تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

امرأتنا... في الحقل السياسي (2/3)‏
الجزء الثاني : المرأة والأهلية المفقودة

كاتب المقال د. خــالد الطــراولي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
ktraouli@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لقد غلب على العلماء تحفظهم على أهلية المرأة لممارسة العمل السياسي ناخبة ومنتخبة ورأوا ‏نقصها مقرونا بجنسها، واعتبروه تخفيفا من الشارع في عدم تكليفهن بذلك. وقد استندوا في هذا إلى ‏مجموعة من الأدلة الشرعية والمفاهيم التي انجرت عنها، نذكر منها :‏

‏1/ القــوامـــة :


وذلك حسب الآية الكريمة " الرجال قوّامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما ‏أنفقوا من أموالهم" [النساء 34]. فلقد اعتبر بعضهم أن الآية حصرت القوامة في يد الرجل وأن على المرأة ‏التفرغ لبيتها وأولادها، يقول المودودي : " فالسياسة والحكم خارجان عن دائرة أعمال المرأة "[1]. ورأى ‏آخرون عدم أهليتها في الولايات العامة، حيث لا يعقل تسلطها على الرجل وقيادتها له وأن تكون رئيسة له ‏في العمل. وذهب فريق ثالث إلى أن القوامة المذكورة هي للرجل في بيته وداخل أسرته وهي تكليف قبل ‏أن تكون تشريفا وتضحية قبل أن تكون وجاهة[2]. ‏
وترى هبة رؤوف " أن التفضيل يسري على الطرفين " بما فضل بعضكم على بعض" أي أنه يُفهم ‏في إطار التمايز بين خصائص الرجولة والأنوثة، وتبقى التقوى هي معيار التفاضل في الميزان الإيماني.. ‏ودرجة القوامة لم تقم على أساس التطبيق العملي والكسبي، فالمراد بالتفضيل زيادة نسبة الصلاح في ‏الرجل من جهة الرئاسة للأسرة عن صلاح المرأة لها، فهي صالحة وهو أصلح، والمصلحة تقتضي تقديم ‏الأصلح، وهو ما لا يُعَدّ طعنا في صلاحية المرأة وذاتيتها"[3] بدليل أنه يُسمح لها برعاية أبنائها ‏والاسترزاق لهم إذا غاب الزوج وضعف العون.‏

‏2/ نقصـان العقــل :‏


‏ روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" يا معشر النساء تصدقن فإنني أُريتكن ‏أكثر أهل النار، فقلن: وبم يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ‏ودين أذهب للبّ الرجل الحازم من إحداكن، قلن: وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: أليس شهادة ‏المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟ قلن: بلى. قال فذلك من نقصان عقلها. أليس إذا حاضت لم تصل ولم ‏تصم؟ قلن: بلى، قال فذلك من نقصان دينها. "(البخاري). ‏
وقد رد بعضهم[4] على هذا بأن هناك خلطا في مستويات الأهلية وفي نوعية النقص وقع فيه ‏الكثير دون دراية. فهناك أهلية عامة لكافة المسلمين ذكورا وإناثا كالبيعة والجهاد، وأهلية خاصة كالولايات ‏وهي توجب قدرة فطرية ولها جوانب كسبية. أما النقص فمنه الفطري كالسفه والجنون وهو لا يطال ‏النساء فقط، و هناك النوعي وهو إما أن يكون نقصا عرضيا يطرأ على الفطرة مؤقتا كالحيض والنفاس ‏وهو لا يخل بهذه الأهلية، أو طويل المدى كالحمل والولادة وهو نقص يمكن تداركه باستثارة الوعي، ‏خاصة ونحن في عصر المعلومات وسهولة الحصول عليها. وقد حرص الرسول الكريم صلى الله عليه ‏وسلم في هذا المجال على تخصيص يوم للنساء لتوعيتهن، كما سمح لهن بحضور التظاهرات الكبرى ‏كصلاة العيدين حيث تعالَج القضايا الهامة للأمة، ولم يمنعهن من ارتياد المساجد وهي منابر العبادة والعلم ‏والتوعية. ‏
وقد لوحظ أن العهد النبوي تلته مباشرة ردّة في علاقة المرأة بالمسجد حيث رفض البعض ‏ارتيادهن! ولعل التخبط الذي عاشه الحقل السياسي والفتن والانحرافات التي مسته جعل دور المرأة ينهار ‏تماما بعدما غاب الفقه السياسي كلية عن مجال التنظير والفعل. كما أن ارتباط المسجد بالتوعية السياسية ‏والعقائدية وكمؤسسة لتوعية الفرد والجماعة وقطع صلة المرأة به، ساهم بشكل حاسم في هذا الانحسار ‏السياسي وفي غياب المرأة أجيالا وقرونا عن هذا النشاط. ولهذا فإن النقص الذي عناه الحديث هو النقص ‏النوعي الذي يمكن تجاوزه، وإلا لماذا أجمع العلماء على صحة قبول رواية المرأة رغم تعثرهم في قبول ‏شهادتها، وروايتها جزء من تكوّن الشريعة، ونقصها من شأنه إضاعتها[5]. ‏
كما تظهر هذه الأهلية السياسية في قبول الرسول الكريم إجارة المرأة وأمانها وهي قضية سياسية ‏خطيرة تهم أمن الدولة وسلامتها وتتطلب الحذر والتثبت والاستثاق، وقبول الإسلام بذلك هو عربون وفاء ‏للمرأة واعتراف بكفاءتها. فقد أجارت أم هانئ بنت أبي طالب عام الفتح أسيرين من أقربائها، فيجير ‏الرسول جوارها ويقول: قد أجرنا من أجرت وأمنّا من أمّنت. كما أجاز عليه السلام جوار ابنته زينب ‏لزوجها وأمّنه.‏

‏3/ القيـــادة :


عن أبي بكرة أنه لما بلغ رسول الله أن فارسا ملكوا ابنة كسرى قال:" لن يفلح قوم ولوا أمرهم ‏امرأة ". وقد اختلفت الآراء حوله، فمن المعاصرين من رفضه مثل فاطمة المرنيسي التي طعنت في أبي ‏بكرة مستشهدة بتاريخه المشتبه فيه[6]، و في المقابل جعل المودودي الحديث شاملا لكل النساء، أما عبد ‏الحليم شقة ف " إنما يعني الولاية العامة على الأمة كلها أي رئاسة الدولة كما تدل عليه كلمة (أمرهم) فإنها ‏تعني أمر قيادتهم ورياستهم العامة "[7]، وهو موقف ابن حزم الذي يرى الحديث مقصورا على الخلافة ‏العظمى. ‏
وقد يبدو أن الحديث يمثل وصفا للأوضاع القائمة وإخبارا بأحوالها وهو بالتالي خاص بفارس ولا ‏يتعداها. وهو ما ذهب إليه محمد الغزالي رحمه الله حيث يتساءل كيف يلتقي هذا مع ما كان رسول الله ‏يقرأه في مكة من سورة النمل وفيها قصة ملكة سبأ التي قادت قومها إلى الإيمان والفلاح والنجاة في الدنيا ‏والآخرة بحكمتها وذكائها[8].‏

‏4/ المصلحة وسد الذرائع : ‏


لقد رأى كثيرون في دخول المرأة عالم السياسة تأثيرا سلبيا على واقع الأسرة وتماسكها مما يجعل ‏المصلحة في قرارها في بيتها[9]، رغم أن دخولها هذا يأتي في باب التكليف حسب الوسع و القدرة وليس ‏على حساب سلامة العائلة واستقرارها. كما تعللوا أيضا بسد الذرائع حيث تستلزم السياسة الاختلاط ‏والبروز مما ينجر عنه الوقوع في الفتنة والإثم. ولعله الباب الذي على عتبته ذُبحت المرأة سياسيا وحتى ‏اجتماعيا، وهو الشعار الذي غلب على فقهاء الفترات المتأخرة من تاريخنا[10] والذي يبدو أن بعض ‏الحركات المعاصرة قد جعلته مبدأ ثابتا غير قابل للاجتهاد والتحوير. ‏
وسد الذرائع من مصادر التشريع الإسلامي الذي اصطحب الأمة في تاريخها ولا استغناء لها عنه ‏في حاضرها ومستقبلها كبقية المصادر الأخرى من استصحاب ومصالح مرسلة وغيرها. أما مؤداه فهو ما ‏يفضي إلى حرام فهو حرام وهذا يجعل وجود معصية قائمة وأخرى مضافة، وهذه العلاقة تتشكل حسب ‏فهم الواقع مما يجعل سد الذرائع مصدرا متعديا يعيش الواقع ويفهم تجدده وتغيره، فذريعة الماضي يمكن ‏أن تنسحب إذا تداعت أسبابها وشروطها وتغيرت أوضاع الناس وحالة المجتمع، وبالتالي يبطل حكمها. ‏ولعل العمل السياسي قد اتخذ له هذا المنحى لرفضه للاختلاط الموجب للفتنة ولارتكاب المعاصي[11]. ‏
و نحن نعجب لهذا الغلوّ خاصة وأن السيرة النبوية شهدت أحداثا مؤسفة، منها حادثة المرأة ‏المسلمة التي كشف أحد اليهود عن ملابسها والتي صاحت وامحمّداه!، فإن كتب الحديث لم ترو لنا عزوف ‏الرسول عن ترك النساء يخرجن من دورهن، ولم تصدر الدولة الإسلامية منشورا بمنعهن من ارتياد ‏الأسواق وقضاء حوائجهن. ومع هذا فإن غياب المرأة في الشؤون السياسية المباشرة في العهد الرسالي ‏يعود أساسا إلى الوضعية الاجتماعية المسيطرة حينذاك، والتي مازالت العقلية الجاهلية تطبعها، من تفضيل ‏للرجل واستبعاد واستعباد للمرأة، رغم التدرج الذكي الذي سعى الإسلام من خلاله إلى تنزيل فرائضه ‏وأوامره من خمر وزنا وربا، وكذلك فعل للمرأة من موءودة سُئلت إلى حية تُسأل وتُستشار وتشير. يقول ‏عمر رضي الله عنه : " كنا لا نعد النساء شيئا فلما جاء الإسلام وذكرهن الله رأينا لهن بذلك حقا..."‏

ـ يتبــع ـ



ملاحظة :‏


يصدر قريبا كتاب جديد للدكتور خالد الطراولي بعنوان "حــدّث مواطن قال.." للحجز الرجاء الاتصال بهذا العنوان : ‏Kitab_traouli@yahoo.fr


المراجع:‏



‏1- أبو الأعلى المودودي " تدوين الدستور الإسلامي" مؤسسة الرسالة ط5. 1981 ص: 69_76.‏
‏2- محمد الغزالي " قضايا المرأة بين التقاليد الراكدة والوافدة " دار الشروق ط 6. 1996 ص :37.‏
‏3- هبة رؤوف عزت " المرأة والعمل السياسي رؤية إسلامية " المعهد العالمي للفكر الإسلامي ط1. 1995 ص :198_199.‏
‏4- هبة رؤوف عزت مرجع سابق ص:101-102.‏
‏5- انظر بأكثر توسع هبة رؤوف عزت / مرجع سابق
‏6- فاطمة المرنيسي " الحريم السياسي "‏LE HAREM POLITIQUE PARIS A/MICHEL 1987‎
‏7- عبد الحليم أبو شقة " تحرير المرأة في عصر الرسالة " الجزء الثاني دار القلم الكويت ط 1. 1990 ص : 449‏
‏8- محمد الغزالي " السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث " دار الشروق ط 1. 1989 ص : 49.‏
‏9- المودودي مرجع سابق ص : 72_74.‏
‏10- انظر ما أورده أبو شقة في هذا الباب من أمثلة سد الذريعة للفقهاء المتأخرين كمنع النساء من حضور الجماعة وصلاة العيد، ومنعها أن تؤم النساء منع الخاطب أن ‏يرى مخطوبته، بل وصل الأمر عند بعضهم إلى منع الرجل من الوضوء بفضل وضوء المرأة ..(عبد الحليم أبو شقة تحرير المرأة في عصر الرسالة الجزء الثالث دار القلم الكويت ط1. ‏‏1995 ص :198)‏
‏11- انظر التمهيد المتميز لطارق البشري لتقديم كتاب المرأة والعمل السياسي مرجع سابق ص: 27_29. وانظر كذلك أبوشقة ج 3 مرجع سابق ص : 131_ ‏‏222.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-01-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الشعب يريد الانتخابات الفورية...رسالة برقية إلى أهل الشرعية
  التقارب بين النهضة ونداء تونس...أسئلة الحيرة !!!
  بعد قراءة كتاب "حاكمة قرطاج"... موقفك من ثلاث...
  لقد رأيتها بعد 14 سنة ونيف...
  الإسلاميون والانتخابات والاستخلاف : نشارك أم نقاطع ؟ النموذج التونسي
  رمضـان وناسك المدينة
  نحو ترشيح الدكتور الصادق شورو للرئاسيات (مشروع مبادرة من اللقاء الإصلاحي الديمقراطي)
  لمــاذا لا يريد بعض الإخوة الخير لبعضهم ؟ أو حتى لا يفشل الإعلام المعارض!
  هل غابت الجماهير العربية في تاريخها وحاضرها ؟
  La Finance Islamique en France et les intermédiaires… Quelques recommandations
  العـودة ومؤتمـرها أين الخلـل ؟ -2-
  العـودة ومؤتمـرها، أين الخلـل ؟
  هل فوّت الاقتصاد الإسلامي "فرصة" الأزمة
  هل تراجع الشيخ سلمان العودة عن شهادته حول تونس؟
  من كان حقيقة وراء الأزمة العالمية ؟ من التشخيص إلى البحث عن البديل
  الإســلاميون وصهر الرئيس : أين الخلل ؟ نموذج للعلاقة مع السلطة
  هل أدافع عن محمد صلى الله عليه وسلم في بيتنا ؟
  أزمـة البورصة والمقاربة الإسلامية
  رأيت رسـول الله، صلى الله عليه وسلم
  المواطن..المواطنة..الوطن السلسلة الذهبية المفقودة
  الأزمة المالية ومعالم البديل الإسلامي
  قامـوس غـزة الجديد إلى العالم
  غـزة وأسئلة طفلي الحرجـة !
  مطلوب عنـوان لمجزرة
  مشـاهد من وراء خطوط النـار الجزء السادس*
  مشـاهد من وراء خطوط النـار الجزء الخامس*
  عذرا، لا أريد أن أكتب عن غزّة!!!
  من خُفَي حُنين إلى حذاء الزيدي : حوار المقامات
  اجعلوا أضحيتكم وحجكم المكرَّر لأهل غـزة!!!
  كلمة حـق نصدع بهــا...في انتظار الجواب !!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  1-02-2008 / 18:46:12   passager


هناك من التوانسة ممن يوجد بلخارج، وهو يفترض انه هرب بدينه، اصبحوا اكثر الناس خطرا على الصحوة الاسلامية اكثر مما يفعله العلمانيون، لان هؤلاء يتكلمون باسم الاسلام، وهناك من ياخذ بكلامهم

  1-02-2008 / 18:26:42   أبو محمد


يا دكتور نعم الإسلام كان تدريجيا و لكن التدرج توقف عندما نزلت "اليوم أكملت لكم دينكم"!!!
ثمّ إن ما تدعوا إليه مدعاة للفتنة و الإختلاط ثم بالله عليك ألا تعلم أن ولي الأمر يؤم الناس أيضا أم أنك تدعو إلى إسلام مسخ؟ و الله لا نرضى بغير إسلام كامل و هو شرعتنا و منهاجنا.
فرنسا يا دكتور رفضت أن تقودها امرأة!!
يا دكتور أدعوك إلى التعقل و أرجو أن لا يكون كتابك حاويا لمثل هذه الأفكار فلسنا بحاجة إلى طاهر حداد جديد.

الوسطية أمر نباركه و لكن لا إفراط و لا تفريط!
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محرر "بوابتي"، سيدة محمود محمد، عراق المطيري، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الطرابلسي، عمر غازي، منجي باكير، د. نهى قاطرجي ، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، د - شاكر الحوكي ، رأفت صلاح الدين، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله الفقير، د- محمود علي عريقات، سفيان عبد الكافي، د.محمد فتحي عبد العال، سيد السباعي، مراد قميزة، يحيي البوليني، سحر الصيدلي، فتحي العابد، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، عواطف منصور، الشهيد سيد قطب، رافد العزاوي، سلام الشماع، أحمد بوادي، سامر أبو رمان ، سعود السبعاني، د. الحسيني إسماعيل ، حسن عثمان، د. طارق عبد الحليم، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، د- محمد رحال، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، رافع القارصي، أحمد الغريب، د - غالب الفريجات، د. محمد عمارة ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الياسين، الناصر الرقيق، إياد محمود حسين ، هناء سلامة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. الشاهد البوشيخي، ابتسام سعد، د - مضاوي الرشيد، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مصطفى فهمي، د. أحمد بشير، كمال حبيب، العادل السمعلي، حاتم الصولي، محمود فاروق سيد شعبان، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد أحمد عزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، تونسي، صلاح المختار، إيمان القدوسي، الهادي المثلوثي، د- هاني ابوالفتوح، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، عدنان المنصر، حسن الحسن، طلال قسومي، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، رمضان حينوني، نادية سعد، مصطفى منيغ، د- جابر قميحة، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله زيدان، جاسم الرصيف، محمد عمر غرس الله، صالح النعامي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، صفاء العربي، علي الكاش، محمد تاج الدين الطيبي، فاطمة عبد الرءوف، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد النعيمي، خالد الجاف ، مصطفي زهران، مجدى داود، فاطمة حافظ ، سوسن مسعود، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، د. صلاح عودة الله ، د. محمد مورو ، شيرين حامد فهمي ، د - محمد سعد أبو العزم، د - الضاوي خوالدية، محمود سلطان، سامح لطف الله، أنس الشابي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، محمود صافي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، وائل بنجدو، ياسين أحمد، حميدة الطيلوش، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني السباعي، فراس جعفر ابورمان، حمدى شفيق ، بسمة منصور، صلاح الحريري، كريم فارق، فتحـي قاره بيبـان، أبو سمية، د. جعفر شيخ إدريس ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، عزيز العرباوي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد يحيى ، منى محروس، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد عباس المصرى، صفاء العراقي، الهيثم زعفان، د.ليلى بيومي ، رشيد السيد أحمد، فهمي شراب،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة