تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف تحولت الصين إلى سجن المسلمين الكبير؟

كاتب المقال أميرة جمال   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لم يكن "كارل ماركس" الوحيدًا حينما آمن أن "الدين هو أفيون الشعوب"، بعدما ظن أن الدين والإله من صُنع الشعوب، هدفها الأساسي حماية الحكام والطبقة الغنية لأنفسهم من ثورة الفقراء عليهم، ووسيلة تساعدهم على إجبار الفقراء على تحمل أوضاعهم من أجل ألا ينتهي المطاف بهم في حالة مساوية للأغنياء، ولهذا وجد "ماركس" أن الحل للتخلص من قمع الرأسمالية هو التخلص من الدين من أجل المساواة بين الأغنياء والفقراء الذي أنتج في النهاية مفهوم الدولة الملحدة.

الدولة الملحدة ببساطة هي التي تتمركز حول التخلص من العبادات، والسيطرة على كل المؤسسات الدينية واستخدامها في نشر تعاليم تنافي الدين وتُنكر وجوده من الأساس، وهو ما دفع كل من كان جزءًا من تلك الدولة إلى التخلص من الملايين من المسيحيين بوسائل مختلفة من بينها القتل والنفي والاعتقال، أو القضاء على كل المؤسسات الدينية وهدمها أو تحويلها إلى منشآت تخدم غرض الإلحاد، كان أشهر الأمثلة على الدول الملحدة هو الاتحاد السوفيتي.

ولكن يُعد أقرب الأمثلة الحديثة للدولة الملحدة في عالمنا المعاصر الآن، هي دولة الصين، التي بدأت تتخللها الشيوعية منذ الستينات من القرن الماضي حينما بدأوا في حرق دور العبادة وإيذاء المؤمنين والتخلص من كل شيء له علاقة بالدين، لتكون الصين بذلك هي أكثر دولة في العالم تحتوي على ملحدين، حيث وصلت نسبتهم إلى حوالي 67٪ من سكان الصين، وهو ما يُقارب مليار شخص.

تحتوي الصين على ضعف عدد الملحدين الموجودين في أي دولة في العالم، حيث يُصنف فيها 67٪ من المواطنين على أنهم ملحدين و 29٪ منهم يؤمنون بوجود إله ولا يؤمنون بالأديان السماوية، وبهذا يكون في الصين فقط حوالي 9٪ من المؤمنين بدين سماوي سواء كان الإسلام أو المسيحية بالإضافة إلى المؤمنين بالبوذية.

هناك أكثر من 21 مليون مسلم في الصين، وعلى الرغم من أن العدد يبدو ضخمًا بالنسبة لدولة ملحدة إلا أنه لا يُمثل سوى 1.6٪ من نسبة السكان في الصين، حيث يشكلون أقليات عرقية وسط شعب الهان. الأغلبية الصينية، من بينها أقلية الأويغور، والكازاك و أقليات عرقية أصولها من قرغستان والتي يسكن أغلبهم شمال غرب الصين في حين أنهم يعتبرون أنفسهم ينتمون أكثر من حيث الثقافة والعادات واللغة إلى شعوب أواسط آسيا أو إلى تركيا.

لم تترك الصين الأقليات المسلمة تمارس عبادتها في إطار ضمان الحرية الدينية، واستغلت كل الوسائل الممكنة لمحاربة الهوية الإسلامية التي تحاول تلك الأقليات العرقية التمسك بها، من أجل إعلاء الهوية الصينية على حساب أي هوية دينية طبقًا لمبادئ الحزب الأحمر، أو الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، الذي يرفض الانتماء إلى أي دين سماوي أو الإيمان بإله، ويُعد كل من يؤمن بذلك في حاجة ماسة من قبل الحزب الحاكم أن يُعيد "تعليمه وتهذيبه" من خلال "معسكرات التهذيب" التي تستغلها الصين لغسيل أدمغة المؤمنين، وخاصة المسلمين.

الصين تجبر المسلمين على ما ليس لهم طاقة به

ما الممكن أن تفعله دولة ملحدة بأقلية مسلمة؟، يُهدد وجود المسلمين ما تحاول أن تبنيه الصين منذ الستينات من القرن الماضي، وهو نموذج دولة الإله، الدولة الملحدة التي تحاول أن تُمحي فكرة الدين من مواطنيها وتضع نفسها محل الإله، ليترسخ في فكر المواطنين أن الدولة وحدها فقط القادرة على منح الثواب وفرض العقاب وأنها القادرة على مراقبة سلوك المواطنين وتقييمه بواسطة نموذج للتقييم الاجتماعي الذي ستفرضه الصين في عام 2020.

ولأجل هذا، قررت الصين أن تُجبر الأقلية المسلمة في شمال غرب الدولة على كل ما ليس لهم طاقة به، مثل بيع الكحوليات ولحم الخنزير، وتغيير أسماء أولادهم من الأسماء الإسلامية إلى الأسماء الصينية، ومنع ظهور كلمة "حلال" على مطاعمهم ومحلاتهم، ومحاولة قمعهم للحد من امتلاك أي شيء له علاقة بالدين، مثل إجبارهم على تسليم مصاحف القرآن الكريم التي يمتلكونها في بيوتهم، أو أية كتب دينية، وتنظيمهم لحملات تداهم البيوت في أوقات الإفطار أو السحور في شهر رمضان للتأكد من صيامهم من عدمه، إلا أن آخر ما أجبر عليه الأقليات المسلمة في الصين هو الزواج.

يوجد في الصين أكبر معتقل للمسلمين في العالم، جاء من هنا وصف الصين بـ "سجن المسلمين الأكبر"، وهو معتقل تصفه الصين بمعسكرات إعادة التعلم أو معسكرات التهذيب، تهدف فيه إلى اعتقال المسلمين، الأغلبية من الرجال، وتعذيبهم جسديًا ونفسيًا في سبيل اندماجهم مع مبادئ الشعب الصيني الشيوعية من أجل ترك الإيمان بالدين الإسلامي في سبيل الإيمان بالدولة الصينية.

زواج في الصين بقرار حكومي

تعتقل الدولة الصينية الرجال في محاولة أخيرة لإجبارهم على ترك الدين الإسلامي، بينما تُجبر الفتيات المسلمات من الأقلية الإثنية الأويغور خارج المعتقل على الزواج من رجال من شعب "الهان"، الأغلبية من الشعب الصيني، من خلال عرض مكافآت مالية على الأهل لقبول عرض الزواج أو بواسطة تهديدهم بالاعتقال في حالة رفض عرض الزواج.

أعلنت الحكومة المحلية في إحدى بلدات إقليم شينجيانغ ذي الأغلبية الإيغورية المسلمة عن مكافأة قدرها عشرة آلاف يوان (1630 دولارا) سنويا، إضافة لامتيازات معيشية للمتزوجين الجدد، على أن يكون الزوج من شعب الهان وتكون زوجته من الأقليات الموجودة في شمال غرب الصين، وتحديدًا من الأقلية المسلمة الأويغور.

وعلى الرغم من أن الصين تتخذ ستار "التهذيب والتعليم" خلف معتقلات المسلمين، وستار "وحدة الأقليات" وراء الزواج القسري للفتيات المسلمات إلا أن السبب الحقيقي وراء ذلك هو التخلص بشكل كامل من وجود المسلمين في نموذج دولة الإله في الصين.

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة العالمية منها والصينية موجة غضب كبيرة إثر نشر مقاطع مصورة من حفل زواج قسري لفتاة مسلمة من رجل صيني ملحد بعد تعرض أهلها للإغراءات المادية التي تضمن تكفل احتياجات الحياة من تأمين صحي وفرصة للحصول على منزل ووظيفة والإعفاء من الرسوم الدراسية حتى المرحلة الجامعية مقابل زواج ابنتهم قسريًا، واعتبر أغلب مستخدمي تلك المواقع أن ما يحدث في الصين حاليًا بمثابة تدخل الدولة في الشؤون الخاصة للمواطنين بالإجبار.

كان من النادر أن يحدث زواج بين شعب الهان وأقليات الأويغور، حيث تعيش الأقليات منذ القدم في الصين في محافظات وأقاليم خاصة بها يتحدثون لغات قريبة من لغات شعوب وسط آسيا ولهم عاداتهم وتقاليدهم الخاصة التي تختلف كثيرًا عن الأغلبية الصينية من شعب الهان، هذا النوع من الاختلاط القسري المفروض من قبل الحكومة جديد من نوعه على الجانبين ولا يبدو أنه سيهدف فقط إلى الوحدة بينهم كما تزعم الحكومة الصينية وإنما سيهدف إلى القضاء على واحدة من بينهم، ولا يبدو أنها ستكون أغلبية شعب الهان على الإطلاق.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الصين، الإيغور، المسلمون بالصين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-06-2018   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رحاب اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، صالح النعامي ، شيرين حامد فهمي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، وائل بنجدو، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، رشيد السيد أحمد، مجدى داود، علي عبد العال، أنس الشابي، ماهر عدنان قنديل، د - الضاوي خوالدية، د - أبو يعرب المرزوقي، عمر غازي، صلاح المختار، رافد العزاوي، طلال قسومي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. أحمد محمد سليمان، د. نهى قاطرجي ، د- محمد رحال، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د. مصطفى رجب، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح، محمود سلطان، د.ليلى بيومي ، رمضان حينوني، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، عصام كرم الطوخى ، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، د- جابر قميحة، تونسي، فهمي شراب، سامح لطف الله، ياسين أحمد، إيمى الأشقر، إيمان القدوسي، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد أحمد عزوز، عدنان المنصر، سيد السباعي، د. أحمد بشير، مصطفي زهران، حميدة الطيلوش، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، هناء سلامة، كريم فارق، محمد عمر غرس الله، أحمد بوادي، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، المولدي الفرجاني، الهيثم زعفان، حسن عثمان، حاتم الصولي، أحمد ملحم، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، عبد الغني مزوز، منى محروس، إياد محمود حسين ، د. الشاهد البوشيخي، إسراء أبو رمان، د. خالد الطراولي ، محمد شمام ، صفاء العربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.محمد فتحي عبد العال، عراق المطيري، يحيي البوليني، محمود فاروق سيد شعبان، د - المنجي الكعبي، د - مضاوي الرشيد، سحر الصيدلي، صفاء العراقي، محمد العيادي، د. صلاح عودة الله ، فراس جعفر ابورمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني ابوالفتوح، صلاح الحريري، فوزي مسعود ، محمد الياسين، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، بسمة منصور، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أبو سمية، رضا الدبّابي، جمال عرفة، د. الحسيني إسماعيل ، مصطفى منيغ، د. عبد الآله المالكي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد سعد أبو العزم، د. طارق عبد الحليم، د. محمد مورو ، محرر "بوابتي"، رافع القارصي، سعود السبعاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن الحسن، منجي باكير، علي الكاش، مراد قميزة، د. محمد يحيى ، سلام الشماع، جاسم الرصيف، حمدى شفيق ، فتحي الزغل، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، يزيد بن الحسين، حسن الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيدة محمود محمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، ابتسام سعد، فاطمة عبد الرءوف، أحمد النعيمي، محمد الطرابلسي، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، عواطف منصور، فتحـي قاره بيبـان، د. مصطفى يوسف اللداوي، رأفت صلاح الدين، العادل السمعلي، الناصر الرقيق، كمال حبيب، كريم السليتي، سوسن مسعود، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، د - غالب الفريجات، عبد الله زيدان، سامر أبو رمان ، سلوى المغربي، أحمد الحباسي، نادية سعد،
أحدث الردود
أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة