تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل وزير الخارجية العراقي جندي في ولاية الفقيه؟

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا تزال مواقف وزارة الخارجية العراقية مثيرة للإستهجان والتقزز، مواقف بليدة لا تفقه شيئا في العلاقات الدولية ولا في البروتوكول ولا في اتفاقيات فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية ولا القانون الدولي ولا حتى اللياقة الأدبية بسبب المواقف المتناقضة وازدواجية المعايير علاوة على التبعية المطلقة لتوجيهات ولاية الفقية في أي قرار تتخذه الوزارة، ويزيدها شرذمة الجان والغيلان التي تعزف على أوتار عقل الوزير الجعفري المتهرئة سيمفونية القماقم المملة. هذا الوزير العائش في عالم الميتافيزيقيا لا نعرف متى يعود الى العالم الحقيقي ويدرك طبيعة مهمته الخطيرة وتداعيات مواقفه المحيرة والتي عزلت العراق عن واقعه العربي؟ فلا هو يستعيد عقله ويترك منصبه الذي لا يتناسب مع امكانياته الشاردة كالأبل الخائفة عند رؤية الذئب، ولا رئيس الحكومة يستعيد عقله فيجد بديلا له فيرتاح ويريح العالم منه ومن طلاسمه.

نستذكر وجود عدد من الشخصيات التأريخية المضحكة شبيهة لحد ما بوزير الخارجية فحالته المريضة بالتأكيد ليست حصرا عليه، قال أبو حاتم السجستاني: كان رجل يحب الكلام ويختلف إلى حسين النجار، وكان ثقيلاً متشادقاً ما يدري ما يقول حيناً، ثم فطن له مكان يعد له الجواب من جنس السؤال، فينقطع ويسكت، فقال له يوماً: ما تقول في حد تلاشي التوهمات في عنفوان القرب من درك المطال؟ فأجابه: هذا من وجود قرب الكيفوفية على طريق الحيثوثية". (البصائر والذخائر2/183). وقال أحمد بن الطّيب: كان الكنديّ يستحلي جارية، فقال لها يوماً: إن الأفلاك العلوية تأبى بك إّلا سموّا في الهيولية. وكان كبير اللحية، فقالت: إن العثانين المسترخيات، على صدور أهل الرّكاكات، بالحلق مؤذنات.

هذا الوزير لا يزال يعتبر وزارة الخارجية العراقية هي وزارة حزب الدعوة وليس العراق، او الحكومة العراقية على أقل تقدير، فالمواد الأولى في النظام الداخلي لحزب الدعوة تنص على "إقامة جمهورية عراقية إسلامية على غرار جمهورية إيران الإسلامية"، والجعفري يتصرف وفق هذه المواد الهجينة التي لا تتوافق مع سيادة العراق ولا أمنه وإستقراره، لذا منذ الغزو لحد الآن فأن مواقف وزارة الخارجية سواء بوزيرها البيشمركة هوشيار زيباري او جندي ولاية الفقيه إبراهيم الجعفري لم تنحرف درجة واحدة عن بوصلة وزارة الخارجية الإيرانية، بل الأعجب منه ان هذه الوزارة تتخذ أحيانا مواقف لا تجرأ حتى وزارة الخارجية الإيرانية على إتخاذها أو بحدتها! لربما الخارجية الإيرانية توجه الخارجية العراقية لإتخاذ مثل هذه المواقف الحادة على إعتبار انها تحت نفوذها وتحركها بخيوط الجنرال سليماني كما تتحرك لعبة دمى العرائس!

وابرز مثال على ذلك موقف الخارجية العراقية الأخير من زيارة اردوغان الى البحرين وانتقاده للتدخل الإيراني في الشأن البحريني، ولا أحد يجهل مدى خطورة هذا التدخل السافر. وفي الوقت الذي لم يتحدث وزير خارجية الدولة التي مستها تصريحات الرئيس التركي، وجاء فيما بعد الرد بطريقة دبلوماسية هادئة معتبرا أن تصريحات اردوغان جاءت " نتيجة انفعال"، في حين انبرى وزير الخارجية العراقي في الهجوم على تركيا، وإستذكر قرود ولاية الفقية في البرلمان العراقي على الفور الوجود التركي في بعشيقة، مطالبين بالإنسحاب التركي وإدانه هذا الوجود على الرغم من أعلان تركيا سحب قواتها بعد تحرير الموصل من تنظيم الدولة، ولم يعترض العبادي على الطرح التركي حينها.

ان ترد الحكومة الإيرانية بالطريقة التي تناسبها فهذا شأنها، ولكن ما علاقة وزارة الخارجية العراقية بالأمر؟ لا الزيارة كانت الى العراق، ولا الإنتقادات التركية موجهة الى الحكومة العراقية. الإنتقاد موجه لإيران وهي صاحبة الحق في إتخاذ ما يلزم اتجاهه، فما شأن العراق بالإتهامات المتبادلة بين طرفين لهما تأريخ عدائي طويل، وكلاهما جار مهم للعراق، وهل عجزت الدبلوماسية الإيرانية في المواجهة والدفاع عن نفسها، أم كلفت محاميها الجعفري ليتوكل بالدفاع عنها؟ ثم هل صارت وزارة خارجية حزب الدعوة دائرة تابعة الى وزارة الخارجية الإيرانية؟
لو افترضنا جدلا ان الجواب: نعم!، فلماذا يكون ردٌ رئيس الدائرة اقوى وأشد من تصريح الوزير طالما ان الدائرة هي جزء أدنى وتابع للوزارة؟ واين وعود رئيس الحكومة العبادي بالإبتعاد عن سياسة المحاور في المنطقة؟ والقول "ان الحكومة تعمل بشكل حثيث على الابتعاد عن سياسية المحاور، وفتح افاق التعاون مع جميع الدول العربية والاقليمية والعالمية"، وزعمه إنه لا يريد ان يجعل من العراق ساحة لتصفية حسابات دول أخرى؟ وأين تعهداته بأن يتخذ العراق خطوات قادمة لتحسين العلاقات مع تركيا والسعودية والكويت وبقية دول العالم بسبب تبعيته للنظام الإيراني والتي صارت مهزلة للعالم.

الصفاقة والوقاحة الأكبر جاءت على لسان عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني النائب (منصور حقيقت بور) في 25/2/2017 بقوله أن" الساحة العراقية والسورية هي المكان الأنسب للرد على تركيا. وإن الجواب على الاتهامات والانتقادات التركية ضد إيران، ستكون في الساحة العراقية والسورية باعتبارهما المكان الأنسب". (وكالة أنباء ميزان الإيرانية). لاحظ كيف يتاجرون بدماء العراقيين والسوريين! بالطبع أخرست وقاحة (منصور حقيقت) البرلمان والحكومة العراقية، ولم يجرأ احد منهم ان يرفع رأسة المطأطأ تحت نعال حقيقت.
إذا صح تصريح قائد حرس الثورة في محافظة قم الإيرانية العميد (غلام رضا أحمدي) في 25/2/2017 بأن" قوات الحشد الشعبي هي قواتنا الضاربة ضد التواجد العسكري الامريكي في العراق. فالعراق تحت الهيمنة العسكرية والامنية الايرانية والولايات المتحدة تعلم بذلك جيدا". (وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء). الا يعني هذا بأنه من حق تركيا التواجد في العراق للوقوف بوجه القوة الإيرانية الضاربة (الحشد الشعبي) في العراق وفق نفس نظرية الأمن القومي الإيراني بشأن وجودها في العراق؟ مع إننا نرفض الوجودين التركي والإيراني وغيره في العراق.

خلال الزيارة التي قام بها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى العراق بعد قطيعة طويلة دامت (14) عاما، كان موقف وزير الخارجية ابراهيم الجعفري أشبه بكومبارس فاشل لا يعرف كيف يؤدي دوره. فلجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب أكدت عدم علمها بزيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لبغداد، فقد صرحت عضو اللجنة اقبال الغراوي في تصريح صحفي بتأريخ 25/2/2017 إن " وصول وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى بغداد بهذه السرية، يضعنا امام عدة استفهامات. وأن اللجنة لا تعلم بهذه الزيارة، وتفاجئنا منها، لأن وزارة الخارجية العراقية نفت الخبر، ولم تؤكده". علما ان اللجنة البرلمانية كما يفترض هي الجهة التشريعية العليا التي ترتبط بها وزارة الخارجية العراقية. مع ان الزيارة تحققت لكن الوزارة سبق أن نفتها ووضعت نفسها في موقف لا تُحسد عليه!

من جهة أخرى صرح النائب عن حزب الدعوة اسكندر وتوت في 25/2/2017 أن " زيارة وزير الخارجية السعودي إلى بغداد زيارة مشبوهة وتحوم حولها علامات استفهام كثيرة نظرا للدور السعودي السلبي في احداث العراق طيلة السنوات الماضية ووقوفها ضد ايران. وكان يجدر بالقوى الوطنية العراقية أن تمنع الجبير من الدخول الى العراق. بالطبع لم تشهد الأعراف الدبلوماسية هذا النوع من الصفاقة والوقاحة في العلاقات الدولية، سيما ان وتوت برر سبب رفضه للزيارة " وقوفها ضد ايران"! كما أن حيدر العبادي أيضا من حزب الدعوة وهو الذي التقى لوزير السعودي مرحبا بزيارته! مواقف دعوجية تدعو فعلا للرثاء!

أما إبراهيم الجعفري فقد أبى والحق يقال ان يتنازل عن دوره الهزلي على خشبة مسرح الحدث الجاري، فهو من جهة صرح بأن " العبادي أمر بـعدم التصريح بشأن تفاصيل زيارة الجبير الى بغداد لحساسية بعض الأطراف العراقية وخصوصا الإخوة في الحشد الشعبي وبعض قادة حزب الدعوة والمجلس الأعلى". ولكنه من جهة أخرى كشف عن فحوى المباحثات بقوله" إن مباحثات العبادي الجبير جرى التركيز على تمتين العلاقة بين بغداد والرياض وحلٌ الإشكاليات الأخرى من خلال الحوار والقنوات الدبلوماسية خصوصا موقف العراق الرسمي من دعم الإخوة الحوثيين ودور إيران في العراق".

بلا أدنى شك ان وصف (الحوثيين) بالأخوان يثير حفيطة الضيف الزائر وفي الأعراف الدبلوماسية تُتخذ تدابير الحيطة خشية من إستفزاز الضيف الزائر بتوصيفات تثيره، سيما ان العلاقات ما بين البلدين متوترة جدا، وان الغرض من الزيارة تصفية الغيوم الملبدة وليس تكثيفها، وكان بالإمكان حذف كلمة( الأخوان) من العبارة إحتراما للمجاملات على أقل تقدير. والطرفة ان ايران ترى ان العراق هو الأنسب لتنقية علاقاتها مع السعودية.

لقد أفشل حزب الدعوة زيارة الجبير قبل أن تبدأ المباحثات الرسمية بين الجانبين، وأظن ان القناعة تكاملت عند الجبير بأن علاقات بلده مع العراق ترتبط ارتباطا وثيقا بعلاقات بلده مع إيران، فالعراق ولاية تابعة لإيران، وهذه حقيقة يعرف الجبير وهو دبلوماسي لامع وعريق، بل هو عراب الدبلوماسية العربية في الوقت الحاضر، ولكن ربما اراد ان التأكد من حقيقة الولاية التي زارها قبل ان يغسل يديه منها، ولاية عجيبة قادتها اكثر تفرسا من الفرس أنفسهم؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الصراعات المذهبية، الارهاب، داعش، الشيعة، السنة، التدخل الايراني، التدخل الامريكي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-02-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية
  عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي
  لماذا السكوت عن رسالة سيد الإرهاب الأخيرة؟
  تصريح شيخ المجاهدين وفق القانون الدولي
  العمامة في العراق فوق القانون
  يا رئيس الوزراء لا تسترخص دماء الشهداء
  المقامة الثالثة: المرجعية الدينية الفاسدة
  الدولة العميقة في العراق
  الموصل أم الخريفين
  مقامة البرلمان الفاسد
  مقامات الفساد الثلاث

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الغني مزوز، أحمد بوادي، عمر غازي، علي عبد العال، محرر "بوابتي"، سيد السباعي، سلوى المغربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، نادية سعد، يحيي البوليني، صباح الموسوي ، د. الحسيني إسماعيل ، شيرين حامد فهمي ، يزيد بن الحسين، أنس الشابي، د. نانسي أبو الفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نهى قاطرجي ، تونسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ابتسام سعد، أبو سمية، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، منى محروس، فراس جعفر ابورمان، عزيز العرباوي، أحمد الحباسي، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، الشهيد سيد قطب، محمد الياسين، كريم السليتي، حسن الطرابلسي، د. أحمد بشير، ماهر عدنان قنديل، مراد قميزة، فاطمة حافظ ، سامر أبو رمان ، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، عدنان المنصر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - الضاوي خوالدية، فتحـي قاره بيبـان، سامح لطف الله، د - محمد سعد أبو العزم، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، جاسم الرصيف، صالح النعامي ، حمدى شفيق ، الهادي المثلوثي، علي الكاش، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، صلاح الحريري، محمود صافي ، هناء سلامة، د- جابر قميحة، صفاء العربي، كمال حبيب، ياسين أحمد، د. عبد الآله المالكي، فهمي شراب، فتحي الزغل، محمد العيادي، د - مضاوي الرشيد، د. محمد عمارة ، جمال عرفة، بسمة منصور، سفيان عبد الكافي، صلاح المختار، أحمد ملحم، محمود طرشوبي، منجي باكير، المولدي الفرجاني، عبد الله زيدان، سلام الشماع، د- محمد رحال، د - المنجي الكعبي، د. محمد يحيى ، مجدى داود، رشيد السيد أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، الهيثم زعفان، طلال قسومي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مصطفى فهمي، رمضان حينوني، د. طارق عبد الحليم، د. عادل محمد عايش الأسطل، عراق المطيري، د. صلاح عودة الله ، حاتم الصولي، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الحسن، د. جعفر شيخ إدريس ، إياد محمود حسين ، حميدة الطيلوش، خالد الجاف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، رأفت صلاح الدين، كريم فارق، محمود سلطان، د - احمد عبدالحميد غراب، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، صفاء العراقي، محمد الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، مصطفي زهران، د - أبو يعرب المرزوقي، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - شاكر الحوكي ، أشرف إبراهيم حجاج، سعود السبعاني، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، عبد الله الفقير، سحر الصيدلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد مورو ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد النعيمي، د - محمد بنيعيش، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد عباس المصرى، د. الشاهد البوشيخي، سيدة محمود محمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، الناصر الرقيق، معتز الجعبري، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، محمد إبراهيم مبروك، العادل السمعلي، د. أحمد محمد سليمان، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الرزاق قيراط ، محمد عمر غرس الله، وائل بنجدو،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة