تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تجريم الزنا في تركيا: إلى أي حد سيواصل أردوغان تحدي أوروبا؟

كاتب المقال ترجمة وتحرير: نون بوست   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


مؤخرا، عمدت تركيا إلى إعادة النظر في قانون تجريم الزنا، علما وأن القانون التركي ومنذ أواخر التسعينات، لم يعد يعتبر الزنا جريمة. وخلال سنة 2004، طرح هذا الاقتراح، أي قانون تجريم الزنا، بالفعل على طاولة المفاوضات، لكنه واجه معارضة المعسكر العلماني في تركيا. وقد تراجعت الحكومة عن مقترحها بسبب الضغط الذي سلّطه عليها قادة الاتحاد الأوروبي. وفي الوقت الراهن، من الصعب أن يعمد أي طرف إلى معارضة إرادة أردوغان فيما يتعلق بهذه المسألة. هذا حوار أجرته "أتلتنكو" مع لوران ليليكيان، المحلل السياسي ومختص في الشأن التركي حول هذه القضية.

- أتلنتيكو: تركيا بصدد التفكير في إقرار قانون تجريم الزنا، على الرغم من أن التفكير في هذه المسألة وقع تأجيله بصفة مستمرة بسبب الضغط المسلط عليها من قبل الاتحاد الأوروبي. في الوقت الراهن، ونظرا لأن مسألة عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي لم تعد موضع نقاش، إلى أي مدى تستطيع تركيا أن تمضي قدما في إصلاحاتها؟ وما هو الهدف المنشود من وراء ذلك؟

- لوران ليليكيان: أعتقد أنه يجب أن نتوقع الأسوأ. بعبارة أخرى، على المدى المتوسط ستبرز جمهورية إسلامية تركية متطابقة مع النموذج الإيراني، باستثناء اختلاف وحيد يتمثل في أن تركيا دولة سنية، أي العودة الفعلية لنظام الخلافة العثمانية الذي ألغاه أتاتورك. كانت هذه الفرضية غير واقعية قبل خمس سنوات، ولكن الوضع تغير تدريجيا، نظرا لأن الغرب فقد الكثير من تأثيره ونفوذه وسيطرته الفعلية على تركيا، وذلك وفقا لما ذكرته خلية تفكير أمريكية في الفترة الأخيرة. وبالتالي، يمكن لأردوغان، في الوقت الراهن، تنفيذ برنامجه الإسلامي دون أن تُسلط عليه أي قيود تقريبا.

فضلا عن ذلك، تواصل البرجوازية الأناضولية الصغيرة والعالم الريفي الذين ساهموا في نجاح أردوغان، في دعمه في حين أن المعارضة المنظمة لم تعد قادرة على التعبير عن موقفها. فمن ناحية، لم تعد تملك نموذجا بديلا موثوق فيه لاقتراحه. ومن ناحية أخرى، لا يوجد حاليا أي زعيم في صفوف أحزاب المعارضة قادر على تحدي أردوغان بجدية.

بالإضافة إلى ذلك، اضطر المجتمع المدني الغربي، في ظل عمليات التطهير والمحاكمات الصورية إلى التراجع في صمت، على غرار ما حدث خلال "الهجرة الداخلية" في فترة الرايخ الثالث. في المقابل، لا تزال هناك بعض الجهات التي تحاول مقاومة هذا التيار، على غرار المدعي العام الذي شرع في اتخاذ إجراءات قضائية ضد مجموعة من الزعماء القوميين بتهمة "التحريض على الكراهية". ولكن، تم تهميش ما قام به هذا المسؤول نظرا لأنه يعيش في بلد يرتكز فيه البرنامج السياسي الإسلامي على تقاليد الدولة القومية.

يعتقد الكثير من المراقبين أننا بصدد أن نشهد بروز أحد الأنظمة الشمولية. وأعتقد أن حدوث تحول اقتصادي من شأنه أن يحول دون تحقيق أردوغان لطموحاته الرامية لجعل البلاد جمهورية إسلامية. وفي إطار نظام كلياني فعلي، غالبا ما تكون اعتبارات هذا النظام غير فعالة إلى أن ينهار بشكل نهائي.

- أتلنتيكو: هل يمكن للعلاقات الاقتصادية التي لا تزال تجمع الاتحاد الأوروبي وتركيا أن تكون وسيلة للضغط على أنقرة؟

- لوران ليليكيان: هذا الاحتمال وارد، نظرا لأن الاتحاد الأوروبي نفسه لا يضع وزنه الاقتصادي في خدمة رؤيته السياسية، وخاصة مع تركيا، التي تستفيد من امتيازات الاتحاد الجمركي. فضلا عن ذلك، عند النظر في هيكل المبادلات التجارية الخاصة بتركيا، نلاحظ بوضوح أن الكفة تميل لصالح الاتحاد الأوروبي. ولكن على مدى العقد الماضي، ارتفعت حصة الصادرات والواردات التركية في إطار علاقاتها بآسيا وخاصة الصين. وفي الفترة الأخيرة، فتحت تركيا أيضا باب الاستثمار مع روسيا على خلفية التحالفات الاقتصادية قصيرة الأجل التي تربطهما حول القضية السورية.

أخيرا، لا تزال أوروبا في حالة شلل بسبب قضية المهاجرين، في حين تعتقد أنها يمكن أن تؤخر انبثاق هذه المشاكل من خلال التعامل مع أردوغان. وفي هذا السياق، يمكن الاستشهاد بمقولة ونستون تشرشل: "إذا أردت أن تتجنب حرب العقوبات الاقتصادية مقابل العار. ستحصل على العار ومعه العديد من المهاجرين أيضا". في الواقع، يعود السبب الرئيسي وراء التفوق الذي حققه أردوغان إلى الجبن الغربي.

- أتلنتيكو: إذا تباعد الاتحاد الأوروبي وتركيا أكثر فأكثر على المستوى الدبلوماسي مقارنة بالمجال الاقتصادي، فماذا سيكون مصير الأتراك المسيسين المنتشرين في جميع أنحاء أوروبا؟

- لوران ليليكيان: هذا سؤال مهم للغاية لأن أتراك أوروبا، فضلا عن المواطنين الأوروبيين من أصول تركية يعدون من المجتمعات التي تحرص على زواج الأقارب، في حين أنها تعتبر الأكثر انغلاقا على نفسها(على سبيل المثال، يعد العلم التركي الذي لا يزال يُرفع في بلدية ماكون الفرنسية دليلا على ذلك). وقد أكدت هذه الحقيقة الثابتة العديد من الدراسات التي تم إجراؤها حيال هذا الشأن. في الأثناء، يوجد قدر من المسؤولية يقع على عاتق دول الاتحاد التي أسندت مهمة رعاية هؤلاء السكان إلى بلد المنشأ، ولكن في الحقيقة قد لا يختلف ذلك بشكل كبير عن بقية المجتمعات الأخرى.

يتمثل الفرق في أن تركيا ليست الجزائر أو المغرب، ولكنها دولة ذات تقاليد إمبراطورية ضاربة في القدم، التي تتمتع باستراتيجية عالمية، في حين تعتبر هؤلاء المواطنين أداة للتأثير، بل وحتى "سلاحا". في هذا السياق، تجدر الإشارة إلى مثالان حدثا في الفترة الأخيرة. أولا، وانطلاقا من أنقرة، وقع تنظيم مظاهرات واسعة شملت الأتراك في مختلف البلدان الأوروبية (ألمانيا وهولندا) لدعم المغامرة العسكرية التركية في سوريا. ثانيا، التصويت السلبي لحزب دينك في البرلمان الهولندي، الذي يتألف بشكل حصري تقريبا من المواطنين الأتراك، على قرار الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن الذي حظي بدعم جميع الأحزاب السياسية الأخرى.

يعد هذا الأمر معضلة حقيقية لأن جزءا كبيرا من هذه المجتمعات التركية، لم يندمج في الهياكل الاجتماعية السياسية الأوروبية، فضلا عن أنها خلقت تشكيلاتها الخاصة التي تقوم على أساس عرقي. ذكرتُ أنفا حزب دينك في هولندا ولكن لدينا أيضا حزب المساواة والعدالة الذي شارك في الانتخابات التشريعية الأخيرة في فرنسا.

الأسوأ من ذلك، أصبح الأوروبيون المسيحيون من أصل تركي الذين لا يتقيدون بأوامر أنقرة في الوقت الراهن، مهددين داخل أوروبا. وينطبق هذا الأمر على النواب البرلمانيين الهولنديين، الذين هم عموما من اليساريين، الذين صوتوا لصالح القرار المتعلق بالإبادة الجماعية للأرمن، أو جيم أوزديمير، زعيم حزب الخضر الألماني، الذي كان لا بد من تأمين مرافقة الشرطة له ... في ميونيخ! أعتقد أنه من المهم، إذا لم يفت الأوان، أن تعمد دول الاتحاد إلى تخليص هؤلاء المتساكنين من سلطة أنقرة حتى تتبنى بنفسها سبل تعليمهم وإدماجهم. ولا شك أن هذا سيتحقق من خلال تفكيك الهياكل القومية الإسلامية أو التركية التي لا حصر لها والتي تعمل بحرية في أوروبا وتشكل "الذراع المسلح" الذي يعمل على إخضاع أتراك أوروبا لسلطة أنقرة.

من وجهة نظر مثالية، ينبغي أن يتم اتخاذ بعض الإجراءات القمعية لأن بعض هذه الهياكل ولا سيما المنظمات ذات النزعة القومية تمارس بعض أنشطة المافيا التي تشمل المخدرات والبغاء. ولكني لست متأكدا من أن هذه الإجراءات قد أخذت بعين الاعتبار حجم المشكلة وأهميتها. ودعونا لا ننسى أن الإسلام السياسي في تركيا ليس سوى القناع الحالي للقومية وليس العكس.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تركيا، الإتحاد الأوروبي، الغرب، الزنا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-03-2018   المصدر: أتلنتيكو / ترجمة نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الغني مزوز، الهادي المثلوثي، الناصر الرقيق، بسمة منصور، كريم فارق، فهمي شراب، د. الحسيني إسماعيل ، محمود سلطان، محمد العيادي، إسراء أبو رمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي عبد العال، منى محروس، رمضان حينوني، فتحي الزغل، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الله الفقير، د. صلاح عودة الله ، جاسم الرصيف، فتحي العابد، د - مضاوي الرشيد، أشرف إبراهيم حجاج، رضا الدبّابي، محمد أحمد عزوز، حسن الطرابلسي، مجدى داود، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، ابتسام سعد، محمود طرشوبي، صفاء العربي، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، سعود السبعاني، يحيي البوليني، المولدي الفرجاني، د.محمد فتحي عبد العال، مراد قميزة، عمر غازي، العادل السمعلي، محمد عمر غرس الله، سيد السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، د. نانسي أبو الفتوح، د. خالد الطراولي ، محمد إبراهيم مبروك، محمد الياسين، علي الكاش، د. محمد مورو ، كمال حبيب، إيمى الأشقر، محمد شمام ، سحر الصيدلي، نادية سعد، د- هاني ابوالفتوح، سوسن مسعود، د. محمد يحيى ، عصام كرم الطوخى ، عدنان المنصر، أحمد ملحم، فاطمة حافظ ، أحمد النعيمي، عواطف منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، حميدة الطيلوش، معتز الجعبري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، إياد محمود حسين ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة عبد الرءوف، عراق المطيري، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بوادي، حاتم الصولي، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمان القدوسي، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، د - محمد سعد أبو العزم، وائل بنجدو، محرر "بوابتي"، د - شاكر الحوكي ، أ.د. مصطفى رجب، د- جابر قميحة، خبَّاب بن مروان الحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم السليتي، صالح النعامي ، طلال قسومي، د - الضاوي خوالدية، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد عمارة ، د. نهى قاطرجي ، حسن الحسن، صلاح المختار، محمد الطرابلسي، يزيد بن الحسين، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، ماهر عدنان قنديل، جمال عرفة، منجي باكير، د. أحمد محمد سليمان، الشهيد سيد قطب، الهيثم زعفان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني السباعي، ياسين أحمد، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، عبد الله زيدان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، مصطفى منيغ، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، د. أحمد بشير، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، تونسي، د. طارق عبد الحليم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، رافع القارصي، فراس جعفر ابورمان، سيدة محمود محمد، صلاح الحريري، عزيز العرباوي، محمد تاج الدين الطيبي، سامح لطف الله، رافد العزاوي، أبو سمية، د - أبو يعرب المرزوقي، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، هناء سلامة، د - محمد بنيعيش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. عبد الآله المالكي، أحمد الغريب، فوزي مسعود ، شيرين حامد فهمي ، د - مصطفى فهمي،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة