تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

انتصار الروح

كاتب المقال فتح الله قولن - تركيا / أمريكا   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الإنسان يمثل في هذه الدنيا قوتين مختلفتين عن بعضهما؛ هما الروح والجسد. هاتان القوتان قد تجتمعان في بعض الأحيان وتشكّلان كيانًا موحَّدًا متكاملاً، لكنهما على تناقض فيما بينهما على الأغلب؛ فإذا انتصرت إحداهما فذلك يؤدي إلى هزيمة الأخرى. إن الروح في جسم استعرت فيه الرغبات الجسدية، وبلغت من الغليان مبلغًا بعيدًا، ضعيفة هزيلة وأسيرة لا تريد عتقًا من براثن الرغبات البدنية؛ بينما لو ثارت على شهوات النفس ونوازعها، ونُصِّب القلب سيدًا على العقل، والروح حاكمةً على الجسد، فإن الروح تتخطى ألف متاهة ومتاهة بقفزة واحدة، وتبلغ أفق الخلود.

إن بلدًا انهار في ميدان الروح، لا فرق بينه وبين المقبرة حتى لو زُيّن كل ركن من أركانه بمئات من أقواس النصر وهياكل التنانين. إن عالمًا لم يرتفع بنيانُه على أنفاس انتصارات الروح؛ ألعوبة في يد القوة الطاغية والجبروت الغاشم... وإن ثقافة لم تنمُ ولم تزدهر في البيئة الفاضلة للروح؛ كساحرة شريرة قطّاعة للطريق أمام الأفق الإنساني... وإن الحشود البشرية التي تعيش في بلد هذا شأنه، أشقياء بؤساء عُمي لا يكادون يخرجون من أزمة حتى يقعوا في أزمة أخرى أشدّ بؤسًا وشقاء. ولكن هيهات للنفوس الأنانية التي لا تفكر إلا في متعتها الذاتية، ولم تستطع أن تربط حياتَها بقيمة إسعاد الآخرين قطّ، أن تدرك هذا المصير الكالح الأليم.

آه... لو نجح هؤلاء البؤساء -ولو مرة واحدة- أن يَفنوا أنانية ونفسًا، فيعرفوا سر التحليق نحو الخلود في أفق الروح.

إن الأبطال الذين ربطوا قلوبهم بأعظم الغايات علوًّا وعمروها بحب الإنسانية، أولئك قد ضبطوا ميزان طاقة القلب، وشحذوا عواطفهم للتحليق نحو أسمى الآفاق، وبلغوا الخلود في قرارة ذواتهم. هؤلاء السعداء الذين استطاعوا أن يتخلصوا من العيش الحيواني بقفزة واحدة وتجاوزوا شهواتهم الجسدية، قد مكّنوا أرواحهم من التحليق، وقلوبهم من الرفرفة والتسامي، وحققوا انتصارات متعاقبة للروح في أبعادها الإنسانية رغم أنف النفس ونوازعها.

إن بلدًا انهار في ميدان الروح، لا فرق بينه وبين المقبرة حتى لو زُيّن كل ركن من أركانه بمئات من أقواس النصر وهياكل التنانين. إن عالمًا لم يرتفع بنيانُه على أنفاس انتصارات الروح؛ ألعوبة في يد القوة الطاغية والجبروت الغاشم...
إن القويّ والمنتصر الحق، من قَوي على نفسه وانتصر عليها، أما الأرواح الشقية التي لم تتخلص من أسر النفس ورغباتها القاتلة، فهي مهزومة حتى لو فتحت العوالم كافة. فلو دانت لمثل هؤلاء الأرضُ كلها، من أولها إلى آخرها، لا يمكن أن يُسمَّى ذلك الاحتلال فتحًا؛ بل إن بقاءهم في الديار التي احتلوها لمدة طويلة، مستحيل.

عندما لطم "نابليون" العلمَ والفضيلة في شخص الفيلسوف "فولني" مأخوذًا بجنون العظمة، ظنًّا منه أنه بات ملك العالم الأوحد، ليت شعري هل أدرك أن هذه الهزيمة في الروح، هي أشد مرارة وأعظم خزيًا له من الهزيمة التي مُني بها في "واترلو"؟(1).

وإن "مرزيفونلي مصطفى باشا"(2) قد تعرض للهزيمة في نفسه أولاً قبل أن يتعرض لها جيشه في "فيينا" بكثير. تلك الهزيمة الأولى في تاريخنا -التي بدأت في روح القائد ثم شاعت في الآفاق- لم تُطِح برأسه فحسب، بل علّمت أكثر الجيوش عظمة وشجاعة في العالم يومئذ ما لم يكن يعلمه حتى ذلك اليوم... علّمته الفرار. وكذلك قلب الأسد "يلديريم بيازيد خان"، لم ينهزم في "شوبوك"(3) أصلاً، بل انهزم حين استهان بغريمه وحسب نفسه سلطان العالم الأوحد... وآخرون وآخرون.

بالمقابل، لم يكن "طارق"(4) منتصرًا حقيقيًّا حينما انطلق بحفنة من أبطاله البواسل متجاوزًا برج هرقل، ثم متغلبًا على تسعين ألف جندي من جنود الإسبان. بل عندما وقف في "طليطلة" إزاء كنوز الملِك وخزائنه هاتفًا: "احذر يا طارق، لقد كنت بالأمس عبدًا، فأصبحت اليوم قائد مظفرًا، وغدًا ستكون تحت التراب". أجل، في تلك اللحظة، لما زأر في نفسه بهذا الزئير، وحلق بروحه هذا التحليق، كان منتصرًا حقًّا.

كذلك السلطان "يافوز سليم"، ذاك الذي كان يرى الأرض ضيقة على ملِكين، لم يكن فاتحًا مظفرًا حقًّا عندما كان يهز أرجاء الأرض بجيشه الفاتح المعظم، فينزع تيجان ملوك من على رؤوسها ليضعها على أخرى، بل كان فاتحًا حقًّا؛ عندما عاد من نصر "الريدانية"(5) يحمل وسام سلطان العالم الإسلامي الأوحد، حتى إذا وصل أبواب إسطنبول، وعلم أن الرعية قد استعدت لاستقباله مصفّقة مهللة مكبّرة، أبى أن يدخلها حتى لا يرى هذا الاستقبال الفخم، وانتظر حتى جاء الليل ونام الناس، ثم دخل العاصمة بصمت وهدوء. بل كان قائدًا مظفرًا حقًّا؛ حين تلوثت -أستغفر الله، بل تعطّرت- عباءته بوحل تناثر من حوافر دابة شيخه، فأوصى بأن تكون تلك العباءة غطاء لتابوته بعد وفاته.

وكذلك القائد الروماني "كاتون"، لم يكن منتصرًا حقيقيًّا عندما هزم جيوش قرطاج، بل كان منتصرًا حقًّا وفاتحًا تربع على عرش القلوب، حين قال بعد أن ردّ ملابس القيادة وأوسمتها وجيشُه يدخل العاصمة وسط هتافات النصر المدوية: "لقد حاربت لكي أخدم أمتي، وقد قمت بواجبي، والآن أعود إلى قريتي".

إن الجذور مهمة للأشجار في نموّها وامتدادها، وكذلك التضحية للإنسان، تضحيته المادية والمعنوية. فالأشجار تنمو وتمتد بقدر قوة جذورها، كذلك الإنسان ينمو ويمتد ويسمو حتى تلامس هامتُه أطراف السحاب بقدر تجرده من مصلحته الشخصية، وانسلاخه من حب الذات والأنانية، وإيقافه لنفسه من أجل الآخرين.

"لم أذق لذة من لذائذ الدنيا طوال حياتي التي تجاوزت الثمانين، لقد مضى عمري كله في ساحات الحروب وسجون الأسر وفي ميادين شتى من الآلام والمعاناة، لم يبق أذى إلا ذقته، ولا مرارة إلا تجرعتها. لا حبّ للجنة في قلبي ولا خوف من النار. لو أرى إيمان أمتي قد بلغ بر الأمان، فإنني أرضى أن أحرق في لهيب النيران. نعم، جسدي سيحترق ربما، لكن قلبي سيكون روضة من رياض الجنان" (بديع الزمان سعيد النورسي). ما أعظمه من نشيد قدسي يبشر بانتصارات الروح.

(*) نشر هذا المقال في مجلة سيزنتي التركية، العدد:54 (يوليو 1983). الترجمة عن التركية: نوزاد صواش.

الهوامش

(1) معركة واترلو: معركة فاصلة في 18 يونيو 1815 في قرية واترلو قرب بروكسل عاصمة بلجيكا. وهي آخر معارك نابليون بونابرت، حيث هزم فيها هزيمة نكراء. وتعتبر هزيمة واترلو، الفصل الختامي لإمبراطورية نابليون الذي عاد إلى باريس وتنازل عن العرش وتم نفيه إلى جزيرة سانت هيلينه. (المترجم)

(2) وهو الصدر الأعظم العثماني الذي قاد الجيش العثماني في محاصرة فيينا الثانية عام 1683، حيث انهزم الجيش العثماني هزيمة مريرة حكم بعدها على الصدر الأعظم بالإعدام. وجاءت الهزائم في العقود المقبلة متتابعة، وبدأت أراضي الدولة العثمانية تنحسر في أوربا شيئًا فشيئًا حتى نهاية الحرب العالمية الأولى عام 1914-1918. (المترجم)

(3) معركة شوبوك أو معركة أنقرة كما اشتهرت في التاريخ العثماني، وقعت في عام 1402 بين الدولة العثمانية بقيادة السلطان يلديريم بيازيد، والدولة التيمورية تحت قيادة تيمور لنك، وانهزم فيها الجيش العثماني، ووقع بيازيد أسيرًا في يد تيمور لنك، حيث توفي بعد ثمانية أشهر في الأسر. وعاشت الدولة العثمانية بعد تلك الهزيمة حالة من الفوضى والتراجع مدة طويلة، إلى أن جاء السلطان محمد الأول فأعاد بناء الدولة من جديد. (المترجم)

(4) وهو القائد المسلم المشهور طارق بن زياد، الذي قاد الفتح الإسلامي للأندلس عام 711 م. (المترجم)

(5) معركة الريدانية كانت في عام 1517 بين الدولة العثمانية بقيادة السلطان سليم الأول (يافوز سليم) ودولة المماليك بمصر. (المترجم).


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقالات، تأملات، الروح،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-09-2016   مجلة حراء- تتبع المجموعة الإعلامية لفتح الله قولن

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، د - مصطفى فهمي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، نادية سعد، منى محروس، د - غالب الفريجات، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد بشير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، علي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، محرر "بوابتي"، كمال حبيب، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حميدة الطيلوش، ماهر عدنان قنديل، محمد عمر غرس الله، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، د.ليلى بيومي ، محمد إبراهيم مبروك، مجدى داود، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحـي قاره بيبـان، د- جابر قميحة، محمد العيادي، سيد السباعي، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، سيدة محمود محمد، إسراء أبو رمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بنيعيش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان، سوسن مسعود، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. الحسيني إسماعيل ، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، كريم السليتي، مراد قميزة، فاطمة حافظ ، يحيي البوليني، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، الهادي المثلوثي، محمد الطرابلسي، تونسي، أحمد الحباسي، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، علي الكاش، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، سعود السبعاني، مصطفى منيغ، المولدي الفرجاني، عبد الغني مزوز، محمود صافي ، د. الشاهد البوشيخي، الناصر الرقيق، وائل بنجدو، عزيز العرباوي، محمد الياسين، سلوى المغربي، صفاء العربي، د - مضاوي الرشيد، حاتم الصولي، سامح لطف الله، مصطفي زهران، د. عبد الآله المالكي، أحمد بوادي، عمر غازي، شيرين حامد فهمي ، أبو سمية، رافع القارصي، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، عراق المطيري، د. محمد مورو ، الشهيد سيد قطب، د. صلاح عودة الله ، منجي باكير، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نهى قاطرجي ، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، فوزي مسعود ، صالح النعامي ، أحمد النعيمي، د- هاني السباعي، طلال قسومي، عدنان المنصر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - الضاوي خوالدية، محمد أحمد عزوز، كريم فارق، جاسم الرصيف، محمود طرشوبي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، د - احمد عبدالحميد غراب، رأفت صلاح الدين، بسمة منصور، د- محمود علي عريقات، يزيد بن الحسين، معتز الجعبري، د. محمد عمارة ، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، أنس الشابي، حسن الطرابلسي، د. محمد يحيى ، صلاح الحريري، رمضان حينوني، العادل السمعلي، حسن الحسن، إياد محمود حسين ، سلام الشماع، أحمد ملحم، د - صالح المازقي، إيمان القدوسي، أ.د. مصطفى رجب، عصام كرم الطوخى ، رافد العزاوي، فتحي الزغل، أحمد الغريب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، حمدى شفيق ، هناء سلامة، د - أبو يعرب المرزوقي، ياسين أحمد،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة