تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الزيارة الفاشلة للسبسي إلى نيويورك

كاتب المقال طارق الكحلاوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


قام الرئيس السبسي بزيارة إلى الولايات المتحدة، تحديدا نيويورك، في الأسبوع الثالث من شهر سبتمبر في إطار القمة الأممية السنوية وأيضا القمة الأفريقية-الأمريكية. قام مساعدو الرئيس بحملة ترويجية إثر نهايتها في تونس على أنها "زيارة ناجحة". كانت أهم حججهم على ذلك، وبكل جدية، ما يلي: تحدث وزير الخارجية كيري في حضور السبسي بالفرنسية بعد أن طلب الأخير منه ذلك. تم تقديم ذلك، حديث وزير خارجية أمريكي بالفرنسية لكي لا يحرج الرئيس التونسي الذي لا يقدر على التحدث في نيويورك بالإنجليزية، على أنه إنجاز خاص. الحقيقة أن زيارة السبسي كانت فاشلة بكل المقاييس سواء ما كان معلنا أو غير معلن.

لنبدأ باللغة. عجز السبسي، والذي قدم نفسه مرارا ككفاءة دبلوماسية فائقة من عصر بورقيبة. عجزه عن التحدث بأكثر لغة دبلوماسية رائجة منذ كان وزيرا للخارجية في الثمانينيات، هو في ذاته أحد العقبات التي تضع حدودا لتواصل ناجع مع الإدارة الأمريكية وأوساط الضغط فيها. إذ اللغة هنا مجال لكسر الحواجز والتأثير. وإثر ما حدث من وضعيات مخجلة في الزيارة السابقة، ماي 2015، حيث اخترع جملا جديدة في سياق تخبطه للحديث بالإنجليزية (the right of man)، ولتفادي وضعية مخجلة جديدة، يبدو أن طاقم الرئيس قام بكل ما في وسعه لتجنيبه تكرار هذا الوضع المهين، وطلبوا من وزير الخارجية الأمريكية التحدث بالفرنسية.

محدودية الكفاءة الدبلوماسية للسبسي أمر واضح. لنأخذ مثلا تحضيره لهذه الزيارة التي تأتي قبل شهرين من عقد "مؤتمر تشجيع الاستثمار الدولي لدعم تونس" في تونس، والذي يراد منه جلب مشاريع استثمارية خارجية ضخمة وكثيفة للبلد. هل الحشد لمثل هذا المؤتمر، في نيويورك، يكون الآن؟ قبل أسابيع قليلة من عقده؟ ما هي التعهدات التي يمكن عمليا أن تقوم بها إدارة أمريكية ستتخلى بعد أسابيع قليلة؟ هل إن برمجة "مؤتمر الاستثمار الدولي" في وقت قريب من الانتخابات الأمريكية وما يفرضه عادة من جمود على الإدارة الأمريكية، وهي التي تضمن بقرض ائتماني الوضع المالي التونسي وقدرة تونس للخروج للأسواق المالية، كان اختيارا موفقا؟

من المعروف أن الولايات المتحدة تعيِش على وقع حملات الانتخابات الرئاسية، وأن أي زعيم دولة يقوم بلقاء المرشحين للانتخابات، وهو ما حصل في حالة عدد من رؤساء المنطقة، مثل السيسي الذي قابل كلا من كلينتون وترامب. فهل سعى أصلا السبسي لتنظيم ذلك؟ أم إنه سعى ولم ينجح؟ في الحالتين لا يعكس ذلك نضجا واقتدارا دبلوماسيين.

نتساءل أيضا على مدى تواصل السبسي وطاقمه مع مختلف المؤسسات والجمعيات التي تمثل قوة ضغط للمستثمرين الأمريكيين.

وبشكل عام هل وضع السبسي، وهو المشرف على السياسة الخارجية لتونس، خطة واضحة المعالم للدبلوماسية الاقتصادية تكون عمادا لدعم "مؤتمر الاستثمار الدولي"؟ أضاع السبسي الوقت في محاولة تمرير مشاريع قوانين لا تخص مجال اختصاصاته مثل "قانون المصالحة" التطبيع مع الفساد، وأضاع الوقت في مبادرة "حكومة وحدة وطنية" طيلة الصيف، ولم يبدأ فريق عمل الحشد لمؤتمر "الاستثمار الدولي" إلا منذ أسبوعين. لوجيستيا أي شخص يقبل هذه المهمة إما يشارك في الفساد أو هو مغفل.

الحقيقة أن الطاقم الدبلوماسي التونسي بقي في حالة شلل طيلة هذه الفترة، حيث تعامل السبسي معه كمجال "نفايات" أو التخلص وإعادة توزيع بعض الوزراء الموالين له والخارجين من الحكومة الأخيرة وهو ما أثار حفيظة "نقابة السلك الدبلوماسي". إذ أشارت في بيان بتاريخ 9 سبتمبر الماضي إلى أنها "تؤكد على تمسكها بمهنية السلك وبحياد المرفق الدبلوماسي والنأي به عن المحسوبية والترضيات والمحاصصات الحزبية بما يخالف الفصل 15 من الدستور"، و"أن تعيينات حزبية في مراكز دبلوماسية أثبتت فشلها في أداء مهامها، بعد فشلها في مناصب وزارية في حكومات سابقة، لافتقارها لعنصر الخبرة الدبلوماسية والتجربة الميدانية الكفيلة بتحقيق أهداف السياسة الخارجية التونسية وانتظارات الجالية التونسية في بلدان الاعتماد".

وقد صدرت في الأسبوع الأخير نتائج التقرير السنوي لدافوس 2016 - 2017، وكشفت أن تونس تحتل المرتبة 133 على 138عالميا في نجاعة سوق الشغل فقط بلد إفريقي وحيد خلفها وهي مصر. وأشار محللون اقتصاديون في تونس إلى "أن كل من الصومال والتشاد ومالي وموريتانيا سبقوا تونس في الترتيب وأصبحوا أفضل منا". ومن الضروري الإشارة هنا إلى أن من أهم تحسن أو تأخر مؤشرات النجاعة الاقتصادية مكافحة الفساد.

أخيرا هناك مسألتين أخريين في زيارة السبسي لنيويورك تستحقان تركيزا خاصا وتم التعتيم عليهما:

الأول، حضور معز بلخوجة طبيبه الخاص وزوج ابنته اجتماعات رسمية (مع وزير الخارجية الأمريكي ورئيس البنك الدولي) من المفروض أن تكون مغلقة فقط على الوفد السياسي (وزراء، مستشارين، سفير). المشكل ليس في سفر طبيبه معه بل في حضوره هكذا اجتماعات. بروتوكوليا أمر أخرق ويمكن أن ينظر إليه دوليا بأن الرجل في لحظاته الأخيرة بما أن طبيبه لا يفارقه وهي رسالة غير جيدة لمن يريد جلب المستثمرين الباحثين عن استقرار سياسي.

الأمر الثاني، هو أن منظمي الزيارة اختاروا الإنفاق بشكل غير معقول في وقت تعاني فيه الدولة أسوأ عجز منذ سنوات، ويزايد فيه السبسي ووزيره الأول (مقصودة) على التونسيين بالتقشف. بمعزل عن تكاليف الطائرة الرئاسية اختيار إقامة كامل الوفد من السبسي إلى كل الوفد المرافق في أفخم نزل وأكثره غلاء في قلب مانهاتن نزل Waldorf Astoria، وهو ما يعني اختيار غرف يتراوح ثمنها في الحد الأدنى جدا لليلة الواحدة بين 1300 دينار تونسي و20 ألف دينار تونسي (الدفع طبعا بالعملة الصعبة)، في الوقت الذي يمكن التواجد فيه في نزل أخرى في نفس المنطقة بأسعار أقل، أو لما لا إقامة السبسي في إقامة السفير. بالمناسبة وللمقارنة أقام الدكتور المرزوقي خلال زياراته (باستثناء سنة 2012 عندما تكفلت بالحجز مباشرة سفارتنا في واشنطن) في غرفة في الطابق الأعلى في إقامة السفير (وهي محترمة ويوجد مصعد)، وأقام وفد صغير من معاونيه في أحد النزل، أربعة أشخاص في غرفة واحدة. وتناول الطعام في كثير من الأحيان في مطاعم للأكلات السريعة.

السبسي تعود الآن على الإنفاق الباذخ مثل تكاليف إصلاح قصر بن علي القديم في الحمامات لقضاء عطلة صيف قصيرة في الوقت الذي يستوجب الظرف تقديم المثال خاصة في ظرف الأزمة الحالي. السؤال الآن هل سيتحدث أحد عن تكاليف هذه الزيارة مثلما كان يتم سابقا المبالغة والتشهير في كل مكان خاصة أن ما يحدث في هذه الزيارة يستحق فعلا التشهير؟!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، بقايا فرنسا، السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-10-2016   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - المنجي الكعبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الغني مزوز، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، مصطفي زهران، فتحي الزغل، د- جابر قميحة، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد عمارة ، عدنان المنصر، فراس جعفر ابورمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رضا الدبّابي، منى محروس، مراد قميزة، مجدى داود، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، عبد الله الفقير، محمد اسعد بيوض التميمي، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، جاسم الرصيف، د - محمد عباس المصرى، يحيي البوليني، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد سعد أبو العزم، د. مصطفى يوسف اللداوي، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د. مصطفى رجب، د - غالب الفريجات، محمد الطرابلسي، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، خبَّاب بن مروان الحمد، سحر الصيدلي، محمد شمام ، أحمد بوادي، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمان القدوسي، صالح النعامي ، د. عبد الآله المالكي، الناصر الرقيق، سيد السباعي، محمد العيادي، المولدي الفرجاني، د - الضاوي خوالدية، معتز الجعبري، حسن الحسن، عراق المطيري، حميدة الطيلوش، د- هاني السباعي، كريم فارق، رافع القارصي، صلاح المختار، أحمد الحباسي، علي الكاش، محمود صافي ، د. طارق عبد الحليم، سلوى المغربي، عواطف منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. أحمد بشير، د. الشاهد البوشيخي، عصام كرم الطوخى ، د.ليلى بيومي ، إياد محمود حسين ، عزيز العرباوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد النعيمي، د - مضاوي الرشيد، ابتسام سعد، رمضان حينوني، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، حسن الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، د. جعفر شيخ إدريس ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، علي عبد العال، جمال عرفة، محمد تاج الدين الطيبي، سامح لطف الله، سعود السبعاني، د. الحسيني إسماعيل ، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بنيعيش، كمال حبيب، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، عمر غازي، شيرين حامد فهمي ، منجي باكير، د- محمد رحال، الشهيد سيد قطب، صباح الموسوي ، فتحي العابد، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، خالد الجاف ، تونسي، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، نادية سعد، د - شاكر الحوكي ، محمود فاروق سيد شعبان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، هناء سلامة، صفاء العراقي، رافد العزاوي، سوسن مسعود، محمد الياسين، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، محمود سلطان، محرر "بوابتي"، صفاء العربي، إيمى الأشقر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد ملحم، أنس الشابي، رأفت صلاح الدين، د. نهى قاطرجي ، الهيثم زعفان، صلاح الحريري، حاتم الصولي، محمد إبراهيم مبروك، مصطفى منيغ، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، الهادي المثلوثي، أبو سمية، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد مورو ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة