تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في ذكرى ثورتها: تونس بلا بوصلة

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


"َبرَّ هكاكة" وترجمتها من اللهجة التونسية المحلية إلى الفصحى، "سر كما تيسر" أو افعل ما تقدر حتى تقدر على ما تريد أو "دع الأمور تجري في أعنتها ونم قريرا هانئ البال فما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال إلى حال"، غير أن التونسيين لا يملكون ثقة الإمام علي في المستقبل، بل هم قدريون يلقون بحملهم الثقيل على مستقبل لا يقررونه.

بعد أن وهبهم القدر فرصة الفعل طبقا لنبوءة شاعرهم "لا بد أن يستجيب القدر إذا الشعب يوما أراد".

تونس السياسية الآن تقول لنفسها "بر هكاكة"، فلا قدرة لها على ترتيب أمور ثورة ودولة لذلك تخلق فراغات وتدور فيها كما تكابر الخنفساء في قصيد مظفر النواب. بينما يترك الجمهور الأمور تجري في أعنتها على طريقة الإمام علي.

يحتفلون فرادى

جولة قصيرة في شارع الثورة في الذكرى السادسة تكشف للمرء فُرقة تنسيه جمال القوة المتجمعة في يوم 14 كانون الثاني/ يناير 2011.

تفرقت الأحزاب وفرَّقت الجمهور المتوافق مع الثورة، الذي لا يجد لهذه الأحزاب حولا ولا قوة. الخطاب متشابه بل متطابق بين خيام الاحتفال، لكن جمهورها ينظر إلى بعضه شزرا ولا خيمة تجيب على السؤال لماذا لا توضع الثورة وفرحتها فوق المناكفات الحزبية السياسوية؟

لماذا تشتغل الأحزاب والحزيبات كأنها في تنافس انتخابي يومي؟ ألا يمكنها وضع ثوابت وطنية خارج الصراع لتربي عليها الأجيال الشابة التي فتحت أعينها على الثورة، فالأطفال الذين كانوا في سن 10 سنوات عام 2011 سيشاركون في انتخابات 2019، ويجب أن يعلّموا من الوطن ما يجمعهم لا ما يفرقهم؟

لماذا يحرص جيل السياسيين الذين تعلموا الدرس السياسي في السبعينيات على استدامة الفرقة بين الأجيال الجديدة؟

من الواضح أن الاجابة ليست سهلة، لأن وجود هؤلاء في فرقتهم لا في وحدة سياسية من أجل الوطن. إنهم يعلمون الشباب كيف يكونون أعداء من أجل الغنيمة السياسية القصيرة الأمد ولا يدركون مقدار التخريب العقلي الذي يصيبونه به فيدمّرون مستقبلهم.

هذه إحدى صور فقدان البوصلة لدى النخب السياسية التونسية، وهي تتظاهر بالإيمان بالثورة في شارعها وفي ذكراها.

وتوزع مناشير انتخابية لانتخابات لا يقدرون على إنجازها خوفا من أن تنتصر فيها النهضة، وقد كانت صورة الزعيم اليساري محمد الكيلاني (زعيم الحزب الاشتراكي اليساري) يخطب على ظله يتيما في خيمته مجسدة لهذا الخراب السياسي، وتعدّ نموذجا مثاليا لخيبة جيل لم يفهم الثورة ولم يلتحق بها.

حزب النهضة مرتبك من تاريخه

الإمكانيات المادية التي يسخّرها حزب النهضة لاحتفالاته لا تخفى ارتباكه أمام تاريخه. كحزب مصنف في تيار الإسلام السياسي. لقد أعلن المنظمون عن دعوة فنانة للمشاركة تبين لاحقا أنها من جماعة "تسلم الأيادي السياسوية".

ولكن ثورة داخلية اجتاحت الحزب ليلة 13-14 يناير، أفلحت في إلغاء الفقرة من الاحتفال، لكن بقدر ما كانت حملة قواعد الحزب قوية ومؤثرة، بقدر ما انكشف أن فئة من قيادة الحزب غير مطلعة على واقع البلد الفني والثقافي.

وقد انكشف أن هذا الفريق يلهث وراء اصطناع صورة حزب منفتح على الجميع، بل منفتح خاصة على فئة من التونسيين كانت توصف في أدبيات الحزب سابقا بالانحلال والميوعة.

هذه الصورة تعد فيما يبدو لمسح أخرى تثقل حركة الحزب في الاندماج في الواقع التونسي. كما طلب منه ذلك. هي صورة حزب المتدينين المتعففين البعيدين عن أجواء الفن المائع والتي يدمغهم بها كثيرون من الحداثيين. فيصيبونهم بعقدة نقص.

يعجز الحزب عن تحمل الكلفة السياسية لحزب مدني بمراجع سلوكيات متدينة، ولكنه لا يجد مدخلا لسلوك يجمع بين التدين السلوكي والانفتاح السياسي فيفقد بوصلته الخاصة فيستعين بفنانة من درجة كابريه للتمويه فينتفض أنصاره فيكون حفله باهتا.

معضلة أخرى لكل أحزاب الإسلام السياسي ولكل المرجعيات الإسلامية التي تربت على أن الفن سلوك انحلالي متناقض مع التقوى وشروط التعبد.

يظل الحزب قويا بتلاحمه، لكنه فقير إلى بدائل لا ينتجها، ولكنه يستعير فيفشل فلا يندمج ولن يندمج في النخبة التي تطلب منه تغيير قلبه ولونه، وهي لا تتغير فلا تقبل منه حتى أن يكون بعض رجالاته ملتحين لحية خفيفة مشذبة. ولو خرج من جلده ما قبلوه لكنهم يغنمون من تيهه وحيرته.

الرئيس سعيد في قفصة مع طاقم الطائرة

قفصة، مدينة موصومة بالتمرد وأهلها متربصون بالدولة وزائرها يخافها، لكن رئيس الدولة فاجأ الجميع بزيارتها في عيد الثورة.

حركة تبدو شجاعة لمن يريد حل مشاكل المنطقة التي تعاني فعلا من حجم بطالة كبير. أسبوعان قبل الزيارة نظف فيها حزب الرئيس المدينة بعد ست سنوات من الإهمال (البعض يقول أنه تم تنظيف مسار الموكب فقط).

الجمهور المصفق غاب عن الحفل فلم يغادر الرئيس مساره المسطر، ولم يقدم لقفصة ما كانت تنتظره وأنى له وهو بزيارته يخالف الدستور الذي مكّنه من المنصب.

ففي نظام برلماني يفترض أن يكون في طاقم الرئيس كل وزراء الحكومة المعنيين بما سيدشنه (والتدشين هنا ليس أكثر من فعل رمزي افتتاحي)، لأن الإشراف والتنفيذ من واجبات الحكومة ورئيسها لا من مهام الرئيس وطاقم مستشاريه الذين استعرضوا السيارات الجديدة (الرنجروفر التي مكنهم منها لزوم تضخيم المواكب).

جزء من جمهور قفصة سار ضد الرئيس في شوارع أخرى بشعارات معادية تطالبه بالاستقالة. الرئيس يتصرف ضد الدستور، والجمهور يتصرف ضد الرئيس وابن الرئيس الذي لا مسؤولية له في الحكومة أو الرئاسة يشرف على التنظيم خدمة لأبيه.

عمل كعمل حاطب الليل. لا خطة ولا بوصلة، لذلك اعترض الناس موكب الرئيس ليصرخوا في وجهه بحياة خصمه المرزوقي وهو الاسم الذي لا يحب سماعه ولا يريد لقاءه وربما سبب له كوابيس.

لماذا يحرمون الناس من تطوير مخرجات الثورة؟

الجمهور العريض تقوده فطرة سليمة، ولكن كثيرا من الفطرة غير مهذب بمشروع. إنه يدفع الأحداث بعفوية لكنه يفتقد القيادة والبرنامج ومن فطرته أنه كسر الثقة العمياء في الأحزاب ولم ينتج قياداته بعد وقد لا ينتجها لأن العوائق التي توضع في طريقه أكثر من الحوافز الذاتية التي ينتجها.

يدور حديث كثير بخلفية انتخابية أن إعراض الجمهور عن السياسة يسهل قيادته بالمنتمين فقط. على قاعدة أن ضعف المشاركة الانتخابية لا يلغي نتائج الانتخابات. فليذهب الجمهور حيث يشاء، فمنخرطو الأحزاب يكفون للفوز.

وهذا لعمري تخريب شيطاني لكل مبدئية الحماس والمشاركة. ويبدو أن الاحزاب ستكتفي به لعجزها عن اقناع الجمهور الواسع بالانتماء.

ازدهرت كثير من الأعمال المجسدة للحرية (الجمعيات التنموية والمنتديات الفكرية والثقافية) وهناك تحركات شعبية في مناطق كثيرة ترفع مطالب الانصاف التنموي ولكنها غير منتظمة في خط سياسي واضح بعضها يذهب إلى رفع "الشعب يريد اسقاط النظام" وبعضها يكتفي بالتشغيل.

تحركات حيوية، لكن بلا خطة سياسية واضحة ترقى بها إلى ثورة ثانية بما يوضح صورة فقدان البوصلة لدى الجميع الرئيس والحكومة العاجزة والأحزاب الفاشلة والشارع التائه.

رغم هذه الصورة السوداوية في ذكرى الثورة، فإن بصيص أمل يلوح. أغلب الذين نزلوا الشارع يوم 14 يناير2017 اصطحبوا أولادهم للدرس التاريخي الثوري وبثوا لهم رسائل الاستمرار في الأمل، وهذا لعمري درس مهم للأجيال.

جيل ينتهي بالثورة وجيل يولد في الثورة. ويرسل الأمور تجري في أعنتها في غير القدرية التي يتغنى بها الكبار "بر هكاكة".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، ذكرى الثورة التونسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-01-2017   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله زيدان، د.ليلى بيومي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صفاء العربي، ياسين أحمد، حسن عثمان، الناصر الرقيق، حميدة الطيلوش، تونسي، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الغريب، أ.د. مصطفى رجب، رشيد السيد أحمد، ابتسام سعد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عواطف منصور، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الرزاق قيراط ، فاطمة عبد الرءوف، أبو سمية، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بنيعيش، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، أنس الشابي، محمد العيادي، ماهر عدنان قنديل، د. عبد الآله المالكي، العادل السمعلي، عبد الله الفقير، فتحـي قاره بيبـان، الشهيد سيد قطب، د - صالح المازقي، محمد الياسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، د. جعفر شيخ إدريس ، د. الحسيني إسماعيل ، د- محمود علي عريقات، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي، د- جابر قميحة، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، محمود سلطان، سعود السبعاني، إيمان القدوسي، رأفت صلاح الدين، محمد شمام ، د - غالب الفريجات، د. نانسي أبو الفتوح، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، مراد قميزة، رافع القارصي، مصطفى منيغ، د. صلاح عودة الله ، كريم فارق، بسمة منصور، عدنان المنصر، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، محمد الطرابلسي، خالد الجاف ، سوسن مسعود، مصطفي زهران، إياد محمود حسين ، سامح لطف الله، د. طارق عبد الحليم، فراس جعفر ابورمان، إسراء أبو رمان، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، الهيثم زعفان، حاتم الصولي، نادية سعد، المولدي الفرجاني، محمود طرشوبي، سلام الشماع، د- محمد رحال، يزيد بن الحسين، أحمد بوادي، إيمى الأشقر، وائل بنجدو، سحر الصيدلي، د - الضاوي خوالدية، فتحي العابد، سيدة محمود محمد، جاسم الرصيف، صفاء العراقي، سيد السباعي، فوزي مسعود ، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الشاهد البوشيخي، محمد أحمد عزوز، د. خالد الطراولي ، علي عبد العال، د - أبو يعرب المرزوقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نهى قاطرجي ، كريم السليتي، عراق المطيري، د - شاكر الحوكي ، سلوى المغربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الحسن، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، علي الكاش، الهادي المثلوثي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، معتز الجعبري، منى محروس، محمد عمر غرس الله، هناء سلامة، د. محمد عمارة ، منجي باكير، أحمد ملحم، فتحي الزغل، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، سفيان عبد الكافي، محمود صافي ، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، د - محمد عباس المصرى، صالح النعامي ، د - محمد سعد أبو العزم، عمر غازي، عبد الغني مزوز، د. محمد مورو ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد يحيى ، خبَّاب بن مروان الحمد، شيرين حامد فهمي ، جمال عرفة، فاطمة حافظ ، رضا الدبّابي، رمضان حينوني، د- هاني السباعي، سامر أبو رمان ،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة