تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السقوط في بئر نوبل

كاتب المقال د.شاذلي عبد الغني إسماعيل - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما قرأت رواية عزازيل ليوسف زيدان رأيت أننا أمام روائي من طراز فريد، له قدرة فذة على الحكي والسبك وجذب وجدان المتلقي وفكره لعوالمه المدهشة، لقد كانت الرواية ببنيتها وأفكارها وأبطالها مختلفة تمام الاختلاف عن كل الروايات العربية التي قرأتها من قبل، وساعتها كنت على يقين أن جائزة البوكر التي حصلت عليها الرواية هي خطوة لجائزة نوبل التي لابد أن تأتي لأديبنا العملاق عاجلاً أم آجلاً، لم أكن قد قرأت ليوسف زيدان شيئا غير عزازيل، لكنك لو سألتني وأنا في أوج إنبهاري بجمال الرواية عن اعتقادي فيما يمتلكه زيدان من إمكانات فكرية، لكان جوابي أننا بدون شك أمام مفكر عظيم يمتلك الحكمة والحنكة والرؤية الثاقبة التي تستهدف إيقاظ الوعي وتثقيف العقل وتسعى إلى مسارات رحبة، وكان ظني الذي يلامس حدود اليقين أنه لابد أن يكون لذلك الروائي الفذ أفكار ستستلهم أعظم ما في تراثنا وأفضل ما توصل إليه المفكرون في مختلف الحضارات، وساعتها أيضًا كنت سأقول لك إن كل ما يمتلكه من رؤية وفكر سيصوغه لنا بلغة لها عبيرها الخاص وتألقها المثير وجمالها الساحر، أقول ذلك لتعرف كيف كانت الصدمة مؤلمة، وأنا أرى تلك الأسطورة التي رسمتها في خيالي تصبح كالعهن المنفوش، ظننت في البداية وأنا أرى هذا التهافت في التفاهات التي يتقيؤها زيدان أن ذلك نتاج لعجزه عن كتابة رواية تداني عزازيل في جودتها و يكون لها شهرتها وتثير من الجدل والخلاف ما أثارته، وأن انحصار تيار الإعجاب عنه جعله مثل ذلك البحار الذي اشتهر عندما استطاع أن ينقذ ركاب سفينته من الغرق، وساعتها اتجهت نحوه الأفئدة وأصبح ملء السمع والبصر، لكن تلك الشهرة التي ذاق حلاوتها واستلذ بمتعتها ووقع في غرامها لم تدم طويلاً، فما كان منه إلا أن تحول إلى مجرم، نعم مجرم لينعم بالبقاء دائرة الضوء الساحرة ويظل يذكره القاصي والداني وإن بأبشع الألفاظ وأقبح الشتائم، وأشهر من هذا البحار ذلك الأعرابي الذي روى قصته ابن الجوزي والذي بال في بئر زمزم فضربه الحجاج حتى كاد يموت وعندما جاءوا به إلى والي مكة قال له: قبحك الله لم فعلت ذلك، فقال الأعرابي: حتى يعرفني الناس، يقولون: هذا فلان الذي بال في بئر زمزم!!

لكن كانت المفاجأة التي لم تكن مذهلة؛ وذلك لأن إرهاصاتها بدأت تصرخ معلنة عن نفسها في سطحية أفكار يوسف زيدان، وفي عدم قدرته على صناعة أساليب لغوية فاتنة ومراوغة تداري تلك السطحية أو تخفف من حدة ابتزالها.

إن يوسف زيدان لم يكن له إبداع حتى نقول إنه نضب، هذا ما أكده الأديب التونسي كمال العيادي الذي اتهم «زيدان» بسرقة رواية «عزازيل»، الأكثر شهرة في قائمة أعماله، من رواية «هيباثيا»، التي كتبها القسيس «تشارلز كنجزلى» عام 1853 ميلاديا، وأكد أن الروايتين متشابهتان في كل شئ، «نفس الشخوص، ونفس الإطار المكانى والزمانى والأحداث، كل شيء في رواية عزازيل يطابق رواية «هيباثيا»، لم يزد عنه إلا المخطوط السريانى الذي أضافه عليها، رغم أنه لا يعرف اللغة السريانية.

أما الذي دفع كمال العيادي إلى البحث والتحري ثم الإعلان عن السرقة الذي حرمنا يوسف زيدان بانحدار فكره وتدني لغته من الإحساس بعد هذا الإعلان بهزة الدهشة ووقع المفاجأة والدخول إلى عوالم الذهول والتشبث بعدم التصديق، أقول الذي دفعه إلى ذلك هو ما افتقدناه نحن، فكمال العيادي كان قد قرأ لزيدان وعرف مستواه وأدرك قدراته، وأيقن عجزه عن الوصول المفاجئ إلى قمة الإبداع عبر تشكيل رواية مثل عزازيل، يقول:" المستوى المدهش لرواية «عزازيل» دفعنى للبحث والتقصى، لأننى أدركتُ منذ الوهلة الأولى أنها تفوق قدرات «زيدان» المحدودة، ولا يكتب مثل هذه الرواية سوى أديب عبقرى، ولكن سرعان ما اكتشفتُ أنها منقولة من رواية « هيباثيا»، المكتوبة في القرن التاسع عشر الميلادى".

يوسف زيدان لص محترف هذا ما يقوله كمال عيادي، لكن هذه اللصوصية لا يمكن أن يكتشفها ويدرك أبعادها إلا مثقف محترف يقرأ بوعي ويقارن بذكاء ويفتش بهمة ، ورغم كل ذلك سيصدقه البعض ويكذبه آخرون لدوافع مختلفة، لكن المفاجأة أن نكتشف أن يوسف زيدان لص خائب وأن جريمة سرقة أخرى قد سجلت له صوتًا وصورة، وياليتها كانت سرقة لفكرة عبقرية أو خاطرة نادرة أو بحث جاد أو رأي مؤثر إذن لاحترمنا وقدرنا ذوقه في السرقة، لكنها واحدة من الخيابات الكبرى التي لم يكن للص يحترم كرامة اللصوصية ويقدر مكانتها أن يرددها مهما اشتعلت شهوة اللهث إلى نوبل أو اشتدت الرغبة في الوقوع بين أحضان الشهرة الدافئة، يوسف زيدان ينقل ـ آسف يسرق ـ بالنص تقريبا ـ كما هو مسجل على موقع اليوتيوب ـ أقوال اليهودي الصهيوني مردخاي كيدار بأن المسجد الأقصى ليس هو الموجود في القدس إنما هو مسجد في الجعرانة الواقعة بين الطائف ومكة وأن المسجد الأقصى الموجود بالقدس إنما هو فكرة عبد الملك بن مروان لأن عبد الله بن الزبير قطع طريق الحج لمكة فتفتق ذهن عبد الملك لمسجد آخر للحج.

أنا شخصيا يمكنني أن ألتمس العذر لمردخاي كيدار فهو رجل يدافع عن عقيدته ولو بحبك أكاذيب باهته، لكن العجب من يوسف زيدان الذي يسرق هذه الأكاذيب ليدافع عن عقيدة مردخاي وحق مردخاي وأهل مردخاي في احتلال القدس وفلسطين بأكملها طمعا في نوبل، وقد عبر الأستاذ وائل قنديل بعبارة ساخرة ومريرة عن الرغبة المتوحشة التي تسيطر على زيدان وتدفعه إلى التضحية بأعز المقدسات من أجل نوبل، فقال :"هيا نهدم المسجد الأقصى، ربما نعثر على” نوبل للآداب ” تحت أنقاضه، فنمنحها ليوسف زيدان".

ومن الحقيقة والإنصاف أن نقول إن زيدان أضاف إلى قول مردخاي ما لا يمكن أن ننكره، فمردخاي بسوء نية استشهد بالواقدي وفسر رواية له على هواه، أما يوسف زيدان ففوق اسشهاده بالواقدي استشهد بالطبري، فهو الباحث النحرير في كتب التراث، ولابد أنه قد استقصاها جميعًا ليصل إلى تلك النتيجة المدهشة المنعشة المذهلة والمزلزلة، لكن يبدو أن زيدان لا يجيد استخدام المكتبة الشاملة، ولا يحسن استخدام محركات البحث المتخصصة في الكتب إذن لتفاجأ بأن الطبري لم يذكر هذا الكلام بتاتًا، بل لتفاجأ بأن الطبري يتحدث عن المسجد الأقصى الذي نعرفه ونؤمن به، فهو يقول : " فبعث الله بختنصر على بني إسرائيل، فلما فرغ من إخراب المسجد الأقصى والمدائن وانتسف بني إسرائيل نسفا......."، ( تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري 1/ 559 )، والطبري يأتي في رواياته بكلمة الأقصى أكثر من مرة وصفا بمعنى الأبعد (على باب المدينة الأقصى، نَدْخُلَ الْبَيْتَ الأَقْصَى، وَارْمِ الْغَرَضَ الأَقْصَى، إلى جانب الصراة الأقصى..)، والأقصى بمعنى الأبعد ـ هذا الوصف الذي يستخدمه العرب كثيرًا ـ هو نفس المعنى الذي كان يعنيه الواقدي في روايته حين قال: " وانتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الجعرانة ليلة الخميس لخمس ليال خلون من ذي القعدة، فأقام بالجعرانة ثلاث عشرة، فلما أراد الانصراف إلى المدينة خرج من الجعرانة ليلة الأربعاء لاثنتي عشرة بقيت من ذي القعدة ليلا، فأحرم من المسجد الأقصى الذي تحت الوادي بالعدوة القصوى، وكان مصلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا كان بالجعرانة- فأما هذا المسجد الأدنى، فبناه رجل من قريش .." فواضح جدا أن المسجد الأقصى هنا بمعنى الأبعد في مقابلة المسجد الأدنى أي الأقرب، أما المسجد الأقصى الكائن في قلب فلسطين كما هو في قلب كل مسلم لم يقصده هنا الواقدي بتاتًا البته، وإنما كان يقصده في كتابه " فتوح الشام" الذي يبدو أن الدكتور زيدان لم يطلع عليه، فالواقدي يقول فتوح الشام (2/ 148) متحدثا عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم في رحلة الإسراء والمعراج :
"فلما ولج دائرة بيت المقدس وحصل في فناء المسجد الأقصى فجليت عليه أرواح الأنبياء في حلل الأنوار والبهاء فبادروا إلى سلامه وتحيته وإكرامه وجليت بين يديه وأثنوا بالصلاة عليه".

والأمر الأعجب أن الدكتور زيدان يرفض الاستشهاد بالحديث من كتب الصحاح، بينما يرضى لنفسه أن يستشهد فيما يقول بمغازي الواقدي الذي قال عنه الذهبي :"جمع فأوعى وخَلَطَ الغَثَّ بالسَّمين، والخرز بالدر الثمين، فاطَّرحوه لذلك". كما رضي لنفسه أن ينسب للطبري ما لم يقله، وهذا ما نأى بنفسه عنه كيدار مردخاي، لأنه يعلم أن غلطة مثل هذه ستسقط هيبته العلمية تمامًا بينما غرور زيدان هيأ له أنه يخاطب شعبا أميًّا جاهلاً كسولاً، ولتعرف كيف أدرك كثيرون مدى الغرور الذي وصل إليه عليك فقط أن تكتب على جوجل " غرور يوسف زيدان" لترى المقالات والتعليقات التي تعبر عن سخريتها من غروره وإحساسه المرضي بذاته.

لن أتحدث عن تشويهه لرموز تاريخنا الإسلامي والعربي بداية من عمرو بن العاص وانتهاء بأحمد عرابي مرورًا بصلاح الدين الأيوبي الذي تلقى أسوأ الطعنات فهو الذي حرر المسجد الأقصى وبين زيدان والأقصى ما صنع مانح نوبل، أقصد ما صنع الحداد، فكل من يذكرنا بإسلامية فلطسين وبعروبتها لن يسلم من قلمه ولسانه وإفكه وبهتانه سواء أكان من الغابرين أم من المعاصرين، وقد رد المؤرخون على ترهاته، وقالوا له ما فيه الكفاية، لكن الذي أثارني حقًا هو تعليق زيدان على اتهام العيادي له بالسرقة وإتيانه بالأدلة على ذلك فهو يهاجمه قائلاً :" ولعله بعد انكشاف سوءته وافتضاح سوئه، إن كان يعرف الخجل أصلًا، يعود إلى بلاده ويترك مصر التي يعيش تحت سمائها، ويُهاجم كُتّابها" ، فهل يحق لنا أن نطلب من يوسف زيدان نفس الطلب وندعوه أن يترك أرض الأمة العربية والإسلامية التي يعيش تحت سمائها ويهاجم رموزها العظام، كذلك عندما يرى زيدان "أن هناك الكثير من الصغار الذين يحاولون الصعود على أكتاف الكبار بنشر الشائعات" فمن حقنا أن نقول له من فمك ندينك، فكذلك أنت تحاول الصعود على أكتاف الكبار بنشر الشائعات.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

جائزة نوبل، جائزة البوكر، يوسف زيدان، الأدب، الروايات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-12-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صباح الموسوي ، د. صلاح عودة الله ، رشيد السيد أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، د - محمد بنيعيش، د. نهى قاطرجي ، علي الكاش، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، مجدى داود، أحمد ملحم، رأفت صلاح الدين، الشهيد سيد قطب، صالح النعامي ، عبد الله زيدان، عبد الرزاق قيراط ، سلام الشماع، فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. أحمد بشير، فتحي الزغل، د. جعفر شيخ إدريس ، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، حسن الحسن، فهمي شراب، علي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، محمد شمام ، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، حاتم الصولي، سيد السباعي، أحمد الحباسي، محمد إبراهيم مبروك، سامر أبو رمان ، رضا الدبّابي، العادل السمعلي، إياد محمود حسين ، ابتسام سعد، الهيثم زعفان، وائل بنجدو، حميدة الطيلوش، عبد الله الفقير، الهادي المثلوثي، رافد العزاوي، محمد أحمد عزوز، د- جابر قميحة، إيمان القدوسي، عمر غازي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بوادي، عراق المطيري، حسني إبراهيم عبد العظيم، بسمة منصور، د- محمود علي عريقات، صلاح المختار، سعود السبعاني، ياسين أحمد، يحيي البوليني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. عبد الآله المالكي، فاطمة عبد الرءوف، جاسم الرصيف، سوسن مسعود، د. محمد عمارة ، د - احمد عبدالحميد غراب، سامح لطف الله، صفاء العربي، محمد عمر غرس الله، د. الشاهد البوشيخي، معتز الجعبري، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، محمد تاج الدين الطيبي، منى محروس، مراد قميزة، صلاح الحريري، رافع القارصي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مضاوي الرشيد، جمال عرفة، د - صالح المازقي، الناصر الرقيق، عدنان المنصر، إسراء أبو رمان، عزيز العرباوي، حسن عثمان، محمد العيادي، كريم السليتي، د. محمد مورو ، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، سحر الصيدلي، د. محمد يحيى ، محمود فاروق سيد شعبان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فراس جعفر ابورمان، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، مصطفى منيغ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد الياسين، عصام كرم الطوخى ، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، أحمد النعيمي، تونسي، خالد الجاف ، د. نانسي أبو الفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، عواطف منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - شاكر الحوكي ، محرر "بوابتي"، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العراقي، د - غالب الفريجات، محمد الطرابلسي، فاطمة حافظ ، المولدي الفرجاني، أبو سمية، فوزي مسعود ، د- هاني السباعي، إيمى الأشقر، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الغريب، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، د.ليلى بيومي ، شيرين حامد فهمي ، د - محمد عباس المصرى، هناء سلامة، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، طلال قسومي، نادية سعد، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة