تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إغواء الإهتمام

كاتب المقال مخلص زكريا - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما أصعب ان يكون إحساس لدى أي شخص انه لا قيمه له وانه غير مرغوب فيه وحينها قد يفعل الانسان أي من المنكرات من اجل ان يستحوذ على هذا الاهتمام
مثل هذه البنت التي ركنت لأطفال الشوارع وكانت تعيش معهم واضطرت ان تسلم جسدها لهم متى شاءوا فقالت حينما تم الحوار معها انها لم تجد الاهتمام من أحد في بيتها او بين اقاربها واي شخص فلم تجده الا مع أطفال الشوارع وليس لها ما تعطيه لهم الا جسدها بالمقابل لكي تحصل على الاهتمام المطلوب
أي لكي تحصل على الاهتمام قررت ان تعطيهم بالمقابل أي شيء يطلبونه حتى لو كان جسدها او اغلى ما تملك .
ان هذا ليس مبرر للمعصية ولكن هل الإهمال هو الحل ؟
ولكن لماذا نترك الشخص لكي يتحول الى عاصي او مجرم ثم نحاربه ونبدأ في الضغط عليه والسخرية منه
بالفعل كيف يعيش الانسان وسط محيط به ولا يشعر باية قيمه لوجوده من عدمه
بل اسال أي موظف خرج توا للمعاش عن شعوره حينما يقررو ان يستغنوا عنه وليس له قيمه وسط المحيطين به بل اسال أي زوجه او زوج تم اهمالهما عن شعورهما حيال ذلك
ان الاهتمام يصب بالضرورة في شعور الفرد بالقيمه
المعروف ان الطفل حينما يكون محل اهتمام الابوين ويأتي طفل اخر فان الطفل الأول يقوم بعمليه نكوص من اجل ان يستحوذ على اهتمام ابويه مره أخرى لكن الإباء يقابلون دوما هذا الامر بالاستهزاء او الإهمال ليزيد من معاناة الطفل الذي يريد ان يوصل لهم رسالة اهتموا بي فاني استحق الاهتمام مثلهم وكنت انا محل اهتمامكم لفتره
وحينها قد يتقرب الطفل من أطفال في سنه وقد يرتكبون الحماقات كلها لان وجد الاهتمام معهن ولم يجده مع اهله
الاهتمام
الاهتمام الذي يجعل كبار السن يتمنون المرض لا لشيء الا شيء واحد ان يهتم بهم أبنائهم واخرين من اجل الحصول على الاهتمام
وقد يتشاغب طفل في المدرسة لا لشيء الا للحصول على الاهتمام وبدلا منه قد يحصل على الضرب والإهانة او على الأقل عدم الاهتمام لانهم يقولون له تجاهل سلوكه وهل التجاهل هنا هو الحل؟ ان التجاهل معناها ان يزيد الطين بله وتزداد المعاناة
الاهتمام الذي يجعل الزوج يهرب من زوجته لاخرى ان اغواء الاهتمام لا يقاوم
الشعور بالقيمه والاهمية
الذي جعل عبد الله بن العباس-رضي الله عنهما- يقول
: «اربعة لا اقدر على مكافأتهم: رجل بدأني بالسلام، ورجل وسع لي في المجلس، ورجل اغبرت قدماه في المشي في حاجتي، وأما الرابع فما يكافئه عني الا الله -عز وجل
قيل: من هو؟
قال: رجل نزل به امر فبات ليلته يفكر فيمن يقصده، ثم رآني اهلاً لحاجته، فأنزلها بي».
اود لو كانت ظهرت نظريه للعلاج النفسي هي حول العلاج بالقيمة وتتلخص النظرية ان الانسان يقل ادائه النفسي والتكيف الاجتماعي كلما شعر انه ليس له اهميه تذكر بل يؤدي الى انسحابه من الحياه عموما و قد ينتحر بسبب هذا الامر وكلما شعر المرء بأهميته وسط المحيطين به كلما زاد ادائه النفسي لذلك يميل الفرد دوما الى من يشعرون بأهمية وجوده اما اولئك الذي يشعرون ان وجوده مثل عدمه فانه يبتعد عنهم لذلك افضل كلمه يحب ان يسمعها اي شخص احنا ما نقدرش نستغنى عنك
ومهمه المعالج النفسي والاجتماعي حينها هو ارجاع قيمه المرء وسط المحيطين به
يقرّر علماء النفس أن ‘الاهتمام’ بمعنى ‘الإحساس بالأهمية’ من أهم متطلبات الإنسان على الإطلاق، بل إنه مطلب أساسي يأتي مباشرة بعد الحاجة للهواء والماء والطعام والجنس..
هنري فورد يقول:
‘كل قرن يموت إنسان واحد من شدة المديح، ولكن كل دقيقة يموت إنسان لقلة المديح’.
من منا يستطيع مقاومه اغواء الاهتمام
وكون المرأة أكثر حساسية للاهتمام من الرجل لا يعني أن الرجل لا يحتاج إلى الاهتمام، فهذا أبعد ما يكون، وإنما يعني أن المرأة تحتاج إلى تفاصيل الاهتمام أكثر من الرجل، فهي تريد من رجلها أن يهتم بلبسها وشكلها وطبخها وتفاصيلها الصغيرة، أما الرجل فيكفيه الاهتمام به بشكل عام وإن لم تعنه التفاصيل كثيراً، فإن أهملت المرأة زوجها وشغلت عنه بأطفالها أو بعملها ولم تعد تشبع فيه الإحساس بالأهمية فإنه يكرهها في داخله وقد يحقد عليها أو يتزوج عليها أخرى تشعره بالأهمية، ومن المفارقات المؤلمة في حياة كثير من النساء والرجال أن بعض الرجال يحب زوجته ولكنه تزوج عليها حين أحس أنها تهمله تماماً، وبمجرد زواجه عليها تعود للاهتمام به، وهذا غباء من بعض النساء، والاهتمام الذي تبديه برجلها لأنه تزوج عليها قد يجعله يحتقرها لأن اهتمامها الآن به ليس لذاته بل لتكيد منافستها، أما حين كانت هي الوحيدة في حياته فلم تكن تهتم به، بل لم تكد تشعر بوجوده كرجل.. وهذا من المآسي الإنسانية..
قد تأتي لرغبات طفلك او زوجك المادية لكن بدون وجه وبدون إحساس فان هذا كله ليس له قيمه بعكس ما تعطيه بكل اهتمام وود
الاهتمام معناها انك في بالي ولذلك فان اقل هديه للطرف الاخر تشعره بانك تفكر فيه
الحب اهتمام
يقولون دوما الحب اهتمام والغريب هو كيف تصبح محبا بدون ان تكون مهتما بما تحب
1. أصبحت العلاقات تنتهي بالإهمال .. أكثر من انتهائها بالمشاكل
1. مع مرور الوقت ستدرك ان البعض لا يستحق كل ذلك الاهتمام الذي توليه لهم , ثم ستدرك ان الأشخاص الذين يستحقون كل الاهتمام قد هجرتهم منذ البداية
بل ان هناك افراد يهتمون بالغائب والميت يجعل الاحياء يتمنون الحصول عليه ولو بالموت لكي يهتم بهم الناس
لكن تكمن المشكلة الحقيقة اننا نمارس الإهمال بدئا من أنفسنا قبل الاخرين
اننا أهملنا جسمنا وعقلنا كيف لنا ان نعطي الاهتمام ونحن فأفدينه ان فاقد الشيء لا يعطيه
اهتموا بما تحبون واعطوهم قيمه لوجودهم في حياتكم


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الجنوح، الإغواء، الإهتمام، الإنحرافات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-12-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، د - مضاوي الرشيد، فتحـي قاره بيبـان، سامح لطف الله، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، محمود فاروق سيد شعبان، د. نهى قاطرجي ، محمد عمر غرس الله، سلام الشماع، عبد الله زيدان، بسمة منصور، فتحي العابد، عبد الله الفقير، صفاء العراقي، د.ليلى بيومي ، جاسم الرصيف، طلال قسومي، خالد الجاف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سوسن مسعود، مصطفي زهران، الهيثم زعفان، د. عبد الآله المالكي، أشرف إبراهيم حجاج، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، محمود صافي ، سفيان عبد الكافي، وائل بنجدو، كريم فارق، صفاء العربي، محمد تاج الدين الطيبي، عراق المطيري، د. الشاهد البوشيخي، كريم السليتي، محمد العيادي، رافع القارصي، د - مصطفى فهمي، د- هاني ابوالفتوح، فراس جعفر ابورمان، مجدى داود، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أنس الشابي، شيرين حامد فهمي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد النعيمي، الناصر الرقيق، الهادي المثلوثي، أحمد بوادي، جمال عرفة، عزيز العرباوي، العادل السمعلي، عمر غازي، د. مصطفى يوسف اللداوي، هناء سلامة، محمد أحمد عزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، فاطمة حافظ ، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، د - محمد سعد أبو العزم، عدنان المنصر، أ.د. مصطفى رجب، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، الشهيد سيد قطب، حسن الحسن، معتز الجعبري، د - غالب الفريجات، علي الكاش، رضا الدبّابي، سيدة محمود محمد، عواطف منصور، يزيد بن الحسين، المولدي الفرجاني، فتحي الزغل، صباح الموسوي ، د- محمد رحال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، تونسي، د. محمد يحيى ، د. نانسي أبو الفتوح، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، إيمى الأشقر، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، سعود السبعاني، د- هاني السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، نادية سعد، د. الحسيني إسماعيل ، حسن الطرابلسي، محمد شمام ، حميدة الطيلوش، د- محمود علي عريقات، د- جابر قميحة، عبد الغني مزوز، إسراء أبو رمان، د. أحمد محمد سليمان، د. أحمد بشير، مصطفى منيغ، رأفت صلاح الدين، إيمان القدوسي، د - المنجي الكعبي، سامر أبو رمان ، محمد الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، مراد قميزة، صالح النعامي ، صلاح الحريري، رشيد السيد أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، منجي باكير، ابتسام سعد، أحمد ملحم، د. محمد مورو ، حسني إبراهيم عبد العظيم، فهمي شراب، أبو سمية، حمدى شفيق ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الحباسي، محمد إبراهيم مبروك، رمضان حينوني، رافد العزاوي، منى محروس، محمد الياسين، سيد السباعي، ياسين أحمد، محرر "بوابتي"، كمال حبيب، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة