تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تحولت قضية الرائد العراقي البطل ( قسم مكافحة المخدرات في البصرة) علي شياع المالكي الى قضية رأي عام، بعد أن عجزت الحكومة العراقية عن الوقوف مع رجل القانون، هي ملزمة بالدفاع عنه لأنه قام بواجبه بمهنية عالية. وحرصه الوطني جعله يكشف شبكة مخدرات يديرها معمم ايراني وليس ارجنتيني ولها فروع في البصرة، وكما يبدو ان كلام رئيس اللجنة الأمنية حاكم الزاملي كان صحيحا عندما صرح بأن شبكات المخدرات تشرف عليها كتل سياسية ممثلة في الحكومة والبرلمان، وهذا هو التفسير الوحيد لمعرفة التخاذل الحكومي في مكافحة تجارة المخدرات، وإنحراف بوصلة الدولة المصدرة من ايران الى الأرجنتين كما زعم رئيس الوزراء العراقي وهو ايراني الولاء، فرنسي الجنسية.

كان الرائد المالكي الذي خذلته الحكومة ومجلس النواب ومجلس محافظة البصرة ووزارة الداخلية وعشيرته (بني مالك) شجاعا وصريحا للغاية، ولا يخشى في الحق لومه لائم، وهذه الصراحة جعلته يضع النقاط على الحروف، وتشخيص المشاكل التي تواجهها محافظة البصرة، وهي الساحة الخلفية للنظام الإيراني، والتي تزيين شوارعها صورة الخامنئي والخميني، والتي أفتتحت شارع الخميني الجديد، وقرر مجلس محافظتها غير الموقر جعل مرفق تبول فيه المقبورالخميني وتوضأ كمزار مقدس لأعوانه من شيعة البصرة.

أريد لهذا البطل ان يكون كبش فداء، وصارت قضيته بمثابة تحذير لكل ضابط عراقي بغض النظر عن رتبته ان يمسك رجل ايراني يتاجر بالمخدرات سواء كان معمما أم غير معمم، لكن الأخير يعتبر خطا أحمرا لأن المرجعية الدينية ومجالس المحافظات تحتضن المعمم بغض النظر عن جريمته، فالعمامة فوق القانون، والقانون العراقي تحت مداس أصحاب العمائم، هذا هو الوضع الحالي للعراق. لا تُدهش! مع العمامة يمكنك ان تدخل على رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان وكبار القضاء وتحقق طلبك بغض النظر عن مشروعيته، جميعهم يتملقون لعمامتك وطوع خدمتك. مع العمامة يمكنك ان تزور وترتشي وتسرق وتزني وتقود وتتاجر بالمخدرات وتقتل وتخطف وترتكب كل الكبائر والصغائر دون ان يلاحقك القضاء العراقي، البراءة دائما في جيبك، ويمكنك أن تطالب بالتعويض، وسيقف القضاء معك في هذا الشأن مضحيا بسمعته إرضاءا لعمامتك وخواتمك وسبحتك الطويلة. انه عراق العمامة التي تتحكم في كل مقدرات العراق السياسية والإقتصادية والثقافية والإجتماعية. غالبا ما تختفي تحت عمامة رجل الدين العراقي جوقة من الأبالسة والشياطين وهم يطبلون له و يزيون لها المساويء، ويمهدون لها الطريق لنيل كل ما يريده مرتديها، لذا ليس من الغريب ان لاتجد معمما واحدا في السجون العراقية، فالعمامة عمامة جدهم النبي محمد كما يزعمون، وعمامة جدهم تسمح لها بإرتكاب كل الموبقات، بمعنى ان العمامة صارت تستر العيوب والرذائل، وهي مناقضة لأعمال الخير، وربما إذا إستمر الحال في العراق على ما هو عليه الآن، سوف لا يجرأ رجل الدين مستقبلا على لبس العمامة، والا أشبعه الناس ضربا بالنعل، على قول الشاعر:

قوم إذا صفع النعال قذالهم ... قال النعال: بأي ذنب نصفع؟

الجريمة التي إرتكبها الرائد المالكي انه القى القبض على رجل ايراني معمم يتاجر بالمخدرات، وهو لا يعلم ان القانون العراقي ـ غير المعلن ـ لا يسمح بإلقاء القبض على أتباع النظام الإيراني. الأيرانيون في العراق جميعا دبلوماسيون وان لم يحملوا الجوازات الدبلوماسية، فهم يتمتعون بحصانة مثل حصانة النواب العراقيين، ربما يمكن رفع الحصانة عن النائب العراقي، لكن لا يمكن رفعها عن المواطن الإيراني حتى لو ارتكب جرما مشهودا أمام الجميع، انه الإيراني المقدس الذي يدلك العراقيون أقدامه ويقبلونها عند زيارة الأربعين، وكان يفترض بالحكومة العراقية أن تشرع قانونا يوضح للوزارات جميعا بأن الإيراني يحمل حصانه، ولا يجوز التعرض له لأن القنصل الإيراني سوف يزعل، بالطبع غضب القنصل كفيل بجعل بعض النواب العراقيين يقبلون حذائه الوسخ كي يكظم غيضه ويتسامح معهم على أية هفوة تحصل بحق مواطنيه.

النقاط التي أثارها الرائد الهمام:
1. تنتشر المخدرات في البصرة بشكل كبير جدا وان حوالي 80% من الشباب والشابات يتعاطونها.
2. ان المخدرات تنتشر في المدارس والجامعات في البصرة.
3. ادت المخدرات الى تزايد جرائم زنا بالمحارم، وهناك المئات من الحالات التي تتستر عليها الحكومة ووزارة الداخلية ومجلس محافظة البصرة، فهذه الجرائم ملازمة لتعاطي المخدرات. ومن يتكتم عليها إنما هو بالنتيجة يشجع عليها، ويفترض ان يتم التثقيف حولها وبيان مخاطرها وليس كتمانها.
4. وصلت الحال بأن بعض المدمنين على المخدرات يرهن زوجته لتاجر المخدرات ليلة أو أكثر مقابل الحصول على المخدرات (بمعنى دياثة).
5. إذا استمر الحال فإن البصرة في طريقها الى الفناء، وهي تهرول سريعا الى الهاوية الحتمية.
6. ان المخدرات تأتي من ايران وليس من الأرجنتين كما زعم رئيس الوزراء الذي جعل من نفسه إضحوكة بهذه الإكذوبة، فقد حدد الرائد المالكي مكان وطرق التهريب، وكيف يمكن متابعتها والحد منها، وبين ان أصحاب الزوارق البصراويين يأتون بالمخدرات من الجانب الإيراني مقابل (300) دولار لكل طلعة نهرية.
7. أعتقل الرائد لمدة شهرين، في حين أطلق سراح تاجر المخدرات الإيراني بعد (15) يوما فقط من الإعتقال، علما انه كان رهن الإعتقال في سجن خمسة نجوم، فنواب الشعب الأشاوس ومنهم (كاظم الصيادي) والمعمم (صباح الساعدي) وغيرهم زاروا التاجر وجلبوا له الطعام وطمأنوه بأنهم يتوسطون له، مع تأمين كل احتياجاته، بمعنى هم نواب خدم درجة أولى، فهم بدلا من خدمة من إنتخبهم ببلاهة، يخدمون تجار المخدرات الإيرانيين.
8. تعرض الرائد الى تهديدات هو وعائلته من قبل المجرم الهارب الى ايران (واثق البطاط) ، وقام أحد الضباط الجبناء الأنذال بصفع الرائد المالكي خلال إعتقاله على أساس ان الصفعة هدية من المجرم واثق البطاط وقد أوصلها بأمانة! يفترض أن يعلن إسم هذا الضابط السافل ويعرفه العراقيون، بدلا من التستر على إسمه، هولاء الأوغاد لا بد من تعريف الرأي العام بهم، فهم لا يستحقون مناصبهم، ويفترضوا ان يُحالوا الى المحاكم، ويُطردوا من الخدمة.
9. محاولة عضو مجلس المحافظة في البصرة ( ابو حسن الساعدي) بإقناع الرائد المالكي بالذهاب الى القنصل الإيراني والإعتذار منه لأنه قبض على تاجر مخدرات إيراني! إن غضب القنصل الإيراني يعني غمامة سوداء ستظلل سماء البصرة. بالطبع رفض الرائد الهمام الإنصياع للمحاولة الرخيصة من قبل قزم ايران ( ابو حسن الساعدي).
10. ذكر الرائد المالكي ان جميع الإتصالات مع هذا الساعدي وتاجر المخدرات وغيرهم موثقة عنده ويمكن الرجوع اليها، وعرضها على القضاء.
11. إنقلبت الآية بشكل عجيب، فقد تحول رجل القانون الى متهم، وتاجر المخدرات الى مدعي، فالأخير طالب الرائد بـ (50) الف دولار كتعويضات، بدعوى ان له مزارع خيار (ربما كنية عن المخدرات) في ايران، وان مزرعته خسرت بسبب غيابه الميمون عنها، وإتهم المالكي بأنه كان السبب وراء موت أبيه في ايران، الذي صعق بسماع خبر إلقاء القبض على إبنه المجرم ( وربما مات بسبب معرفته ان إبنه المعمم يمارس تجارة المخدرات، وهذا السبب برأينا أكثر قبولا).
12. أعيد الرائد المالكي الى السجن مرة ثانية، بدعوى انه أعلن خبر توسط ( ابو حسن الساعدي) لتفريغ شحنة غضب القنصل الإيراني، مع ان الرائد في آخر كلمة له وهو في طريقه الى السجن ـ ماشيا بقدميه ـ أكد المعلومة وعنده إثبات عن هذه الوساطة الرخيصة. ولاشك ان دعاة الكلام وفضح الفاسدين من الطابور الخامس مثل (صباح الساعدي) و(كاظم الصيادي) يقفون أيضا وراء إعتقال الرائد لأنه عراهم من ورقة التوت الأخيرة أمام العراقيين، وكشف حجم ضحالتهم وكذبهم في كشف الفاسدين، هم اليوم يدافعون عن تاجر مخدرات ايراني، الذي يمارس دورا تخريبيا في البصرة، فأين الكلام من الإفعال يا نواب الرياء والدجل؟ الا لعنة الله على الظالمين، والمدافعين عنهم وحماتهم.

ممخضة القول
من المعروف انه ليس من حق القنصل التدخل في الشؤون الأمنية في الدولة التي يعمل فيها، ويقتصر واجبه في متابعه سير التحقيق للمتهم وزيارته بعد أخذ الموافقة من وزارة الخارجية الدائرة القنصلية، وليس أكثر من هذا. كما أن احتضان القنصل الايراني للمجرم يسيء الى الدبلوماسية الإيرانية، وبدلا من غضب القنصل على الرائد العراقي الشهم، يفترض ان يغضب على مواطنه المجرم، فهو يمثل كما يزعمون جمهورية إسلامية فأين الاسلام من هذا التصرف؟

كما إن إتهام الرائد بأن مجموعته صورت المجرم الإيراني حين تم إلقاء القبض عليه قبل أن يحول الى القضاء وتثبت إدانته. نقول ان وزارة الداخلية أخرجت العديد من الأفلام التي تصور فيها إلقاء القبض على دواعش ومجرمين متهمين قبل صدور مذكرات إلقاء قبض عليهم أو محاكمتهم، علما ان القضاء العراقي أصدر مذكرة قبض بحق التاجر الإيراني، وتصوير الجريمة والمبرزات الجرمية لا يعد جريمة، سيما ان المجرم القي القبض عليه متلبسا بها، كما ان الضابط ـ كما يظهر في الفيلم ـ لم يصور الوضع وأنما أحد معيته، ويفترض ان توجه التهمة الى من صور الفيلم وليس الضابط.

من المؤسف ان الرأي العام في البصرة كان أسوأ من مائها، فبدلا من إحتضان هذا الرائد البطل والتفاخر به، لم نسمع اي دور لأهل البصرة في مناصرته. وهذا الأمر مدعاة للخجل والإشمئزاز، لقد ثار أهل البصرة على نائبة عراقية لأنه صرحت بأن التخلف والجهل يسود قي جنوب العراق، وكانت حقيقة، لكن الصراحة مؤلمة دائما وأبدا، فطالبوا بإقالتها ومزقوا صورها، وياليتهم مزقوا صور ملالي ايران الذين دمروت محافظتهم.

لماذا لا يثور أهل البصرة على مجلس المحافظة والعميل الايراني (ابو حسن الساعدي) ويطالبوا بإقالته؟ هل هم راضون على إنتشار المخدرات التي تفتك بشبابهم ونسائهم واولادهم؟ ألا يجدوا حرجا في تفاقم ظاهرة الزنا بالمحارم؟

حسنا ليثبتوا للجميع عكس ذلك، بالثورة على الطغاة وإيقاف المد الإيراني الذي إجتاح محافظتهم. كلمة لعشيرة بني مالك: العراق اليوم هو عراق الميليشيات ومافيات الإجرام وسطوة العشائر، وصارت هيبة العشيرة أكبر من هيبة الدولة، فأين موقفكم من ابنكم وهو على حق، ويفترض أن تفتخر به العشيرة وتنصره، بل العراق كله يفترض أن يفتخر بهذا البطل الهمام الذي لم يتنازل عن مواقفه الشجاعة، وغير مبالِ بما ينتظره.

كلمة أخيرة للقائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية وكالة عادل عبد المهدي: كنت عبد المهدي ولكن لم تكن عادلا، هل تعتقد ان أي ضباط في البصرة سيجرأ في القاء القبض على تاجر مخدرات ايراني بعد المهزلة التي شهدناها مع البطل المالكي؟
اليس هذا إذن للإيرانيين بأن يمارسوا تجارة المخدرات تحت عمامة جدهم رسول الله كما يزعموا؟ الآن فقط فهمت لماذا صرحت يا عبد المهدي بأن المخدرات في العراق تأتي من الأرجنتين وليس من حبيبتك ايران. إذا عرف السبب بطل العجب، فيا للخيبة في حكومتك.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، رجال الدين، الشيعة، التدخل الإيراني بالعراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-06-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية
  عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي
  لماذا السكوت عن رسالة سيد الإرهاب الأخيرة؟
  تصريح شيخ المجاهدين وفق القانون الدولي
  العمامة في العراق فوق القانون
  يا رئيس الوزراء لا تسترخص دماء الشهداء
  المقامة الثالثة: المرجعية الدينية الفاسدة
  الدولة العميقة في العراق
  الموصل أم الخريفين
  مقامة البرلمان الفاسد
  مقامات الفساد الثلاث
  تحشيش حكومي في العراق
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  التعليم في العراق.. الى الوراء در
  مؤتمر وارشو يضع النقاط على الحروف

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رحاب اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، محمود صافي ، أبو سمية، عدنان المنصر، عراق المطيري، سعود السبعاني، منى محروس، سامر أبو رمان ، عواطف منصور، علي الكاش، د- هاني ابوالفتوح، بسمة منصور، سامح لطف الله، إيمان القدوسي، سوسن مسعود، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد مورو ، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، عصام كرم الطوخى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم السليتي، جاسم الرصيف، عمر غازي، صفاء العربي، سيد السباعي، أحمد الغريب، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، وائل بنجدو، د. صلاح عودة الله ، الشهيد سيد قطب، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، مصطفى منيغ، حمدى شفيق ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني السباعي، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، محمد العيادي، د - محمد عباس المصرى، إيمى الأشقر، علي عبد العال، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، ياسين أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، د.ليلى بيومي ، حسن عثمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، يحيي البوليني، سحر الصيدلي، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بوادي، شيرين حامد فهمي ، صالح النعامي ، هناء سلامة، د - غالب الفريجات، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد النعيمي، د. محمد يحيى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، مجدى داود، سيدة محمود محمد، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد سعد أبو العزم، كريم فارق، عبد الرزاق قيراط ، ابتسام سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، رمضان حينوني، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سفيان عبد الكافي، محمود طرشوبي، حميدة الطيلوش، الهيثم زعفان، خبَّاب بن مروان الحمد، رضا الدبّابي، محمد شمام ، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد تاج الدين الطيبي، د. نهى قاطرجي ، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، عبد الله زيدان، فتحي العابد، سلام الشماع، د - المنجي الكعبي، أحمد الحباسي، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، د. محمد عمارة ، د - الضاوي خوالدية، فهمي شراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمود علي عريقات، عبد الغني مزوز، ماهر عدنان قنديل، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلوى المغربي، محرر "بوابتي"، أشرف إبراهيم حجاج، تونسي، يزيد بن الحسين، صلاح الحريري، نادية سعد، كمال حبيب، الناصر الرقيق، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، أنس الشابي، الهادي المثلوثي، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، مراد قميزة، د - صالح المازقي، أ.د. مصطفى رجب، جمال عرفة، خالد الجاف ، أحمد ملحم، فراس جعفر ابورمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن الحسن، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، فوزي مسعود ، د. خالد الطراولي ، إياد محمود حسين ، محمود سلطان، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بن موسى الشريف ، صلاح المختار، منجي باكير، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة حافظ ، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن الطرابلسي، عزيز العرباوي، صباح الموسوي ، محمد الياسين، د. الشاهد البوشيخي، حاتم الصولي، د - محمد بنيعيش، صفاء العراقي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة