تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لماذا تُمول المملكة المتحدة حملات إعلامية في البلاد التونسية؟

كاتب المقال سيرين عطية و جول كريتوا   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


هل حظيت الإصلاحات الاقتصادية التونسية، التي تم الإعلان عنها في مطلع السنة الحالية، بدعم حملة إعلامية مُمولة من قبل الحكومة البريطانية؟ وفقا للمعطيات التي كشفت عنها صحيفة "الغارديان" البريطانية في الثاني من تموز/ يوليو، يبدو أن الحكومة البريطانية قد مولت وكالة "أم آند سي ساتشي" البريطانية الإشهارية حتى تدعم السلطات التونسية.

في الحقيقة، كان ذلك بهدف إطلاق حملة إعلامية تُروج للإصلاحات الاقتصادية، التي لم تلق ترحيبا من طرف الشعب التونسي. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الإصلاحات، التي تم إقرارها بتشجيع من صندوق النقد الدولي، قد أدت إلى قيام موجة من الاحتجاجات والمظاهرات في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي. ووفقا لما أفادت به الصحيفة البريطانية، جاء هذا التمويل على خلفية السعي إلى منع اندلاع انتفاضة محتملة، في الوقت الذي قاد فيه شباب تونسيون حركة اجتماعية بداية السنة الحالية، احتجاجا على الرفع في الأسعار وإقرار ضرائب جديدة.

في هذا الإطار، تتأتى أموال هذه الحملة من صندوق "الصراع والاستقرار والأمن" البريطاني السرّي. وقد تم إنشاء هذا الصندوق برعاية مؤسسات عديدة، على غرار وزارة الدفاع وقسم التنمية الدولية ومكتب الداخلية، فضلا عن وزارة الخارجية البريطانية. ويسمح هذا الصندوق للملكة المتحدة بالتدخل في المناطق التي يتعرض فيها أمنها ومصالحها الدولية لتهديدات مباشرة. ويتمثل هدفه في "حماية بريطانيا من الإرهاب والفساد والتجارة الموازية والهجرة غير الشرعية".

دليل على التدخل في الشؤون الداخلية؟

بسرعة فائقة، أثار تداول هذه المعلومات ضجة واسعة النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي. فعلى سبيل المثال، اعتبر البعض التمويل البريطاني دليلا على التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد. ونتيجة لذلك، اضطرت رئاسة الحكومة التونسية إلى إنكار وجود "حملة إعلامية لإخماد المظاهرات". وفي تصريح له لصحيفة "جون أفريك" الفرنسية، أفاد المتحدث باسم الحكومة التونسية، إياد الدهماني، أنه "على الرغم من الجدل الذي أثاره تقرير صحيفة الغارديان البريطانية، إلا أن المعلومات التي تطرق إليها ليست غريبة بالمرة". ويعترف الدهماني ببساطة بأن "المملكة المتحدة مولت معدات تعليمية في مجال المالية العامة أو مشاريع أخرى مثل صندوق التعويضات".

لكن، هل كانت هذه الحقيقة كاملة؟ على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، تم الترويج لهذه الحملة، تحت عنوان "نحب نخدم" (بمعنى أريد أن أعمل)" على أنها "مبادرة حكومية تهدف إلى توعية التونسيين بأهمية الإصلاحات الأساسية التي أقرتها تونس". وكانت صفحة هذه الحملة على فيسبوك، التي تحتوي على مقاطع فيديو قصيرة وبعض النصوص حول القضايا النقدية على وجه الخصوص، مرفقة بموقع الويب الخاص بالإصلاحات الحكومية.

هل قام صندوق "الصراع والاستقرار والأمن" البريطاني السرّي بتمويل هذه الحملة فعلا؟ وهل أشرفت عليها حقا وكالة "آم آند سي ساتشي" الإشهارية؟ في هذا الصدد، أورد مصدر وزاري أنه يعتقد أن "التنسيق لإدارة هذه الحملة قد تم بين هذه الشركة البريطانية وشركاء تونسيين". من جانبها، رفضت الشركة البريطانية الاستجابة لطلبات التوضيح التي وُجهت إليها.

في السياق ذاته، أشارت إفادات السفيرة البريطانية لدى تونس، لويز دي سوزا، إلى أن هذه الحملة ليست سوى تعاون بسيط بين البلدين. وقد أكدت دي سوزا، لإذاعة "إكسبرس أف أم" التونسية، أن هذه المساعدات تندرج ضمن الاتفاقيات الموقعة بين الحكومتين. ووفقا لهذه السفيرة، ليس للأمر أي علاقة بالتدخل في الشؤون الداخلية لتونس. فبناء على طلب من الحكومة التونسية، التي كانت تبحث عن دعم مالي لتمويل هذه الحملة، اختار البريطانيون التعامل مع وكالة "آم آند سي ساتشي" في هذا الموضوع.

تعلّة الأمن والإستقرار

ينشط صندوق "الصراع والاستقرار والأمن" البريطاني السرّي بالفعل في تونس. وعلى شبكة الإنترنت، يُمكن العثور على نسخ برنامجين تم إعدادهما في الفترة الممتدة بين نيسان/ أبريل 2017 وآذار/ مارس 2018، بميزانية إجمالية قدرها 8.5 مليون جنيه إسترليني. ويهدف هذا التمويل إلى دعم "الحكم الرشيد والتنمية الاقتصادية" فضلا عن "مكافحة التطرف ومراقبة الحدود".

في الأثناء، تساءلت الوثائق المتعلقة ببرامج التمويل البريطانية عن أسباب حاجة تونس إلى مساعدة بريطانيا. ولتقديم التوضيحات اللازمة، تطرقت الوثائق إلى هجمات سوسة سنة 2015، التي أسفرت عن مقتل 31 مواطنا بريطانيا. وفسرت الوثائق ذاتها أهداف هذه المهمة، حيث أشارت إلى أن "مصالح الاتصالات التابعة للحكومة البريطانية تريد ضمان امتلاك الحكومة التونسية القدرة على التواصل مع السكان بطريقة فعالة، خاصة خلال فترات الأزمات والإصلاحات الاقتصادية الرئيسية".

وتُشيد هذه الوثائق بالخبرة البريطانية في هذا المجال، مفيدة أن "المملكة المتحدة معروفة بأنها من أبرز دول العالم الرائدة في مجالي الأمن والاتصالات الإستراتيجية". في الإطار ذاته، سلطت وثيقة مماثلة، حول برامج أخرى تُمولها المملكة المتحدة في دول شمال أفريقيا، الضوء على السبب الذي ما انفكت الحكومة تذكره لتبرير هذه المساعدات، والمتمثل في "الحفاظ على منطقة مستقرة على الحدود الأوروبية".

لندن في موقف هجومي

لم تكن هذه المرة الأولى التي تقدم فيها لندن المشورة للحكومة التونسية في مجال الاتصالات. والجدير بالذكر أنه إلى جانب صندوق "الصراع والاستقرار والأمن" البريطاني السرّي، تشارك مؤسسات أخرى في تمويل بعض من هذه البرامج.

ففي شباط/ فبراير سنة 2015، وعقب الهجمات الإرهابية التي وقعت في سوسة، أرسلت الحكومة البريطانية خبراء في الاتصالات للإشراف على برامج تدريبية موجهة لمسؤولين حكوميين تونسيين. وقد شارك 30 مسؤولاً ينتمون إلى ثماني وزارات مختلفة في هذه اللقاءات، التي تطرقت إلى كيفية وضع خطة للتواصل أثناء الأزمات. واستمر هذا البرنامج التدريبي مدة خمسة أيام، قبل أن يتم تسليم نتائجه إلى السفارة البريطانية في تونس.

في الواقع، لا تعتبر تونس البلد المغاربي الوحيد المعني بهذه البرامج. فخلال آب/ أغسطس سنة 2017، ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية أن وحدة رئاسة الحكومة أرسلت مستشارين في الاتصالات والتسويق يعملون لصالح الخدمات الاستشارية لإدارة الأزمات، إلى كل من الجزائر ومصر والأردن، (التي كانت مستعمرة بريطانية سابقة). بالإضافة إلى ذلك، يُشرف هذا الصندوق على مشاريع أخرى في كل من المغرب والجزائر.

----------
ترجمة وتحرير: نون بوست


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، أنقلترا، الحملات الإعلامية، يوسف الشاهد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-07-2018   المصدر: جون أفريك / نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سيد السباعي، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، عراق المطيري، محمود سلطان، بسمة منصور، سعود السبعاني، حاتم الصولي، عبد الرزاق قيراط ، د. عادل محمد عايش الأسطل، هناء سلامة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ياسين أحمد، عزيز العرباوي، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، د - مضاوي الرشيد، سحر الصيدلي، سامح لطف الله، نادية سعد، د - شاكر الحوكي ، محرر "بوابتي"، د. صلاح عودة الله ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إيمى الأشقر، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهيثم زعفان، محمود صافي ، حميدة الطيلوش، سلام الشماع، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، د - مصطفى فهمي، حسن الحسن، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، علي الكاش، أنس الشابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، يزيد بن الحسين، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، إيمان القدوسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، محمد عمر غرس الله، مجدى داود، معتز الجعبري، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، المولدي الفرجاني، فراس جعفر ابورمان، كريم السليتي، شيرين حامد فهمي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، فوزي مسعود ، الناصر الرقيق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نانسي أبو الفتوح، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمود علي عريقات، أبو سمية، د. نهى قاطرجي ، فاطمة حافظ ، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، صلاح الحريري، د - احمد عبدالحميد غراب، إياد محمود حسين ، أحمد النعيمي، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، رأفت صلاح الدين، محمد الطرابلسي، سيدة محمود محمد، رشيد السيد أحمد، د- جابر قميحة، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، د. محمد عمارة ، د - أبو يعرب المرزوقي، رافع القارصي، عبد الله الفقير، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد بشير، د.ليلى بيومي ، عدنان المنصر، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، عبد الغني مزوز، فتحي العابد، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، كريم فارق، صفاء العراقي، علي عبد العال، حسن الطرابلسي، خالد الجاف ، حسن عثمان، طلال قسومي، يحيي البوليني، د - محمد عباس المصرى، العادل السمعلي، عبد الله زيدان، سامر أبو رمان ، محمد إبراهيم مبروك، أ.د. مصطفى رجب، مراد قميزة، د. الحسيني إسماعيل ، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الغريب، تونسي، محمد العيادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جاسم الرصيف، د. الشاهد البوشيخي، جمال عرفة، محمد تاج الدين الطيبي، الشهيد سيد قطب، صالح النعامي ، سفيان عبد الكافي، كمال حبيب، د- هاني السباعي، عمر غازي، د. محمد يحيى ، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد ملحم، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، د - غالب الفريجات، د. محمد مورو ، سوسن مسعود، د. عبد الآله المالكي، محمد الياسين، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بوادي، مصطفى منيغ، منى محروس، رمضان حينوني، حمدى شفيق ،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة