تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من ملامح التدافع الفكري بتونس (2)‏

كاتب المقال فوزي مسعود    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


‏1-2-‏ الحديث من حيث الغرض

كما ذكرنا من قبل، فإن منتج الحديث، لابد انه يسعى لهدف من خلال موقفه، على أن مثل هذا الأمر يلزمه بعض التوضيح:‏
أ- إذا أخذنا العاملين، المتكلم والهدف من الكلام، يمكن أن نميز بين حالتين، إما أن المتكلم قصد بنيته وعن وعي الهدف ‏الذي يؤدي إليه الكلام، وإما انه لم يقصد ذلك، حيث إن الهدف المنشود هو الغرض الناتج من الحديث، وليس ينبغي فيه ‏بالضرورة لصحته توفر قصد ونية المتكلم، وكما هو بيّن فإنه يمكن أن يقع إنتاج أهداف من دون قصد صاحب الحديث، ‏وهنا يجب إذن التمييز بين أهداف مقصودة من حديث صاحبها، و أهداف غير مقصودة، ولكن الحديث يمكن أن ينتجها، أو ‏على الأقل تفهم من خلاله.‏
ب- يمكن التنبّه حين البحث في غرض الحديث، للعوامل التالية: المتكلم، الهدف، وأصل الدافع للحديث، وتغير هذه العوامل، ‏يعطينا الحالتين: إما أن المتكلم ينطلق من دافع ذاتي يبتغي به الهدف من حديثه، وإما انه يتكلم قاصدا هدفا معين، ولكن تحت ‏دافع خارجي. وهذا يعني أن في الحلة الأولى هناك علاقة مباشرة بين المتكلم والهدف، بينما في الحالة الثانية لا توجد مثل ‏هذه العلاقة، ووجود هذه العلاقة من عدمها يمثل العامل الذي يمكن أن نعتمد عليه في تمييز صنفين من الحديث، إما حديث ‏أصيل في الحالة الأولى أو حديث وظيفي في الحالة الثانية.‏

‏1-2-1-‏ الحديث بعدم توفر القصد من المتكلم


القول بعدم توفر الهدف من الحديث لدى المتكلم، كلام يجب توضيحه أيضا، لأن المتكلم لما كان عاقلا، فإنه لاشك كان عالما ‏بحديثه، وما يمكن أن ينتجه ذلك الحديث، ثم إن الحديث بعدم توفر القصد منه لدى المتكلم يعني ضمنيا أن هناك طرف آخر ‏له هدف من الحديث، وهذان العاملان لا يتيحان غير حل واحد لإمكانية دفع الناس لأن ينتجوا كلاما هم غير منتبهين لبعض ‏ما يؤدي إليه والذي هو في نفس الوقت الغرض المرجو من الطرف المستفيد أو الدافع للكلام والحاث عليه، وهذا الحل هو ‏معالجة العامل الثاني المتمثل في أهداف الحديث، وتتبع هذه المعالجة الطرق التالية:‏
‏- تضخيم الهدف المقصود من المتكلم بحيث يكبر في نفسه ويغطي عليه أي هدف آخر يمكن أن ينتجه حديثه أو موقفه.‏
‏- استعمال أساليب يدفع المتحدث لإنتاجها تعين على تضخيم إنجازه وهدفه واهتماماته عموما، بحيث تعمل كلها على ‏التغطية على الهدف الأصلي المرجو من الواقفين والدافعين للموقف بجملته.‏
‏- العمل على إشراك المتحدث وتوريطه في المواقف، بحيث انه يصبح معنيا هو نفسه بالدفاع عن الواقع الذي ساهم في ‏إنتاجه (تحدث فيه بالتحديد)، وهذه مرحلة متقدمة في العمل الدعائي تمثل نجاحا كبيرا في القدرة على إغراق الناس في ‏الأمر الواقع بحيث إنهم يصبحوا ليس فقط من منتجيه وإنما من المدافعين عنه.‏

من أمثلة هذا بتونس، يمكن ذكر التالي:‏
أ- الإكثار من المسابقات التلفزية والإذاعية الضاربة لمبدأ أن الكسب المشروع يكون فقط من خلال العمل، وهي بعد ذلك ‏محرمة شرعا(تصبح أمرا واقعا) ثم العمل على إشراك المواطن فيها عن طريق تكثيف اهتمامه بالجوائز المالية (يصبح ‏متورطا في الواقع)، والإكثار من الجوائز واتساع عدد المستفيدين منها (خلق شريحة مستفيدة من الواقع، بحيث تعمل على ‏الدفاع عنه ذاتيا من دون حاجة منتجي هذا الواقع للتدخل).‏
ويظهر في هذه الحالة، كيف وقع استعمال الناس لهدف أساسي وهو تخديرهم وصرف اهتماماتهم لغرض لا يعلمه إلا ‏المخدرون، وثنيهم عن الاهتمامات الجادة، ثم توريطهم في ارتكاب المحرمات، وهو الهدف الذي لم ينتبه له المشتركون في ‏تفاصيل ذلك الواقع (المسابقات).‏

ب- إشراك الناس في مجمل البرامج الإذاعية والتلفزية، التي تتمحور حول اهتمامات مصطنعة، كالفنانين ومن شاكلهم من ‏ممثلين أو لاعبين رياضيين، ودفع المتحدثين للنقاش ولإعطاء آرائهم، وهو مسعى يهدف لخلق الانطباع لدى الناس أنهم ‏يعبرون عن رأي ويشاركون في وسائل الإعلام، وأنهم يتمتعون بحرية الكلام، خاصة حينما يسرفون في قضايا مفتعلة ‏كمقابلة كرة أو مغن أو تصريح جدلي. وكما هو معروف، فان مثل هذه الاهتمامات (الرياضة، والفن والممثلون) هي من ‏ضمن الأنشطة الوظيفية الاجتماعية، وهي تتحول في بعض البلدان كتونس، لوسيلة لتحويل اهتمامات الناس، وتفريغ ‏طاقاتهم، خاصة تلك المتعلقة بالاحتياجات المنقوصة، كحرية التعبير، أو الرغبة في نقد المسئولين، فيقع استحداث واقع ‏متخيل من خلاله يمكن تفريغ تلك الطاقات بعينها، وهو ما يقع في مقابلات الكرة وبرامجها أو أمور الفنانين وبرامجهم.‏
إذن وقع استعمال الناس لهدف آخر غير ذلك الذي كان يقصده المتدخل أو المتحدث في برنامج إذاعي مثلا، فالناس حين ‏تدخلاتهم الإعلامية تلك وبعدها، يعملون على تضخيم المناسبات التي كانوا من المشتركين فيها من حيث أن الأمر يعني ‏تضخيما لمشاركاتهم وبالتالي لأنفسهم، ولكنه من جهة أخرى إعلاء من شان واقع آسن وعمل على ترسيخه.‏

ت- لو انتقلنا لمستوى تجريدي أعلى، وأخذنا فقط الجانب التصوري من أي موقف / حدث، باعتباره صادر عن فكرة ومولد ‏لفكرة أخرى، فيمكن إعطاء مثال آخر يندرج تحت تصنيف المواقف التي تصدر عن غير قصد من صاحبها مع توظيفها من ‏أطراف أخرى، وهو مثل القروض الربوية، إذ في هذه الحالة يقع إقحام هذا التعامل الربوي كوسيلة وحيدة متاحة والتشجيع ‏عليها في كل أوجه الحياة وتيسيرها، والعمل بالمقابل على إغلاق السبل أمام كل من يسعى للكسب من دون الاعتماد على ‏القروض (عكس البلدان الأخرى حيث توجد البنوك الإسلامية)، وهو ما يؤدي لفتنة الناس في دينهم، بحيث أنهم إما ‏يعرضون عن هذه الأساليب، ويكون نصيبهم البقاء على هامش الدورة الاقتصادية، وإما أن يشتركوا في الأمر الواقع مع ‏القبول بكل ما يستتبعه من اقتراف للمحرمات، وفي هذه الحالة، وقع استعمال الناس لهدف أساسي وهو توريطهم في ارتكاب ‏محرم كبير في الإسلام، وهو الربا، وهو ما يعني ضمنيا عمل منهجي على التهوين في أنفس الناس من شان الالتزام بالدين.‏
إذن وقع استعمال الناس من دون قصد منهم لأهداف غير معلنة، وهؤلاء المتورطون في هذا الواقع المفروض، لن يكون ‏بامكانهم إلا الدفاع عن أنفسهم حينما يلامون على أفعالهم، بالتبرير تارة عن طريق استحداث الفتاوي، أو بالثورة أصلا ضد ‏هذا الدين، والعمل على نسيانه ومحرماته بمزيد من التورط في محرمات أخرى.‏


‏1-2-2-‏ ‏ الحديث بتوفر القصد من المتكلم


كما قلنا فإنه يمكن تمييز حالتين حين اعتبار الحديث بوجود القصد منه لدى المتكلم، وهو إما أن يكون المتكلم قاصدا للهدف ‏من حديثه، أو إن الهدف من ذلك الكلام لا يعنيه مباشرة، وإنما كان الموقف كله نتيجة توظيف من طرف آخر، وقلنا انه من ‏خلال التثبت من وجود علاقة بين المتكلم والهدف المقصود من عدمها، يمكن تحديد صنفين من الحديث: حديث أصيل في ‏حالة وجود هذه العلاقة، وحديث وظيفي في ظل غياب هذه العلاقة. ‏

‏1-2-2-1.‏الحديث الأصيل


وهو الحديث الصادر عن طرف ويكون الهدف منه مقصودا لِذاته من طرف المتكلم، وفي مثل هذه الحالة من الحديث يمكن ‏أن نسجل النقاط التالية:‏
‏- لما كان الحديث صادرا عن صاحبه الذي هو نفسه المقرر للهدف منه، فإنه يكون حديثا واضحا من حيث انه قليل ‏الاحتمالات حين تأويل معانيه، إلا أن يكون الغموض مقصودا فيه، وذك لأن الفكرة المقصودة لم تعالج إلا من خلال طرف ‏واحد، عكس الحديث الوظيفي، وهذه المعالجة هي عملية تنزيل الهدف إلى كلام من خلال المتكلم، ولا يتم ذلك إلا عبر ‏عامل واحد هو المتكلم نفسه. ويمكننا إن شأنا البرهنة على وجود علاقة عكسية بين عدد الأطراف المؤثرة في الفكرة ‏محتوى الحديث وبين درجة وضوحها وبالتالي ارتفاع احتمالات تفسير المعنى المقصود من الكلام، فكلما كان عدد ‏الأطراف المؤثرة في إنتاج للكلام أقل كان المعنى المقصود من الكلام أكثر احتمالية أن يكون هو نفسه المستنتج من ظاهر ‏الحديث، والعكس بالعكس، كلما كان عدد الأطراف المؤثرة في إنتاج للكلام أكثر، كلما كان الكلام حمال أوجه أكثر، ‏وبالتالي تكثر تأويلات لمعانيه. ‏
‏- لا يحتاج الحديث الأصيل لافتعال المواقف في تبليغ المعنى، حيث ينصب جهد عملية الحديث على المعنى المقصود الذي ‏هو معروف لدى المتكلم، بمعنى أن عملية الحديث الأصيل لا يقصد من خلالها إلا هدف واحد، عكس الحديث الوظيفي. ‏والافتعال هو اصطناع موقف ظرفي يتوسل به لغرض ما، ولما كان الموقف هنا لا يحتمل أصلا هدفين، كان معنى ذلك ‏غياب تام لاصطناع المواقف في عملية الحديث.‏

‏1-2-2-2.‏الحديث الوظيفي


وهو الحديث الصادر عن طرف ويكون الهدف منه مقصود ابتداء من طرف آخر غير المتكلم، وفي مثل هذه الحالة من ‏الحديث يمكن أن نسجل النقاط التالية:‏
‏- يتواجد بعملية الحديث الوظيفي هدفان، هدف خاص بالمتكلم وهو عادة لا يخرج عن النفع الخاص والاكتساب المادي، ‏وآخر خاص بالطرف الدافع للكلام.‏
‏- وجود هدفين، يعطي مجالا لتعارضهما، وهو ما يؤثر في محتوى الحديث من حيث نتيجته، ويكون ذلك في الحالات ‏التالية: ‏
‏* إذا كان هدف الطرف الدافع للكلام غير مقبول من المتكلم أو متعارض مع قناعاته، ولكنه اضطر للكلام.‏
‏* إذا كان هدف المتكلم يقع تقديمه زمنيا قبل هدف الدافع للكلام، كان يتحصل المتكلم على مقابله المادي لقاء خدمته (كتابة ‏مقال أو القيام بدراسات ميدانية في حالة الأطراف التونسية التي تمول من الخارج)، قبل أن تنتهي مهمته المتفق عليها.‏
‏- الأهداف الوظيفية، رغم ارتكازها على مبدأ تأدية خدمة مقابل نفع للمتحدث، فهي لا تتخذ عادة الشكل المباشر في تبادل ‏المصالح، بحيث إن هذه الصيغة تعمل بالقدر الكافي على إبعاد التهم ظاهريا ولا يجعلها تحت طائلة القانون واتهامات الناس ‏للإطراف القائمة بها، مثل ذلك انه يمكن تصنيف عمليات التمويل التي تقوم بها منظمات غربية لمؤسسات و أطراف تونسية ‏تحت صنف الحديث الوظيفي، لأن الأطراف التونسية المموَّلة تعرف ضمنيا أنها لم تمول إلا لأنها تخدم موضوعيا أهداف ‏أولئك الممولين، وبالتالي فهي ستعمل على مواصلة خدمة نفس الأهداف، كحفاظ منها على ذلك التمويل.‏
‏- يمكننا تحليل الحديث الوظيفي من خلال تناول نوعية الهدف نسبة للمتغيرات الممكنة بحقه، وهنا نلاحظ ثلاث حالات: ‏أهداف ثابتة عبر الزمن، أهداف متغيرة نسبة للزمن وأهداف متغيرة نسبة للأحداث وليس بالضرورة للزمن (وإن كان الأمر ‏يبدو متغيرا نسبة للزمن، ولكن ليس الزمن هو المؤثر في عملية التغيير)، والأهداف المقصودة هي تلك المقصودة من ‏الكلام، وهي بالتالي أهداف الدافع للحديث وليست أهداف المتكلم والتي لا تعدو أن تكون استرزاقا:‏


أ- أهداف ثابتة:‏


وهذه تكون عادة إما لقناعة المتكلم بمحتوى الكلام بحيث أن الهدف من الكلام هو نفسه هدفه الذاتي، وفي هذه الحالة لا يوجد ‏استرزاق من عملية الحديث أو النشاط الإعلامي، وإنما العملية تمثل ما يمكن أن يكون تحالفا بين طرفين لهما نفس ‏الأهداف، يعملان عليها سويا، وهي أهداف لا ترتهن في وجودها بتغير الزمن أو الأشخاص، وهذا النوع من التحالف يمكن ‏أن يسمى تحالف موضوعي. ويمكن أن نذكر في هذا الباب كمثل على ذلك، تحالف بعض الأطراف العلمانية التونسية مع ‏أطراف خارجية في العمل على تسيير مشاريع مشبوهة بتونس بدون تلقي تمويلات أو منافع، كتلك المشاريع المتعلقة ‏بموضوع المرأة عموما، أو تلك المنادية بإعادة النظر في الأسس التاريخية والدينية لتونس ( التأسيس لخلفية مسيحية أو ‏خلفية قرطاجنية لتونس والعمل على جعل البعد العربي الإسلامي مجرد بعد من ضمن أبعاد أخرى متنوعة..)‏

ب-أهداف متغيرة نسبة للزمن:‏


وهي عمليات يواصل فيها المتكلم تأدية مهام لمصلحة طرف آخر، ويكون الزمن هو العامل الوحيد الذي يحدد تواصل تلك ‏المهام، بحيث يأتي وقت تنقطع فيه مواصلة عملية الحديث الوظيفي، ويكون ذلك نتيجة قرارات داخلية من إحدى الطرفين، ‏إما أن المتكلم يقرر وقف عمليات الاسترزاق لإحساسه بخطأ ما يقوم به بدرجة من القوة تكون مانعا له من مواصلة الحديث ‏لمصلحة أطراف أخرى، أو أن يقرر الطرف الدافع للكلام إيقاف عملية الحديث الوظيفي.‏

ج- أهداف متغيرة نسبة لعوامل غير الزمن:


يحصل أحيانا أن تكون أحداث ما هي السبب في وقف عملية تواصل مهام الحديث الوظيفي، سواء توقف العملية بقرار من ‏المتكلم أو بقرار من الدافع للحديث، والتوقف قد يكون إراديا أو قد يكون لا إراديا بغياب الطرف المعني، بسبب قاهر، ‏كتغييبه بالموت أو بالسجن أو بالهجرة.‏
ولما كانت عملية الحديث الوظيفي، ترتكز على العامل المادي من حيث وجودها باعتبارها استرزاقا في الأصل، فإن هذا ‏العامل يكون مدار الأسباب المانعة لتواصل عملية الحديث تلك، مثل ذلك الاختلاف على الأجر (والذي لا يكون بالضرورة ‏ماليا) مقابل القيام بمهام إعلامية لفائدة طرف ما أو التشهير بطرف آخر من خلال مقالات أو مداخلات، أو التخلف عن ‏تمويل أعمال أو أنشطة وعد بها القائم بالحديث أو النشاط الوظيفي (عمليات التمويل التي تقوم بها أطراف غربية لمؤسسات ‏تونسية تحت مسميات عديدة)، أو تغير المهام مع عدم تغير المقابل، كأن يقع تمويل إحدى المنظمات للقيام بدراسة مقابل ‏تمويل، ثم يطلب من الطرف التونسي أن يقوم بدراسة أخرى من دون مقابل.‏
مثل آخر أن يكون منتج أفلام تونسي من أولئك المنتجين المشبوهين في اتفاق مع ممولين غربيين، ويقع الاتفاق معهم على ‏أن ينتج فيلما بمحتوى معين ثم يعدونه بتوزيعه خارجيا والعمل على نيله جوائز عالمية، وقد يقع أن يتخلف في الإيفاء بهذه ‏الوعود مما يسبب خسائر للمنتج التونسي، مما يدفعه للانسحاب من تأدية مهامه الوظيفية وهي إنتاج أفلام تحقق أهداف ‏مموليه.‏



سنواصل قريبا ان شاء الله :‏
‏2- محتوى الحديث‏





 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 02-02-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نور الدين الخادمي يسأل المفتي: نموذج للسطحية الفكرية
  الحاجة لقانون مقاومة بقايا فرنسا ومحاربي الإسلام
  مسودة التأصيل النظري لحركة تصحيحية داخل حركة "النهضة"- (تنزيل الوثيقة)
  ردا على مؤتمر "النهضة":هياكل الحركة ليست ذات تمثيلية وكل قراراتها فاسدة
  منع النقاب كنموذج لحرب التونسيين في دينهم المتواصلة منذ عقود
  أجل مات سيئ الذكر ولكنه ترك نبت الزقوم الذي أستوى واستغلظ علينا
  تماثيل سيئ الذكر تنصب من جديد: تعدي على التونسين وإستفزاز لهم (*)
  المصطلحات لترهيب الناس ولخوض المعارك الايديولوجية
  التفسير بالعامل الإيديولوجي لوجود الجماعات المسلحة: تأصيل فلسفي
  "نوبل" تجازي أدوات الانقلاب على الثورة التونسية
  الظلم و العدل الإلاهي دليلا وجود الآخرة
  عيد المرأة فكرة فاسدة منهجيا
  العلاقة بين ندرة الموجود وبين قيمته المعيارية
  نقول إحتلالا فرنسيا وليس إستعمارا فرنسيا
  مكونات منظومة التحكم في الواقع بتونس
  الفاعلية الفردية
  العلاقة بين التجربة والتأمل و النضج الفكري
  الأعياد الوطنية مناسبات مسقطة
  الواقع ليس الصواب
  فهم محاولة إنتحار: نموذج لتدين الإنحطاط
  في ظل سكوت التونسيين: بعد غلق الروضات والجمعيات والمساجد، منع الحجاب بالنزل والخطوط التونسية
  هل كان لرموز الزيتونة التاريخيين أي موقف ضد الإحتلال الفرنسي ؟
  عيد الشهداء نموذج لتشويه تاريخ تونس
  إيجاد وظيفة المتحدث الرسمي باسم الاسلام تزيّد وتحريف
  قافلة تونس المنحرفة منذ ستة عقود
  أبناء الثورة يعددون ضحاياهم
  يجب المجاهرة بمطلب إقصاء بقايا فرنسا من تونس
  بقايا فرنسا المحترفون وطقوس السعي حول بيت السفير
  إحتفالات المولد: الدين حينما يتحول لثقافة
  الثورة المضادة خطر: طيب وماذا بعد؟ لا يجب ان نبذر مجهوداتنا في ترديد البديهيات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  14-03-2009 / 08:44:55   فوزي مسعود
اعتذار

يعتذر فوزي مسعود عن مواصلة هذه المقالات، كما وعد

شكرا
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الحباسي، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، حسن عثمان، معتز الجعبري، طلال قسومي، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي عبد العال، إيمان القدوسي، د - الضاوي خوالدية، د. طارق عبد الحليم، محمود سلطان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - مصطفى فهمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمود علي عريقات، سعود السبعاني، رضا الدبّابي، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، د - مضاوي الرشيد، منى محروس، هناء سلامة، فاطمة عبد الرءوف، علي الكاش، رافد العزاوي، مراد قميزة، سيد السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الرزاق قيراط ، منجي باكير، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، فوزي مسعود ، ابتسام سعد، مصطفي زهران، خالد الجاف ، صفاء العربي، وائل بنجدو، أحمد بوادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إياد محمود حسين ، محمود طرشوبي، د. محمد عمارة ، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، تونسي، صلاح المختار، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، سلوى المغربي، محمد عمر غرس الله، سلام الشماع، سيدة محمود محمد، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني السباعي، إسراء أبو رمان، شيرين حامد فهمي ، د - احمد عبدالحميد غراب، نادية سعد، سفيان عبد الكافي، د. عبد الآله المالكي، د. نانسي أبو الفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العراقي، د. محمد مورو ، رشيد السيد أحمد، أبو سمية، صباح الموسوي ، صالح النعامي ، عدنان المنصر، أحمد النعيمي، د - المنجي الكعبي، مجدى داود، العادل السمعلي، ياسين أحمد، صلاح الحريري، أحمد ملحم، د - صالح المازقي، عبد الله الفقير، سامح لطف الله، محمد شمام ، يحيي البوليني، فتحي العابد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، محمد أحمد عزوز، سوسن مسعود، عراق المطيري، رمضان حينوني، أشرف إبراهيم حجاج، أنس الشابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، جاسم الرصيف، رافع القارصي، د. الشاهد البوشيخي، الناصر الرقيق، الشهيد سيد قطب، عزيز العرباوي، جمال عرفة، د. أحمد بشير، فراس جعفر ابورمان، محمود صافي ، فاطمة حافظ ، د. خالد الطراولي ، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد محمد سليمان، عمر غازي، بسمة منصور، رأفت صلاح الدين، عبد الغني مزوز، ماهر عدنان قنديل، د- محمد رحال، د - شاكر الحوكي ، د - غالب الفريجات، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، د.ليلى بيومي ، د. جعفر شيخ إدريس ، خبَّاب بن مروان الحمد، د.محمد فتحي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد سعد أبو العزم، حاتم الصولي، د. محمد يحيى ، عبد الله زيدان، د - محمد بن موسى الشريف ، عصام كرم الطوخى ، فهمي شراب، كريم السليتي، محمد العيادي، محمد الياسين، الهادي المثلوثي، محمد إبراهيم مبروك، كريم فارق، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة