تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الشاهد في فرنسا، نفس السؤال

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لماذا فرنسا ؟ سؤال بحجم المشكلة التي تعيشها تونس، يعنى هل الدواء عند فرنسا أم أن الشاهد يحرث في البحر ، طبعا هناك انقسام بين من يرون أن فرنسا لا تملك الحل لمشاكل تونس و بالذات مشاكلها الاقتصادية و انخرام ميزانيتها و بين من لهم حنين إلى الاستعمار و لا يجدون من حل إلا بمعاودة الاتصال و محاولة استعطاف رجال الأعمال و الطبقة السياسية الفرنسية علها تفي بوعودها الكاذبة التي قطعتها بعد أيام من قيام الثورة و بعد أن مالت الكفة لصالح الشعب على حساب نظام بن على الذي حاولت وزيرة الدفاع الفرنسية إنقاذه إلى آخر لحظة، رئيس الحكومة اليوم يحاول أن يقول للمعارضين لهذه الزيارة تحت ذريعة أن فرنسا ليست الصديقة التي يتحدث عنها الجميع في الحكومة و على راس هرم السلطة بل هي عنوان من عناوين الشك و الريبة خاصة بعد أن نطق رئيسها هولاند بذلك التصريح الخطير الذي تحدث فيه عن مطالبه للمخابرات الفرنسية بالقيام بما لا يقل عن أربعة اغتيالات لشخصيات معارضة في بعض الدول الأجنبية أنهم مخطئون .

فرنسا تبقى فرنسا أحببنا أم كرهنا، فرنسا بفكرها الاستعماري القديم و بشراهتها للثروات الإفريقية لم تتغير منذ عقود و لذلك فهي تخسر مواقعها الثابتة في كثير من الدول الإفريقية لصالح إيران و الصين و اليابان و اندونيسيا و بالطبع إسرائيل، فرنسا اليوم مجرد دولة عادية ‘ لا تخبش لا تدبش ‘ و من يظنون أن فرنسا لا تزال على قوته الاستعمارية واهمون و يحرثون في البحر، لذلك يتساءل الكثيرون لماذا فرنسا يا رئيس الحكومة ؟ بل أنهم يتساءلون لماذا لا تكون الصين أو اليابان أو اندونيسيا أو روسيا هي الوجهة و لماذا هذا الإصرار العجيب على مواصلة العلاقة المتدنية بكل المقاييس مع الإدارة الأمريكية و تابعتها الفرنسية ، الجواب ببساطة أن هناك قيود تضبط تحرك الحكومة و تقيد القرار الحكومي و إلا لكان الاختيار مختلفا و مفيدا لان الصين مستعدة لتقديم خدماتها في كل المجالات الاقتصادية و العلمية بثمن التراب كما يقال و الصين مستعدة لتقديم القروض الميسرة و مساندة الاقتصاد التونسي بتنمية العلاقات التجارية و السياحية بين البلدين .

في مثل هذه المواقف و مثل هذه الوضعيات الصعبة تحتاج الدول إلى قيادات شجاعة بمقدورها اتخاذ القرارات الشجاعة المؤلمة و لكنها القرارات التي بإمكانها تغيير الوضعي الاقتصادي المنهك السوء إلى وضع معتدل قابل للعيش، و عندما ننظر إلى الأفق السياسي في تونس لا نجد مثل هذه الشخصيات المطلوبة و ما نشاهده هي بعض النسخ الغير مطابقة للأصل ، بطبيعة الحال نحن على قناعة بان الرئيس بورقيبة لو عايش مثل هذه الوضعية الاقتصادية السيئة لاختار التوجه إلى الصين دون الالتفات لحظة إلى وجوه الغضب الفرنسية الأمريكية و لكن ما كل من تنجبه أمه هو بورقيبة بحيث سنبقى نترحم على الماضي و على حنكة هذا الرجل الخارق للعادة الذي حير العالم و فرض عليه الاحترام رغم انه ليس نبيا في أهله، المثير اليوم أن قانون المالية لم يرض أحدا من المتكالبين على الحكم و من المتهربين من أداء الواجب الضريبي أو من دعاة العدالة الاجتماعية المزيفين، أولهم الاتحاد الذي يشعر الشعب بكونه يستعد لإحراق تونس تماما كما فعلها الحبيب عاشور في السنوات الأخيرة من حكم الزعيم بورقيبة .

لا ندرى لماذا تتحاور الحكومة مع هؤلاء اللئام في الاتحاد و في نقابة المحامين و بقية المعارضين لقانون المالية، هل أن الحوار مع هؤلاء يجدي نفعا أم أن هناك تحت الطاولة ما هو مخفي و لا يعلمه المتابعون، هل أن الحكومة تلعب لعبة لا نفهما و هل أن سفر رئيس الحكومة إلى فرنسا هو للبحث عن كيفية الخروج من هذا المأزق بعد أن تمسك الاتحاد و كلابه الضالة بمواقفهم الغير بريئة التي تصب الزيت على النار بغية إحراق البلد و بث الفوضى و الانقلاب على الحكم، لماذا تصمت الأحزاب المتآلفة التي كونت حكومة الوحدة الوطنية المغشوشة على خروج الاتحاد عن المألوف و تهديده بإحراق البلاد بعد أن أنهكت طلبات نقاباته المشبوهة و بالذات نقابات التعليم المندسة ميزانية الدولة في زيادات خيالية بلا مبرر ، من يدفع يوسف الشاهد إلى الاستقالة في هذه الفترة بالذات، لماذا يصمت رئيس الدولة على خروقات الاتحاد و أزلامه الفاسدين و لماذا يصمت مجلس نواب الشعب على كل ما يحدث على الساحة السياسية من إنهاك للبلد و السماح للإرهاب بان يجد مواقع جديدة في ظل حالة أمنية غير مستقرة ...أسئلة نطرحها لنفهم .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، يوسف الشاهد، فرنسا، التدخل الفرنسي في تونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-11-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون
  الكبار و الصغار، لعبة القيم المفقودة
  فلسطين : الراقصة و السياسى
  تونس : معارضة مشلولة
  الجبهة ..موش شعبية
  ايران، ‘ ثورة ‘ بأيادى سعودية
  أمريكا، إيران، تهديدات، مجرد تهديدات
  السيدة سمية ..سمية الغنوشى
  أوردغان، رصاصة، مجرد رصاصة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني ابوالفتوح، صالح النعامي ، فاطمة عبد الرءوف، عدنان المنصر، محمد العيادي، منى محروس، إيمان القدوسي، علي الكاش، عمر غازي، ياسين أحمد، الشهيد سيد قطب، د. طارق عبد الحليم، د- جابر قميحة، فهمي شراب، صلاح الحريري، د. محمد يحيى ، محمد شمام ، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نانسي أبو الفتوح، رأفت صلاح الدين، د - مضاوي الرشيد، أحمد ملحم، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، نادية سعد، د - محمد بنيعيش، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود طرشوبي، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الياسين، محمد عمر غرس الله، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.ليلى بيومي ، حاتم الصولي، د- محمود علي عريقات، إياد محمود حسين ، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، سامر أبو رمان ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، صباح الموسوي ، د. الشاهد البوشيخي، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد عمارة ، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، محمد الطرابلسي، سلام الشماع، سوسن مسعود، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد بشير، د. صلاح عودة الله ، فتحي الزغل، مراد قميزة، الناصر الرقيق، د - غالب الفريجات، وائل بنجدو، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمد رحال، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - شاكر الحوكي ، حميدة الطيلوش، بسمة منصور، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، فراس جعفر ابورمان، رافد العزاوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الهيثم زعفان، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، مصطفى منيغ، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، حسن الطرابلسي، تونسي، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، سفيان عبد الكافي، محمود فاروق سيد شعبان، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، د. محمد مورو ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - احمد عبدالحميد غراب، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية، إسراء أبو رمان، فاطمة حافظ ، عزيز العرباوي، عبد الله الفقير، رمضان حينوني، أحمد النعيمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، منجي باكير، محمود صافي ، عواطف منصور، د - صالح المازقي، الهادي المثلوثي، فتحي العابد، سامح لطف الله، محمد إبراهيم مبروك، يزيد بن الحسين، خالد الجاف ، إيمى الأشقر، سيدة محمود محمد، صفاء العراقي، د - محمد عباس المصرى، د. عبد الآله المالكي، شيرين حامد فهمي ، حسن عثمان، د- هاني السباعي، عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، معتز الجعبري، د. خالد الطراولي ، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، عصام كرم الطوخى ، أنس الشابي، سعود السبعاني، سيد السباعي، محمد أحمد عزوز، رضا الدبّابي، أشرف إبراهيم حجاج، مجدى داود، هناء سلامة، أحمد الغريب، كمال حبيب، طلال قسومي، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، د. الحسيني إسماعيل ، أبو سمية،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة