تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فى ذكرى الثورة، لولا اعتصام الرحيل لضاعت تونس

كاتب المقال احمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لولا اعتصام الرحيل لضاعت الثورة التونسية و ضاعت تونس بالأساس الى الابد، لولا اعتصام الرحيل و تجند كل التونسيين فى لحظة تاريخية فارقة لطلت تونس تتلوى عبر مفاصلها المريضة و تتفكك و نحن نظن أن جماعة الاسلام السياسى يعيدون البناء، تزداد انهيارا و نحن نتصور أن اسلاح حركة النهضة هو الحل، كانت تونس على شفا حفرة من السقوط فى العدم بعد أن جاء الى حكمها أناس من كوكب آخر لا يؤمنون بأية قيمة أخلاقية أو دينية أو مدنية، جاء ‘ الجماعة ‘ للتدمير و للتكفير و لبث الفوضى فقط ، الان فقط يعترف أحد أدواتهم المريض المنصف المرزوقى أنهم كانوا مجموعة من الهواة يتصارعون على الكراسى و أنهم وزعوا المناصب كالغنائم و تقاسموا اموال الخزينة كقطاع الطرق و تداولوا على نهب المال العام فى تعويضات يعلم المتابعون أنها ليست محقة بالمرة ، أولا، لأنهم لم يناضلوا ضد الاستبداد بل ناضلوا من أجل هدف انشاء دولة الخلافة و نشر ‘الدين الوهابى المتطرف ‘، ثانيا، لأنهم لم يجمعوا الشعب بل كانوا أعداءه و صبوا عليه ماء الفرق و قاموا بالتفجيرات لقتله و قتل الاقتصاد الذى يعيش منه هذا الشعب المطحون . ثالثا و هو الاهم أنهم لم يكونوا تونسيين و لا يحملون هم الوطن و لا يعترفون بالراية الوطنية .

لقد تصرفنا كالمراهقين و صدقنا هؤلاء القتلة و المبتزين و المنافقين الذين حكموا تونس فى لحظة تاريخية أرادها الشعب ان تكون الضوء الوحيد الذى ينير طريق المستقبل المشرق فحولوا ليلنا نهارا و نهارنا ليلا و استباحوا حرماتنا و هددوا حياتنا و قطعوا ارزاقنا و تركوا الزبالة تنشر الامراض التى خلنا أنها لن تعود، تصور الشعب أن هؤلاء ‘ الاتقياء ‘ المزعومين هم رمز الفضيلة و التقوى و نشر الخير لكنهم تفاجئوا بأنهم مجموعة من المبتزين و الهواة السياسيين المشبوهين، لقد كان التصور أن عهد الاستبداد و الظلم و القهر قد زال الى غير رجعة و أن هؤلاء ‘ الاتقياء ‘ سيعصمون السياسة من الخطأ و سيقدمون الدليل على أن الاسلام هو الحل و ليس المشكلة و أننا قد أحسنا صنعا عندما استمعنا اليهم و لم نسمع عنهم، جاؤوا للحكم بهدف القضاء على مؤسسات الدولة و تمزيق اللحمة الوطنية و تعويض الراية الوطنية بخرقة سوداء لا تسر الناظرين، نهبوا ملايين الدنانير من أجل دستور تصارعوا عليه مع المعارضة ليخرج فى النهاية غير مكتمل الوصف و فاقدا لكل مقومات الحياة، استولوا على مفاصل الدولة و حرقوا مقرات امن الدولة للقضاء على كل الملفات التى تدينهم و تكشف عمالتهم للمخابرات الاجنبية .

هؤلاء كانوا يمثلون الثورة المضادة و الطابور الخامس و قوى الجذب الى الوراء، الوراء بما يعنه من فكر ظلامى و خروج من التاريخ و الحضارة و المدنية الى عالم مجهول بدون هوية و لا مستقبل منظور، لقد أرادوا بهذا الفكر الهمجى المتوحش أن يوهموا الناس أنهم صناع المستقبل و باعثو الحياة من جديد فى هذا الجسم المريض المعتل، لعلنا أدركنا خطأ انتخاب هؤلاء عند استهدافهم بالتكفير و بالاغتيال و القتل شهيدى الوطن شكرى بلعيد و الحاج محمد البراهمى و أن أصابعنا التى تلوثت بالحبر الانتخابى الازرق قد جاءت بإخطبوط فاسد بدل حكام متنورين و لعل استهدافهم المقصود و المتعنت لكل مجال ابداع قد فتح أعيننا على حقيقة هؤلاء المتلاعبين بعقول العامة و قد رأينا أنهم لا يتورعون حتى على استهداف مقامات الاولياء الصالحين مما يقيم الدليل الواضح أن هؤلاء ‘ الجماعة ‘ لا ينتمون الى هذا الوطن لا بالفكر و لا بالعقيدة و لا بالجنسية و لا بالمنظور الثقافى و الاجتماعى و السياسى أو ما يسمى عموما بالأنموذج الوسطى للمجتمع التونسى، لولا الاعتصام لظللنا على أوهامنا بكون تلك المدارس القرآنية هى منارات اسلامية و الحقيقة أنها مدجنة لتفريخ الفكر الوهابى المتطرف و خزان بشرى يستعمل كقنابل تكفيرية انشطارية فى كل دول العالم .

لقد كنا بصدد أكل الطبخة التكفيرية الى آخرها و لم نتصور يوما أن طعام أهل الفضيلة مسموم بهذا الشكل الخبيث، لقد أصبنا أياما و ليال بالتسمم الفكرى و انقسمت العائلات الى مناصر لهؤلاء و معارض لهم و بتنا شيعا و فرقا و قبائل بعد أن ودعنا العروشية و الفكر المتطرف منذ بداية الاستقلال، لقد حولوا جامع الزيتونة المعمور الى جناح لبث الخطاب التكفيرى و لذلك استدعوا كبار العمائم المسمومة و وزعوا الخطب و الكتب و التصريحات المبشرة بصواب فكر شيخهم يوسف القرضاوى الذى نفخ فى النفوس فكر الجهاد فى سوريا بدل الجهاد فى فلسطين و صنع جهاد النكاح لتشريع زنا الزوجة أمام زوجها بل و تبادلها بين ‘المجاهدين ‘ بحجة حق الامير على الرعية فى الاستمتاع و النيل من عرضها، كانت طبخة تكفيرية مسمومة و كان هناك شهداء ذبحوا فى الجبال و تم التمثيل بجثثهم فى مشاهد حيوانية مقززة لم تحرك لديهم شعرة الاستنكار و لا نية الاستغفار و لقد شاهدنا منهم محامين يهرعون الى المحاكم للدفاع عن حقوق القتلة دون الاكتراث بدم الابرياء و شاهدنا هؤلاء المحامين المنتمون للنهضة حصرا يستنكرون غضب اولياء الدم و مناصرى الحرية المطالبين بإعدام القتلة .

لولا اعتصام الرحيل ما رحلوا و لا اختفوا و لا خافوا من المحاسبة، لولا اعتصام الرحيل ما استعاد الشعب زمام المبادرة و دفع عنه الكابوس و تخلص و لو بشيء من التأخير و الى حين من هؤلاء القتلة الذين استباحوا كل شيء جميل و دمروه بعناية الشامت الكاره للشعب، لولا الانقلاب لظل بعض الشك يساور المواطنين من امكانية اصلاح الوضع و لظل البعض يتخيل أن هؤلاء القتلة هم قتلة بالصدفة و ليسوا متعودين على القتل بالفطرة و أنهم سيكونون يوما ما فى خدمة الشعب بعد أن يتيقنوا أن الاجرام المتواصل لم يعد له مكان بعد الثورة ، لم يتوبوا عن الاثم و العدوان و تعاونوا على الشر و البغى و تطاولت السنتهم على كل معارض و على كل مقاوم لهذا الفكر المتطرف العنيف و رأينا نوابا و وزراء و رئيسى حكومة يهددون الشعب بالمشانق و السحل فى الشوارع العامة، كانت ثورة شعب خجلوا منها فى البداية و لم يساندوها بل اعلنوا وقوفهم مع بن على و لكن رأيناهم يسارعون للقبض على الغنيمة و اقتسامها بينهم بمجرد أن خلت الساحة من كل لسان يعارض هذه الفضيحة الاخلاقية، كانت نواياهم من البداية خبيثة و كانوا يتسترون وراء لحاهم للإيحاء بالفضيلة الزائفة و حين اقشع الضباب شيئا فشيئا فى اعتصام الرحيل تبين الشعب الصورة القبيحة لحركة النهضة .

لقد كان اعتصام الرحيل بمثابة نهر طالوت الذى كشف الخونة و المتاجرين بالدين و الاوفياء للإخوان المسلمين فى مصر، لقد اكتشفنا فى هؤلاء حماقات لا توصف و تعرت اصواتهم المنادية بلغة التكفير و كشف الشعب بذهول منقطع النظير كيف تحول هؤلاء ‘ الاتقياء ‘ فى لمح البصر الى قتلة يذبحون شهداء الوطن و يهللون و يكبرون باسم ربهم القرضاوى لا يختلفون فى هذا المشهد عن مشهد الحيوانات الشرسة المسمومة، لقد انقذنا اعتصام الرحيل من سقوط الدولة و المؤسسات و الحضارة و النمط المجتمعى الوسطى التونسى و لولاه لتحولت تونس الى محمية تكفيرية شبيهة بأفغانستان و بقطر و بالسعودية، لقد فضح اعتصام الرحيل الجميع فى الحكم و تبين الشعب فى نهاية الامر أن هؤلاء ‘ الجماعة ‘ لا ينتمون الى هذا الوطن مهما بقوا و استوطنوا و نافقوا و خاتلوا و تقلبوا و اليوم بمناسبة الثورة نعيد للأذهان تواريخ المشهد السابق للموعظة و حسن التدبير فى المستقبل القريب و البعيد .



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، ذكرى الثورة، إعاصام الرحيل، إعتصام باردو، إعتصام الروز بالفاكية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-12-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون
  الكبار و الصغار، لعبة القيم المفقودة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الحسن، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، منجي باكير، د. عادل محمد عايش الأسطل، عمر غازي، فهمي شراب، ابتسام سعد، حاتم الصولي، د. طارق عبد الحليم، سلوى المغربي، تونسي، مراد قميزة، فتحي الزغل، د.محمد فتحي عبد العال، د.ليلى بيومي ، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، رشيد السيد أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود طرشوبي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الحباسي، كريم فارق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سحر الصيدلي، أشرف إبراهيم حجاج، د. جعفر شيخ إدريس ، بسمة منصور، معتز الجعبري، سعود السبعاني، د. صلاح عودة الله ، د - محمد عباس المصرى، سلام الشماع، د - محمد سعد أبو العزم، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، سيدة محمود محمد، يزيد بن الحسين، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، صلاح المختار، د- جابر قميحة، عراق المطيري، إياد محمود حسين ، عزيز العرباوي، فتحي العابد، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الغريب، رضا الدبّابي، كريم السليتي، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الله زيدان، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- محمد رحال، د - غالب الفريجات، أحمد بوادي، كمال حبيب، د. محمد عمارة ، أبو سمية، طلال قسومي، وائل بنجدو، الشهيد سيد قطب، جمال عرفة، أحمد ملحم، أ.د. مصطفى رجب، د - صالح المازقي، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، صفاء العربي، إيمى الأشقر، سامر أبو رمان ، خالد الجاف ، فاطمة عبد الرءوف، فاطمة حافظ ، د. أحمد بشير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمان القدوسي، د- هاني ابوالفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، محمود صافي ، جاسم الرصيف، فراس جعفر ابورمان، إسراء أبو رمان، محمد شمام ، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، محمد تاج الدين الطيبي، د. عبد الآله المالكي، العادل السمعلي، محرر "بوابتي"، د - مضاوي الرشيد، صلاح الحريري، رمضان حينوني، منى محروس، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - المنجي الكعبي، د - شاكر الحوكي ، رافع القارصي، د - مصطفى فهمي، الهيثم زعفان، صباح الموسوي ، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، علي عبد العال، مصطفي زهران، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد مورو ، د- هاني السباعي، محمد اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، صالح النعامي ، صفاء العراقي، الناصر الرقيق، محمد أحمد عزوز، حسن الطرابلسي، ماهر عدنان قنديل، د- محمود علي عريقات، علي الكاش، عواطف منصور، مصطفى منيغ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، رافد العزاوي، يحيي البوليني، د. الحسيني إسماعيل ، المولدي الفرجاني، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، حميدة الطيلوش، محمد الياسين، عبد الغني مزوز، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، هناء سلامة، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، شيرين حامد فهمي ، محمود سلطان، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، أنس الشابي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة