تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العلامات التجارية الأجنبية بتونس، تجارة أم أشياء أخرى؟‏

كاتب المقال بوابتي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لعل السؤال الذي يحمله العنوان أن يكون غريبا وذا لمحة استنكارية بعض الشيء، ولكن من حق التونسي أيضا أن يلجا ‏للعديد من الاحتمالات حينما تعجزه المعطيات المتوفرة عن تفسير العديد من الظواهر الغريبة ببلادنا.‏

يحسن أولا توضيح الأمر بالقول انه يقصد بالعلامات التجارية الأجنبية تلك ذات الصبغة التجارية والترفيهية، وبالتحديد ‏الفضاءات التجارية الكبيرة التي رأت النور ببلادنا في السنوات القليلة الفارطة، وبعض المحلات التجارية ذات الصبغة ‏الترفيهية، التي تشابه المطاعم أو المقاهي.‏


بعض من المواقف الغريبة:



‏- كل التونسيين ممن زار هذه الفضاءات التجارية الكبرى، في أيام راس السنة، يعرف كيف أن هذه المحلات تصر على ‏الترويج لاحتفالات المسيحيين بما يسمى "بابا نوال" بشكل يتجاوز الاعتبارات التجارية، حيث يقع إخلاء النوافذ من السلع ‏الاستهلاكية، وملئها بهذه التماثيل، وهو ما يؤشر لخلفية ليست تجارية بالمرة، فليس هناك أي داع تجاري للقيام بمثل هذا ‏الإسراف من مثل هذه الممارسات.‏
‏- لوحظ أخيرا بمناسبة احتفالات المسيحيين بذكرى القديس سان قالنتين، او مايسمى "عيد الحب"، مباردة العديد من ‏الفضاءات التجارية والمطاعم ذات العلامات التجارية الأجنبية، للاحتفالات بهذه المناسبة ودعوة التونسيين لفعل ذلك، مع ما ‏يعني ذلك من تشجيع على الفساد، وصل أن قام بعض هذه المطاعم بمجازاة بهدايا رمزية كل من يقوم ببعض ممارسات ‏الفسق (التقبيل المتبادل بين الزبناء...) بمناسبة هذا العيد المسيحي ببلادنا.‏
‏- فضلا على الاحتفالات المناسباتية، فان معظم هذه المحلات التجارية، تقوم بعرض معلقات اشهارية غاية في الإسفاف ‏والبذاءة، بشكل لا يراعي قيما ولا يحترم العائلات، بحيث تعترضك أينما وليت وجهك بهذه الفضاءات، صور لنساء شبه ‏عاريات، في تحد واضح للناس، بشكل ينم عن وقاحة من نوع رفيع لدى مصممي تلك المعلقات الاشهارية.‏


ويجمع هذه المحلات، العديد من الجوانب:‏
‏- تمثيلها لعلامات تجارية غربية، حيث تقوم هذه المحلات على أساس تمثيل العلامة التجارية الغربية، سواء كانت محلات ‏تجارية أو أماكن ترفيه.‏
‏- تطرح هذه المحلات نفسها على أنها موزعة أفكار وقيم وأنماط سلوكية جديدة على التونسيين، بالإضافة لما تبيعه من ‏خدمات وسلع استهلاكية.‏
‏- تعمل هذه المحلات على جعل مهمتها في التبشير بالقيم وبأنماط السلوكيات التي تروج لها، من ضمن اولوياتها، وتعمل ‏كل ما في جهدها للترغيب بذلك، بشكل لا يقل عن مجهوداتها في بيع السلعة والمنتوج الاستهلاكي.‏
‏- تعمل هذه المحلات على إظهار مجهوداتها المبذولة في عرض وإغراء الناس بنمط القيم التي تطرحها، على انه شيء ‏عادي يدخل في باب الأعمال الدعائية والتسويقية.‏
‏- ما يجعل هذه المحلات واقعة تحت طائلة الشبهة والتساؤل المشروع، هو تركيزها في الدعوة على أنماط سلوكية غربية و ‏بالتحديد ذات صبغة دينية مسيحية (احتفالات بابا نوال، احتفالات القديس فالنتين...)، وهي بعملها هذا، تخرج عن الأعمال ‏التسويقية التجارية التي يتطلبها العمل التجاري المحترف، لان العمل التسويقي التجاري البحت لا يجعل من مهمته التبشير ‏والدعوة لقيم جديدة داخل مجتمع ما، بل بالعكس، تكون من مهمته أن يراعي أعراف المستهلكين، لا أن يصدمها بما يخالف ‏تقاليدهم.‏


أين سلطات الإشراف؟‏



لطالما لاحظ التونسي عمليات الاختراق الثقافي و الفكري لبلادنا وما أكثرها، وسهولة انتشارها بالفضاءات العمومية، ‏وعملها على تصوير العري والفساد الأخلاقي على انه شيء عادي، و زرع الانحرافات بين المواطنين وخاصة الشباب، ‏بدون أدنى تدخل من سلطات الإشراف لمنع الأمر، أو على الأقل لمسائلة القائمين على مثل هذه المحلات، وطلب ‏استفسارات منهم حول أنشطتهم حين المناسبات المسيحية، كما لعله طرح العديد من الأسئلة يمكن أن نجملها كالتالي:‏

‏- على مستوى ردود المنظمات الأهلية أو ما يسمى منظمات المجتمع المدني: يؤشر غياب ردود لمثل هذه المنظمات على ‏عمليات الاختراق الثقافي لبلادنا، على انبتاتها وغربتها عن قضايا هوية البلاد، ولعل اغلب هذه المنظمات أن يكون ذا ‏توجهات علمانية لا يرى بأسا في مثل هذه الاختراقات، لأنه أصلا بعمل على إلحاق المجتمع التونسي بالغرب، ومثل هذه ‏الاختراقات تصب بالتالي في مصلحته.‏
‏- على مستوى غياب الردود الرسمية، فهناك إحدى احتمالين، أما أن المسئولين، يأخذون الأمر على حسن نية، وهذا يعني ‏أنهم على تقصير كبير بمتطلبات مناصبهم وما يفترض منهم من أن يكونوا واعين بأساليب اختراق المجتمعات، وإما أنهم ‏يعرفون أن ما يقع هو فعلا نوع من الاختراق الثقافي لمجتمعنا، وهم رغم ذلك يسكتون عنه.‏
‏- هل تخضع مثل هذه المحلات التجارية الممثلة لعلامات تجارية أجنبية للقوانين التونسية بصفة كاملة، أم أنها تستثنى من ‏بعض الجوانب، وإذا كان هناك استثناء، هل يسمح ذلك الاستثناء لمثل هذه الفضاءات أن تقوم بعملات تبشير للدين المسيحي ‏ببلادنا، او بالعمل على نشر الفساد الأخلاقي في فضاءات عمومية ملك لكل التونسيين.‏


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، فساد، غزو فكري، تغريب، شباب، انحرافات، الغرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-02-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إحالة محرر "بوابتي" على قطب قضايا الإرهاب: حفظ القضية
  محرر "بوابتي" أمام قطب قضايا الإرهاب: الإبقاء بحالة سراح
  إحالة محرر "بوابتي" على القطب القضائي لقضايا الإرهاب
  تعرض مشرف 'بوابتي' للعنف الشديد من طرف أعوان الداخلية
  صناعة الأصنام بتونس، نموذج علوية اليهود
  إعادة تفعيل "بوابتي"
  الإعلام بتونس يتحول لأداة لنشر الفاحشة والتطبيع مع الإنحرافات
  في ظل غياب الرادع قطعان الزنادقة يواصلون استهتارهم بعقائد التونسيين
  نصف نساء تونس عوانس: المجتمع التونسي يتجه نحو التفكك بخطى حثيثة
  تونس الملاذ الآمن لمحاربي الإسلام
  أيتام اليسار بتونس، يفزعون لزيارة القرضاوي لبلادنا
  مؤسسات التعليم التونسية، مسارح للقتل والدعارة والمخدرات: بعض من الحصاد المرّ
  أطراف غربية لتمويل "المؤسسات المدنية"، تستغل الناشطات العربيات جنسيا
  التونسيون يحتفلون بأعياد النصارى، فيما المجزرة بغزة تتواصل والشارع الإسلامي ينتفض
  وتتواصل مشاريع العبث بالأسرة التونسية
  في ظل صمت رسمي وشعبي: فيلم تونسي يسيء للإسلام
  شراذم اليسار بتونس تفزع لانتشار التدين ببلادنا
  المهرجانات التونسية تؤكد الاتهامات ضدها، وتستدعي رموزا خطيرة
  وقع تمرير الأخطر منه بتونس: جهات أمنية مصرية تعترض على قانون الطفل
  الإعلام التونسي في أدوار التضليل والتعتيم: نموذج زيارة "الإسرائيليين" لتونس
  هل من نهاية للعبث بالشباب التونسي: مسابقات "ستار أكاديمي"
  هل سيحتفل اليهود بقيام "إسرائيل" في تونس، فيما الفلسطينيون يقتلون؟
  التطرف العلماني بتونس، أو حينما تصبح محاربة الرموز الإسلامية فنا‏
  هل يعاد النظر في مسألة الاختلاط بالمؤسسات التعليمية التونسية؟
  تونس بلد الموات والأموات: ذكرى سقوط بغداد تمر وسط صمت غريب‏
  هل تفعل تونس مثلها؟ الجزائر تغلق كنائس لمواجهة التنصير
  ويتواصل العبث بالشباب التونسي: "ستار أكاديمي" التونسي ينطلق قريبا
  فيما يلقى تسامحا بتونس، ولاية أمريكية تحظر اللباس المتعري بالمدارس‏
  ظاهرة الإنجاب خارج الزواج تتزايد بتونس
  اتخذت من بورقيبة شعارا: إطلاق "اليوم العالمي لنزع الحجاب"‏

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح المختار، صفاء العربي، منى محروس، يزيد بن الحسين، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، فاطمة عبد الرءوف، نادية سعد، حمدى شفيق ، رافع القارصي، إيمان القدوسي، سيدة محمود محمد، مراد قميزة، الهيثم زعفان، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، محمود صافي ، فاطمة حافظ ، رمضان حينوني، حميدة الطيلوش، ياسين أحمد، إيمى الأشقر، سفيان عبد الكافي، د - عادل رضا، سامر أبو رمان ، رشيد السيد أحمد، د - المنجي الكعبي، ابتسام سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، مجدى داود، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الغني مزوز، عمر غازي، سحر الصيدلي، بسمة منصور، فوزي مسعود ، سامح لطف الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رأفت صلاح الدين، معتز الجعبري، شيرين حامد فهمي ، إياد محمود حسين ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الياسين، مصطفى منيغ، فهمي شراب، فتحي الزغل، سلوى المغربي، عواطف منصور، مصطفي زهران، جاسم الرصيف، د - محمد بنيعيش، حسني إبراهيم عبد العظيم، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، صلاح الحريري، يحيي البوليني، عبد الله الفقير، د - محمد عباس المصرى، د. الشاهد البوشيخي، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- محمود علي عريقات، كريم السليتي، جمال عرفة، أحمد الحباسي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بوادي، د. محمد مورو ، أحمد ملحم، عبد الرزاق قيراط ، سيد السباعي، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، تونسي، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي العابد، د. عبد الآله المالكي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الطرابلسي، أنس الشابي، د. نهى قاطرجي ، سلام الشماع، د- محمد رحال، د. محمد عمارة ، أبو سمية، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، د. الحسيني إسماعيل ، منجي باكير، محمد إبراهيم مبروك، علي الكاش، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، الناصر الرقيق، كمال حبيب، د - شاكر الحوكي ، حسن عثمان، محمد اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، د. جعفر شيخ إدريس ، سعود السبعاني، د- جابر قميحة، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د. مصطفى رجب، محمود سلطان، د- هاني ابوالفتوح، محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، د - مصطفى فهمي، إسراء أبو رمان، حسن الحسن، طلال قسومي، محمد تاج الدين الطيبي، الشهيد سيد قطب، د. طارق عبد الحليم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ماهر عدنان قنديل، محرر "بوابتي"، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، د. صلاح عودة الله ، فراس جعفر ابورمان، محمد شمام ، صفاء العراقي، محمد العيادي، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، المولدي الفرجاني، وائل بنجدو، ضحى عبد الرحمن، عزيز العرباوي، عدنان المنصر، د. مصطفى يوسف اللداوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عصام كرم الطوخى ، سليمان أحمد أبو ستة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - الضاوي خوالدية، د - غالب الفريجات، د. خالد الطراولي ، الهادي المثلوثي، حاتم الصولي، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، صالح النعامي ،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة