تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لصالح من يحارب اليسار العربي، الإسلاميين

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


التقيا صدفة فتصافحا، وضع كل واحد منهما على وجهه ابتسامة. أحدهما كان سعيدا بالصورة فنشرها، فردّ الآخر ببيان حربي. وأشعر الجميع من حوله أن تلك الصورة والمصافحة كانت عارا يجب محوه بالدم، وسمعنا تلك العبارة الجاهلية (بيننا دم).

إنها تونس السلام والديمقراطية، حيث الثارات الدموية لا تهدأ، فتوقظها مصافحة غير مرتبة بين زعيم إسلامي وآخر يساري، كأنهما ليسا من البشر، وإن ضمهما إطار احتفالي في سفارة أجنبية يستحسن فيه إظهار الاتفاق الوطني قبل فضح الصراعات الداخلية.

ولكن السؤال الأهم بعد الصورة، وأبعد منها، واستدلالا بها، هو: إلى متى تظل الشعوب العربية في مختلف الأقطار تتحمل كلفة هذا الصراع، بل هذه الحرب بين اليساري والإسلامي، وتتأخر تجاربها الديمقراطية وتفشل وتنهار بسببه؟

تراكم الوقائع يكشف قاعدة السلوك

نعم، يمكننا العثور على قاعدة مشتركة توجه سلوك الفريقين السياسيين الأبرز في الساحة العربية. لكني حتى اللحظة أرى اليساري العربي هو الذي يعلن الحرب على الإسلامي والوقائع أوسع من المقال.

مذبحة الإسلاميين في تونس منذ إعلان وجودهم قادها اليسار التونسي بشقيه ونفذها في الشارع وفي الإدارة وخاصة في دهاليز وزارة الداخلية والنتيجة كانت تمكن الطاغية بن علي من مفاصل الحكم وإجهاض مسارات البناء الديمقراطي الذي ناضل الكثيرون من أجله منذ عقود.

الانقلاب على الديمقراطية في الجزائر ومذابح الإسلاميين تحالف فيها اليسار الجزائري مع دولة الجنرالات الذين استحلوا القتل وأبَّدُوا وضع الدكتاتورية وحرموا الجزائر من سبق ديمقراطي، حيث إن وضعها السياسي الآن ماثل في صحة رئيسها.

الانقلاب المصري (وهو آخر الوقائع القادمة من الشرق) تحالف فيها اليسار المصري مع العسكر الخياني وأحرقوا الإسلاميين أحياء في الساحات، وعاد وضع مصر إلى ما قبل 25 يناير 2011، بل إنه الآن أشد وأنكى.

ويمكننا تعديد المزيد من الوقائع، لكن تكفي العينة للدلالة على الأصل. ولنطرح من خلال ذلك السؤال هل ربحت الديمقراطية في الأقطار العربية؟

البؤس السياسي العربي الراهن ناتج عن هذه المعركة

تأخرت كل تجارب الديمقراطية في البلدان العربية. فكلما انطلقت تجربة أو تراكم نضال يمكن أن يثمر بداية لعملية سياسية ديمقراطية طويلة النفس، استيقظت أو أوقظت شياطين اليسار فخربتها.

الوجه الآخر لهذه الجملة هي أن الإسلاميين ديمقراطيون، وأن الكلام ينتهي لصالحهم وهذا تأويل قاصر. منذ بدايات الدولة العربية المستقلة عن الاستعمار المباشر والإسلاميون في وضع الضحية.

ويمكن أن نحسب أعمارهم فنجد أنهم قضوا في سجون الأنظمة أكثر مما قضوا بين أطفالهم وكان سجانوهم ومعذبوهم، خاصة في التجربة التونسية التي أعرفهما من اليسار الذي زاملهم في الجامعات ثم علقهم من أرجلهم داخل الزنازين.

الإسلامي لم يحكم بعد وعندما أتيحت له فرصة أن يكون في السلطة لم يستعد للمعركة مع اليسار.
وهذا مهم لفهم المرحلة. الانتقام لم يكن على جدول أعماله. لكن اليساري العربي الذي وضعه الصندوق خارج الحكم منع الإسلامي من الحكم وأبد المعركة.

فعاد الإسلامي مرة أخرى إلى وضع الضحية (مصر) أو هرب إلى المنظومة القديمة (تونس) أو اختفى وتشتت (الجزائر)، وعاد اليساري إلى موقع المنتصر الغانم.

السؤال هنا ليس ماذا يربح اليساري العربي لنفسه، بل لفائدة من يحارب اليساري؟! فإسقاط الإسلامي في مختلف التجارب لم يجعل اليساري حاكما بل ملحقا بجهة أخرى ليس إلا.. المنظومات الفاشلة واللاشعبية التي كلما أسقطها الإسلاميون في الصندوق أعادها اليساري إلى السلطة بغير الصندوق.

اليساري المرتزق

كان يمكن أن تستمر تجارب الإسلاميين في الحكم (مصر وتونس خاصة) وكان يمكن لعامة الناس أن تقيّم هذه التجارب وتحكم عليها بالصندوق.

وقد بدت للناظر رغم قصر عمر حكومات الإسلاميين أن هؤلاء ليسوا عباقرة ولا يملكون حلولا خارقة ومؤسِّسَة، بل إنهم ساروا على خطى المنظومات التي أسقطتها الشعوب، وبدا هذا كفيلا بتعديل أحجامهم ورفع الغشاوة عن ملائكيتم المدعاة، التي تغذت من العذابات، وتعليمهم فنون الحكم أيضا.

وكان ذلك سيكون خطوة مهمة جدا في بناء تجارب ديمقراطية تضم الجميع. لكن النتائج الآن هي:
إسلاميون مضطهدون (وضع الضحية المريح والمنتج للتعاطف في مصر خاصة) أو منحازون إلى السلطة (تونس).

يساريون يخدمون المنظومات القديمة ويلتقطون فتاتها ويعتبرون تغييب الإسلاميين مكسبا لا يقدر.
منظومات قديمة ثابتة أو عائدة بقوة وتجازي خدامها بغنائم السلطة.. وما من خادم خدمها كما خدمها اليسار، إذ قضى على أهم منافس لها في الصناديق فقطع طريقا وفتح آخر لكنه لم يصبح صاحب السلطة وأنى له؟

ولم نر في هذا الدور الذي لعبه اليسار العربي لفائدة المنظومات أي اختلاف عن دور الجندي المرتزق في حروب ليست له، وكل ما همّه فيها أن يقبض واليسار يقبض من المنظومات القديمة في مصر وتونس والجزائر والمغرب.. ولا يحكم إلا كما تحكم الجارية في الحرملك.

لقد جمعتني صدف الحياة بيساريين شرسين ضد السلطة يعرفون مقتلها وقد أثخنوا فيها في معارك شريفة، ولكن هؤلاء أنفسهم ينقلبون إلى ذباحين محترفين عندما يتعلق الأمر بالإسلاميين.

كيف انتهت بهم التحاليل الفكرية ووجهت عملهم إلى هذه النقطة؟ يقتضي هذا العودة إلى أسس فكر اليسار العربي وهو أمر يتجاوز مساحة المقال. لذلك أعود إلى السؤال: ماذا ربحت الديمقراطية من هذه المعركة؟

خاسرون كثر ورابح وحيد

النظام العربي الرسمي قبل 2011 وبعده هو الرابح الوحيد من هذه المعركة. الإسلاميون لم يخرجوا من سجونهم الحقيقية والنفسية. واليسار لم يطبق برنامجه الاجتماعي الذي أسس عليه وجوده (نظريا وخطابيا)، والشعوب العربية لم تعرف كيف تخرج من هذه الدوامة.

فلا هي جربت الإسلاميين في الحكم فحكمت لهم أو عليهم، ولا هي تحررت من التعاطف معهم، ولا هي اختبرت أطروحة اليسار في الشارع، ولا هي تركت لنفسها لتخوض حروبها ضد أو مع هذا أو ذاك من طرفي الصراع. إنها شعوب رهينة في معركة ليست لها.

الديمقراطية خاسرة والإمكانيات مهدرة والطاقات مشتتة والمنظومات العميلة الخيانية رابحة دوما. الاتفاق على نقدها لا يعني عدم العمل معها. فهي السجان وهما السجينان في لعبة صفرية يقوم أحدهما دوما بإنقاذ نفسه على حساب السجين الآخر لفائدة السجان الحقيقي.

هناك وعي واسع بهذه الفخ/ المعضلة وخطاب الخروج منه يصطدم بالتخوين والمصافحة الحرام كشفت أن لا سبيل، كأن الإبادة هي البديل. ولقد حاول اليسار ولم يفلح لكنه لا يقدم قراءة أخرى تعطي أملا في أن جوهر الديمقراطية هو التعاون مع المختلف داخل الوطن.

قالت يسارية تونسية ضالعة في الإقصاء يوما: لقد دسنا على قلوبنا لنقبل العمل في حكومة فيها النهضة، لكن هذه اليسارية ورفيقاتها لم تدس يوما على قلبها وهي تطلب تدخل فرنسا عسكريا في تونس لإنقاذ الديمقراطية.

ولقد رأينا يسارا يصافح الصهاينة في باريس ولا يتورع عن قبول مال نفطي معاد للديمقراطية، لكن لا يقبل مصافحة إسلامي تونسي يقتسم معه الماء والهواء ووسائل النقل العام. ويتجاوران في السكن في الأحياء الشعبية ولا يتبادلان التحية.

هذه المعركة دمرت التجربة التونسية

تتهاطل نتائج الانتخابات المغربية صباح الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر 2016. تقدم الإسلاميون وتراجع اليسار تراجعا مهينا. في التجربة الوحيدة التي لم يستطع فيها اليسار تسويق نفسه للسلطة لم يفلح في قطع الطريق على الإسلاميين.

انتهت وظيفته ولم يبق له إلا صلف التصريحات الموغلة في الغرور.

منجزات الإسلاميين على الأرض المغربية زادت من حجمهم البرلماني وهم على أبواب تشكيل حكومتهم الثالثة. سيثبتون قدرة على التعاطي مع فرقاء الوطن المختلفين. سيوصلون الشارع العربي إلى قناعة راسخة مفادها أنه يمكن العمل مع الإسلاميين ولا يمكن العمل مع اليسار.

توجد فوائد وطنية (فوق حزبية) في ذلك والحرية والديمقراطية كفيلتان بتعديل المشاهد المتطرفة والالتقاء على مصالح وطنية. قدرة الإسلاميين على التطور (النفعي لنقل الانتهازي) ستمكنهم من خدمة الشوارع المفقرة ولو بعد حين.

وستكون هذه السبيل الوحيدة لينام اليسار العربي نومته الأبدية في كتب التاريخ. كل ما يرجوه من كان مثلي خارج المعركة أن يكف الإسلاميون عن هدايتنا إلى ديننا فنحن اهتدينا إلى الله من غير سبيلهم. والديمقراطية ليست حرب الفتوح.

--------
وقع تحوير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورات العربية، اليسار العربي، اليسار، الإسلاميون، الإخوان المسلمون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-10-2016   عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رأفت صلاح الدين، وائل بنجدو، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، سعود السبعاني، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد يحيى ، خبَّاب بن مروان الحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الشهيد سيد قطب، صلاح الحريري، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، فتحـي قاره بيبـان، هناء سلامة، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، د. طارق عبد الحليم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الله زيدان، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، د - عادل رضا، د. مصطفى يوسف اللداوي، د.محمد فتحي عبد العال، سامر أبو رمان ، محمود صافي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- جابر قميحة، محمد العيادي، أحمد النعيمي، د. محمد عمارة ، محمد إبراهيم مبروك، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، محمد تاج الدين الطيبي، فهمي شراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، مجدى داود، سيدة محمود محمد، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، ياسين أحمد، إسراء أبو رمان، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، الهيثم زعفان، حمدى شفيق ، مصطفي زهران، د. أحمد بشير، كمال حبيب، د. عبد الآله المالكي، د. صلاح عودة الله ، سامح لطف الله، فوزي مسعود ، إياد محمود حسين ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد أحمد عزوز، ابتسام سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، مراد قميزة، د. الحسيني إسماعيل ، العادل السمعلي، د. نانسي أبو الفتوح، رافع القارصي، إيمان القدوسي، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد محمد سليمان، عمر غازي، د- هاني السباعي، عراق المطيري، أحمد ملحم، عدنان المنصر، فاطمة عبد الرءوف، محمود سلطان، أحمد الغريب، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، منى محروس، د - المنجي الكعبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عواطف منصور، د - مضاوي الرشيد، صباح الموسوي ، صفاء العراقي، حاتم الصولي، علي الكاش، أحمد بوادي، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، د - صالح المازقي، د.ليلى بيومي ، د - شاكر الحوكي ، د. نهى قاطرجي ، بسمة منصور، رمضان حينوني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - مصطفى فهمي، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، فراس جعفر ابورمان، سلام الشماع، أنس الشابي، حميدة الطيلوش، عبد الله الفقير، د - محمد سعد أبو العزم، طلال قسومي، معتز الجعبري، حسن الحسن، سلوى المغربي، عبد الغني مزوز، د- محمد رحال، سفيان عبد الكافي، حسن الطرابلسي، أحمد الحباسي، د - غالب الفريجات، جمال عرفة، د. الشاهد البوشيخي، صلاح المختار، صفاء العربي، رشيد السيد أحمد، يحيي البوليني، د. عادل محمد عايش الأسطل، عصام كرم الطوخى ، محمود فاروق سيد شعبان، شيرين حامد فهمي ، المولدي الفرجاني، أشرف إبراهيم حجاج، تونسي، نادية سعد، كريم السليتي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي العابد، د. محمد مورو ، محمد الياسين، د. خالد الطراولي ، يزيد بن الحسين، منجي باكير، الناصر الرقيق، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن عثمان، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، صالح النعامي ،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة