تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

منذ ثلاثين عاما وحتى فضيحة الاتفاق النووي: ما الذي يفسّر خداعات أميركا الكاذبة للتستّر على جرائم نظام الملالي ؟

كاتب المقال نبيل أبو جعفر ــ باريس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


غريب أمر نظام الملالي ، كلّما حُشِر في زاوية تُثبت جرائمه بالوثائق وتفضح أكاذيبه وتحالفاته السرية المتناقضة بالكامل مع أطروحاته "الثورية" ، أفْلَتَ من عواقبها بقدرة قادر لا بِفِعل قوّته كما دأب البعض على ترويج ذلك. بل بفعل الرعاية السريّة التي يحظى بها من لدن الشيطان الأكبر وأقرب حلفائه ، خصوصا منذ الإعداد لحرب احتلال العراق ، حتى تأَكَّد للكثيرين في هذا العالم أن هؤلاء الملالي الحاكمين ليسوا في باطنيتهم وعنصريتهم وإجرامهم إلاّ طراز آخر من تركيبة عُتاة الكيان الصهيوني ، لهم مزاياهم ويتمتعون بنفس حصانتهم ولو تحت شعار "الموت لأميركا ، الموت لإسرائيل" الذي لم يعد مرفوعا في شوارع طهران ، ولا في سائر الأقطار العربية التي تحتلها إيران أو لها موطىء قدم فيها.

لعل أحد أبرز ما تتضمنه هذه الجرائم القديمة الجديدة وأكثرها افتضاحا ، ما دأب نظام الملالي على نفيه أو تجاهَلَ الرد عليه طوال السنوات الثلاثين الماضية .، على الرغم من كشف المقاومة الإيرانية عنه منذ زمن ، ومواصلة التذكير به مرارا . وهو جريمة إعدام ثلاثين ألف سجين من المعارضين الإيرانيين ، بقرار جنوني من قِبل الخميني على أثر تجرّعه كأس السم في العام 1988 .


الحقائق التي لا تُدحض

في السابق كان اعتماد كلٌ من النفي والتجاهل يستند في تصور الملالي إلى أن إثبات وقوع مثل هذه الجرائم يحتاج إلى توفّر كمّ من الوثائق والصور والأسماء ، وهو ما لم تكن كل تفاصيله متوفرة بشكل كامل ، إلى أن جاء اليوم الذي كشفت فيه منظمة مجاهدي خلق في مؤتمر صحافي عقد بباريس بتاريخ 7 أيلول / سبتمبر الماضي كل هذه التفاصيل بدقة مُثبَّتة بالوثائق والأسماء والصور. وليس ذلك فحسب ، بل ذهبت إلى أبعد من ذلك وكشفت على لسان سيد محدثين مسؤول الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن أن المسؤولين الأساسيين الذين وافقوا تحت جُبّة الولي الفقيه على تنفيذ هذه المجزرة وعددهم 52 ، قد أصبحوا كلّهم بعد ذلك يحتلّون المواقع الأساسية في الدولة ، بدءا من خامنئي الذي كان يومها رئيسا للجمهورية ، وهاشمي رفسنجاني الذي كان رئيسا للبرلمان ، وعلي فلاحيان مسؤول المخابرات .. وغيرهم.

الصمت الأميركي المطبق!

طبعا ، من غير المعقول أن لا تكون الولايات المتحدة على علم بهذه الحقائق ، لكنها مع ذلك لاذت بالصمت طوال هذه المدة ولم تُعلن على الأقل وسيرا على عادتها في التغطية على ممارسات هؤلاء الملالي عما في جعبتها حول هذه الجريمة . أي أنها مارست طوال العقود الثلاثة الماضية عملية خداع متواصلة تمثّلت بالكذب للتغطية على أكبر جرائم الإبادة الجماعية التي نفذها النظام الإيراني . وهذا ما عوّدتنا على تكراره حتى اليوم بدليل أن الولايات المتحدة التي خدعت العالم بإعلان انتصارها في إبرام الاتفاق النووي الذي يُلزم إيران بعدم تخصيب اليورانيوم فوق نسبة خمسة بالمئة ، سرعان ما تبيّن أن ذلك لم يحصل وأن هذه الأخيرة لم تتوقف عن مواصلة العمل بمشروعها النووي . وهذا ما أكدته التسريبات التي أخذت تتحدث عن وجود بنود سرية مع نظام الملالي تفتح له مجال التخصيب بنسبة أكبر من المحدد في الإتفاق .وهو ما يلتقي مع ما كشفه تقرير لمعهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن عن وجود "استثناءات" تسمح لإيران بالاحتفاظ بكمية من اليورانيوم المخصب تزيد عن الكمية المنصوص عليها في الصفقة النووية ، الأمر الذي "يسمح بزيادة نسبة تخصيبها حتى مستوى يكفي لصنع قنبلة نووية" .
ناهيك عن اضطرار إدارة أوباما بعد طول همس وتساؤلات إلى الاعتراف بخفايا ما سُمّي أيضا بالصفقة السرية حول الإفراج عن أربعة من السجناء الأميركيين لدى إيران ، ودفع 400 مليون دولار كفدية عنهم إلى نظام الملالي !

لغز داعش وجنون الملالي

إذا حصل ذلك وأفظع منه بهذه الدرجة الموغلة في الكذب والخداع إكراما لعيون ملالي طهران ، وهو أمر ليس غريبا على أميركا ، فإن ذلك يطرح السؤال الذي غاب عن أذهان المحللين والمراقبين وربما أجهزة المخابرات ، وهو : ما الذي يُفسّر السر المخفي وراء قيام الولايات المتحدة بتسليم سليمان البكار مسؤول السلاح الكيماوي في تنظيم داعش إلى الحكومة العراقية ــ أي عمليا إلى ملالي إيران ــ بعد اعتقاله ، ولماذا لم تُعلن خبر تسليمه وتخصصه بغاز الخردل إلا بعد ثلاثة أسابيع من اعتقاله ؟

أخيرا، ورغم كل هذه المحاباة التي يتمتع بها النظام الإيراني من قبل "الشيطان الأكبر" إلى درجة التستر على جرائمها ، فقد جُنّ جنونه من إتمام عملية نقل الدفعة الأخيرة من مجاهدي خلق إلى خارج العراق في التاسع من أيلول / سبتمبر المنصرم ، إلى حد إحالة رجال مخابراته المكلفين من قِبله بتعطيل عملية ترحيلهم إلى التحقيق ، للوقوف على أسباب تقصيرهم في تحقيق هذه المهمة !
ويعود هذا التركيز على المجاهدين إلى كون أن منظمتهم ليست حزبا ولا تَعتبر نفسها مجرد طرف سياسي معارض ، بل تُمثّل البديل الجاهز والقادر بدعم الشعب الإيراني على تحطيم رأس هذا النظام . وهذه الوضعية تعكس عمق المواجهة بالنسبة لها ، في الوقت الذي تعكس فيه مدى خشية النظام من أي تحرك ضدها . وعليه لا يمكن لأحد أن يُردّد ما ادعاه موقع " كشف الخداع " المخابراتي المُكلّف بلعب دور المعارض لتحقيق مآرب عدة ، في خبره الرئيسي يوم 20 أيلول من أن "انتقال منظمة مجاهدي خلق من بغداد الى الخارج دقَّ المسمار الأخير في نعشها ، وأن هدف إسقاط النظام الإيراني صار صعبَ المنال"!

لا يمكن لأحد ادعاء ذلك لأبسط الأسباب وهو أن استماتة النظام الإيراني على إبقاء أعضائها في العراق المحتل تحت التعرض للضرب والقصف والقتل العشواني ، وإعطاء الضوء الأخضر إلى ميلشياته باتباع كل الأساليب لتصفيتهم ولو في آخر لحظة وهم في طريق المغادرة ، يُدلل حتى للمجنون من الناس على أن خروجهم رغما عنه يُعتبر نصرا للمنظمة و هزيمة بکل المقاييس لكافة مخططاته ضدهم .
والآتي من الأيام سيُثبت ذلك .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، الخميني، النووي الإيراني، أمريكا، التعاون الإيراني الغربي، نظام الملالي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-10-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بنيعيش، مصطفي زهران، خالد الجاف ، عدنان المنصر، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود فاروق سيد شعبان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهادي المثلوثي، محمود صافي ، فتحـي قاره بيبـان، محرر "بوابتي"، د. طارق عبد الحليم، الشهيد سيد قطب، د. أحمد محمد سليمان، عصام كرم الطوخى ، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، محمود سلطان، مصطفى منيغ، صلاح الحريري، وائل بنجدو، صلاح المختار، سوسن مسعود، سامح لطف الله، إيمى الأشقر، صفاء العربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد النعيمي، بسمة منصور، تونسي، د - الضاوي خوالدية، فاطمة عبد الرءوف، إسراء أبو رمان، حمدى شفيق ، سلام الشماع، فوزي مسعود ، أنس الشابي، د. نانسي أبو الفتوح، سامر أبو رمان ، العادل السمعلي، سيد السباعي، عبد الله زيدان، د- هاني السباعي، الهيثم زعفان، صالح النعامي ، د. أحمد بشير، رمضان حينوني، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مجدى داود، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، أ.د. مصطفى رجب، كمال حبيب، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، معتز الجعبري، رافد العزاوي، عبد الله الفقير، د - غالب الفريجات، أحمد الحباسي، فراس جعفر ابورمان، منجي باكير، المولدي الفرجاني، هناء سلامة، د. صلاح عودة الله ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عراق المطيري، كريم فارق، سلوى المغربي، محمد أحمد عزوز، محمد إبراهيم مبروك، منى محروس، رشيد السيد أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، سعود السبعاني، د.محمد فتحي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، أحمد ملحم، صباح الموسوي ، د. محمد عمارة ، جمال عرفة، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم السليتي، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، نادية سعد، د. محمد يحيى ، إياد محمود حسين ، د. عبد الآله المالكي، حسن عثمان، عمر غازي، د. نهى قاطرجي ، محمد شمام ، علي الكاش، د- محمود علي عريقات، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، عواطف منصور، علي عبد العال، محمد الياسين، أحمد الغريب، محمد تاج الدين الطيبي، د - مضاوي الرشيد، محمد الطرابلسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد عمر غرس الله، طلال قسومي، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بن موسى الشريف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- جابر قميحة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يحيي البوليني، د - مصطفى فهمي، أبو سمية، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، عزيز العرباوي، رأفت صلاح الدين، د. محمد مورو ، جاسم الرصيف، د - شاكر الحوكي ، حاتم الصولي، إيمان القدوسي، رافع القارصي، د - محمد عباس المصرى، د. الشاهد البوشيخي، سيدة محمود محمد، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الغني مزوز، حسن الطرابلسي، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، حسن الحسن، د - المنجي الكعبي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة