تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رجل دحلان في تونس.. كيف سقط محسن مرزوق خلال الأزمة مع الإمارات؟

كاتب المقال شمس الدين النقاز - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لم يختر الانحناء إلى حين مرور العاصفة، بل خرج كاشفًا عقيدته التي حاول إخفاءها طيلة السنوات الماضية التي يعتقد بموجبها أنه أحد رجال الإمارات المخلصين في تونس، إنه محسن مرزوق الأمين العام لحركة مشروع تونس، أحد الأحزاب المعروفة بقُربها من دولة الإمارات.

مرزوق الذي غابت عنه الكياسة في السياسة خلال الأزمة الأخيرة بين تونس والإمارات، أثار الرأي العام ووجهه ضده، وأكد بما لا يدع مجالاً للشك، أنه رجل الإمارات الأول والمخلص في بلد ثورة الحرية والكرامة، وكفى بالعمالة لهذه الدولة دليلاً على ما يقترفه بعض السياسيين من إجرام في حق شعب أكد في مناسبات عديدة، رفضه تدخل القوى الأجنبية عربية كانت أو غربية في الشأن السياسي الداخلي.

الأمين العام لحركة مشروع تونس، كان يسعه السكوت حتى لا يؤلب عليه النساء التونسيات، لكن يبدو أن الضغوط والأوامر التي تلقاها من المسؤولين في أبو ظبي لم تترك له مجالاً لكتابة بيان يخاطب فيه وجدان المرأة التونسية مثلما يفعل كل مرة، وهو السياسي الذي عُرف أكثر من غيره بالتلاعب بمشاعرها من خلال استخدام خطابات وبيانات منمقة تقطر حبًا وحنيةً واستعطافًا واستعدادًا للقتال دفاعًا عنها، قبل أن يتخلى عنها عند أول امتحان يخوضه.

لا يخفى على المتابعين للشأن السياسي التونسي، أن محسن مرزوق داهية في عالم السياسة، فبفضل شبكة علاقاته المتشعبة والغامضة، استطاع ابن مدينة "المحرس" التابعة لولاية صفاقس، إعادة التموقع على الساحة السياسية من جديد، بعد أن اختار الخروج من حزب نداء تونس الذي رفض قياديوه الرضوخ للضغوط الإماراتية غداة نتيجة انتخابات أكتوبر وديسمبر 2014.

يُعرف عن محسن مرزوق إجادته القفز السياسي العالي واستثمار الأزمات لخدمة مصلحته الشخصية، ولعل المتأمل في تصريحاته وبياناته الصادرة عند كل أزمة داخلية أو حدث مفصلي تمر به تونس، سيلحظ كيف أن "الوطنية المرزوقية" تعادل تعريف الانتهازية التي يعرفها البعض بأنها "السياسة والممارسة الواعية للاستفادة الأنانية من الظروف مع الاهتمام الضئيل بالمبادئ أو العواقب التي ستعود على الآخرين، وأفعال الشخص الانتهازي هي أفعال نفعية تحركها بشكل أساسي دوافع المصلحة الشخصية.

انتهازية الرجل الأول في حركة مشروع تونس والذي يصف نفسه بأنه وريث "الفكر البورقيبي الحداثي"، لم تتجل في موقفه من الأزمة الأخيرة بين تونس والإمارات، فمرزوق "الوطني"، لا يمانع قتل آلاف التونسيين بهدف إسقاط حركة النهضة كما حدث في مصر، كما أنه لا يمانع أن ينتهك الإماراتيون كرامة التونسيات مقابل عدم إيقاف الدعم المالي والمعنوي له.

في وقت سابق وبينما كان التونسيون يُقتلون برصاص نظام ابن علي، كان محسن مرزوق يحشد الرأي العام الدولي لمساندة النظام الديكتاتوري، حتى إنه صرخ في اتصال هاتفي مع أحد إعلاميي قناة الجزيرة قائلا": "يجب أن يبقى ابن علي في الحكم وإلا سيكون الفراغ"، بالتزامن مع رفضه في مؤتمر وزاري لـ"منتدى المستقبل" الذي عُقدَ في الدوحة في أثناء الثورة أن يتعرض البيان الختامي للأحداث الجارية في تونس.

في تدوينته الأخيرة المدافعة عن الإمارات، هاجم محسن مرزوق قطر ولمح لدورها في هذه الأزمة، كما اتهمها بـ"دعم قوى الظلام" و"زرع الموت والظلام في دولنا العربية"، في وقت تؤكد فيه وثائق "ويكيليكس" تعود إلى عامي 2005 و2006، ارتماء مرزوق في الحضن القطري، حيث كشفت البرقيات المسربة اقتراحه في أحد الاجتماعات مع السفير الأمريكي تأسيس مركز إقليمي تدعمه قطر لتطوير "القدرات والخبرات" في الممارسات الديمقراطية وتعزيز الحوار بين صناع السياسة والمجتمع المدني في تونس.

يقول المثل الشائع "من يلعب على الحبلين يخسر أقرب أحبابه"، وإلى حين خسارة أحبابه، أصبح لزامًا على محسن مرزوق أن يغير عُقد حباله، قبل أن تُحل ويسقط سقوطًا مدويًا لا نخال أن بإمكانه النهوض منه مجددًا حتى وإن تدخل "معلمه" محمد دحلان شخصيًا لإنقاذ الموقف وإصلاح ما أفسده وعي التونسيين الغُيُر على بلادهم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإمارات العربية المتحدة، حظر الطيران، محسن مرزوق، حركة مشروع تونس، تونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-12-2017   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، أحمد ملحم، صلاح الحريري، أنس الشابي، فوزي مسعود ، د. خالد الطراولي ، جاسم الرصيف، مراد قميزة، د. جعفر شيخ إدريس ، هناء سلامة، خالد الجاف ، سحر الصيدلي، الهادي المثلوثي، كريم فارق، خبَّاب بن مروان الحمد، رافع القارصي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. محمد مورو ، محمود فاروق سيد شعبان، د - مصطفى فهمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود سلطان، د - الضاوي خوالدية، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، الهيثم زعفان، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، د - احمد عبدالحميد غراب، العادل السمعلي، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، رافد العزاوي، محمد الياسين، تونسي، د. نهى قاطرجي ، منى محروس، فاطمة عبد الرءوف، د. أحمد بشير، كريم السليتي، د.ليلى بيومي ، نادية سعد، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد عمارة ، معتز الجعبري، فتحي العابد، فهمي شراب، يزيد بن الحسين، محمد اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، د - مضاوي الرشيد، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، صفاء العربي، د - غالب الفريجات، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، عبد الرزاق قيراط ، عراق المطيري، منجي باكير، رمضان حينوني، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحـي قاره بيبـان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عزيز العرباوي، د - محمد بنيعيش، صالح النعامي ، د - شاكر الحوكي ، محمد إبراهيم مبروك، حسن الحسن، طلال قسومي، محمد تاج الدين الطيبي، د. طارق عبد الحليم، د - محمد عباس المصرى، فتحي الزغل، مصطفي زهران، بسمة منصور، كمال حبيب، د. مصطفى يوسف اللداوي، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حمدى شفيق ، سلوى المغربي، د. الحسيني إسماعيل ، حسن الطرابلسي، أحمد الحباسي، إسراء أبو رمان، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، علي عبد العال، د - المنجي الكعبي، حاتم الصولي، صفاء العراقي، سيدة محمود محمد، إياد محمود حسين ، عدنان المنصر، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد أحمد عزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، فاطمة حافظ ، سامر أبو رمان ، ابتسام سعد، د. محمد يحيى ، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، حسن عثمان، عبد الله زيدان، محمد العيادي، علي الكاش، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، د. الشاهد البوشيخي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلام الشماع، د. عبد الآله المالكي، مجدى داود، رشيد السيد أحمد، مصطفى منيغ، شيرين حامد فهمي ، د- محمود علي عريقات، جمال عرفة، أبو سمية، أحمد الغريب، محمود طرشوبي، سعود السبعاني، رأفت صلاح الدين، الناصر الرقيق، محمود صافي ، محرر "بوابتي"، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، سامح لطف الله، أشرف إبراهيم حجاج، الشهيد سيد قطب، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، ياسين أحمد، إيمان القدوسي، سفيان عبد الكافي، عواطف منصور، د- هاني السباعي، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، ماهر عدنان قنديل،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة