تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تدمير المدن كخيار لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية

كاتب المقال حسن أبو هنية - الأردن   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


تكشف المعارك العنيفة التي تخوضها الولايات المتحدة منذ أكثر من ثلاث سنوات إلى جانب حلفائها الدوليين وشركائها المحليين ضد تنظيم الدولة الإسلامية عن حقائق مذهلة تتمثل بهشاشة قدرات القوات المحلية وصلابة قوات تنظيم الدولة، إذ لم تتمكن أي قوة محلية من تحقيق نصر دون مساعدة من القوات الأمريكية التي اعتمدت تكتيكات الأرض المحروقة ونهج تدمير المدن لطرد مقاتلي تنظيم الدولة، الأمر الذي يتطابق مع كافة القوى التي خاضت معارك مع تنظيم الدولة في سوريا بمساعدة روسيا والتي اعتمدت على نهج التطهير المكاني وتكتيكات الإبادة.

في هذا السياق إن الحديث عن نهاية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسورية لا يعدو عن كونه رغبويا، ولا يتوفر على مصداقية، ومناقض للحقيقة، وذلك بسبب عدم فهم طبيعة التنظيم وازدواجيته، حيث يمكن الحديث عن نهاية مشروع التنظيم السياسي كـ "دولة" تتوافر على هياكل للسلطة والحكم تسيطر مكانيا على مناطق مدنية حضرية رئسية كالموصل والرقة ويستند في عسكريته إلى منظق الحروب النظامية الكلاسيكية ويفرض علي مناطق سيطرته منظومته الحاكمة، بينما سوف يعود التنظيم إلى سيرته الأولة ويحافظ على وجوده كمنظمة تتوافر على إيديولوجبا وهيكل تنظيمي وتمويل يستند بصورة أساسية إلى حرب العصابات وتكتيكات الاستنزاف في المناطق الأكثر صعوبة في العمق الصحراوي، فضلا عن مفارزه الأمنية وخلاياه وشبكاته المنتشرة في المدن.

رغم المكاسب العديدة التي حققها تنظيم الدولة الإسلامية بعد سيطرته على المدن، إلا أن الكلفة كانت باهظة، وسوف يعود إلى استراتيجيته الأساسية التي تستند إلى منطق حرب العصابات التي كان يتبعها قبل سيطرته على أراض في العراق وسورية وإعلانه عن دولة "الخلافة"، وهي إستراتيجية قليلة الكلفة وشديدة الفعالية تقوم على شن هجمات خاطفة عبر مسلحين وعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وانتحاريين عبر خلايا التنظيم المتخفية بين المدنيين، فقد طور المجلس العسكري للتنظيم نمطا من الحروب الهجينة، حيث سرعان ما يتكيّف مع التحولات الميدانية وينتقل من نهج اتباع الحروب الكلاسيكية إلى نهج حرب العصابات الذي يعتمد على قوات خفيفة سريعة الحركة ترهق قوات الخصم.

برهنت المعارك ضد تنظيم الدولة عن صعوبة تحقيق نصر على تنظيم الدولة دون استخدام خيارات الأرض المحروقة ونهج التطهير المكاني، ذلك أن التنظيم يتمتع بسلوكية قتالية براغماتية فائقة، ويدير موارده البشرية والمالية وفق استراتيجية تقوم على الإقتصاد في القوة والتقشف في الإنفاق، ويجعل من خسائر القوات المهاجمة فادحة بشريا وماديا ونفسيا، فعسكرية تنظيم الدولة ونهجه الاستراتيجي في الصمود والبقاء تتجاوز التجارب التاريخية فبالمقارنة مع حركات ودول تعرضت لهجمات جوية أقل حدة، وبمشاركة دولية أضعف كنظام حركة طالبان في أفغانستان 2001 ودولة البعث في العراق 2003، فقد فقدت طالبان السيطرة على عاصمتها الفعلية قندهار بعد أقل من شهرين من الغارات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وضربات قوات المعارضة الموالية للتحالف، أما دولة البعث فقد فقدت السيطرة على العاصمة بغداد بعد أقل من شهر ونصف من الغزو الأنجلوأميركي، على الرغم من توافر عناصر تعتبر أساسية في الصمود كوعورة الجغرافيا وتعقيدات الطبوغرافيا، ووجود الحواضن الشعبية.

في سائر المدن التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية عجزت القوات المحلية من تحقيق تقدم إلا بعد غارات جوية مكثفة وقضف مدفعي وصاروخي يحول الأبنية إلى ركام دون الاعتبار بقتل المدنيين كما يحدث في مدينة الرقة التي تتعرض للقصف منذ حزيران/ يونيو الماضي ووجود أكثر من 50 ألف مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية بمكوناتها الأساسية الكردية وفصائل عربية أخرى، وبإشراف مئات من القوات الأمريكية والأوروبية وغيرها، بينما لا تزيد أعداد مقاتلي تنظيم الدولة عن ألفي مقاتل حسب الولايات المتحدة.

أما صور ومشاهد القتل والدمار في معركة الموصل التي انطلقت في تشرين ثاني/ أكتوبر2016 فقد باتت معروفة، إذ لم تتمكن القوات العراقية المسندة من طائرات التحالف الدولي بقيادة أمريكا من استعادتها دون تدمير المكان بصورة شبه كاملة، بعد أكثر من تسعة أشهر من القصف، رغم وجود أكثر من 150 ألف مقاتل من قوات الجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية وقوات الشرطة الاتحادية وقوات جهاز مكافحة الإرهاب وسلاح الجو العراقي، وفصائل مليشيا "الحشد الشعبي ــ الشيعي" وفصائل الحشد العشائري السني، فضلا عن قرابة 5 آلاف عسكري ومستشار أمريكي وأوروبي، في مواجهة قرابة 3000 إلى 4500 عنصر من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة حسب تقديرات وزارة الدفاع الأميركية.

لم تكن مدن الموصل والرقة حالات استثنائية، فقد كشفت كافة معارك المدن عن ذات النهج من التدمير فعملية استعادة تكريت التي بدأت في 15 تموز/ يوليو 2014 بمشاركة 30 ألف من قوات الجيش ومليشيات الحشد الشعبي عجزت عن تحقيق تقدم حقيقي ومنيت بخسائر كبيرة أمام أقل من 800 مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية، ولم تتمكن من التقدم إلا بعد مشاركة القوات الأمريكية بناء على طلب عراقي رسمي، والتي نفذت ضربات جوية عنيفة على مدينة تكريت منذ 25 آذار/ مارس 2015، وعقب انسحاب معظم مقاتلي الدولة الإسلامية قامت مليشيات الجيش والحشد الشيعي بعمليات نهب وحرق واسعة في المناطق التي دخلتها من مدينة تكريت تحت غطاء جوي أميركي.

كما برهنت معركة الرمادي عن صعوبة تحقيق نصر على تنظيم الدولة الإسلامية دون استخدام خيارات الأرض المحروقة ونهج التطهير المكاني، حيث رفعت قوات الأمن العراقية العلم العراقي على ركام مقار الحكومة المحلية المدمرة في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار، في 28 كانون أول/ ديسمبر 2015، وقد أشارت الأرقام والإحصاءات التي صرحت بها وزارة الدفاع الأمريكية إلى فشل القوات العراقية عمليا باقتحام الرمادي، والتي لم تتمكن من الدخول إلا عقب تدميرها وتحويلها إلى ركام، حيث نفذ التحالف الجوي الذي تقوده الولايات المتحدة 630 ضربة جوية على مدينة الرمادي.

تخلص دراسة لمعهد الحرب إلى القول أن تنظيم الدولة الإسلامية مستعد لتحمل خسارة هذه المناطق الهامة ونجاتها بعد ذلك، فقد وجهت الولايات المتحدة القوات التي تدعمها نحو مهاجمة اثنين من أقوى خطوط الدفاع لدى العدو، وما زالت الدولة الإسلامية تسيطر على الأراضي في كلا الدولتين، والأهم من ذلك أنها ستستمر بالحفاظ على قدرتها في اختراق المجتمعات العربية السنية الواقعة تحت الحصار حتى بعد سقوط أكبر قواعدها ودفاعاتها، وتعمل داعش أيضاً على تصدير رؤيتها لمسألة الخلافة إلى فروع خارجية وتحويل أيديولوجيتها عن الخلافة من مجتمع مادي إلى مجتمع افتراضي منظم يعمل على نقل أهداف داعش بشكل مستقل عن المنظمة، وبهذا فإن هزيمة داعش في سوريا والعراق قد لا تكون كافية لهزيمة تنظيم داعش العالمي.

بصرف النظر عن قدرة عسكرية تنظيم "الدولة" الذاتية البحتة، فإن قوة التنظيم الحقيقية ترتكز إلى أسباب موضوعية، وفي مقدمتها الشروط والظروف السياسية لعراق ما بعد الاحتلال، والتي أطلقنا عليها مبكرا "الأزمة السنية"، حيث جرى إقصاء وتهميش السنة من العملية السياسية بطرائق عديدة، وبرزت "المسألة الطائفية"، وسوف تشكل عملية تدمير المدن السنية حواضن مؤكدةلتنظيم الدولة الإسلامية قي ظل غياب أي برامج لإعادة الإعمار وعمليات الإدماج، ذلك أن طرد التنظيم من المدن السنية سوف يبعث بحروب وصراعات بطرائق أخرى، حيث ستبرز أزمة الثقة داخل العراق، وتظهر الخلافات المركبة والمعقدة بين الفرقاء السنة والشيعة والعرب والكرد، والمواطن والدولة والحكومة والأقاليم المتنازع عليها، فضلا عن بروز المسألة الإقليمية والدولية، وطبيعة الدور الأمريكي والإيراني والتركي، ذلك أن أزمة الثقة هي عنوان عراق ما بعد الاحتلال.

الأزمة السنية التي يعتبر تنظيم الدولة أحد مظاهرها، ستظهر مع مرور الزمن، حيث يمكن التوصل إلى نوع من التفاهمات بين الحكومة العراقية التي يهيمن عليها الشيعة وتقع تحت النفوذ الإيراني وحكومة إقليم كردستان بتبادل وتقاسم المصالح رغم صعوبة ذلك، وربما تقوم أمريكا بالفصل بين القوات في المناطق المتنازع عليها ومعركة النفوذ، لكن أزمة الثقة الكبرى بين السنة والشيعة يصعب تجاوزها، فبروز الحركات السنية الراديكالية هو نتيجة لعمليات الإقصاء والتهميش والقمع الذي تعرض له السنّة في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وهي السياسات التي ساهمت بقوة بانتقال حركة احتجاج المحافظات ذات الغالبية السنّية من العمل السلمي الذي اتّسمت به في فترة 2012-2013، إلى التمرّد الجهادي العنيف.

نهاية معارك المدن السنية بعد تدميرها ستعمل على وضع الأزمة السنية على محك التفجير، نظرا لغياب تصورات سياسية واضحة حول إدارة هذه المدن السنية، وعدم وجود خطط عملية وموارد ومخصصات مالية للتعامل مع مسألة إعادة الإعمار وعودة النازحين، وعلى الأرجح لن تستطيع الحكومة العراقية الوفاء بوعودها للمحافظات السنيّة المدمرة وسوف تتفاقم أزمة الثقة الحادة بين المكونات السنية والشيعية، فالمعركة الحقيقية تبدأ مع انتهاء العمليات العسكرية، حيث تبرز مرة أخرى الجدالات والمطالبات دون حلول جذرية لعراق منقسم لا يزال بعيدا عن الحداثة السياسية وغارق في الانقسامات الطائفية والإثنية، وخاضع للهيمنة الإقليمية والدولية، وبهذا فإن تنظيم الدولة الإسلامية لن يواحه صعوبة كبيرة في إعادة بناء هياكله التنظيمية وتجنيد واستقطاب أعضاء ومناصرين جدد، وقد تكون عودته أسرع مما يعتقد مدمري المدن ممن يئسوا من تحقيق نصر على تنظيم الدولة الإسلامية دون هدم المدن السنية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الغرب، التهجم على الاسلام، الغرب الصليبي، الغرب الكافر، تنظيم الدولة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-09-2017   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، محمد الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، أبو سمية، صلاح الحريري، د - محمد بن موسى الشريف ، د- هاني ابوالفتوح، كمال حبيب، عمر غازي، إياد محمود حسين ، رافد العزاوي، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العراقي، د- هاني السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، رأفت صلاح الدين، د - شاكر الحوكي ، منى محروس، أشرف إبراهيم حجاج، كريم فارق، نادية سعد، معتز الجعبري، د. عادل محمد عايش الأسطل، رضا الدبّابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مراد قميزة، أحمد النعيمي، رمضان حينوني، ابتسام سعد، سعود السبعاني، محمود طرشوبي، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، تونسي، عدنان المنصر، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، حميدة الطيلوش، سامح لطف الله، مصطفي زهران، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، د. الشاهد البوشيخي، فهمي شراب، د- محمد رحال، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، د. محمد يحيى ، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، د - مضاوي الرشيد، كريم السليتي، صلاح المختار، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، علي عبد العال، فاطمة حافظ ، محمد تاج الدين الطيبي، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، عبد الغني مزوز، الهادي المثلوثي، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، رافع القارصي، سوسن مسعود، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، عبد الله زيدان، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد عباس المصرى، محمد أحمد عزوز، عراق المطيري، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - مصطفى فهمي، سيد السباعي، د. محمد مورو ، فتحي الزغل، د.ليلى بيومي ، إيمان القدوسي، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد ملحم، أحمد الغريب، سفيان عبد الكافي، محمود صافي ، د. أحمد محمد سليمان، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عزيز العرباوي، أ.د. مصطفى رجب، سيدة محمود محمد، ياسين أحمد، شيرين حامد فهمي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فاطمة عبد الرءوف، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، مجدى داود، محمد شمام ، فوزي مسعود ، د. محمد عمارة ، حاتم الصولي، جمال عرفة، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، عبد الرزاق قيراط ، رشيد السيد أحمد، يحيي البوليني، محمد عمر غرس الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سحر الصيدلي، منجي باكير، د- محمود علي عريقات، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، محمد العيادي، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، حسن عثمان، د. عبد الآله المالكي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلام الشماع، حسن الحسن، محرر "بوابتي"، ماهر عدنان قنديل، د. نانسي أبو الفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إيمى الأشقر،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة