تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عندما تخسر تركيا كل أصدقائها

كاتب المقال احمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما طرح وزير الخارجية و رئيس الحكومة التركية السابق ما سمى بنظرية ‘ صفر مشاكل تركية مع دول الجوار ‘ سال كثير من الحبر و كتب المعلقون و المحللون ما كتبوا معتبرين أن هناك تحولا دراماتيكيا فى السياسة التركية و بالذات فى رؤية حزب العدالة و التنمية لعلاقاته مع دول الجوار ، عندما تمت الحادثة الشهيرة بين رئيس الدولة التركية و المجرم شمعون بيريز فى مؤتمر دافوس استنتج المتابعون أن الرئيس التركى سينأى بنفسه عن كل السياسات التركية السابقة و سيكون هناك انموذج تركى سياسى يقوم على احترام دول الجوار و عدم التدخل فى شؤونها تحت كل الذرائع ، هذا على الورق كما يقال ، لكن بعد ما يناهز السبعة سنوات من تدبير المؤامرة على سوريا و المشاركة فيها بتلك الكيفية القذرة بات الجميع يعتقدون أن سياسة الصفر مشاكل قد تحولت الى سياسة كم من المشاكل مع دول الجوار بل هناك من يتنبأ من الان بان تركيا ستدفع أثمانا غالية نتيجة رعونة رئيسها التى تشبه فى كثير من العناوين رعونة المعزول محمد مرسى و راشد الغنوشى ، يدفع البعض بالقول بأن تركيا قد اضطرت فى النهاية الى الخضوع الى الاملاء الروسى بغاية حفظ ماء الوجه كما يدفعون بأن قيام الرئيس التركى بالاستفتاء الاخير على الدستور و سجن كل معارضيه أو ذويهم ستكون رصاصة الرحمة التى ستسقط الحزب الحاكم مهما طال الزمن .

بمطالعة دقيقة للأحداث التى سبقت و تلت ما سمى ‘ بالثورة السورية ‘ نجد أن الخطاب التركى الرسمى قد كان متشددا الى أبعد الحدود و كان الامر اليومى لهذا الخطاب هو رحيل الرئيس الاسد حالا و بدون شروط ، هذا ما كان مطروحا من دول الخليج و من اسرائيل و طبعا من الادارة الامريكية على لسان الرئيس باراك أوباما ، اليوم انقلب المشهد 360 درجة لتختلف اللهجة المتشنجة التركية و تحل محلها مفردات سياسية كانت غائبة طيلة اكثر من ستة سنوات من عمر هذه المؤامرة الدنيئة و من بينها القبول بالسيادة و وحدة التراب السورى بل القبول بالمستحيل سابقا و هو بقاء و استمرار حكم الرئيس بشار الاسد ، يجب أن ندرك أيضا أن مواقف بقية اطراف المؤامرة على سوريا هى نسخة قص و لصق للمشهد التركى بحيث يمكن القول أن خسائر اطراف المؤامرة كبيرة و مرعبة و توشك أن تؤدى ببعض الانظمة الخليجية الى صراعات قادمة حول كيفية التعامل مع الرئيس الاسد و مع محور المقاومة خاصة و أن الامريكان قد نفضوا ايديهم تقريبا من الملف السورى و باتوا يبحثون عن حل روسى يحفظ لهم ما تبقى من ماء الوجه ، يجمع المراقبون اليوم على أن روسيا هى اللاعب الاساسى فى الحل السياسى و أن على تركيا تقديم تنازلات مؤلمة حتى تضمن علاقات شبه طبيعية مع الجانب السورى و بطبيعة الحال ستكون لهذه التنازلات فاتورة انتخابية سيدفعها الحزب الحاكم فى الانتخابات القريبة القادمة .

يتساءل المتابعون اليوم بشغف كبير عن مغزى قيام الرئيس التركى اثر الاستفتاء الاخير باتخاذ اجراءات تربط مؤسسات الدولة بالمؤسسة الرئاسية و من بين هذه المؤسسات مؤسسة الاستخبارات التركية بحيث اصبح الرئيس هو المتابع المباشر لعمل هذا الجهاز و هو قرار مرعب بكل المقاييس عندما نعلم الطبيعة العدوانية للرئيس التركى و مدى ديكتاتوريته تجاه المعارضة التى ادخل الالاف منها الى السجون منذ ما سمى بالانقلاب الفاشل ، فى هذا السياق يتحدث المتابعون على أن الخسارة فى سوريا و فشل الانقلاب و فشل الرؤية التركية تجاه الانقلاب الكردى الاخير بعد أن تم اسقاط مسعود البرزانى بجرة قلم و نجاح ايران فى فرض حالة من الاستقرار فى الشمال العراقى لصالح الدولة المركزية العراقية قد جعلوا الرئيس التركى يفكر فى الاستقواء بجهاز المخابرات لتسيير البلاد و تجنب انقلاب جديد يقضى على احلام حزب العدالة و التنمية فضلا على ان هذا الاجراء يعتبر اجراء استباقيا لإضعاف الجيش لدفعه الى عدم التفكير مجددا فى الانقلاب على الحكومة و محو الصورة النمطية القديمة التى تتحدث عن كونه الحامى الوحيد للجمهورية ، طبعا هناك احساس و خوف رهيب لدى القيادة التركية بأن فتح المعركة الدموية ضد سوريا كما كان من نتائجها انقطاع الصلة بين النظامين فان التفجيرات المرعبة التى حدثت داخل التراب التركى تؤكد أن نار الارهاب التركى قد وصلت الى تلابيب الجبة العثمانية الملطخة بدماء الابرياء و أن ارتدادات الهزيمة الارهــــابية فى العراق و سوريا و لبنان و اليمن ستكون مخيفة بكل المقاييس و ان الحديث عن انموذج تركى او عن انموذج حكم اسلام سياسى ناجح قد اصبح مجرد أوهام مبتورة .

منذ اشهر قليلة اشار رئيس الدولة الى حالة من الارهاق السياسى للحزب الحاكم ، يفسر الملاحظون هذا التصريح بما ظهر للعيان من غطرسة الحزب و محاولة تركيع المعارضة فضلا عن بروز عدة قضايا فساد و استعمال نفوذ طالت حتى ابن الرئيس نفسه و افتضاح حالات من قدوم المالى السياسى الاجنبى لتمويل نشاط الحزب الحاكم ، ماذا يعنى كل هذا على أرض الواقع التركى ؟ ...بطبيعة الحال هذه مؤشرات ترهل و سقوط للحزب الحاكم تؤكد أن كوادره قد انغمسوا فى الاثراء الغير المشروع و فى حرب الوساطات و استعمال النفوذ بما يعكس حالة من فقدان البوصلة خاصة و أن الحزب يتحمل اليوم كما تتحمل الطبقة الحاكمة مسؤولية الفشل فى سوريا و العراق و لبنان ، فى مجال آخر يؤكد العارفون ان العلاقات التركية الامريكية تمر بأصعب فتراتها و أن هناك فى الادارة الامريكية من حرك الاكراد بقيادة القائد عبد الله اوجلان المعتقل فى جزيرة ايمرلى لتسخين الحدود و أن هذه الادارة قد قامت بتشويش على القمر الصناعى حتى لا تتمكن الطائرات التركية من تحديد مواقع الثوار الاكراد خاصة بعد خطاب التهديد الصادر عن الرئيس التركى ، بتجميع الصورة بصورة بطيئة يتأكد المتابعون أن حكم حزب العدالة آيل الى السقوط و المسألة مسألة وقت لا غير .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تركيا، تونس، رجب طيب أردوغان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-12-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قاللك تحيا تونس
  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، د- هاني السباعي، عبد الله الفقير، محمد شمام ، علي الكاش، سلام الشماع، كريم السليتي، محمود طرشوبي، أحمد النعيمي، مصطفى منيغ، د. محمد مورو ، د - محمد عباس المصرى، صفاء العراقي، صلاح الحريري، سيدة محمود محمد، أنس الشابي، عصام كرم الطوخى ، د. محمد عمارة ، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، المولدي الفرجاني، د. نانسي أبو الفتوح، هناء سلامة، د - أبو يعرب المرزوقي، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، د. الحسيني إسماعيل ، عواطف منصور، خبَّاب بن مروان الحمد، يحيي البوليني، د- محمود علي عريقات، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إيمى الأشقر، د. نهى قاطرجي ، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، محمد العيادي، عبد الله زيدان، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، حسن الحسن، رشيد السيد أحمد، عبد الغني مزوز، د- هاني ابوالفتوح، فتحي الزغل، كريم فارق، فوزي مسعود ، أحمد ملحم، د.ليلى بيومي ، مراد قميزة، أحمد الحباسي، الهيثم زعفان، فتحـي قاره بيبـان، محمود سلطان، حمدى شفيق ، وائل بنجدو، بسمة منصور، كمال حبيب، د - مضاوي الرشيد، د. الشاهد البوشيخي، عمر غازي، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - غالب الفريجات، عراق المطيري، د - مصطفى فهمي، فاطمة عبد الرءوف، حسن الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد أحمد عزوز، رمضان حينوني، د. خالد الطراولي ، أحمد بوادي، محمد تاج الدين الطيبي، محرر "بوابتي"، ياسين أحمد، محمد الياسين، يزيد بن الحسين، د. عبد الآله المالكي، حسن عثمان، د. محمد يحيى ، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة حافظ ، صالح النعامي ، أبو سمية، د- محمد رحال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صفاء العربي، منجي باكير، شيرين حامد فهمي ، العادل السمعلي، منى محروس، د - المنجي الكعبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، نادية سعد، حميدة الطيلوش، د. صلاح عودة الله ، رافد العزاوي، د.محمد فتحي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، سامر أبو رمان ، مجدى داود، د - شاكر الحوكي ، ابتسام سعد، محمد إبراهيم مبروك، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رأفت صلاح الدين، إيمان القدوسي، جاسم الرصيف، سفيان عبد الكافي، رحاب اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، فهمي شراب، مصطفي زهران، عدنان المنصر، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، محمود فاروق سيد شعبان، جمال عرفة، سحر الصيدلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحي العابد، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، تونسي، أحمد الغريب، إياد محمود حسين ، سوسن مسعود، د - محمد بنيعيش، الشهيد سيد قطب، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الطرابلسي، رافع القارصي، صباح الموسوي ، د - احمد عبدالحميد غراب، فراس جعفر ابورمان،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة