تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/11

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يبدو أن بعض القراء الأفاضل إستهوتهم التغريدات عن العراق الديمقراطي الجديد جدا! فطالبوا بالمزيد منها، على حد وصفه أحدهم " المسامير أكثر قوة وتأثيرا ووخزا من المقالات"، لذا نقدم هذه الباقة الجديدة من التغريدات، نأمل أن تؤدي الغرض منها.
ـ قال أحدهم: هل تعلم أن الشيخ جلال الصغير(خطيب براثا) وزع جكليت على المصلين مدعيا بأنها تفيد في قضاء الحوائج؟ أجابه الآخر: نعم هو على حق! لقد تسلمت منها واحدة واعطيتها لولدي الصغير وما أن اكلها حتى ركض الى التواليت فقضى حاجته على الفور.
ـ نواب العراق وزعماء الكتل السياسية مؤمنون جدا، فهم في شهر رمضان يصوموا عن المعروف، ويفطروا على الفساد.
ـ علق عراقي بعد اعلان الأمم المتحدة عن مقتل (3890) يمنيا خلال سنة ونصف من انطلاق الحرب في اليمن بقوله: يا بخت اليمنيين! نحن في كل شهر نقدم تقريبا نفس العدد من الضحايا! فأجابه صاحبه: الناس حظوظ! صدق من سماها (اليمن السعيد).
ـ سأل احدهم استاذ البلاغة عن معنى الجناس والطباق فأجاب: مثلا (الحرب على الخوارج) و(الحرب على الإرهاب) و(حرب أتباع الحسين مع أتباع يزيد) كلها تعني الحرب على النواصب.
ـ سأل احد العراقيين حكيما: ما المقصود بالقول (فتش عن الأسباب أولا)؟ فأجاب: مثلا الكل تتحدث عن تحرير الأراضي التي احتلتها داعش، لكن لا أحد يتحدث عن الأسباب التي جعلت داعش تحتلها.
ـ سأل عراقي أحد الحكماء: ما معنى نكران الجميل؟ أجاب: مثل تهجم الأحزاب الشيعية على الولايات المتحدة التي آوتهم ومولتهم وسلمتهم العراق على طبق من ذهب.
ـ سأل عراقي أحد الحكماء: ايهما أكثر ديمقراطية العراق ام الولايات المتحدة؟ أجابه: العراق بالطبع ففي الولايات المتحدة يوجد حزبان فقط هما الجمهوري والديمقراطي، وفي العراق سجلت مفوضية الانتخابات (900) حزبا رسميا!
ـ سأل عراقي أحد الحكماء: يقال ان الاعلام هو ضمير الشعب، هل شبكة الاعلام العراقي هي ضمير الشعب؟ أجابه: بل هي ضمير الحكومة والأحزاب الشيعية الحاكمة.
ـ سأل عراقي أحد الحكماء: ما هو أغرب ما في الحرب ضد داعش؟ أجابه: أن عناصر الجيش العراقي والحشد الشيعي يحملون رايات الحسين، وعناصر داعش يحملون راية الله، ربما هي حرب الرايات!
ـ سأل عراقي أحد الحكماء: ما تعني عبارة تبادل الأدوار؟ قال مثلا ان يعلن المرجع السيستاني الجهاد الاكفائي، ويعلن المجاهدون ولائهم للخامنئي وليس للسيستاني.
ـ سأل عراقي أحد الحكماء: ما هو الفرق بين الحشدين الشيعي والداعشي؟ أجاب: الدواعش يقولون الله مولانا، والحشد يقول الخامنئي مولانا.
ـ سأل عراقي حكيما: كيف تفسر قيام الضباط الجدد في عهد حيدر العبادي بأداء القسم في حضرة مرقدي الحسين بن علي والعباس؟ أجابه: انها ردة فعل طبيعية على إداء الضباط في عهد صدام القسم في مرقد أبي حنيفة!
ـ سأل عراقي حكيما: ماذا يقصد عمار الحكيم بقوله خلال زيارته الأخيرة لإيران: لا نحتاج الى نصائح العثمانيين"؟ أجابه: يقصد " لدينا نصائح الصفويين وهي تكفينا".
ـ سأل عراقي حكيما: ما هي أغرب مظاهر الفساد في العراق الجديد؟ أجابه: أن حكامه نجوا من عقوبتي القضاء والضمير!
ـ سأل عراقي حكيما: تشير بيانات الإدارة الامريكية والحكومة العراقية الى مقتل اكثر من عشرة آلاف مقاتل داعشي، وكانوا يدعون ان عدد الدواعش لا يزيد عن خمسة آلاف داعشي! كيف نحل هذا التناقض؟ أجابه: يبدو أن في داعش فضائيون أيضا.
ـ سأل عراقي حكيما: عدد أعضاء مجلس النواب (320) ولكن لم نسمع ان حضورهم في الجلسات زاد عن (230) نائبا! فما يعني هذا؟ أجابه: انهم نواب فضائيون.
ـ سأل عراقي حكيما: أين مشكلة حكام العراق؟ أجابه: في اذانهم! فهم لا يسمعون سوى صدى كلامهم أو ما يرغبون سماعه فقط.
ـ بعد فضيحة وزير النقل الجديد كاظم فنجان بشأن مطار الناصرية، وزيارته الأولى الى ميناء الفاو، علق أحد العراقيين: اكثر ما أخشاه ان يصرح الوزير بأن أول غواصة انطلقت من الفاو كانت سومرية!
ـ سأل عراقي حكيما: هل يحتاج جهاز الحكومة العراقي الى برنامج (مضاد للفايروس) لكي ينظف. أجابه: كلا يا ولدي! انه يحتاج الى (فرملة).
ـ سأل عراقي حكيما: هل صحيح ان ايران مسيطرة على كل مقدرات العراق؟ أجابه: كلا بالطبع! أنها مسيطرة على المقدرات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية والإجتماعية والدينية فقط!
ـ سأل عراقي حكيما: ما هي ابرز معالم العراق الجديد؟ أجاله: الكتل الخراسانية في الشوارع، والكتل البرلمانية في البرلمان، وكلاهما شديد الثقل على صدر العراقيين.
ـ سأل عراقي حكيما: لماذا دعا وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الرزاق العيسى الى تعليم اللغة الفارسية في كل أنحاء العراق؟ أجابه: إنها ردة فعل طبيعية لرفض الخميني ونظام الملالي التحدث بالعربية، والمطالبة بإلغاء الأحرف العربية من اللغة الفارسية.
ـ قال عراقي لحكيم: رأيت اليوم برنامجا مشوقا بعنوان" هل يعود العراقيون الى سقيفة بني ساعدة"! فأجابه: وهل خرج العراقيون من سقيفة بني ساعدة ليعودوا اليها يا ولدي؟
ـ سأل حكيم عراقيا: ما هي أمنياتك عام 2017 فأجاب: أن تتحق أمنياتي لعام 2003.
ـ سأل عراقي آخر: ما ذا تتوقع أن يحصل في العراق عام 2027؟ قال: اعتقد بعد عشر سنوات سوف يشتد الصراع بين نوري المالكي وحيدر العبادي على رئاسة الوزراء.
ـ سأل عراقي حكيما: ما المقصود بالميتافيزيقيا؟ أجابه: هي اسئلة تتعلق بما وراء الطبيعة ولا جواب لها، مثلا حزب البعث العراقي دكتاتوري مجرم ظالم، وحزب البعث السوري ديمقراطي مقاوم تحرري!
ـ سأل عراقي حكيما: ما هو أغرب شيء في الإرهاب داخل العراق؟ أجاه: الغريب أنه كلما إشتدت الصراع بين الكتل السيساسية ازدادت التفجيرات داخل العاصمة.
ـ سأل عراقي حكيما: ما هو أغرب شيء في عملية إختطاف الصحفية العراقية أفراح شوقي من قبل ميليشيا رسمية؟ أجاب: هما أمران، اولهما أنها عندما أختطفت كانت غير محجبة وعندما أطلق سراحها صارت محجبةّ! وثانيهما: إنها شكرت المختطفين على حسن المعاملة!
ـ سأل عراقي حكيما: ما هو أفضل الطرق لتحقيق شعار " من اجل بغداد أنظف"؟ أجابه: بكنس كافة السياسيين والنواب من العاصمة؟
ـ سأل عراقي حكيما: هل هناك أشد على الشعب من سرقة الطغمة الحاكمة في العراقي اكثر من (600) مليار دولار من ثرواته؟ أجابه: نعم! لقد سرقوا أحلام الشعب.
ـ سأل عراقي حكيما: هل هناك ما يسمى الغائب الحاضر في العراق الديمقراطي الجديد؟ أجابه: نعم انها منظمات المجتمع المدني.
ـ سأل عراقي حكيما: ما الفارق بين النيران الصديقة والنيران المعادية؟ أجابه، مثلا عندما يقصف الدواعش أهل الموصل فهي نيران معادية، وعندما يقصف التحالف الدولي والجيش العراقي والميليشيات الحكومية أهل الموصل فهذه نيران صديقة.
ـ سأل عراقي حكيما: لم يثور العراقيون على الرغم من ان الفساد الحكومي بلغ 800 مليار دولار منذ الغزو الأمريكي! فمتى يثور العراقيون إذن؟ أجابه الحكيم: ربما بعد 800 مليار شهر أو يوم على أقل تقدير.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الشيعة، الفساد السياسي، الحشد الشعبي، المرجعيات الشيعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-02-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  التعليم في العراق.. الى الوراء در
  مؤتمر وارشو يضع النقاط على الحروف
  من سرق مصفى بيجي ومحطة الكهرباء؟
  العراق الجديد.. دولة أشباح الفساد
  مهزلة التعليم في العراق الجديد
  وزارة الخارجية العراقية بين الغيبة والغيبوبة
  جهاد الأدعياء من أصحاب رفحاء
  عادل عبد المهدي بدأ مشواره بالكذب
  الإختبار المخيب الثاني لوزارة الخارجية العراقية
  الإختبار الأول المخيب لوزيرخارجية العراق الجديد
  العملاء في العراق يجاهرون بعمالتهم!
  المنطقة الخضراء ومدلولاتها التاريخية والحالية
  ديون العراق وفوائدها تركة الحكومة للأجيال القادمة
  سنة تحالف "الفتح" ألتحقوا بمشروع الإمام الخميني
  واجه نفسك لتعرف ما هو لك وما هو عليك
  من مهازل شبكة الإعلام العراقي
  من يقف وراء تدمير الثروة السمكية في العراق؟
  الفاسدون والفاسقون يحتلون مقاعدا في البرلمان
  لماذا لا يُسكت السيستاني وعاظ المنبر الحسيني؟
  نظرة أخيرة على نعش إحتجاجات البصرة
  هل يمكن لوزراء الأنترنيت تعمير البيت؟
  كفاكم المتاجرة بالدين!
  العملية المسلحة في الأحواز: نظرة من زاوية أخرى
  وأخيرا عرفنا المندسين في تظاهرات البصرة
  الألقاب الرسمية معناها واصولها
  مشروع الخميني في العراق أسسه ودلالاته
  العراق بين الأمس واليوم
  شر البلية ما يُضحك
  مظلومية الشيعة أكذوبة فضحها الشيعة أنفسهم
  هل الحكومة التي تكذب على شعبها تستحق تمثيله؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إسراء أبو رمان، د - احمد عبدالحميد غراب، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفي زهران، صلاح المختار، د- هاني السباعي، عبد الله زيدان، عواطف منصور، محرر "بوابتي"، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، د - شاكر الحوكي ، عدنان المنصر، محمود فاروق سيد شعبان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. الحسيني إسماعيل ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ماهر عدنان قنديل، حسن الحسن، مراد قميزة، د. محمد مورو ، حسني إبراهيم عبد العظيم، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جمال عرفة، صفاء العربي، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، فاطمة عبد الرءوف، أنس الشابي، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، سيدة محمود محمد، د - أبو يعرب المرزوقي، الشهيد سيد قطب، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، د. نهى قاطرجي ، حسن عثمان، د. محمد يحيى ، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صلاح الحريري، فهمي شراب، كريم السليتي، كريم فارق، محمد العيادي، سحر الصيدلي، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، العادل السمعلي، د. جعفر شيخ إدريس ، طلال قسومي، تونسي، عبد الله الفقير، محمد الطرابلسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، محمود سلطان، د - محمد عباس المصرى، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، د- هاني ابوالفتوح، شيرين حامد فهمي ، إيمى الأشقر، مجدى داود، محمد تاج الدين الطيبي، منى محروس، فتحـي قاره بيبـان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، عبد الرزاق قيراط ، مصطفى منيغ، فاطمة حافظ ، د- محمد رحال، د- جابر قميحة، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، د. أحمد بشير، هناء سلامة، نادية سعد، سعود السبعاني، معتز الجعبري، رشيد السيد أحمد، منجي باكير، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، سلام الشماع، خالد الجاف ، صفاء العراقي، أحمد بوادي، عبد الغني مزوز، سلوى المغربي، صالح النعامي ، أحمد الغريب، رمضان حينوني، أحمد النعيمي، محمود صافي ، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، د - غالب الفريجات، علي الكاش، رأفت صلاح الدين، أبو سمية، صباح الموسوي ، ابتسام سعد، حسن الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، د. عبد الآله المالكي، حمدى شفيق ، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، رافع القارصي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، علي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، أشرف إبراهيم حجاج، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، فتحي العابد، فراس جعفر ابورمان، سامر أبو رمان ، حاتم الصولي، ياسين أحمد، بسمة منصور، عمر غازي، د - الضاوي خوالدية، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، د - مصطفى فهمي، عصام كرم الطوخى ، الهيثم زعفان، وائل بنجدو، د. الشاهد البوشيخي، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة