تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المرزوقى، معارضة للبيع او الايجار

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا يمكن الاستمرار فى التعاطى و الحديث عن محمد المرزوقى مع اغفال علاقته المشبوهة بالمخابرات و السلطة القطرية خاصة فى ظل علم الجميع بالعلاقة العضوية الوثيقة التى تربط هذه الاجهزة بالموساد و المخابرات الصهيونية عموما، كل من استمع الى تصريحات المرزوقى فى برنامج ‘ شاهد على العصر ‘ منذ أيام أدرك هول الخفايا التى تمكن الرجل من معرفتها ابان فترة حكمه و امكانية تسربها الى هذه الاجهزة، في تصريح حصري لموقع ” الشارع المغاربي ”، أكد عبد الكريم الزبيدى وزير الدفاع فى عهد المرزوقى أنه رفض اية عملية انزال لقوات عسكرية اجنبية بالأراضي التونسية....كما أكد الزبيدي انه رفض حصول عملية انزال لقوات أجنبية رفضا قاطعا عند اتصال مدير ديوان رئيس الجمهورية عماد الدايمي وقتها به طالبا القبول بإنزال “مارينز” بطلب من مسئولين امريكيين منهم هيلاري كلينتون......وأوضح الزبيدي انه طلب من الدايمي ارسال طلب مكتوب من الرئيس المنصف المرزوقي مشيرا الى ان المراسلة وصلت الى وزارة الدفاع الوطني يوم 14 سبتمبر 2012 في تمام الساعة 11 مساء.....وبين عبد الكريم الزبيدي ان ” المارينز” وصلوا في حدود الساعة 2 فجرا من نفس اليوم، وانه قدم تعليمات بالقيام تفتيش تام لقوات “المارينز “ قائلا ان عدد الذين كانوا سيدخلون البلاد ناهز الـ300 عنصر .هذا يؤكد مخاوف التونسيين من حصول ‘ بيع ‘ كثير من الاسرار و حصول اختراق نوعى من المخابرات القطرية الصهيونية لوثائق القصر خاصة فى ظل ما أبداه الرئيس من تساهل مع السيادة التونسية بقبول قوات أجنبية .

ليس مصادفة على الاطلاق ان يخرج المرزوقى الى قناة الجزيرة او ان تخرج اليه الجزيرة لأنه لم يعد سرا ان الطرفان يجدان نفسيهما فى نفس خط مواجهة ‘ العلمانيين ‘ فى تونس الذين يرفضون حكم الاسلام السياسى و ليس سرا أيضا أن المرزوقى قد بدأ يفقد طموحه السياسى بالعودة الى موقع رئاسة الجمهورية مرة أخرى حتى يثبت أنه ليس رجل حركة النهضة بل أنه الرجل القوى فى تونس و الذى يتمتع بجماهيرية لا نجدها عند الاخرين، أما قناة الجزيرة فهى تجد فى المرزوقى الحصان الذى باستطاعتها المراهنة عليه ليعود للقصر لإتمام ما عجزت عنه السيدة سهام بن سدرين و بعض المتملقين من أدوات ضرب الوحدة الوطنية الذين تمولهم السفارات الاجنبية و بعض الاموال الخليجية، و لعل الانطباع الفورى الذى حصل فى ذهن المتابع لشهادة المرزوقى فى القناة القطرية هو ان شبهة ‘معارضة للبيع او للإيجار ‘ تنطبق على الرجل الذى خسر كل شيء من أجل حلم العودة الى الكرسى و بات اليوم مستعدا لكشف كل الاسرار و ذبح واجب التحفظ من الوريد الى الوريد، لم يكتف رئيس المناسبات الحزينة بسوء أداءه السياسى فى فترة حكمه و صمته على الفساد و تدنى المعالجة الامنية و الاقتصادية بسبب ما سماهم بوزراء ‘هواة ‘ عينتهم حركة النهضة من باب الترضية و ليس الكفاءة بل حول حزبه الهلامى و أفكاره الخارجة عن سياق الزمن ليجعل من تونس مجرد ضيعة موز تعيث فيها المخابرات الاجنبية فسادا و مرتعا للمرتزقة .

بعد أن كانت تونس من الدول المؤهلة الى قفزة حضارية عملاقة جاء الاخوان و رئيس الصدفة ليجعلا منها نقطة ارتكاز و وكرا ارهابيا يضر بالمصالح العربية و ما قاله الرئيس المؤقت السابق فى البرنامج القطرى المدفوع الاجر يؤكد أن ما حصل فى تونس طيلة 3 سنوات و نيف من سوء ادارة بلغ حد العبث بمصير الدولة قد كان حدثا جللا بكل المقاييس و أن ما تعانيه اليوم من ارهاصات و ارتدادات تلك الفترة المشئومة ستظل ملاحقة للاقتصاد و السياحة و كل الميادين المنتجة، الحقيقة أنه اذا كانت داعش كما يقول عنها الجميع بندقية للإيجار فى يد الامريكان و بعض الدول الخليجية لتقسيم الدول العربية فان محمد المرزوقى و حزبه الفاشل بما يزعمان بتمثيلهما لجزء من المعارضة قد تحولا الى بندقية للإيجار او البيع لتقسيم وحدة الدولة و ما يقال من تسريبات حول وجود حالة تشابك مصالح تدعو للاستغراب بين المظاهرات و الاعتصامات المدفوعة الاجر التى حدثت فى الجنوب و الكامور تحديدا و بين كوادر هذا الحزب الذى لا يخفى رئيسه علاقته بالجهات القطرية التى لا تنكر وجود مخابراتها منذ فترة ليست بالقصيرة كما اشارت اليه منذ فترة صحيفة ‘ الثورة نيوز ‘ من تحقيق بالمستندات و ما جاء على لسان الناطق باسم المحكمة الابتدائية بتونس من فتح بحث فى الموضوع .

ان الانهيار الذى تشهده تونس اليوم عائد فى أحد أسبابه الاساسية الى ان محمد المرزوقى و بفعل الهوس الذى استبد به طوال فترة حكمه بعد أن صور اليه وجود أجهزة تنصت بالقصر الرئاسى كان يخرب المؤسسات لإنشاء مؤسسات بديلة يستعملها كأداة للحكم و ليس كمؤسسات لفائدة الدولة و كانت النتيجة ان قضى رئيس الصدفة وقته فى انشاء دويلات داخل النظام و عندما رحل بعد الانتخابات الحقيقية بعد ثبوت فشله فى تحقيق حلم العودة رغم تعمده الى القيام بسابقة خطيرة فى تاريخ الانتخابات فى العالم و هى طلب ‘ سلفة ‘ الرصيد الانتخابى لحركة النهضة للفوز بالمقعد الرئاسى مرة أخرى لم يجد من طريق للتشفى و الاقتصاص من أعداءه المفترضين إلا استدعاء قناة التضليل القطرية لمحاولة تصفية الحسابات القديمة مع شركاء الامس و بعض الشخصيات التى ادركت من البداية ان الرجل يعانى من امراض عديدة تجعله غير قادر على الحكم، انها جريمة كبرى تقترف فى حق شعب بات يعانى من كل شيء فى حياته اليومية بحكم وضع خانق رسمه الاخوان و الرئيس المؤقت بالصوت و الصورة و الفعل السلبى طيلة 3 سنوات من حكم ‘ الهواة ‘ الفاسد، مع هذا الوضع الخانق يجد محمد المرزوقى الوقت الكافى لمزيد تقطيع اوصال الوقت حتى يرتفع منسوب الاحتقان الشعبى و يحدث السيناريو الكارثى الذى طالما تمنته قناة ‘ الجزيرة ‘ لهذا البلد، بالنهاية لم يعد محمد المرزوقى معارضا بل مجرد معارض للإيجار و البيع و هذه نهاية التعرى و الغباء السياسى .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، المنصف المرزوقي، الإنتخابات الرئاسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-08-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون
  الكبار و الصغار، لعبة القيم المفقودة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمد رحال، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيدة محمود محمد، أحمد الغريب، صفاء العراقي، محرر "بوابتي"، فوزي مسعود ، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد بشير، المولدي الفرجاني، محمد عمر غرس الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، خالد الجاف ، د- محمود علي عريقات، د. صلاح عودة الله ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد الحباسي، عبد الله الفقير، سلوى المغربي، مصطفى منيغ، فراس جعفر ابورمان، رشيد السيد أحمد، د. طارق عبد الحليم، حسن الطرابلسي، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، سفيان عبد الكافي، طلال قسومي، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، محمد الياسين، محمد العيادي، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، د - أبو يعرب المرزوقي، شيرين حامد فهمي ، صباح الموسوي ، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، د - صالح المازقي، علي عبد العال، حاتم الصولي، كريم فارق، نادية سعد، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، كمال حبيب، د - مصطفى فهمي، د- جابر قميحة، كريم السليتي، مجدى داود، ماهر عدنان قنديل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.ليلى بيومي ، سحر الصيدلي، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، عراق المطيري، د. خالد الطراولي ، ياسين أحمد، هناء سلامة، د. محمد مورو ، فهمي شراب، محمد تاج الدين الطيبي، د. الحسيني إسماعيل ، محمود سلطان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منى محروس، د. محمد عمارة ، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافد العزاوي، عصام كرم الطوخى ، د - محمد عباس المصرى، محمد أحمد عزوز، د - شاكر الحوكي ، محمود صافي ، د. نانسي أبو الفتوح، عدنان المنصر، العادل السمعلي، فتحي الزغل، مراد قميزة، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، إيمان القدوسي، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، د. جعفر شيخ إدريس ، بسمة منصور، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الغني مزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، جمال عرفة، وائل بنجدو، محمود طرشوبي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، معتز الجعبري، تونسي، منجي باكير، سعود السبعاني، سوسن مسعود، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، حسن الحسن، د - محمد سعد أبو العزم، فاطمة حافظ ، أحمد بوادي، د - الضاوي خوالدية، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ابتسام سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني السباعي، مصطفي زهران، سلام الشماع، فتحي العابد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د. مصطفى رجب، صلاح المختار، أبو سمية، رأفت صلاح الدين، إياد محمود حسين ، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن عثمان، رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد ملحم، عواطف منصور، محمد شمام ، سيد السباعي، الهيثم زعفان، د. الشاهد البوشيخي، أنس الشابي، صفاء العربي، عزيز العرباوي، د. نهى قاطرجي ، الهادي المثلوثي، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، سامر أبو رمان ، محمود فاروق سيد شعبان، د - غالب الفريجات، د.محمد فتحي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة