تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس، حكومة حرب، ولكن حرب على ماذا؟

كاتب المقال عادل بن عبد الله - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


شهدت تونس في الأيام الأخيرة حدثين سياسيين هامّين، أولهما الحوار الذي أجراه رئيس الجمهورية باجي قائد السبسي مع جريدة "الصحافة اليوم" وذلك في 06/08/2017، وثانيهما التحوير الجزئي الذي أدخله رئيس الوزراء على حكومة "الوحدة الوطنية". وسنحاول في هذا المقال أن نحصر اهتمامنا أساسا في نقطين: طبيعة الحكومة الجديدة ودلالات تعامل النهضة معها ومع تصريحات رئيس الجمهورية بشأن التوافق و"مدنية الحركة".

هي فعلا حكومة حرب...لكن على من؟

جاء في أول تصريح لرئيس الحكومة يوسف الشاهد (الذي يشغل واقعيا منصب وزير أول في ظل تغوّل رئاسة الجمهورية) يعد الإعلان عن التحويرات الجزئية التي أجراها على حكومته "بعد التشاور مع رئيس الدولة" قوله إنّ "الحكومة ستكون حكومة حرب، وسنخوض نفس المعركة ضد الفساد والإرهاب، ومن أجل التنمية". ولن نتعرض في هذا المقال بالتفصيل وبالأرقام لنسف الادعاءات الحكومية فيما يخص هذا الثالوث الذي يستمر يوسف الشاهد في اعتباره "محور" معركته وأساس شرعيته: ثالوث الفساد والإرهاب والتنمية. ولكننا بدل ذلك سنحاول أن نفهم المعنى الحقيقي "للحرب" في الجملة السياسية لرئيس وزراء حملته التضامنات الجهوية والإملاءات الخارجية إلى القصبة، وقد كان أقصى حلمه قبل الثورة أن يُنهيَ حياته المهنية في منصب مدير عام لشركة عمومية أو خاصة.

لا شك في أن هذه الحكومة الرابعة منذ تولي نداء تونس الحكم بعد انتخابات 2014- ستكون فعلا حكومة حرب ولكنها لن تكون حكومة حرب على الفساد –فهي ثمرته ولا يمكنها أن توجد لولا دعم اللوبيات لها-، ولا حكومة حرب على الإرهاب-فهي قد أخفقت في هذا الملف وتلاعب به لأغراض سياسية أكثر مما نجحت في الحد من مخاطره واقعيا-، ولا أن تكون حكومة تحقق التنمية-فالأرقام الكارثية للعجز التجاري ولتراجع قيمة الدينار تغني عن أي تفصيل-، إنها حكومة حرب لكن على أية استراتيجيات حقيقية لتغيير منوال التنمية ومنطق الحكم والجهات المهيمنة عليه، ولكن تنجح في ذلك إلا بأن تكون حربا على:

1- حكومة حرب على أي تعديل جذري في البنية الجهوية والزبونية للسلطة والثروة (هيمنة البلدية والسواحلية وتعزيز مواقعهم داخل الأجهزة التنفيذية)، بحيث تواصل الدولة دورها كأداة لإدارة التخلف والتبعية والتفاوت الجهوي والفئوي. وهي سياسات لا يمكن اعتبارها إلا استمرارا للميراث "التحديثي" الفاشل منذ بناء ما سُمّي مجازا بالدولة الوطنية بعد الاستقلال الصوري عن فرنسا -باتفاقية استقلال هي كالغول الذي يسمع به المؤرخون ولا يمكنهم رؤيته-. كما يمكننا اعتبار هذه الحكومة حربا على الفصل بين السلطات وعلوية القانون وذلك بإصرارها على أن تشرك فيها أشخاصا مازلت الدوائر القضائية المختصة تنظر في شبهات فساد تحوم حولهم. ولا شك أن توزيرهم وتمتيعهم بغطاء "حكومة الوحدة الوطنية" سيجعل القضاء في وضعية لا يُحسد عليها عند التعامل مع ملفاتهم.

2- حكومة حرب على استحقاقات الثورة وعلى أي إمكانية لعقلنة الأداء الأمني وتوجيهه وجهة جمهورية-بتعيين شخص على رأس وزارة الداخلية وهو محل جدل كبير في علاقته بعملية المنيهلة الإرهابية مما يجعله قابلا للتطويع والتوظيف السياسي من مراكز النفوذ الجهوي التي دفعت به إلى منصب الوزير-، وهي حكومة حرب خطاب يعارض التطبيع مع رموز المنظومة النوفمبرية ولا شك أنّ هناك رسائل كثيرة تسعى المنظومة الحاكمة إلى أن تبعث بها لأكثر من طرف عبر الإصرار رسكلة رموز نظام بن علي-مثل حاتم بن سالم وعادل الجربوعي ورضا شلغوم ورضوان عيارة-، ويمكننا أن نفترض أنّ هذه الرسائل موجهة لأكثر من طرف:

-الرسالة للشعب التونسي: ها قد عدنا يا أيتها الشبكات الزبونية -الجهوية وستستعيدين مجدك رغم أنف الديمقراطية- بل بفضل الديمقراطية بعد أن نفصّلها على مقاسنا كما فعلنا سابقا-...وها قد عدنا يا بوعزيزي ويا سكان الدواخل والقواحل، وسنُذلكم بـ"الكفاءات" التي سبق لها إذلالكم قبل الثورة، رغم أن لنا في "قائمة الانتظار" ما يغنينا عن ذلك.

-الرسالة لحركة النهضة: ستحكمون معنا –أو بالأحرى سنحكم بكم لأن ذلك أقل كلفة من الحكم على أجسادكم- ولكن يجب أن تقبلوا بأن تكونوا شركاء في حكومة يمثلنا فيها وزراء وكتاب دولة كانوا جزءا من المنظومة التي أذاقتكم الأمرّين، واعلموا أنّ "الشرعية الانتخابية" التي أوصلتكم للحكم لا معنى لها خارج "شرعية المنظومة" أو الاعتراف من "المسؤول الكبير" ووكلائه في الداخل.

-الرسالة للقوى الإقليمية والدولية: نكاد نغلق "مُعقّفي الثورة" (أو "الهُوجة" كما أسماها الرئيس نفسه، وهو الذي لم يعترف يوما بالثورة ولا بشهدائها إلا كُرها)، وينبغي لكم دعمنا في فرض الديمقراطية الصورية وأن تعطونا غطاء دوليا لشرعنتها أمام الرأي العام العالمي وأساسا أمام الجهات المانحة.

3- حكومة حرب على الانتقال الديمقراطي الذي أصبح واقعيا رهين نظام رئاسوي لن يسمح بإجراء أية انتخابات ما لم يضمن نتائجها مسبقا، أي ما لم يضمن المتنفذون في قرطاج نتائج لا تمس من هيمنة العائلات الكبرى ولا تهدد مصالح المركّب الجهوي-المالي-الأمني الذي لا يتجاوز دورهم دور الواجهة الحزبية له. وهو ذلك المُركّب المافيوزي الذي تغوّل بعد انقلاب 7 نوفمبر 1987 ورجع إلى السلطة-بعد اختلال جزئي وأزمة ظرفية أعقبت الأيام الأولى للثورة- وذلك عبر اللعب على تناقضات الطبقة السياسية-خاصة الإسلاميين واليساريين- وتوجيهها لخدمة مصالحه المادية والرمزية: من الناحية المادية خدمة النواة الصلبة للمنظومة الحاكمة قبل الثورة بجناحيها الساحلي والبلدي، ومن الناحية الرمزية الخضوع للمرجعية البورقيبية والتوافق حول الأساطير المؤسسة للنمط المجتمعي التونسي-.

خطاب التوافق أو ما دون البانكيمونية

كثيرا ما تندّر العرب –ومعهم التونسيون- بتدخلات الأمين العام السابق للمنتظم الأممي الكوري بان كي مون. فمهما كانت المصائب والمآسي التي استوجبت تلك التدخلات-خاصة فيما يهم الشأن العربي-الإسلامي-، كان الغالب على خطاباته هو "الشجب" و"الإدانة" و"الاستنكار" وغيرها من المفردات التي قد ترفع عنه شيئا من الملام ولكنها لا ترفع مظلمة عن أحد. وهو ما يسمح لنا بنحت مصطلح "البانكيمونية" باعتبارها تلك الخطابات التي مهما ارتفع سقف حدّتها وقويت شوكة "مجازاتها"، فإنها لا تُغيّر من موازين القوى في الواقع الذي تدعي التدخل فيه شيئا.

ولو أردنا استقراء الخطاب النهضوي في مسألة التوافق مع نداء تونس ومع رئيسه الشرفي الباجي قائد السبسي، فإننا سنلاحظ غياب أية مسافة النقدية قد تسمح بكلمات من قبيل "تندد" و"تشجب" و"ترفض"، بل إننا سنلاحظ ما هو أشد من ذلك، إذ لا يسمح "العقل التوافقي" بمرور حتى كلمات من قبيل "تهيب" و"تدعو"، اللّهم إلا إذا كانت تلك المفردات متوجهة لدعم "التوافق" –كما جاء في البيان الأخير الصادر عن المكتب التنفيذي للحركة بتاريخ 06 سبتمبر 2017. وفي ظل غياب الأفق البانكيموني في أغلب مفرداته، تحضر مفردات "مادون بانكيمونية" تدور أساسا حول مفردتي "التثمين" و"الدعم" باعتبارهما مظهرا "أوحد" للتوافق. فالنهضة " تثمّن حركة النهضة حرص رئيس الجمهورية على تحقيق المصالحة الشاملة وترسيخ الوحدة الوطنية بين التونسيين(...) تجدّد دعمها لمسار التوافق الوطني وتمسّكها بمقوماته وخصوصا مع حركة نداء تونس والعائلة الدستورية كما تدعو كل الأطراف السياسية إلى الالتفاف حوله".

كي نفهم "العقل التوافقي" في حركة النهضة بصورة أفضل، يجب علينا أن نستحضر ما قاله "شريكه" الرئيس الباجي قائد السبسي في حواره مع جريدة "الصحافة اليوم" : "أردنا جلب النهضة لخانة المدنية ويبدو أننا أخطأنا التقييم". ولو أردنا قراءة هذا الجزء فقط من تصريحات الباجي (دون أن نستحضر حديثه عن اضطراره للتحالف مع النهضة بشروطه هو لا بشروطها، ودون أن نتذكر حديثه عن رغبته في تعديل نظام الحكم إلى نظام رئاسي، ودون التذكير بمواقفه السلبية من الهيئات الوطنية المستقلة)، لو ركزنا فقط على هذا الجزء من حوار رئيس الجمهورية لوجدنا صعوبة كبرى في فهم المنطق الذي يحكم "العقل التوافقي" الذي كتب بيان المكتب التنفيذي للحركة.

فأين ترى حركة النهضة موقعها في "حرص" رئيس الجمهورية على "المصالحة الشاملة"، وكيف تفهم الحركة "شك" حليفهم في سوء تقديره لمدنية الحركة وهو الذي لم يشك يوما في إجرام "كفاءاتهم" وفي ضرورة تطبيق القانون عليهم بدل تمتيعهم بنمعاملة تفضيلية عبر مبادرات تشريعية غير دستورية، وأين هي الوحدة الوطنية في ظل نظام كل ما فيه ينطق جهوية وزبونية وتبعية، وما معنى "التوافق" عندما يكون أحاديّ الوجهة ولا يشتغل إلا لفائدة طرف دون الآخر –بل لا يشتغل إلا ضد انتظارات المواطنين حتى في حد الأدنى الإصلاحي-، وأين ترى النهضة عائلة دستورية خارج تلك الزمر التجمعية البائسة التي غيرت "لافتة المحلّ" ولم تغير المنتوج –وهو أساسا الفساد والمنطق الجهوي-الزبوني-، ولماذا تصرّ النهضة على الارتباط "الوجودي" بنداء تونس والحال أنّ هذا الحزب هو مثال "للحزب الشركة" أو "الحزب العائلة" الذي لم يجد فيه الكثير من مؤسسيه موطئ قدم لحرية التعبير وللتداول على المسؤوليات وللاحتكام إلى المؤسسات؟

إنها جملة من الأسئلة التي يعلم كاتب المقال يقينا أنها لن تغير شيئا في سياسات حركة النهضة –فمن المرجّح أن تذهب بالتوافق مع العائلة الدستورية إلى الحد الأقصى الذي تقبل فيه حتى بمشاركة عبير موسى رئيسة الحزب الدستوري الحر وغيرها ممن لا يدخرون جهدا في إظهار العداوة لها والغلوّ فيها-، ولكنّ كاتب هذه السطور يطرحها تمهيدا لسؤال يقال إن أحد وزراء هذه الحكومة طرحه باللهجة التونسية عندما كان عميدا لكلية الطب بإحدى المناطق الساحلية:" علاش أولاد المناطق هاذيكه يقراو الطب" (أي لماذا يدرس أبناء تلك المناطق-الداخلية- الطب؟..ولا شك في أنّ هذا الوزير سيجد في الحكومة وزراء كثيرون يشاركونه المنحدر الجهوي نفسه، والرؤية الاستعلائية ذاتها لأبناء الدواخل والقواحل من المفقرين الذين جعلتهم "الثورة" أندادا له ونظراء، ولا شك أيضا في أن هؤلاء جميعا قد ينظرون يوما إلى النهضويين الذين يزاحمونهم المجالس"الوزارية" وغيرها، وقد يتساءلون تساؤلا لن يكون فلسفيا بالضرورة:" لماذا يحكم أبناء تلك المناطق معنا؟"، وعندها لن يكون هناك متسع للدهشة الفلسفية ولا لغيرها من "الحكمة اللدنية التوافقية".

لو أردنا أن نختزل هذا المقال في نقطة جوهرية فإننا سنقول بأنه نقد للبنية الجهوية للسلطة والثروة. ونحن إذ نقوم بذلك فإننا نصف واقعا موضوعيا، ولا نتحرك من موقع جهوي مضاد، بل من موقع مواطني اجتماعي يعي جيدا أن أوّل ضحايا هذه البنية التسلطية هم من يُسمّى بأبناء المناطق "المحظوظة" التي ينحدر منها أغلب المتنفذين في النواة الصلبة للنظام الحاكم. ولذلك فإن أي حرف للأفهام-بما فيها أفهام إخوتنا في الساحل والعاصمة- عن مطلب إعادة توزيع أكثر عدلا للسلطة والثروة-في نظام يتقاسم فيه المناصب السيادية كلها تقريبا شخصيات تنحدر من الساحل أو من بلدية العاصمة-، هو مجرد تلهية وتلبيس، وهو جزء من استراتيجيات تكريس واقع التفاوت الجهوي والفئوي وشرعنته بدعوى الحفاظ على وحدة وطنية لا توجد إلا في مجازات الحكام لا في أفعالهم.

---------
وقع تحوير عنوان المقال كما ورد بالأصل
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، بقايا فرنسا، السبسي، حركة النهضة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-09-2017   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
شيرين حامد فهمي ، علي الكاش، كمال حبيب، رمضان حينوني، د. أحمد بشير، خبَّاب بن مروان الحمد، الهادي المثلوثي، مصطفي زهران، محمد عمر غرس الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، سوسن مسعود، حسن الحسن، فهمي شراب، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الغني مزوز، مصطفى منيغ، د - محمد بنيعيش، د.ليلى بيومي ، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، المولدي الفرجاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، أحمد بوادي، صباح الموسوي ، فتحـي قاره بيبـان، د. نانسي أبو الفتوح، حاتم الصولي، سيد السباعي، د. محمد عمارة ، عمر غازي، عواطف منصور، مجدى داود، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، سحر الصيدلي، د. محمد يحيى ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافع القارصي، خالد الجاف ، د. نهى قاطرجي ، يزيد بن الحسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمود علي عريقات، ابتسام سعد، سامر أبو رمان ، سيدة محمود محمد، منجي باكير، يحيي البوليني، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مصطفى فهمي، د - الضاوي خوالدية، علي عبد العال، كريم السليتي، إيمى الأشقر، جمال عرفة، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، حمدى شفيق ، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح المختار، محمود صافي ، د. خالد الطراولي ، د - مضاوي الرشيد، محمود طرشوبي، مراد قميزة، أحمد ملحم، عصام كرم الطوخى ، د- جابر قميحة، طلال قسومي، سلام الشماع، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، محمود سلطان، محمد العيادي، د. طارق عبد الحليم، عدنان المنصر، فتحي العابد، سامح لطف الله، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، ياسين أحمد، أحمد الحباسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، فتحي الزغل، أبو سمية، د - محمد سعد أبو العزم، د - أبو يعرب المرزوقي، سلوى المغربي، د. جعفر شيخ إدريس ، رأفت صلاح الدين، عراق المطيري، د. الحسيني إسماعيل ، صالح النعامي ، فراس جعفر ابورمان، وائل بنجدو، العادل السمعلي، حميدة الطيلوش، هناء سلامة، محمد إبراهيم مبروك، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، د - غالب الفريجات، د. محمد مورو ، د. عبد الآله المالكي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فوزي مسعود ، محمد شمام ، صفاء العربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، أحمد الغريب، محمد الياسين، عبد الله زيدان، نادية سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة حافظ ، معتز الجعبري، منى محروس، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د. مصطفى رجب، سفيان عبد الكافي، د- محمد رحال، الناصر الرقيق، محرر "بوابتي"، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، رافد العزاوي، د- هاني السباعي، إياد محمود حسين ، إسراء أبو رمان، عبد الله الفقير، محمد الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة