مدينة مهابات عاصمة لها، وأسم الدولة أيضاً.

ومن المؤسف أن يعتمد نضال الكرد في مسعاهم القومي على العون الأجنبي، وهذا العون سيكون بنفس الوقت العامل الأول في تقويض المساعي وتبديها، وفي هذا مفارقة شديدة. ولطالما قرأنا نحن المعاصرون لحركات الشعب الكوردي مداخلات وكتابات تدخل في إطار (المراجعة)، أو (التقييم)، أو (النقد) لشخصيات كوردية قيادية، ولكن الصعوبات الخارجية الموضوعية كبيرة، وكذلك الصعوبات الداخلية الذاتية، تحكم مسارات نضال الشعب الكردي، إلى جانب أخطاء كبيرة وصغيرة في مجرى النضال أثرت وتؤثر هذه بمجموعها على المسيرة، وخلقت بعض نتائجها.

جمهورية مهاباد
تأسست عام 22/ كانون الثاني / 1946 في أقصى الشمال الغربي لإيران، واتخذت من مدينة مهاباد عاصمة للجمهورية، واسما للدولة، ولكنها لم تدم أكثر 11 شهراً.

وتشير مراجع تاريخية، أن الخلاف بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وتفاعلاته، كان السبب في ظهور الدولة، وفي سقوطها أيضاً. وكانت إيران قد أعلنت الحياد في الحرب العالمية الثانية، ولكن الاتحاد السوفيتي كان يرتاب بوجود صلات وعلاقات خفية بين شاه إيران وألمانيا النازية، وكانت للزعيم السوفيتي رؤية للجنوب الرخو للأتحاد السوفيتي وربما وجد فيها مجالاً خصباً للتوسع، في منطقة زاخرة بالأقليات العرقية والدينية، معطيات قادت لدخول الجيش السوفيتي السهل إلى شمال إيران، وكان الأكراد الإيرانيون، من الفقرات المهمة في الخطط السوفيتية. إضافة للجزء الجنوبي من جمهورية أذربيجان السوفيتية، حيث تم تأسيس كيان سياسي أذربيجاني اشتراكي.
توسع الجيش السوفيتي، حتى خشي شاه إيران رضا بهلوي فهرب مغادراً إيران إلى الخارج، وتم تنصيب أبنه محمد رضا، الذي برعاية غربية ، بريطانية / أمريكية، بدأ مهمة شاقة في تخليص الأجزاء التي كانت تحت السيطرة المباشرة للسوفيت، أو للكيانات التي تأسست برعايتهم ومنها جمهورية مهاباد الكردية.



استغل الكرد هذه المنافسة بين الحلفاء الغربيين والاتحاد السوفيتي، وبادر الشخصية الكردية قاضي محمد، (رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني) بإعلان الجمهورية بتاريخ 22 / كانون الثاني / 1946. وكان الكرد يعيشون ظروف اجتماعية / اقتصادية / ثقافية لا يمكن وصفها بالجيدة، وتمارس عليهم شتى الضغوط ، بما في ذلك منعهم من استخدام اللغة الوطنية، وتغيير أسماء مدنهم، مما حفز الشعور القومي متوجاً بتأسيس الحزب الديمقراطي الكردستاني / إيران منذ أوائل الأربعينات.

وما أن دخل السوفيت شمال إيران، بادر الكرد (الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة قاضي محمد) إلى تأسيس جمهورية مهاباد الديمقراطية الشعبية، ومن المؤكد أن ذلك تم بتنسيق تام مع السوفيت، الذين كانت لهم أفكار بعيدة في السيطرة على المنطقة، ولكن بموجب الاتفاقات كان ينبغي أن تنسحب القوات السوفيتية بعد نهاية الحرب، بموجب اتفاقية بريطانية / سوفيتية أبرمت عام 1942، ولكن السوفيت كانوا قد أقاموا جمهورية مهاباد، وجمهورية أذربيجان، رفضوا الانسحاب.



فشلت الحكومة الإيرانية في حمل السوفيت على الانسحاب، فقامت بتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة متهمة موسكو بالتدخل بالشؤون الداخلية وبعدم تطبيق بنود اتفاقية 1942، وبالطبع جرى هذا بالتنسيق التام مع الإدارة الأمريكية وبريطانيا، ومن هنا يمكن القول أن الضغوط ابتدأت على الاتحاد السوفيتي للانسحاب من الأراضي الإيرانية مع التلويح بالحصول على مكتسبات نفطية في إيران، وكان هذا يعني حتماً نهاية جمهورية أذربيجان الديمقراطية، وكذلك جمهورية مهاباد الديمقراطية. وأعلن الاتحاد السوفيتي عزمه على الانسحاب من الأراضي الإيرانية خلال فترة وجيزة (6 أسابيع).

استغلت الحكومة الإيرانية الانسحاب السوفيتي، وضمنت تأييد الولايات المتحدة وبريطانيا لها، فأقدمت على تصفية جمهورية مهاباد، بعد أقل من 11 شهراً على تأسيسها. فاقتحمت ألمناطق الكردية في شهر كانون الأول / 1946، والتي لا يوجد لها حدود ثابتة معروفة، وبعد ثلاثة أشهر (آذار / 1947) أقدمت على إعدام الزعيم قاضي محمد، ومعه أبرز معاونيه وسط بلدة مهاباد. فيما هرب آخرون والتجئوا إلى الاتحاد السوفيتي. وانتهى هذا الكيان الفتي كأن شيئاً لم يكن. الولايات المتحدة وبريطانيا اعتبرتا إيران ضمن مناطق نفوذهما، بما في ذلك تفاصيل سياسية واقتصادية وعسكرية، أما الامتيازات التي وعد الاتحاد السوفيتي بها، فقد رفضها البرلمان الألماني، ولم ينل الاتحاد السوفيتي منها شيئاً.

والجمهورية لم تترك ورائها وثائق يستدل منها على جوهر النظام وأسسه، والباحثين الكرد اليوم يكتبون أن الدولة لم تكن تريد الانفصال عن إيران، ولكن المعطيات تشير عكس ذلك، فالدولة كانت " جمهورية ديمقراطية اشتراكية " كيف تستطيع أن تنظم لدولة ملكية ..؟، والجمهورية كان لها حكومتها، وقواتها المسلحة، وإن بصيغ ابتدائية.

الغرب الرأسمالي ينظر للقضية من زاوية لا علاقة لها بالشعب الكردي، ولا حتى الإيراني، فالغرب ينظر للقضية من زاوية اقتصادية، يحتمل فيها فقدان مصالح له ليس في إيران فحسب، بل في المنطقة بأسرها، ثم في حال تفكك إيران فإنها ستتحول إلى كيانات صغيرة يصعب الهيمنة عليها كما يفعلها الآن الفرس، فالآذريون في حال توحدهم سيصبحون دولة يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليون نسمة. وفي تاريخ إيران الحديث، حكمت أذربيجان الشمالية تحت الحكم الاشتراكي مرتين، وإيران مرشحة للتشظية إلى أمم ودول، ستكون مرتعاً لثقافات يعتبرها الغرب معادية، ستكون على الأرجح تحت النفوذ السوفيتي / الروسي، ويقربها من منطقة الشرق الأوسط الحيوية جداً للاستراتيجية الغربية، لذلك يفضل بقاءها تحت حكم مركزي قوي. وبتقديرنا أن هذه الفكرة ما تزال سائدة في دوائر السياسة العالمية.

ويزيد في صعوبة القضية الكردية، أن لا سابقة تاريخية لوجود كيان سياسي كردي واضح المعالم والأبعاد، لذلك فهناك بتقديرنا مبالغة في تصور خارطة الكيان الكردي في الدول التي يتوزع عليها الكرد (تركيا، إيران، العراق، سوريا) وهذه المبالغة لا تفيد القضية الكردية، فمشكلة الكرد ليست في مساحة إضافية من هنا وهناك، وتحلق لنفسها عداء أبدي مع القوميات الكبيرة.

المسار التاريخي للأحداث
تدخلت بريطانيا، واحتلت إيران(1941) بدون مبرر واضح، (كان الشاه رضا موال لألمانيا، ولكن دون إبداء تصرف واضح) والاحتلال البريطاني لإيران كان أساسه الحرص على النفط، والخشية أن يمتد النفوذ السوفيتي ليشمل كافة الأراضي الإيرانية، ويتحقق الحلم الروسي بالوصول للمياه الدافئة. فأرغم على التخلي عن الحكم، ومغادر البلاد وتنصيب نجله محمد على عرش إيران، وكان الاتحاد السوفيتي قد تدخل وأحتل مناطق في شمال شرقي وغربي البلاد، وهنا وجد التحرك الكوردي مجاله بين القوى المتنافسة، (ومن المرجح بدعم سوفيتي)، ومن الخطوط المتداخلة بين القوات البريطانية والسوفيتي، ودون مواقف واضحة، بين تأييد الخطوة الكردية أو في تأييد الحكومة الإيرانية.

حين أستلم محمد بن رضا بهلوي الحكم، كان من الواضح أن خياره الأوحد هو أن يخضع بصفة تامة للتوجيهات الأمريكية والبريطانية، من أجل استعادة السيطرة على كامل البلاد، وضمان العرش في الأسرة البهلوية. فبدأت حملة سياسية / دبلوماسية من أجل تقليص مناطق النفوذ السوفيتية، من أجل إنهائها كلياً، وهذا لن يتم إلا بدعم أمريكي بريطاني التي لها النفوذ السياسي / العسكري في إيران، وحددت مناطق الكيان الكردي المدعوم سوفيتياً، الذي خفف من دعمه إلى المستوى اللفظي، وهذه لم تكن ثابتة، بل متفاوتة ومتغيرة، حيال الطموحات الكردية.

ومع نهاية الحرب العالمية الثانية، بدا السلوك السياسي السوفيتي أكثر وضوحاً في دعم الكرد ولكن أي أي مدى ...؟ ومع ذلك لم يلتزم السوفيت بموقف محدد، وأبلغوا القاضي محمد في نهاية المطاف خلال جلسة محادثات مع القائد السوفيتي في المنطقة، بصراحة أن الوقت ما يزال مبكراً لينال الكرد حقوقهم القومية، فذلك لن يتم إلا في إطار انتصارات تحرزها القوى الشعبية في إيران بأسرها وتركيا والعراق، ومن الأفضل القبول بالحكم الذاتي ضمن إيران.
احتدم النقاش بين الوفد الكردي برئاسة قاضي وبين مسؤولي السوفييت في المنطقة تلك حول بقاء مهاباد وضمن إطار الحكم الذاتي لأذربيجان. وعد المسؤولون السوفيت الوفد الكردي الذي قام بزيارة لباكو، بأن الاتحاد السوفيتي سوف يقدم الدعم العسكري والمالي. وبعد هذه الزيارة لباكو برز زعيمان كرديان هما قاضي محمد وعبد الله الكيلاني فالأول هو ابن أخ فتاح الذي حاول الحصول على حكم ذاتي لمهاباد أيضاً، أما الشيخ عبد الله الكيلاني فهو أحد ابناء الشيخ عبد القادر الكيلاني وقد جاء من العراق إلى مركور في عام 1941 بعد احتلال الحلفاء للعراق، لا شك بان هذا الأمر وهذا التنافس الذي حدث ولو لم تكن بتلك الحدة لكنها ستضفي بتأثيرها ولو بنسبة محدود على الحالة السياسية الكردية بشكلٍ عام والتي غلبت عليها الطابع الديني نوعاً ما في تلك الفترة.
إعلان الجمهورية
بتاريخ 22/ كانون 2/ 1946، وفي احتفال شعبي حاشد، جرى الإعلان عن قيام جمهورية مهاباد، بقيادة قاضي محمد رئيساً للجمهورية، الذي رفع العلم الكردي. والقى خطاباً أكد فيه حق شعبه لتقرير المصير ودعا إلى وحدة الكرد أينما كانوا، وأعلن عن أسماء الوزارة الكردية الأولى وكما يلي :
1. حاجي بابه شيخ : رئيس الوزراء
2. محمد حسين سيف القاضي: وزير الحربية “الدفاع”
3. محمد أمين معيني: وزير الداخلية
4. أحمد إلهي : وزير الاقتصاد
5. كريم أحمديان : وزير البريد والبرق
6. حاجي عبد الرحمن الباخي زاده : وزير مشاور “الدولة”
7. مناف كريمي : وزير التربية
8. صديق حيدري : وزير التبليغات “الاعلام”
9. خليل خسروي : وزير العمل
10. حاجي مصطفى داوودي : وزير التجارة
11. محمود ولي زاده : وزير الزراعة
12. إسماعيل اليفاني زاده : وزير الطرق
13. سيد محمد أيوبيان : وزير الصحة
14. الملا حسين مجدي : وزير العدل
وباشرت حكومة طهران باتخاذ سلسلة من الإجراءات الفعلية، ومن تلك أنه الجيش الإيراني توجه إلى مدن جانبية وبعضها أذربيجاني، فدخلتها دون مقاومة، ثم أرسل رئيس الوزراء الإيراني رسالة إلى قاضي محمد يبلغه عزم الحكومة الإيرانية إجراء انتخابات في البلاد ومنها المنطقة التي يسيطرون عليها، ويطلب منه التعاون مع السلطات في إجراء الانتخابات. لكن قاضي محمد رفض هذه الأوامر وأعترض على إرسال القوات الحكومية، ولكن القوات الإيرانية لم تنتظر طويلاً، إذ دخلت القوات العسكرية النظامية الإيرانية أراضي أذربيجان، وهنا أدرك قاضي محمد أن لا جدوى من المقاومة، وقرر الاستسلام للأمر الواقع تجنباً للمزيد من الخسائر. سيطرت القوات الإيرانية على مهاباد، في 7/ كانون 1/ 1947، واعتقلت قاضي محمد، ورجال نظامه، وشكلت الحكومة الإيرانية محكمة عسكرية لمحاكمتهم، وعينت محامين للدفاع عنهم، رافضين طلبهم لمحامين من قبلهم، ووجهت إليه تهماً حكمت بموجبها عليه بالإعدام، وطعن قاضي محمد بالمحكمة وإجراءاتها وبقرار الحكم. صدق على قرار حكم المحكمة، وتم تنفيذ حكم الإعدام شنقاً بقاضي محمد وأخويه، وقام قاضي محمد بكتابة وصيته للشعب وأخرى لعائلته، وكانت آخر كلماته أن هتف بحياة الكرد والشعب .
ويمكن تحليل أسباب نشوء وسقوط الجمهورية الكردية وإرجاعها لأسباب ذاتية وموضوعية. ويتفاوت المؤرخون في أهمية الأسباب الذاتية وترجيحها، وتقديمها على الأسباب الموضوعية، ولكننا نعتقد أنه لا يمكن تجزئة الأسباب، ونرجح الموضوعية منها، المتعلقة بالوضع الجيوبولتيكي للمناطق الكردية، وموقف القوى العظمى من القضية، وبذات القدر العوامل الذاتية المتمثلة بمجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبتلاحم العناصر الموضوعية والذاتية تشكل عقبات (صعوبات)، تحتاج إلى قيادات عبقرية، وليست شجاعة فقط، تستطيع أن تتلمس الطريق الذي ينبغي على حركة الشعب الكوردي أتباعه والاسترشاد بمجموعة من المسلمات والثوابت للخروج بمكتسبات في مسيرة طويلة وشاقة.
بتقديرنا أن جمهورية مهاباد سقطت (سقطت جمهورية مهاباد خلال مدة وجيزة لم تتجاوز ثلاثمائة وثلاثين يوما) في المقام الأول لاعتمادها شبه المطلق على القوى الخارجية، وهي فذي ذلك الوقت وكل وقت، تضع كل شيئ في ميزان مصالحها، وهذا بديهي وطبيعي، والجمهورية الوليدة لم يكن يتوفر لديها من أسباب الحياة سوى النوايا الطيبة والإرادة الذاتية المجردة، وهي غير كافية لإنشاء دولة في هذا المحيط الملتهب.
وبتقديري أن على مخططوا الإستراتيجية الكردية، أن يضعوا في حساباتهم، أن يتفهموا مصالحهم ومصالح غيرهم، وأن الصدامات الطويلة الأمد هي متعبة لجميع الأطراف، بما في ذلك للشعب الكردي نفسه. وأن يجربوا الوصول لمكتسبات بواسطة التفاعل السلمي، وأن التطرف والغلو والمبالغة لن يساعد كثيراً في نيل المكتسبات، بل سيوسع من جبهة الخصوم . ويزيد من هواجس الأصدقاء والخصوم على السواء. (5)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر والهوامش

1. الموسوعة الألمانية.
2. جمهورية مهاباد الكردية .. نجاحها وفشلها، مازن لطيف علي، الحوار المتمدن-العدد: 2785 - 2009 / 9 / 30 - 10:32
3. الذكرى الـ 72 لجمهورية مهاباد الحدث كما كان متوقعاً، دوست ميرخان
4. تجارب الحكم الكردية، رؤية نقدية. د. نجدت عقراوي.

5. لي شخصياُ تجربة طويلة مع القضية الكردية، ولي آرائي الخاصة، ولكن الواقع الموضوعي بتعقيداته الكثيرة، أكبر من يكون شيئاً عابراً. ولي صديق ألماني / كردي (من أكراد تركيا) وكان من المناضلين المثقفين الواعين والصلبين(ماركسي التوجه)، ولكنه بمرور الوقت بدأ يتغير ويميل للحلول السلمية، فقد أظهر لي صوراً لقريته الكردية في أعماق الأناضول وكيف أنها تطورت تطوراً كبيراً، بما يشبه أي قرية ألمانية، تضم أساسيات الحياة: مساكن صحية، مدارس حديثة، مستشفيات ممتازة، طرق ومواصلات راقية، مستوى معيشة رائع، اندماج تام وبدون معوقات في الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. ولا أحد يشعر بالاضطهاد أو التسلط العرقي ولا بأدنى درجة، وبرأيه هو من جعل أغلبية سكانية تميل إلى الحياة المبنية على مكاسب شخصية واجتماعية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

جمهورية مهاباد، الأكراد، إيران، العراق، تركيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-11-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حصاد الثورة ... اليوم
  جمهورية أذربيجان الاشتراكية
  جمهورية مهاباد
  هل تسقط التظاهرات الحكومات والأنظمة
  هل كادت إيران أن تصبح جمهورية اشتراكية سوفيتية ..؟
  الأدب في بلاد الرافدين
  اغتيال راينر هايدريش
  علي محمود الشيخ علي
  الذكرى التاسعة والأربعون لرحيل القائد جمال عبد الناصر تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
  في رحلة البحث عن إيثاكا
  أوبرا بحيرة البجع
  يوهان فولفغانغ غوتة
  لوركا ... الشهيد البريء في الحرب الأهلية
  تعديلات جوهرية في النظام الدولي وإشكالية تحقيق العدالة الدولية
  ريمسكي كورساكوف سيمفونية عنترة بن شداد
  اليسار العربي ... استشراف المستقبل
  سيف الله المسلول / خالد بن الوليد
  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار
  إبن ستالين في الأسر النازي، ألم يكن بوسعه إطلاق النار على نفسه ؟
  تشارلي شابلن فن ورسالة
  لقاء الحضارات
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  قيادات وزعامات بالفهلوة
  عندما جاء الجنود: قراءة في كتاب مهم
  مؤشرات في الموقف العراقي
  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - مضاوي الرشيد، سلوى المغربي، عبد الغني مزوز، د. الشاهد البوشيخي، محمد إبراهيم مبروك، د - مصطفى فهمي، خالد الجاف ، بسمة منصور، أحمد النعيمي، ياسين أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، معتز الجعبري، رأفت صلاح الدين، فراس جعفر ابورمان، نادية سعد، عواطف منصور، د. صلاح عودة الله ، د - محمد عباس المصرى، أنس الشابي، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، فهمي شراب، سحر الصيدلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، حميدة الطيلوش، الشهيد سيد قطب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني السباعي، د. خالد الطراولي ، د - المنجي الكعبي، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، د. محمد مورو ، حاتم الصولي، د- محمود علي عريقات، د.محمد فتحي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، سوسن مسعود، المولدي الفرجاني، د- محمد رحال، سلام الشماع، محمود صافي ، عبد الله زيدان، د - صالح المازقي، فتحي العابد، محمود سلطان، الهادي المثلوثي، طلال قسومي، محمد عمر غرس الله، سعود السبعاني، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله الفقير، صفاء العراقي، حسن عثمان، فاطمة حافظ ، خبَّاب بن مروان الحمد، ماهر عدنان قنديل، د. محمد عمارة ، عبد الرزاق قيراط ، علي الكاش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منجي باكير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مجدى داود، فوزي مسعود ، صلاح الحريري، عزيز العرباوي، الناصر الرقيق، عراق المطيري، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، د - محمد بنيعيش، إيمى الأشقر، د - أبو يعرب المرزوقي، هناء سلامة، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي، شيرين حامد فهمي ، رافع القارصي، محمود طرشوبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - شاكر الحوكي ، د. عبد الآله المالكي، د. الحسيني إسماعيل ، د- جابر قميحة، سيد السباعي، أحمد ملحم، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، عصام كرم الطوخى ، حسن الطرابلسي، محمد شمام ، رشيد السيد أحمد، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، د. نهى قاطرجي ، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، د - محمد سعد أبو العزم، سيدة محمود محمد، محمد الياسين، ابتسام سعد، رافد العزاوي، وائل بنجدو، حسن الحسن، عدنان المنصر، علي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الطرابلسي، يحيي البوليني، أبو سمية، حمدى شفيق ، كمال حبيب، محمد أحمد عزوز، كريم السليتي، إسراء أبو رمان، صلاح المختار، منى محروس، إيمان القدوسي، أحمد بوادي، فاطمة عبد الرءوف، كريم فارق، د - احمد عبدالحميد غراب، د. طارق عبد الحليم، رمضان حينوني، مراد قميزة، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، صالح النعامي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. أحمد محمد سليمان، د - الضاوي خوالدية، سامح لطف الله، يزيد بن الحسين، عمر غازي، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، جمال عرفة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صفاء العربي، جاسم الرصيف، أحمد الغريب، مصطفى منيغ، محمد تاج الدين الطيبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة