تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بين حافظ السبسي والغنوشي

كاتب المقال صلاح الدين الجورشي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


انتهى شهر العسل بين حافظ قايد السبسي وراشد الغنوشي، واقتربت نهاية هذه العلاقة بعد أربع سنوات من بدايتها. وأصبح هذا الأمر واضحا على الرغم من المظاهر التي تخدع المشاهدين، وعلى الرغم من احتياج كل منهما إلى الآخر في هذا الوضع الصعب والرديء.

بدأت هذه العلاقة بين الرجلين على أثر انتخابات 2014، حين قرر الباجي قايد السبسي القيام بائتلاف حكومي بين حركة النهضة وحزب نداء تونس، وتولى إنجاز ذلك ابنه حافظ الذي أصبح المتحكّم في الحزب، على أثر نجاحه في إبعاد معظم المؤسسين الذين اختلفوا معه بشأن تسيير الحزب، ونزوعه نحو الانفراد بالقرار.

كان كل واحد منهما يظهر الود للآخر، ويخفي، في الآن نفسه، أجندته الخاصة. لم يكن الرجلان يطمئنان لبعضهما بعضا. يعتقد الغنوشي ولا يزال بأن علاقته قائمة أساسا مع رئيس الجمهورية الذي يحترم فيه شخصيته القوية وخبرته الطويلة. ولهذا قرّر أن يثق فيه كليا منذ لقائهما السري في باريس، واتفاقهما على تقاسم السلطة. كما كان الشيخ ينظر إلى حافظ شابا مبتدئا في السياسة، ولا يشبه أباه في الحنكة والمكانة. أما ابن الرئيس فيبدو أنه كان ميالا للاستخفاف بالغنوشي وبحركة النهضة، ولا يثق في شركائه كثيرا، وعمل على أن يستثمر ثقلهم السياسي، وخوفهم من العزلة والعودة إلى مرحلة القمع، من أجل تثبيت هيمنة "نداء تونس" على الحكم والحكومة. وكان دائما يذكّر أصحابه والتونسيين عموماً بأن حزبه ليس في تحالفٍ مع "النهضة" التي ينظر إليها باعتبارها شبهةً يجب التبرؤ منها باستمرار. وصرّح أخيرا بأن حزبه وحده القادر على ضمان الاستقرار في مواجهة الإسلاميين. وفي كل مرة يردّد مع أصحابه أنهم يختلفون مع حركة النهضة بشأن المشروع المجتمعي، ما يعني اتهامها بأنها تهدّد النمط القائم باعتبارها "تنظيما إسلامويا ظلاميا"، وذلك على الرغم من التنازلات التي قدمها الغنوشي، ليطمئن الرأي العام والنخب الحداثية والأطراف الدولية.

تمثلت الضربة الأولى التي بدأت تفكك هذه العلاقة التكتيكية في الهزيمة التي مني بها مرشح "نداء تونس" في الانتخابات الجزئية التي نظمت في دائرة ألمانيا لسد الشغور في البرلمان. وقد حمّل الندائيون يومها حركة النهضة مسؤولية ذلك، واتهموها بـ "الخيانة". وحدثت الضربة الثانية مع الانتخابات البلدية، حيث كاد "نداء تونس" أن ينهار، في حين بقيت حركة النهضة متماسكةً، وتصدّرت المشهد. ومرة أخرى، يحمّل حافظ راشد الغنوشي مسؤولية تلك الهزيمة التي أفقدته التحدّث باسم الحزب الأول في تونس.

واليوم تزداد الهوة بين الرجلين، نظرا لتباين موقفهما من مسألة إزاحة الشاهد عن رئاسة الحكومة، فالغنوشي متمسك به، بحجة حماية الاستقرار السياسي، في حين يريد حافظ إزاحته مهما كانت التكاليف. وقد كتب تدوينةً تضمنت ردا غريبا على موقف حركة النهضة، متسائلا عن أي استقرار يتحدثون، قبل أن يقدم كشف حساب لحكومة يوسف الشاهد التي فشلت، حسب اعتقاده، في كل شيء، ناسيا أنه يتحدث عن شخصٍ من حزبه، وقام بتزكيته ودعمه، قبل أن يغير موقفه منه.

بيّنت الوقائع أن ابن الرئيس لم يكتشف بعد الشخصية الحقيقة للشيخ راشد الغنوشي الذي لا ينسى من يسيء إليه. لكن المشكلة القائمة اليوم تتجاوز ردود الفعل غير المدروسة، وتطرح إشكالا أكثر أهميةً، يتلخص في السؤال: هل اقترب التحالف بين "النهضة" و"نداء تونس" من حافة الانهيار؟ خصوصا أن تيارا وازنا داخل "النهضة"، يطالب منذ فترة بتغيير العلاقة مع "نداء تونس"، والتعامل أكثر حزما مع فريقه القيادي الذي يظهر عداوة لحركة النهضة، ويتعامل معها باستخفاف، متناسيا أنها شريكته في الحكم. أما بالنسبة لحافظ قياد السبسي الذي ينوي خوض غمار الانتخابات الرئاسية في 2019، في حال عدم تجديد والده الترشح لدورة ثانية، فعليه أن يتأكد منذ الآن بأن "النهضة" لن تساعده على الوصول إلى قصر قرطاج، بل ستعمل على قطع الطريق أمامه، وستنافسه في السباق، وقد تلجأ إلى تزكية من تعتقد أنه أكثر كفاءةً وأكثر وفاءً لها، لأنه مع مغادرة السبسي الرئاسة تدخل البلاد مرحلة أخرى، بمشهد سياسي مغاير.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، راشد الغنوشي، حركة النهضة، نداء تونس، حافظ قايد السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-05-2018   المصدر: العربي الجديد

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمد رحال، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، رأفت صلاح الدين، الهادي المثلوثي، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، جاسم الرصيف، فاطمة عبد الرءوف، محمود فاروق سيد شعبان، د - مضاوي الرشيد، صلاح الحريري، سيد السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، ماهر عدنان قنديل، علي الكاش، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، المولدي الفرجاني، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، عزيز العرباوي، أحمد النعيمي، د. الشاهد البوشيخي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد تاج الدين الطيبي، إسراء أبو رمان، إيمى الأشقر، فراس جعفر ابورمان، حسن عثمان، كمال حبيب، د- هاني السباعي، رافع القارصي، د. محمد مورو ، د. نانسي أبو الفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، محمود صافي ، د- جابر قميحة، صفاء العربي، رشيد السيد أحمد، محمد شمام ، د.ليلى بيومي ، أنس الشابي، د. أحمد بشير، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، د - محمد بن موسى الشريف ، محرر "بوابتي"، بسمة منصور، يحيي البوليني، شيرين حامد فهمي ، حميدة الطيلوش، حاتم الصولي، فتحـي قاره بيبـان، مصطفي زهران، سامر أبو رمان ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الحسيني إسماعيل ، منى محروس، محمد الياسين، خالد الجاف ، د - المنجي الكعبي، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، سلام الشماع، محمد اسعد بيوض التميمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، فتحي الزغل، مراد قميزة، صباح الموسوي ، عبد الله الفقير، د.محمد فتحي عبد العال، د - مصطفى فهمي، د - الضاوي خوالدية، إيمان القدوسي، وائل بنجدو، إياد محمود حسين ، سفيان عبد الكافي، د. محمد عمارة ، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، عدنان المنصر، د - أبو يعرب المرزوقي، صالح النعامي ، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، تونسي، د - احمد عبدالحميد غراب، منجي باكير، د. طارق عبد الحليم، كريم السليتي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الحسن، سيدة محمود محمد، مجدى داود، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عمر غازي، د. نهى قاطرجي ، محمد أحمد عزوز، د. صلاح عودة الله ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فوزي مسعود ، د - صالح المازقي، عراق المطيري، حمدى شفيق ، فتحي العابد، د- هاني ابوالفتوح، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، سحر الصيدلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، نادية سعد، صلاح المختار، محمود سلطان، د- محمود علي عريقات، عواطف منصور، ابتسام سعد، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الطرابلسي، هناء سلامة، ياسين أحمد، رافد العزاوي، فاطمة حافظ ، الهيثم زعفان، أبو سمية، معتز الجعبري، د. أحمد محمد سليمان، د. عبد الآله المالكي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد عباس المصرى، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، د. محمد يحيى ، أحمد الغريب، يزيد بن الحسين، د - غالب الفريجات، جمال عرفة، سوسن مسعود، أحمد الحباسي، الشهيد سيد قطب، د . قذلة بنت محمد القحطاني،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة