تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الشياطين تحرق مزارع العراق

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قَالَ جالينوس" الْجَهْل بِالْجَهْلِ جهل مركب، لِأَن أَجْهَل وَأعلم أنني أَجْهَل، أحب إِلَيّ من أَن أَجْهَل وأجهل أنني أَجْهَل". (تسهيل النظر).

عراق اليوم (كل يوم كربلاء) كما يرددها شيعة العراق، اي كل يوم كارثة، وقد ترجمها نظام الملالي والميليشيات العراقية التابعة له الى حقيقة ملموسة، فبعد نفوق ملايين الأسماك وأزمة السيول الجارفة القادمة من منبع الشر، والوباء الذي أصاب مئات الآلاف من الدواجن، جاءت الحرائق لتكمل صورة العراق الجديد، عراق السواد الذي بدأ يشكو من سواء القلوب وسواد الأرض، لكن هذه المرة ليس سواده بسبب ارضه الخصبة المعطاء، وإنما بسبب الرماد الناجم عن حرق المزارع، ويبدو ان الشر غالبا ما يستهدف المحافظات ذات الأكثرية السنية، فعمليات التدمير والتخريب وتجريف المزارع وتهجير السكان والتغيير الديمغرافي كما جرى في ديالى وصلاح الدين، حيث تم توطين نازحين من جنوب العراق مع مواشيهم في هذه المحافظات، واخيرا الحرائق التي إستهدفت المحافظات ذات الاكثرية من السنة، لكن المصيبة ان الفاعل الإيراني وأدواته في العراق يتصورا ان الخسارة هي لأهل السنة وليس خسارة للعراق، وهذا ناجم عن ضعف أو بالإحرى انعدام الوازع الوطني عند الميليشيات الشيعية وسمو المذهب عن المواطنة، الوطن الأم لشيعة العراق ايران وليس العراق، وهذه هي الحقيقة التي صرح بها الرئيس السابق محمد حسني مبارك، وأثارت ضجة في حينها، لكن الأيام أثبت صحتها وصحة الهلال الشيعي الذي حذر منه جلالة ملك الأردن.

صرحت مديرية الدفاع المدني في العراق بأنه للفترة من 8/5 لغاية 8/6/2019 حدثت (272) حالة حرق للمزارع في محافظات العراق، وان سبب الحرائق:
1. ان 74 حادث بسبب التسريب والعطل الكهربائي 74 منها.
2. ان 35 حادث بفعل فاعل
3. 25 حادث بسبب شرارة نار من الحاصدة.
4. 22 حادث بسبب عقب سيكاره
5. 32 حادث مصدر نار خارجي
6. 84 حادث مجهول يتم تحديده من قبل التحقيقات الجنائية.

بالطبع الأسباب التي ذكرت تثير السخرية أكثر منها الحيرة، كما ان الحرائق لم تشمل محافظات العراق عموما كما أشار البيان، بل المحافظات السنية فقط. الأسباب الأول والثالث والرابع لا مبرر لها، بل نجزم بأنها غير حقيقية، وإلا لماذا لم تحصل مثل هذه الحرائق في السنوات الماضية مع ان ظروف الحرارة ووضع الكهرباء هو هو لم يتغير؟ ولماذا تزامنت الحرائق مع بقية الأسباب وهل هي صدفة؟ في العراق لا يوجد شيء إسمه الصدفة، وانما هناك دائما فاعل مجهول عند الحكومة، لكنه معروف عند الشعب العراقي.
كما ان الأراضي الزراعية للحنطة والشعير في القرى والأرياف النائية، وليست في المدن ولا يوجد فيها توصيلات كهربائية ولا أعمدة كهرباء، فكيف حصل المس الكهربائي، وما علاقة العطل بالأراضي طالما لا توجد أعمدة، ولا أبراج ضغط عالي.
الأسباب الثاني والخامس والسادس هي الأسباب الرئيسة الذي تتجمع في بوتقة واحدة، بل هو المنبع الذي تتفرع منه بقية الأسباب كروافد.
وهناك عدة محطات لابد من الوقوف فيها لكي نعيد البوصلة الحكومية المنحرفة الى إتجاهها الصحيح، وتتوضح الرؤية، وتدحض الباطل الحكومي.، وكذابهم الكبير.

1. لماذا لم يتطرق الدفاع المدني الى موضوع العدسات التي توضع بإتجاه الشمس فتولد شرارة الحرق، كما شاهدنا في العديد من المزارع؟
2. لماذا كذب رئيس الوزراء العراقي عندما زعم ان الحرارة والخصومات الشخصية تقف وراء الحرائق. بالطبع هذا يذكرنا بقوله ان المخدرات في العراق قادمة من الأرجنتين وليس حبيته ايران.
3. من هي الجهة المستفيدة من حرق المزارع؟ طالما ان تنظيم داعش داعش لم يدخل ضمن قائمة المشبوهين من وجهة نظر رئيس الوزراء وحكومته، وليست لداعش سابقة في هذا الأمر، فلأية جهة يمكن ان نوجه اصبع الإتهام؟
4. لماذا انحصرت الحرائق في المحافظات السنية. وعلى الرغم من الزعم بأن بعض الحرائق طالت محافظة في العراق الأوسط، لكن تبين انه كذب محض، الغرض منه تشويش الرؤية وإبعاد النظر عن إستهداف المحافظات السنية.
5. من هي الدول التي تصدر الحنطة والشعير الى العراق وليس من مصلحتها ان يسد العراق حاجته من هذه المحاصيل الستراتيجية؟ وتعتبر العراق سوقا رئيسا لمنتوجاتها الردئية وتطمح ان تصدر للعراق ما قيمته (20) مليار؟
6. هل من المعقول ان لا يصرح اي من أصحاب المزارع التي تعرضت للحرق عن وجود عطل في الحاصدات؟ وهل يمكن فعلا انهم لم يصلحوا العطل؟ ولماذا تعطلت معظم الحاصدات وأخذت تقذف الشرار في هذا الوقت بالذات؟ لماذا لم نسمع طوال عمرنا بأن مزرعة ما احترقت بفعل عطل في حاصدة؟ من المعروف ان الآلات الزراعية فيها اجراءات امان عالية، وغالبا ما تكون مرتفعة عن الأرض. ولو افترضنا جدلا ان الحاصدة عاطلة وترمي شرار، فكيف لم يلاحظ المزارع هذه الحالة؟ ولماذا لم يطفأ النار لأنها في البداية صغيرة، ويمكن السيطرة عليها؟
7. ما هي طبيعة المصدر الناري الذي تحدثت عنه مديرية الدفاع المدني؟ ولماذا لم يوضحه للرأي العام العراقي، طالما انها حددته، أي تعرفت عليه؟ عود الثقاب والمدفع والصاروخ كلها مصادر نيران.
8. لماذا يحاول رئيس الوزراء ومديرية الدفاع المدني تغير بوصلة الإتهام والتغطية عن المجرمين الحقيقيين؟ اليست التغطية عن الفاعلين تعني الإشتراك معهم في الجريمة؟
9. طلب رئيس الوزراء من وسائل الإعلام ان لا تبالغ في حجم الحرائق والأضرار الناجمة عنها! قائلا" هذه ظواهر طبيعية وربما بسبب الإهمال". فهل كان صادقا في كلامه أم كاذبا كالعادة؟ فقد صرح (دريد حكمت) مدير زراعة محافظة نينوى ان المحافظة كانت تستعد العام الحالي لإنتاج (8) مليون طن من الحنظة ما يعني نصف انتاج العراق بالكامل. فأين المبالغة يا رئيس الوزراء؟ ولماذا زاد الإهمال خلال وزارتك الحالية؟
في نينوى احترقت (8) قرى عراقية بتأريخ 12/6/2018 أي بعد تصريح مديرية الدفاع المدني، بمعنى ان الحرائق مستمرة لغاية كتابة هذا المقال، وبلغ مجموع الحرائق في الموصل (153)، وفي كركوك احترق (800) دونم، والتهمت النار مزارع الدبس وداقوق والرشاد، كما أن المعهد الفني في الحويجة مازال يحترق، ناهيك عن حرائق ديالى التي لم تُحتسب لحد الآن، بإستثناء تعرض مزارع خانقين للحرق حوالي (627) دونم.
10. أين الأجهزة الأمنية مما يحدث؟ هل الأمن الغذائي ليس من مسؤولية قوى الأمن الوطني. علما ان جميع قادة القوى الأمنية والمخابرات والإستخبارات والأمن الوطني وفروعها من الشيعة فقط.
11. كيف نفسر البرود الحكومي تجاه الحرائق؟ يؤكد هذا الرأي ما صرح به مجلس النواب العراقي ( خالد المخرجي) النائب عن محافظة كركوك بأن" هناك برود حكومي في التعامل مع هذه القضية". وكيف نفسر هذا البرود؟
12. إن كانت الحكومة عاجزة عن إطفاء الحرائق، لماذا لا تستعين بدول الجوار لإطفائها؟ أم ان الأمر بليل مدبر، وهناك تنسيق بين الحكومة وميليشياتها لتنفيذ أجندة خارجية واضحة للعيان؟
13. طالب رئيس كتلة الحل البرلمانية (جمال الكربولي) حكومة عادل عبد المهدي بتسليمه جهاز المخابرات متعهدا بأن يكشف للشعب العراقي عمن يقف وراء الحرائق، بعد ان فشلت الأجهزة الأمنية في الكشف عن الفاعلين الحقيقيين او تسترت عليهم، فليس من المعقول ان لا يُلقى القبض على مجرم واحد او مشتبه به على أقل تقدير.
14. ان الحدود السائبة مع ايران تفسح المجال لتسلل الكثير من العناصر الإرهابية للقدوم الى العراق، لأغراض التهريب والتخريب وتجارة المخدرات علاوة على تواجد الحرس الثوري في العراق والميليشيات العراقية المرتبطة بالحرس الثوري. مما يعني عدم إستبعاد الجارة اللدود كمتهم رئيس في هذه الحرائق، والمستفيد الوحيد من حرق العراق وليس مزارعه فقط.

في الوقت الذي سكت النواب الرجال سكوت اهل المقابر تجرأت نائبة في القول عما عجز عنه الرجال، فقد صرحت (منار عبد المطلب) النائب عن محافظة صلاح الدين في 13/6/2019 "هناك حربا اقتصادية لتدمير الخبز العراقي الذي يمثل الغذاء الرئيسي للشعب، حيث يقف خلف ذلك إيران ومن يساندها داخل العراق. إن رغيف الخبز العراقي الذي يعد الغذاء الرئيسي في المائدة يتعرض اليوم الى التخريب بهدف شن حرب اقتصادية على العراق". سكت الرجال وتحدثت النساء، يا يا لخيبتنا في الرجال!!

بشرى لرئيس الوزراء والميليشيات التابعة لولاية الفقيه: ابشروا سيعزف المزارعون العراقيون عن الزراعة الأعوام القادمة بسبب البرود الحكومي في التعامل مع الحرائق، وسيتم استيراد السلال الغذائية من حبيبتكم ايران، وطز والف طز في الأمن الغذائي، وطز والف طز في المواطنة، وليعيش المذهب، وليذهب الوطن الى الجحيم.

اما المرجعية الدينية التي أدارت وجهها الى الناحية الأخرى غير مبالية بما يفعله رجالها الذين زكتهم لنا وطلبت منا إنتخابهم، نقوب ما قاله يزيد بن مفرغ:
الا ليت اللحى كانت حشيشا ... فنعلفها خيول المسلمينا
(التذكرة الحمدونية).






 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، المحصول الزراعي، الحرائق، حرق المحاصيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-06-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر
  أمة إقرأ اليوم لا تقرأ
  أجراس التظاهرات تقرع من جديد
  جائحة كورونا وجائحة رجال الدين
  العراق والحيرة، بين الحي الميت، والميت الحي
  ترامب يقلب الطاولة على منظمة الصحة العالمية
  مقدم البرامج نجم الربيعي أفل نجمه
  نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش
  الخامنئي ومؤامرة الجن على النظام
  كورونا ما بين الواجب الكفائي والجهاد الوقائي
  حسم الصراع بين العمامة و كورونا
  العمائم الملوثة بدماء الأبرياء
  ايران من تصدير الثورة الى تصدير الكورونا
  الشعب الايراني يصفع الخامنئي ونظامه في الانتخابات
  اسرائيل تنتف ريش الملالي وهم يهددون
  عملاء عراقيون من طراز خاص
  مقتدى الصدر أحرق نفسه بنفسه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. عادل محمد عايش الأسطل، حميدة الطيلوش، محمد تاج الدين الطيبي، كمال حبيب، فهمي شراب، صلاح المختار، سوسن مسعود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود سلطان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، إسراء أبو رمان، فاطمة عبد الرءوف، مجدى داود، مصطفي زهران، صباح الموسوي ، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، د- محمد رحال، ياسين أحمد، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، أبو سمية، سحر الصيدلي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد شمام ، تونسي، كريم فارق، عراق المطيري، سلوى المغربي، سامح لطف الله، كريم السليتي، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفى منيغ، أحمد الغريب، بسمة منصور، خالد الجاف ، طلال قسومي، محمد أحمد عزوز، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، سعود السبعاني، محمود صافي ، د - صالح المازقي، منى محروس، عواطف منصور، علي الكاش، د- هاني السباعي، د - شاكر الحوكي ، حسن عثمان، هناء سلامة، د. مصطفى يوسف اللداوي، صالح النعامي ، نادية سعد، د - محمد سعد أبو العزم، رمضان حينوني، عدنان المنصر، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، حسن الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، د - محمد عباس المصرى، عبد الغني مزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حاتم الصولي، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، د - الضاوي خوالدية، د - محمد بنيعيش، عزيز العرباوي، د- جابر قميحة، د - محمد بن موسى الشريف ، ماهر عدنان قنديل، أحمد النعيمي، سيد السباعي، عصام كرم الطوخى ، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، د - مصطفى فهمي، فتحـي قاره بيبـان، حسني إبراهيم عبد العظيم، عمر غازي، صفاء العربي، سلام الشماع، محمد إبراهيم مبروك، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الطرابلسي، وائل بنجدو، العادل السمعلي، د. صلاح عودة الله ، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، أ.د. مصطفى رجب، د. محمد يحيى ، محمد الياسين، مراد قميزة، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد عمارة ، إياد محمود حسين ، د. خالد الطراولي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بوادي، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمود علي عريقات، د - عادل رضا، حمدى شفيق ، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد ملحم، حسن الحسن، رضا الدبّابي، د. نهى قاطرجي ، الهيثم زعفان، إيمان القدوسي، صلاح الحريري، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إيمى الأشقر، رأفت صلاح الدين، علي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، سيدة محمود محمد، صفاء العراقي، سفيان عبد الكافي، عبد الرزاق قيراط ، جمال عرفة، عبد الله الفقير، فتحي العابد، محمد عمر غرس الله، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد مورو ، د - المنجي الكعبي، د. أحمد بشير، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، ابتسام سعد، أنس الشابي، الشهيد سيد قطب، فراس جعفر ابورمان، رافع القارصي، يزيد بن الحسين، محمود طرشوبي، الهادي المثلوثي، عبد الله زيدان، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، فاطمة حافظ ، محمد العيادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة