تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف تصبح إرهابيا في العالم العربي

كاتب المقال حسن أبو هنية   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الإرهاب مفهوم ذاتي غير موضوعي تتحكم به السلطة في وصف أعدائها المفترضين، هذه هي حقيقة مصطلح الإرهاب منذ نهاية الحرب الباردة، ورغم الرطانة البلاغية فإن المصطلح يشير إلى الدين الإسلامي عموما والمذهب السني خصوصا، وقد أعيد إنتاج مصطلح الإرهاب الذي ولد من رحم الثورة الفرنسية وصمم على قياس العالم الإسلامي الذي أصبح عدو الإمبراطورية الأمريكية والحضارة الغربية اليهودية المسيحية، وجاءت عملية إعادة خلق وابتكار المصطلح في سياق إنتاج سياسات الخوف خشية تفكك وانهيار الإمبراطورية على الصعيد الداخلي عبر البحث عن عدو خارجي متخيل يمكن التحكم في قدراته والتلاعب بسلوكياته.

إذا كان الأمر كذلك فكيف تمكنت الإمبراطورية من فرضه؟ ولماذا لا يقاوم العالم العربي والإسلامي وصمه بالإرهاب؟ ولماذا لا نجد من يتصدى من الزعماء لوصف الإسلام بالتطرف والإرهاب؟ الجواب ببساطة أن الإمبراطورية العالمية تعتمد على الدكتاتورية المحلية، إذ يقوم النظام العولمي الجديد على ركن بسيط يستند إلى مبدأ "العنف"، فالإمبراطوريات الإمبريالية تشبه "عراب المافيا" بحاجة دوما إلى مقاولين ومخبرين مناطقيين لتحصيل الفوائد والمكاسب وتقاسمها ومنع التمرد وضمان النفوذ، وعلى مدى عقود طويلة تحالفت الإمبريالية مع القوى الدكتاتورية واقعيا وموضوعيا.

الطريق إلى أن تصنع إرهابيا في العالم العربي في غاية البساطة تبدأ بهدر كرامة الإنسان وتحيل حياته المعاشة ومستقبله المنتظر إلى جحيم وتغلق منافذ التغيير السلمي وتشجع على حرب الهويات وتعمل على بعث الطائفيات وتنشر الفساد وتعمم الاستبداد وتحوّل قيم الديمقراطية والمواطنة والمساواة إلى مجرد فتنة ومؤامرة عمياء، وفي ظل حالة فشل الدكتاتورية الداخلي تبدأ بالبحث عن حل خارجي، ولكونها لا تملك القدرة على شن حروب خارجية ذلك أن جيوشها مصممة للحروب الداخلية لقمع المعارضة وكبح أي تمرد أو حركة اجتجاج.

الإرهاب ضرورة منطقية للإمبراطورية والدكتاتورية فتاريخ "الإرهاب" المفترض في المنطقة بدأ بتحالف مشبوه يبدأ بحملة دعائية وفتاوى دينية رسمية تدعو المسلمين إلى نصرة قضية عادلة لشعب مسلم يتعرض للظلم والقهر والاحتلال والقتل والتشريد والتهجير، فيندفع الشباب إلى ساحات "الجهاد والفداء" والتضحية؛ بتسهيلات ودعم مباشر وغير مباشر ولفترة وجيزة تصبغ على المتطوعين صفة البطولة والمقاومة والتحرر وبعدها تبدأ ذات الآلة بالعمل على شيطنتهم ووصمهم بالإرهاب والتخلف والظلامية وتدمير الدولة وتهديد السلم والأمن العالمي.

بدأت قصة الإرهاب "الإسلامي" من أفغانستان إبان الحرب الباردة حيث ازدهرت سوق الفتاوى الدينية الرسمية في الحديث عن بلد إسلامي يتعرض للغزو والاحتلال وشعب مسلم يتعرض للقتل والفناء على يد عدو لا يرحم، وعندما انتهت المهمة وجد الشباب أنفسهم قد تحولوا فجأة إلى "إرهابيين" حيث غصت بهم السجون، وبعضهم وجد ساحات أخرى كانت لا تزال الإمبراطورية والدكتاتورية تعتبرها ساحات تتوافر على قضايا عادلة كالجبهة الشيشانية وجبهة البوسنة وغيرهما وبعد إجراء صفقات تحوّل من تبقى ممن لم يقتل إلى إرهابي دولي.

المحطة الثانية لصناعة الإرهاب كانت العراق بعد أن تحولت الإمبراطورية لإتمام مهمتها بنفسها فغزت دولة عربية إسلامية تحت ذريعة "حرب الإرهاب" وازدهرت حينها فتاوى رسمية لمقاومة الاحتلال وسط حالة من ارتباك الدكتاتوريات المحلية التي رغبت بالتخلص من الإرهابيين المفترضين وتقديمهم للإمبراطورية كيش فداء، وعندما وضعت الحرب أوزارها امتلأت السجون بـ"الإرهابيين".

المحطة الثالثة كانت الأوسع والأكثر دمارا عندما بدأت الاحتجاجات تجتاح العالم العربي مطالبة بالحرية والديمقراطية والعدالة، حيث أصبحت سوريا ساحة الجهاد العالمي وازدهرت سوق الفتاوى الدينية الرسمية وتداعت الدكتاتوريات المحلية والقوى الإمبراطورية في حملة منسقة تحت ذريعة نصرة شعب يتعرض للقتل والتهجير والتدمير وفتحت الحدود وتدفقت الأموال والأسلحة وبعدها اختفى الحديث عن الثورة وحضر حديث الإرهاب.

الطريق إلى الإرهاب في العالم العربي تبدأ بالدعوة لنصرة قضية خارجية عادلة في سبيل التخلص من المطالبة بالديمقراطية والعدالة والحرية حيث تستنفر الأنظمة أجهزتها الإيديولوجية في نصرة قضية وشعب وطالما كانت القضية الفلسطينية مادة مفضلة للحشد والتعبئة وبعد أن تبدأ فعاليات وجماعات بنصرة القضية سرعان ما يتم وضعها في خانة الإرهاب مع الاحتفاظ بالحديث عن المقاومة الشريفة وضرورة الحل السياسي السلمي، وعندما تعقد الأنظمة اتفاقيات سلام دون الرجوع لشعوبها تصبح شريكة للاحتلال في قمع المقاومة بعد أن تتحول إلى إرهاب دون إبداء الأسباب.

منذ أن بدأ مصطلح الإرهاب يكافئ مصطلح المقاومة والذي بدوره يمثل الإسلام كإيديولوجيا مقاومة ويصبح سلاحا للهيمنة والسيطرة والتحكم من طرف الإمبراطورية والدكتاتورية أدركت نخبة من المثقفين مآلات استراتيجية التسمية وتولت الكشف عن خطورة الحدث وفي مقدمتهم المفكر الكبير إدوارد سعيد والذي لم ينجو من وصفه مدافعا عن "الإرهاب" وبات يعرف في الدوائر "الاستشراقية" و"الاستخبارية" بـ"فيلسوف الإرهاب".

لاحظ إدوارد سعيد أن الإرهاب أصبح بمثابة ستار تمت صناعته منذ نهاية الحرب الباردة على أيدي صناع السياسة في واشنطن، شأنهم شأن مجموعة كاملة من الناس من أمثال صامويل هنتنغتون وستيفن إميرسون والذين يملكون حصتهم من ذلك الإصرار.

وقد تم فبركة المسألة لإبقاء السكان خائفين، غير آمنين، ولتبرير ما ترغب الولايات المتحدة فعله على سطح الكوكب.

وبهذا، فإن أي تهديد لمصالح الولايات المتحدة، سواء تمثلت بالنفط أو بمصالحها الجيو ـ استراتيجية في أي مكان آخر، أصبح يوصم بالإرهاب، وهو بالضبط ما دأب عليه الإسرائيليون منذ أواسط السبعينيات في ما يخص المقاومة الفلسطينية لسياساتهم، ويؤكد سعيد على أن كل تاريخ الإرهاب يجد جذوره في السياسات التي انتهجتها الإمبريالية، فقد استخدم الفرنسيون كلمة "الإرهاب" لوصف كل شيء قام به الجزائريون لمقاومة الاحتلال الفرنسي الذي بدأ عام 1730 ولم ينته حتى عام 1962 كما استخدم البريطانيون الفكرة ذاتها في كل من بورما وماليزيا، ليخلص إلى تعريف طريف ودقيق للإرهاب، بحيث يصبح "هو أي شيء يقف في وجه ما نرغب "نحن" في فعله".

لم يعش إدوارد سعيد كي يرى قوائم الإرهاب المهولة لكنه كان يدرك أن الدكتاتورية سوف تتجاوز الإمبراطورية في تعريفات الإرهاب وسعة قوائم الإرهابيين، في الوقت الذي ميّزت الإمبراطورية بين الإسلام الجهادي والإسلام السياسي عقب أحداث سبتمبر وقصرت مفهوم "الإرهاب" على أعدائها من الجهاديين وممثلهم تنظيم "القاعدة"؛ فإن الأنظمة الدكتاتورية العربية قد وسعت من إدراكاتها لمصادر التهديد والخطر ليطال مفهوم "الإرهاب" حركات الإسلام السياسي كجماعة "الإخوان المسلمون".

لن تنتهي دوامة العنف وحديث الإرهاب في العالم العربي إلا بالتخلص من الدكتاتوريين اللذين يدفعون بشعوبهم إلى مذبح "الإرهاب" كتضحية للإمبراطورية للاحتفاظ بسلطاتهم، ذلك أن جميع المؤلفين في حقول علم النفس وعلم لاجتماع والعلوم السياسية يحددون أسباباً جذرية يعتبرونها أساسية لفهم سبب وقوع معظم الحوادث الإرهابية والتحول إلى العنف من الرجال والنساء حسب ميا بلوم وهي تشمل ما يلي:

الافتقار إلى الديمقراطية والحريات المدنية وحكم القانون، ودول فاشلة أو ضعيفة توفر ملاذاً آمناً للإرهابيين، وتحديث مفرط في السرعة، وإيديولوجيات متطرفة – العلمانية والدينية على حد سواء، وتاريخ من العنف السياسي والحروب الأهلية والثورات وأنظمة الحكم الدكتاتورية أو الاحتلال، وحكومات غير شرعية أو فاسدة، وقمع من قبل احتلال أجنبي أو قوى استعمارية، والتعرض للتمييز على أساس خصائص الانتماء (الإثنية أو العرقية أو الدينية) والظلم الاجتماعي، وبهذا فإن الدكتاتورية ركيزة الإرهاب الأساسية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإرهاب، التنظيمات الإسلامية، امريكا، إدوارد سعيد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-02-2017   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فراس جعفر ابورمان، عبد الله زيدان، سعود السبعاني، حسن الحسن، د. عبد الآله المالكي، حمدى شفيق ، هناء سلامة، حاتم الصولي، د. الحسيني إسماعيل ، د - الضاوي خوالدية، رافع القارصي، رحاب اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، د - محمد عباس المصرى، مصطفي زهران، علي الكاش، د- جابر قميحة، رمضان حينوني، صفاء العراقي، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، فاطمة عبد الرءوف، الشهيد سيد قطب، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فهمي شراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ابتسام سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صلاح المختار، ياسين أحمد، أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، د. نهى قاطرجي ، محمد اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، إياد محمود حسين ، عبد الرزاق قيراط ، سوسن مسعود، رافد العزاوي، محمد تاج الدين الطيبي، رأفت صلاح الدين، يحيي البوليني، عواطف منصور، د - المنجي الكعبي، سيد السباعي، صفاء العربي، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، أحمد ملحم، بسمة منصور، د - مضاوي الرشيد، فتحـي قاره بيبـان، أبو سمية، د - صالح المازقي، د- محمد رحال، محمد إبراهيم مبروك، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد الغريب، خبَّاب بن مروان الحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عادل محمد عايش الأسطل، صالح النعامي ، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، إيمان القدوسي، جمال عرفة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد النعيمي، محمود صافي ، د - أبو يعرب المرزوقي، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، د. محمد مورو ، حسن الطرابلسي، محرر "بوابتي"، جاسم الرصيف، أ.د. مصطفى رجب، عمر غازي، سلوى المغربي، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، عراق المطيري، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، حميدة الطيلوش، د. الشاهد البوشيخي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد العيادي، مراد قميزة، تونسي، د- محمود علي عريقات، محمد أحمد عزوز، عدنان المنصر، صباح الموسوي ، محمود سلطان، خالد الجاف ، عبد الله الفقير، محمد عمر غرس الله، وائل بنجدو، رشيد السيد أحمد، سفيان عبد الكافي، رضا الدبّابي، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، د - مصطفى فهمي، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الياسين، مصطفى منيغ، فاطمة حافظ ، د. أحمد بشير، د - احمد عبدالحميد غراب، فوزي مسعود ، د. محمد يحيى ، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي عبد العال، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، د. صلاح عودة الله ، كريم فارق، سامر أبو رمان ، د. خالد الطراولي ، عزيز العرباوي، مجدى داود، منجي باكير، د- هاني السباعي، كمال حبيب، د. أحمد محمد سليمان، محمود فاروق سيد شعبان، الناصر الرقيق، كريم السليتي، العادل السمعلي، أحمد بوادي، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الغني مزوز، منى محروس، سامح لطف الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.ليلى بيومي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة