تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تحديث التبعية.. لا الاستقلال

كاتب المقال د- محمد عمارة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


إذا كانت الهجرة من الحاضر إلى الماضي هي جمود يؤدي إلى قيام "الفراغ الفكري" الذي يتمدد فيه التغريب، فإن التغريب، الذي يهاجر أصحابه من واقعنا الحضاري إلى واقع حضاري مخالف، إنما يفضي إلى "عمالة" هؤلاء المتغربين للاستعمار الذي جاء بهذا التغريب في ركاب الغزو بلاد الإسلام!

والذين يريدون لأمتنا أن تبدأ من حيث انتهى الغزاة، هم دعاة تبعية لهؤلاء الغزاة، لا علاقة لهم بحقيقة النهوض، الذي لا سبيل إليه إلا بالاستقلال.

عن هذه الحقيقة من حقائق سبل التقدم والنهوض تحدث موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام جمال الدين الأفغاني (1245 - 1314 هـ، 1838 - 1897م) فقال: "إنه لا ضرورة في إيجاد المنفعة إلى اجتماع الوسائط وسلوك المالك التي جمعها وسلكها بعض الدول الغربية بل لا ملجئ للشرقي في بدايته أن يقف موقف الغربي في نهايته، بل ليس أن يطلب ذلك، وفيما مضى أصدق شاهد على أن من طلبه فقد أوقر - (أعجز) - نفسه وأمته وقرا، وأعجزها وأعوزها".

لقد شيد العثمانيون عددا من المدارس على النمط الجديد، وبعثوا بطوائف من شبانهم إلى البلاد الغربية ليحملوا إليهم ما يحتاجون إليه من العلوم والمعارف والآداب، وكل ما يسمونه "تمدنا" وهو في الحقيقة تمدن للبلاد التي نشأ فيها على نظام الطبيعة وسير الاجتماع الإنساني، فهل انتفع المصريون والعثمانيون بما قدموا لأنفسهم من ذلك، وقد مضت عليهم أزمان غير قصيرة؟!

نعم، ربما وجد بينهم أفراد يتشدقون بألفاظ الحرية والوطنية والجنسية - (القومية) - وما شاكلها، وسموا أنفسهم زعماء، الحرية!ومنهم آخرون قلبوا أوضاع المباني والمساكن وبدلوا هيئات المآكل والملابس والفرش والآنية، وسائر الماعون، وتنافسوا في تطبيقها على أجود ما يكون منها في الممالك الأجنبية، وعدوها من مفاخرهم، فنفوا بذلك ثروة بلادهم إلى غير بلادهم، وأماتوا أرباب الصنائع من قومهم! وهذا جدع لأنف الأمة يشوه وجهها، ويحط من شأنها!

لقد علمتنا التجارب أن المقلدين من كل أمة، المنتحلين أطوار غيرها، يكونون فيها منافذ لتطرق الأعداء إليها، وطلائع الجيوش الغالبين وأرباب الغارات، يمهدون لهم السبيل، ويفتحون لهم الأبواب، ويثبتون أقدامهم!

إن المقلدين لتمدن الأمم الأخرى ليسوا أرباب تلك العلوم التي ينقلونها، وإنما هم حملة ونقلة، لا يراعون فيها النسبة بينها وبين مشارب الأمة وطباعها، وهم ربما لا يقصدون إلا خيرا، إن كانوا مخلصين! لكنهم يوسعون بذلك الخروق حتى تعود أبوابا، لتداخل الأجانب فيهم تحت اسم "النصحاء"، وعنوان "المصلحين"، وطلاب الإصلاح، فيذهبون بأمتهم إلى الفناء والاضمحلال وبئس المصير!

إن نتيجة هذا التقليد للتمدن الغربي عند هؤلاء الناشئة المقلدين ليست إلا توطيد المسالك والركون إلى قوة مقلديهم، فيبالغون في تطمين النفوس، وتسكين القلوب، حتى يزيلوا الوحشة التي قد يصون الناس بها حقوقهم، ويحفظون بها استقلالهم، ولهذا، متى طرق الأجانب أرضا لأية أمة، ترى هؤلاء المتعلمين المقلدين في أول من يقبلون عليهم ويعرضون أنفسهم لخدمتهم، فكأنما هم منهم! ويعدون الغلبة الأجنبية في بلادهم أعظم بركة عليهم"!

لقد كتب الأفغاني هذا عن المقلدين للتمدن الغربي، الذين كرسوا التبعية للأجانب، وأضاعوا استقلال أوطانهم.. في ذات التاريخ الذي كتب فيه قناصل فرنسا ببيروت إلى حكومتهم طالبين دعم مدارس الإرساليات الكاثوليكية الفرنسية التي ستخرج جيوشا ثقافية متفانية في خدمة فرنسا، وذلك حتى تخضع "البربرية العربية" للحضارة الفرنسية التي روحها الإنجيل!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات فكرية، التبعية، الغرب الغرب الكافر، الإستقلال،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-01-2017   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عالمان.. ومدنيتان
  الإسلام الأمريكاني
  تحديث التبعية.. لا الاستقلال
  عبقرية سيد قطب المبكرة
  الميلاد المعاصر للإسلاموفوبيا
  نماذج من إضطهاد المسيحيين ضد المسلمين
  حرق كتب إبن رشد وحرق الكتب في القرن الواحد والعشرين
  الإسلام الأمريكاني
  إسلاميات السنهوري باشا
  الروح والمادة في الأمن المجتمعي
  المسلمُ والجمال
  حقيقة الجهاد والقتال والإرهاب
  النموذج الإسلامي لتحرير المرأة
  مدرستان في الفكر الديني
  في الحقبة الصليبية المعاصرة
  الفارق بين الجهاد والحرب المقدسة
  شموخ العلماء الكبار
  تحالف الكنيسة مع المشروع الغربي, ضد الإسلام‏
  لماذا يتهجم 'البابا' على القرآن الكريم؟
  الفاتيكان والإسلام

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منجي باكير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله الفقير، محمد أحمد عزوز، طلال قسومي، فراس جعفر ابورمان، سيدة محمود محمد، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، د. نانسي أبو الفتوح، علي عبد العال، مجدى داود، عبد الله زيدان، محمد إبراهيم مبروك، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، د. الشاهد البوشيخي، مراد قميزة، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، عزيز العرباوي، د - محمد سعد أبو العزم، إياد محمود حسين ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - شاكر الحوكي ، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، د - أبو يعرب المرزوقي، خبَّاب بن مروان الحمد، ياسين أحمد، معتز الجعبري، د. محمد عمارة ، مصطفي زهران، د - مضاوي الرشيد، صلاح الحريري، خالد الجاف ، د - صالح المازقي، محمود سلطان، د. عبد الآله المالكي، د - غالب الفريجات، فتحي الزغل، رشيد السيد أحمد، أحمد النعيمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، الناصر الرقيق، د. محمد مورو ، محمد عمر غرس الله، فوزي مسعود ، يزيد بن الحسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حمدى شفيق ، ضحى عبد الرحمن، مصطفى منيغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني السباعي، سعود السبعاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، جمال عرفة، عبد الغني مزوز، د. أحمد محمد سليمان، سحر الصيدلي، أحمد بوادي، نادية سعد، كريم السليتي، د - عادل رضا، د- هاني ابوالفتوح، فتحي العابد، سوسن مسعود، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، أحمد الحباسي، د- محمود علي عريقات، رحاب اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، د. صلاح عودة الله ، سفيان عبد الكافي، رافع القارصي، عمر غازي، د.ليلى بيومي ، عصام كرم الطوخى ، عراق المطيري، علي الكاش، د - المنجي الكعبي، د - الضاوي خوالدية، شيرين حامد فهمي ، سليمان أحمد أبو ستة، رأفت صلاح الدين، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، فاطمة عبد الرءوف، أحمد الغريب، أحمد ملحم، صباح الموسوي ، حسن الطرابلسي، أبو سمية، محمد الياسين، د. الحسيني إسماعيل ، فهمي شراب، يحيي البوليني، عواطف منصور، رضا الدبّابي، سامح لطف الله، إيمان القدوسي، وائل بنجدو، أحمد بن عبد المحسن العساف ، بسمة منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، صالح النعامي ، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، كمال حبيب، منى محروس، د. نهى قاطرجي ، محمد العيادي، محمود فاروق سيد شعبان، حسن عثمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد بنيعيش، هناء سلامة، كريم فارق، سلام الشماع، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، محمد شمام ، تونسي، د- جابر قميحة، محمود صافي ، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، الهيثم زعفان، صفاء العربي، د - محمد عباس المصرى، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة حافظ ، العادل السمعلي، حسن الحسن، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، رافد العزاوي، صلاح المختار، د. جعفر شيخ إدريس ،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة