تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المرجع في فقه الدين

كاتب المقال فتحـي قاره بيبـان - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من القضايا المطروحة على المسلمين قضية الفهم الصحيح للدين وتحديد المؤهلين لتقديم ذلك الفهم ولتعليم المسلمين دينهم.

إن عدم إعطاء هذه القضية ما تستحق من أهمية ترك المجال مفتوحا أمام أعداء هذا الدين والجهّال للترويج لفهم منحرف وضال للدين استقطبوا له أعدادا كبيرة من شباب هذه الأمة وتسبّبوا من وراءه في إراقة دماء المسلمين والتقاتل بين أبناء الملّة الواحدة باسم الدين ونشر الخراب والفساد في أوطان المسلمين بشكل يكاد المسلمون لم يشهدوا له مثيلا في تاريخهم.

ولذا فإنّنا بحاجة لأن نذكّر أنفسنا بما أمر الله به في خصوص فقه الدين أو فهمه، وفي خصوص تعيين المؤهلين لتعليم المسلمين دينهم. فما هي منهجية الإسلام في فقه الدين و في تعليم المسلمين دينهم؟

إن الجواب عن ذلك جاء في قول الله سبحانه وتعالى:

«وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ». (التوبة الآية123 )

تشير هذه الآية إلى أنّه في كل فرقة من المؤمنين (الفرقة: الجماعة من الناس الذين تفرقوا عن غيرهم في المواطن) ليس من المصلحة أن يتوجه كل أفرادها إلى عمل واحد ينفروا إليه جميعا وﻻ يبقى أحد للقيام بالأعمال الأخرى التي تحتاج إليها جماعة المؤمنين.

وتبين هذه الآية أن من بين الأعمال التي يجب أن تتفرغ لها وتتخصص فيها طائفة من كل فرقة من المؤمنين (طائفة: جماعة دون أن تتقيد بعدد فذلك منوط بمقدار الحاجة) عملا يختصّ بالتفقّه في الدين أي حصول الفهم في الدين والذي هو ليس بالأمر الهيّن بل هو: "أمر دقيق المسلك ﻻ يحصل بسهولة". (1)

كما تبين هذه الآية أن هذه الطائفة هي الموكّل لها تعليم المسلمين دينهم ووعظهم وانذارهم بما فقهوه من الدين: «وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ». وهذه الطائفة هي التي نسميها: علماء الدين.

إن التفقّه في الدين ﻻ يكون إﻻّ طبق منهج حدّدته النصوص الشرعية ذاتها. وهذا المنهج متضمّن في علم أصول الفقه وقواعده التي تصل إلى خمسمائة قاعدة أصولية قطعية مستمدة من النصوص الشرعية. فمن ذلك مثلا وجوب تمكّن الفقيه تمكّنا تاما من اللغة العربية. قال الله تعالى: «إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ» (يوسف 2). ومن ذلك فهم النصوص الشرعية في علاقتها ببعضها وليس بشكل منفصل. قال الله تعالى: «أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ» (البقرة 84). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ﻻ يقوم بدين الله إلا من حاطه من جميع جوانبه».(أخرجه أبو نعيم الأصبهاني)

والقواعد الأصولية قسمها العلماء إلى عدة أقسام فمنها قواعد في الحكم الشرعي وقواعد في الأدلة الشرعية وقواعد في تفسير النصوص وقواعد في اﻻجتهاد والتقليد وقواعد في التعارض والترجيح وغيرها.

إن دور العلماء دور أساسي في الإسلام ﻻ يمكن الإستغناء عنه. وتكوين العلماء في الدين هو واجب كفائي على كل فرقة من المسلمين إذا لم تقم به فإن كل أفرادها يتحملون الذنب في ذلك. وإذا فقد العلماء يحلّ محلّهم الجهّال الضالين المضلّلين. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ﻻ يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتّى إذا لم يُبق عالما اتخذ الناس رءوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلّوا وأضلّوا ». (أخرجه البخاري)

ومن الشروط التي يجب أن تتوفر في العلماء أن يتصفوا بصفة العدالة وتعني استقامة العالم في سيرته وأقواله وأعماله طبق أخلاق اﻹسلام وملازمة التقوى والمروءة دون اشتراط العصمة. فالعلماء بشر مثلنا وليسوا معصومين من الخطأ ومن ارتكاب الصغائر من الذنوب ولكن دون اﻹصرار عليها. وخطأ العالم وزﻻته يقع الردّ عليها من طرف العلماء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين». (أخرجه الطبراني)

إن دور العلماء يجب أن يرتكز على العمل الجماعي والتعاون فيما بينهم كما جاء في الآية 123 من سورة التوبة التي تتحدث عن طائفة يتفقهون في الدين أي يقومون بهذا العمل بشكل جماعي وليس بشكل منفرد: «طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ». فأمر فقه النصوص المقدسة وإدراك مراد الله منها ليس بالأمر البسيط حتى يقوم به فرد واحد مهما كان علمه وجهده.

وقد أصبح علماء المسلمين المعاصرون يتجهون نحو العمل الجماعي مثل ما يقع في مجال الفتوى في مجمع الفقه اﻹسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي أو في مجال التأليف الجماعي للكتب والمراجع الفقهية مثل: «الموسوعة الفقهية» أو «معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية» والتي شارك فيهما عشرات العلماء.

يقول الإمام العلامة محمد الطاهر ابن عاشور: «من مقاصد الإسلام بثّ علومه وآدابه بين الأمة وتكوين جماعات قائمة بعلم الدين وتثقيف أذهان المسلمين كي تصلح سياسة الأمة على ما قصده الدين منها». (1)

وإذا كان تعلم العلوم الشرعية فرض كفاية على كل فرقة من المسلمين إذا قام به البعض سقط عن الكلّ، فإنّ تعلّم الضروري من الدين بالقدر الذي يحتاج إليه المسلم في إقامة دينه هو فرض عين على كل مكلّف. فيجب عليه طلب العلم بالأحكام الشرعية في باب من أبواب الفقه إذا كان يتوقف عليه معرفة عبادة يريد فعلها أو معاملة يريد القيام بها. قال الله تعالى: «فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ» (النحل 43). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اعملوا بكتاب الله وﻻ تكذبوا بشيء منه فما اشتبه منه عليكم فسلوا عنه أهل العلم يخبروكم»." (أخرجه الطبراني)

وبالنظر إلى واقع المسلمين في بلادنا وزماننا هذا يتبين أنه ﻻ يتوفر لعدد كبير منهم سوى معرفة محدودة بأمور دينهم هي في كثير من الأحيان معرفة منتقاة أو ناقصة أو مشوهّة أو مشوّشة أو مغلوطة، والسبب في ذلك ضعف التعليم الديني في المناهج الدراسية وتغييب دور العلماء.

إن من واجبنا جميعا توفير الأسباب والظروف الملائمة كي نوفر لعامة المسلمين المعرفة الضرورية والصحيحة بدينهم من خلال تكوين العلماء تكوينا شاملا على أسس صحيحة وتوجيه خيرة أبنائنا لتعلم العلوم الشرعية، ومن خلال تنظيم تعليم الدين في مختلف مراحل التعليم العام ومضاعفة الساعات المخصصة لذلك وتعديل محتوى البرامج لتكون شاملة وغير مخلّة.

إن توفير المعرفة الصحيحة والشاملة بالدين هي الضمانة الوحيدة للمسلمين من كل انحراف وانحلال، وبها فقط سبيل قوتهم ونهضتهم، والعلم فريضة على كل مسلم، وهو يسبق العمل، قال الله عزّ وجلّ : «إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ» (الرعد 12) صدق الله العظيم.


______________
(1) محمد الطاهر ابن عاشور "تفسير التحرير والتنوير" الدار التونسية للنشر، تونس 1984، الجزء الحادي عشر، ص 62 و59.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الدين، التدين، الإسلام، فقه الدين، فهم الدين، تأملات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-08-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الإطارات المسجدية في تونس وسياسات التهميش
  منهجية خطبة الجمعة
  المطالعـــة وجـودة الكتـــاب
  حياتنـا معين لا ينضب
  المرجع في فقه الدين
  التطـــرّف العدوانـــي
  الديمقراطيـة وإسنـاد الأمـر إلى أهلـه
  تكويـن وانتخـاب الكفـاءات للحكـم
  نـقــد النظــام الحـزبـــي
  الأحـزاب السياسيـة وعـودة العصبيّـة
  أولويـة الفقـه السياسـي
  وهـــم الـديمقراطيـــة
  هـل الأحـزاب السياسيـة ضروريـة؟
  مسؤوليـة المسلميـن في أحـداث سـوريا
  وزيـر العـدل والـمرسوم المنظـم لمهنـة المحامـاة
  التناصـف وحريـة الانتخـاب
  نحو استعمال أمثل للتلفــزة
  نحو تكامل اقتصادي عربي جديد
  سَبيلُ المسلمينَ لمعرفةِ الدِين
  كـرة الـقـدم و جمهورهـا
  اللغـة الوطنيـة و مواقـع الانترنـت في تونس‏
  لماذا يُخاطب أبناء تونس بغير لغتهم ؟
  اختيار اللــغة في تونس !؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الغريب، د. الشاهد البوشيخي، صلاح الحريري، أحمد النعيمي، محمود طرشوبي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود صافي ، د- هاني ابوالفتوح، د. محمد مورو ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد محمد سليمان، عراق المطيري، سيدة محمود محمد، كمال حبيب، عبد الرزاق قيراط ، الهادي المثلوثي، مجدى داود، إيمان القدوسي، د - احمد عبدالحميد غراب، صباح الموسوي ، إسراء أبو رمان، سلوى المغربي، سعود السبعاني، مصطفي زهران، د - محمد سعد أبو العزم، علي الكاش، علي عبد العال، سامر أبو رمان ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الياسين، يحيي البوليني، رمضان حينوني، حاتم الصولي، محمد إبراهيم مبروك، د- جابر قميحة، د. طارق عبد الحليم، محمود سلطان، رافع القارصي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الطرابلسي، محمد شمام ، ياسين أحمد، د. عبد الآله المالكي، فتحي الزغل، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، طلال قسومي، رأفت صلاح الدين، محمد عمر غرس الله، العادل السمعلي، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جمال عرفة، فهمي شراب، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، معتز الجعبري، محمد اسعد بيوض التميمي، د - المنجي الكعبي، سفيان عبد الكافي، بسمة منصور، عبد الله الفقير، صلاح المختار، فراس جعفر ابورمان، أبو سمية، أحمد بوادي، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، محمود فاروق سيد شعبان، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العربي، خالد الجاف ، حميدة الطيلوش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - أبو يعرب المرزوقي، ماهر عدنان قنديل، سيد السباعي، د- محمود علي عريقات، رضا الدبّابي، عزيز العرباوي، كريم السليتي، صفاء العراقي، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، حسن عثمان، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، منى محروس، فاطمة عبد الرءوف، فتحي العابد، تونسي، وائل بنجدو، عدنان المنصر، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، حسني إبراهيم عبد العظيم، منجي باكير، الهيثم زعفان، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. جعفر شيخ إدريس ، المولدي الفرجاني، ابتسام سعد، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، أحمد ملحم، أنس الشابي، محمد تاج الدين الطيبي، د. الحسيني إسماعيل ، د - غالب الفريجات، د - شاكر الحوكي ، الشهيد سيد قطب، الناصر الرقيق، د- هاني السباعي، إيمى الأشقر، خبَّاب بن مروان الحمد، رافد العزاوي، صالح النعامي ، فاطمة حافظ ، د- محمد رحال، فوزي مسعود ، هناء سلامة، جاسم الرصيف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. صلاح عودة الله ، سامح لطف الله، محمد أحمد عزوز، محمد العيادي، د - صالح المازقي، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، أحمد الحباسي، عواطف منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. نانسي أبو الفتوح، سحر الصيدلي، إياد محمود حسين ، د. أحمد بشير، سوسن مسعود، عصام كرم الطوخى ، أ.د. مصطفى رجب، نادية سعد، عمر غازي، عبد الغني مزوز، د - محمد عباس المصرى، حسن الحسن، د.ليلى بيومي ، د. محمد يحيى ، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة